الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-10-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
منزلة الهدية في بناء العلاقات الاجتماعية - عبد الباقـي يوسف
منزلة الهدية في بناء العلاقات الاجتماعية - عبد الباقـي يوسف

 للهدية موقعها الخاص لدى سائر شعوب الأرض منذ بدء الخليقة، وهي شكل من أشكال التلاحم الاجتماعي بين الناس.
عندما جاء الإسلام، أقرَّ الهدية، وتوسع في شرحها، ووقعها في الناس، فغدت الهدية في الإسلام سلوكاً اجتماعياً محبباً.

ألوان الهدايا
هناك ألوان من الهدايا تأتي وفق المراحل التي ندخلها، فعندما تزوجت، فوجئت بأشخاص يدخلون بيتي لأول مرة سواء من طرف عائلة زوجتي، أو من طرف عائلتي يحملون هدايا كتعبير عن مشاركتهم هذه المناسبة، فأصبح علينا أن نبادلهم تلك الهدايا في المناسبة عينها، وإذا حدث وتأخرنا عن مناسبة لشخص جاء لأول مرة إلى بيتنا مقدّماً الهدية، ينتابني شعور أنني أرى شخصاً لأول مرة وقدّ مدّ يده لمصافحتي بانتظار أن أستجيب لكفه الممدودة.
في زحمة هذه المناسبات التي تتفاقم مع توسع روابط العلاقات الأسرية والاجتماعية، يمكن للهدية أن تنوب عن مرسلها في بعض الحالات، فيمكن لباقة ورد تحمل اسمك مع عائلتك أن تنوب عن حضورك مناسبة إكليل، بيد أن الأمر يكون مختلفاً في حالات المرض، فلا بد لك أن ترى المريض وجهاً لوجه، وتقّدم له هدية متمنياً له الشفاء، ففي هذه الحالة لا شيء ينوب عنك إلا إذا كنت خارج البلاد، عند ذاك، وفي هذا الظرف الاستثنائي يمكن لإرسال هدية مع اتصال هاتفي أن يكون بمثابة حضور.

الهدية بين القبول والرفض
في جميع الأحوال، فإن الهدية هي يد محبة ممدودة لمصافحتك، ومجرد قبولك للهدية، فهو استقبال لمحبة هذا الشخص نحوك، وإذا حمل فضل الإرسال، فإنك تحمل فضل الاستقبال، ثم تفضل عليه مرة ثانية بأن تردها بأحسن منها، أو بمثلها، وفي اعتقادي أنه لا يرفض الهدية إلا من كان به لؤم، فاللئيم يمكن له أن يرفض الهدية، وعند ذاك يعبر عن مساحة لؤمه، في حين أن الكريم، يقبل الهدية حتى لو أتت من شخص لئيم، وهو بذلك يعبر عن مساحة حسن الظن لديه عند القبول، ويعبر عن مساحة كرمه عندما يردّ بأحسن منها سواء بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة.

تهادوا.. تحابوا
تتمتع الهدية بمكانة بالغة في الإسلام، فهي تكون عنوان السلام، وعنوان التصالح، وعنوان المحبة بين الناس.
يقول الله عزّ وجلّ في القرآن الكريم: (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها). رأى بعض المفسرين أن التحية يمكن لها أن تشمل الهدية، فأنت يمكن أن تهدي الشخص سلاماً، كما يمكن أن تهديه شيئاً مادياً.
وقد وجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى تبادل الهدايا التي من شأنها أن تولد المحبة.
قال محمد صلى الله عليه وسلم: (تهادوا تحابوا، فإنها تجلب المحبة وتذهب الشحناء).
وكذلك قال صلى الله عليه وسلم: (الهدية مشتركـة).
وكان صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية، لكنه يرد بأحسن منها.
قال سفيان الثوري: (إذا أردت أن تتزوج فأهد للأم).
وكان سفيان يروي عن ابن عباس رضي الله عنهما: من أهديت إليه هدية، وعنده قوم فهم شركاؤه فيها، فأهدى إليه صديق له ثياباً من ثياب مصر وعنده قوم، فذكروا الخبر فقال: (إنما ذلك فيما يؤكل ويشرب، أما في ثياب مصر فلا).
بلغ الحسن بن عمارة أن الأعمش يقع فيه ويقول: / ظالم ولي المظالم، فأهدى إليه هدية، فمدحه الأعمش بعد ذلك وقال: / الحمد لله الذي ولى علينا من يعرف حقوقنا.
فقيل له: كنت تذمه، ثم الآن تمدحه.
فقال: حدثني خيشمة عن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (جـُبلت القلوب على حب من أحسن إليها، وبُغض من أساء إليها).
وعندما أتى فتح الموصلي بهدية وهي خمسون ديناراً فقال: حدثنا عطاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من آتاه الله رزقاً من غير مسألة، وردّه فكأنما ردّه على الله تعالى).
وقد أهدى رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية إلى عمر فردّها. فقال: ياعمر لمَ رددت هديتي ؟
فقال عمر: رضي الله عنه: إني سمعتك تقول: خيركم من لم يقبل شيئاً من الناس. فقال: ياعمر إنما كان ذاك ما كان عن ظهر مسألة، فأما إذا أتاك من غير مسألة، فإنما هو رزق ساقه الله إليك.

