الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-12-02 | الأرشيف مقالات الباحثون
الخوف الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي-د. حسان المالح
الخوف الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي-د. حسان المالح

يعتبر الرهاب الاجتماعي من الاضطرابات النفسية الشائعة والمنتشرة في بلادنا.. وتصل نسبة انتشاره في الدراسات الغربية إلى 13% من السكان. وهناك عدد من المصطلحات التي تصف هذا الاضطراب ومنها الخوف الاجتماعي، القلق الاجتماعي، الخجل، الارتباك في المواقف الاجتماعية وغير ذلك.. (وليس له علاقة بالحياء لأن الحياء هو خلق قويم يعني الابتعاد عن الفحش في القول والعمل).
وهو معروف منذ القدم.. وتروي القصص التاريخية أن شخصاً حكيماً كان يتلعثم في الكلام أمام الآخرين وصار يذهب إلى شاطئ البحر وحيداً ويمارس الخطابة بصوت عال وبعد هذا التدريب المستمر أصبح من أشهر خطباء اليونان.
وفي قصة سيدنا موسى عليه السلام " رب اشرح لي صدري ويسِّر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي " سورة طه.
وفي الأمثال العربية: " لكل داخل دهشة " أي عندما يدخل الإنسان على مجموعة من الأشخاص تحدث له دهشة وارتباك، " إذا خفتَ لاتقل، وإذا قلتَ لاتخف " وفي ذلك حضٌّ على الشجاعة والسيطرة على الخوف.
والحقيقة، " قليل من الخوف لابأس فيه " لأنه يساعد الإنسان على الاستعداد المناسب عند لقاء الآخرين.. والمشكلة تكمن في زيادة الخوف وتعطيله للشخص.
والخوف من الغرباء يبدأ مع الطفل منذ الشهر السادس من العمر.. وذلك أمر فطري وغريزي ويتعلم الطفل مع نموه كيف يفهم الآخرين ونواياهم وكيف يقرؤهم بشكل صحيح فهو يطمئن لهذا وينزعج من ذاك أو يخاف منه.. ومما لاشك فيه أن التجارب السلبية التي يعيشها الإنسان من خلال تفاعله مع الآخرين يمكن لها أن تزيد من الخوف منهم، إضافة إلى الحساسية المفرطة في تكوينه والتي تساهم في تكوينه لنظرات سلبية عن نفسه وعن الآخرين.
أعراض الرهاب الاجتماعي
ويمكن تبسيطها بالشكل التالي:
 أعراض القلق الجسمية والنفسية + مخاوف من تقييم الآخرين السلبي للشخص أو لسلوكه + تجنب المواقف = الرهاب الاجتماعي
وأما أعراض القلق الجسمية والنفسية فهي مثلاً: ازدياد دقات القلب، ازدياد سرعة التنفس وسطحيته، التعرق، الرجفة في اليدين أو الرجلين أو الجسم كله، احمرار الوجه (أو اصفراره في حال البشرة السمراء)، جفاف الحلق، الدوخة، نقص التركيز، النسيان.. وغير ذلك.
وأما المخاوف فهي من التقييم السلبي للآخرين للشخص وقدراته وشكله أو لسلوكه وأدائه وأعراض القلق التي تبدو عليه. وبالنسبة لتجنب المواقف الاجتماعية المخيفة فإن الشخص يحاول التهرب من حضور حفلة أو اجتماع بمختلف الأعذار، أو إنه يذهب إلى الموقف بصعوبة كبيرة وتوتر وهو ينتهز الفرصة للانسحاب من الموقف بالسرعة الممكنة.
ويتم تشخيص هذا الاضطراب عند شخص معين في حال:
- وجود الخوف المستمر لديه من واحد أو أكثر من المواقف الاجتماعية التي يمكن له أن يتعرض إلى احتمال تفحص الآخرين له وهو يخاف أن يظهر أو يتصرف بطريقة يمكن أن تؤدي إلى إهانته أو التقليل من شأنه.
- التعرض للموقف المثير للخوف يحدث رد فعل فوري يتميز بالقلق والخوف.
- يحدث تجنب للموقف المخيف أو يتم احتماله بقلق وتوتر شديدين.
- التجنب والسلوك الهروبي واستباق الخوف من الموقف يتدخل سلبياً في الأداء المهني للشخص أو نشاطه الاجتماعي أو إنه يسبب له انزعاجاً شديداً.
- في حالات الأشخاص تحت سن 18 عاماً يجب أن يستمر الخوف لمدة ستة أشهر على الأقل.
- يشخص الاضطراب على أنه متعمم إذا كان يشمل معظم المواقف الاجتماعية ويمكن هنا إضافة تشخيص الشخصية الاجتنابية القلقة إلى التشخيص، ويشخص على أنه جزئي أو محدد إذا كان الخوف من موقف معين فقط.
أمثلة المواقف الاجتماعية
- التمثيل أو أداء عمل أو إلقاء كلمة أمام جمهور.
- التحدث بصوت مسموع أثناء الاجتماع والمناقشة والأسئلة.
- الذهاب إلى الحفلات.
- إقامة الحفلات ودعوة الآخرين.
- التحدث مع مسؤول أو مدير.
- إعادة بضاعة اشتريتها إلى المحل.
- الطعام والشراب في أماكن عامة.
- استعمال المراحيض العامة.
- الحديث مع الجنس الآخر.
- الحديث على الهاتف أمام الآخرين.
- الصلاة الجهرية وغير ذلك..
انتشار الرهاب الاجتماعي
تدل الإحصائيات القديمة على أن الرهاب الاجتماعي كان يشكل نسبة 8% من المرضى في مشفى مودزلي للطب النفسي في لندن عام 1970، بينما كان الخوف المتعدد من أماكن السوق Agoraphobia يشكل 38% في ذلك الوقت.
وفي عام 1985 نشر الطبيب النفسي الأمريكي ليبوفيتس مراجعة شاملة لهذا الاضطراب واعتبر أنه اضطراب تم إهماله وعدم التركيز عليه من حيث الأبحاث والعلاج وأنه واسع الانتشار ومعطل للشخص المصاب به. ومنذ ذلك الوقت تزايد الاهتمام بهذا الاضطراب وازداد التنبه له وتشخيصه بشكل أوسع من قبل. وتدل الإحصائيات على أن انتشاره بين السكان في العالم الغربي بين 2-12% وفقاً لمختلف الإحصائيات والعينات المدروسة.
وهو يشكل نسبة 13% من مرضى العيادات النفسية في بلادنا وفقاً لبعض الإحصائيات.. وربما يكون هذا الاضطراب أكثر انتشاراً في البلدان النامية لأسباب عديدة.. ومنها أن أهمية الفرد وآرائه وفرص التعبير عن ذاته أقل بروزاً واحتراماً بالمقارنة مع العالم الغربي.
وهذا الاضطراب يحتاج للمزيد من الدراسات والأبحاث للتعرف على انتشاره وتفاصيله في بلادنا، مما يمكن أن يساهم في تشخيصه وعلاجه والوقاية منه.
مضاعفاته:
- الاكتئاب حوالي50% من المصابين بالرهاب الاجتماعي يمكن لهم أن يعانوا من حالات إكتئابية مرافقة.
- الإدمانات حوالي30% من المصابين بالرهاب الاجتماعي يمكن لهم أن يدمنوا على استعمال بعض المواد الإدمانية والكحول لأنهم يحاولون أن يعالجوا خوفهم وقلقهم ونقص ثقتهم بأنفسهم بواسطة المواد الإدمانية.
- التدهور المهني وعدم الترقية في العمل بسبب ضعف مشاركتهم الاجتماعية.