مواقف وهدايا
ذكر شهاب الدين أبي الفتح محمد بن أحمد الأبشيهي في كتابه (من المستطرف في كل فن مستظرف)  بعض أشكال الهدايا في التراث العربي، ومن ذلك قوله:
أهدى ملك الروم إلى المأمون هدية، فقال: أهدوا له ما يكون ضعفها مئة مرة، ليعلم عزَّ الإسلام، ونعمة الله تعالى علينا، ففعلوا ذلك، فلما عزموا على حملها.
قال: ما أعز الأشياء عندهم ؟
قالوا: المسك والسمور.
قال: وكم في الهدية من ذلك ؟
قالوا: مئتا رطل مسكاً، ومئتا فروة من السمور.
وأهدت قطر الندى إلى المعتضد بالله في يوم نيروز (سنة اثنتين وثمانين ومئتين) هدية، كان فيها عشرون صينية ذهب، وعشرة منها مشام عنبر وزنها أربعة وثمانون رطلاً، وعشرون صينية فضة، في عشرة منها مشام صندل، زنتها نيف وثلاثون رطلاً، وخمس خلع وشي قيمتها خمسة آلاف دينار، وعملت شمامات ليوم النيروز بلغت النفقة عليها ثلاثة عشر ألف دينار.
كما يذكر الأبشيهي أن ثريا بنت الأوباري أهدت ملكة إفرنجة وما والاها إلى المكتفي بالله (سنة ثلاث وسبعين ومئتين) خمسين سيفاً، وخمسين رمحاً، وعشرين ثوباً منسوجاً بالذهب، وعشرين خادماً صقلياً، وعشرين جارية صقلية، وعشرة كلاب كبار لا تطيقها السباع، وستة بازات، وسبعة صقور، ومضرب حرير متلوّن بجميع الألوان كلون قوس قزح، يتلوّن في كل ساعة من ساعة النهار، وثلاثة أطيار من الأطيار الإفرنجية، إذا نظرت إلى الطعام أو الشراب المسموم صاحت صياحاً منكراً، وصفقت بأجنحتها حتى يُعلم ذلك.
وحكي أن الخيزران جارية المهدي كانت أديبة شاعرة، فعزم المهدي على شراء دواء لها، فأنفذت إليه جام بلّور فيه شراب اختارته له مع وصيفة بكر بارعة الجمال وكتبت إليه تقول:
إذا خرج الإمام من الدواء
وأعقب بالسلامة والشفاء
وأصلح حاله من بعد شرب
بهذا الجام من هذا الطلاء
فينعم للتي قد أنفذته
إليه بزورة بعد العشـاء
ويحكى أن المهدي سـُرّ لذلك، ووقعت الجارية منه أعظم موقع، وزار الخيزران وأقام عندها يومين.

كلمة الختام
الهدية هي تعبير عن حالة الصفاء بين شخصين، فعندما تدخل بيتاً سواء بمناسبة، أو بدون مناسبة حاملاً بيدك هدية مهما كانت قيمتها، فإنها تعبّر عن حالة من الصفاء بينك وبين الشخص الذي يمثل هذا البيت.
تؤدي الهدية وظيفة بالغة الأهمية في التعاضد الاجتماعي إلى درجة أنها يمكن أن تزيل تاريخاً من الخلافات، وتؤسس لصفحة جديدة بين شخصين، أو بين عائلتين، أو حتى بين دولتين، فيمكن أن تصاب دولة بأذى، أو تمر بمحنة، فتأتي دولة على خلاف معها، وتقدّم هدية كتعبير للوقوف إلى
جانبها، وكتعبير عن تحمّلها لجزء من الأذى الذي أصابها، فتكون ذلك بمثابة صفحة جديدة بين الدولتين.
ويمكن أن تصاب عائلة بمكروه، فيتقدم أشخاص من عائلة على خلاف معها يقدمون هدية كتعبير عن مشاركتهم للتخفيف من المكروه، فيكون ذلك بمثابة لبنة أولى للصلح بينهما، وإعادة المياه إلى مجاريها.
ويحدث أن ينشب خلاف بين صديقين لمدة طويلة، ويصاب أحدهما بداء، فيذهب الآخر لعيادته حاملاً بيده هدية رمزية حتى لو كانت باقة ورد متواضعة، فتزيل هذه الورود ذاك الخلاف وتعيد المودة إلى قلبيهما.
 



المصدر : العدد 40 تشرين الأول 2010
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 1926
 
         
سامية خير بك موضوع جيد
         
عندما رأيت عنوان المقال ن قرأته دون تردد خاصة أنه لكاتب وروائي له في نفسي مكانة عزيزة ، وقد كتبت ملخصات وبحوثاً عن رواياته / خلف الجدار - جسد وجسد - دين - روهات أثناء دراستي الجامعية ونالت استحسان أساتذتي . وكنتُ سعيدة أنني قرأت له مجموعتين قصصيتين من منشورات اتحاد الكتاب العرب في سوريا ، اشتريتهما في معرض الكتاب في الدوحة عندما كنت في زيارة إلى أقربائي منذ سنة ونصف . إنه موضوع ممتاز وجديد وأرجو أن تهتموا بهذه المواضيع الجديدة التي تقدم معلومات مفيدة لقارئات وقراء موقعكم الكريم
13:41:37 , 2010/10/12 | Syrian Arab Republic 


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.