- التدهور الاجتماعي والانسحاب الاجتماعي وقلة الأصدقاء والمعارف والوحدة، وأيضاً العزوف عن الزواج أو تأخيره بسبب الخوف من مناسبات الزواج والزيارات المتبادلة وغير ذلك.. ويقول المثل الشعبي " يلي يستحي مابيتزوج ".
الأسباب:
إن فهم معظم الاضطرابات النفسية يتم ضمن إطار النظرية العضوية النفسية الاجتماعية( Bio-Pscho-Social) وهي تنظر للإنسان بشكل شمولي ضمن تكوينه العضوي الوراثي والكيميائي وتركيبته النفسية وعقده وظروفه تربيته ونشأته والأحداث التي أثرت به إضافة لظروف معيشته وأحواله الاجتماعية.
وبالنسبة للرهاب الاجتماعي وجدت إحدى الدراسات أن التوائم الحقيقية وحيدة البيضة يزداد لديها هذا الاضطراب مقارنة مع التوائم ثنائية البيضة مما يمكن أن يدل على وجود عوامل وراثية كيميائية تساهم في ظهور هذا الاضطراب، بينما دلت دراسات أخرى على وراثة الاستعداد للقلق والذي ينتقل من جيل إلى جيل على شكل حساسية فائقة مبالغ فيها لإشارات القلق. ولم تؤيد ذلك دراسات أخرى. وقد طرحت إحدى النظريات أن الجهاز العصبي الذاتي لدى هؤلاء المرضى لديه إثارة غير اعتيادية طويلة الأمد أو شديدة بعد التعرض لموقف مخيف وأن هذا التكوين العصبي الكيميائي ربما يكون الأساس الفيزيولوجي لهذا الاضطراب. وأيضاً وجدت الدراسات ترافق هذا الاضطراب مع انسدال الدسام التاجي في القلب بنسبة حوالي 25% من الحالات مما يعني أن ازدياد ضربات القلب الحميد الناتج عن انسدال الدسام التاجي يمكن له بآليات التعلم أو غيرها أن يؤدي إلى الرهاب الاجتماعي. وهناك ملاحظات ونظريات أخرى تؤكد على أهمية التنفس السطحي المزمن في إحداث القلق والخوف أومشكلات أنفية تؤدي إلى انسداد الأنف جزئياً وإلى زيادة القلق والخوف.
ومن النواحي النفسية يجري التأكيد على أهمية العقد المرتبطة بتحقيق الذات والذنب المرافق والتي تجد أصولها في علاقة الطفل بوالديه وصراعاته الذاتية الداخلية في تمثلهما، وأيضاً إسقاط الضمير القاسي الذي يحمله الشخص على الآخرين وأنهم ينتقدونه ويقللون من شأنه، إضافة لموضوع التمرد وازدياد الشعور بالفردية والقلق الداخلي المرافق، كما أن صعوبات التعامل مع المشاعر العدوانية والغضب والنقد نجدها شائعة عند من يعاني من الرهاب الاجتماعي، وأيضاً نجد تصورات وأفكار سلبية عن الذات وعن الآخرين يمكن لها أن تغذي مشاعر الخوف المرضي من المواقف الاجتماعية. وتؤكد النظريات السلوكية على حدوث تعلم شرطي وارتباط سلبي بين تحقيق الفرد لشخصيته ووجوده مع الآخرين وأن هذا التعلم حدث خلال مراحل الحياة المختلفة وهو يؤدي إلى حساسية مرضية وقلق وخوف من المواقف الاجتماعية المشابهة لمواقف قديمة عانى منها الفرد. وتؤكد النظريات النمائية على أهمية المهارات الاجتماعية وضعفها في حالات الرهاب الاجتماعي.
ويمكن للبيئة الأسرية أن تساهم في تشكيل مشاعر النقص والعدوانية عند الفرد من خلال مشكلات الأسرة وصعوباتها، وتلعب الحماية الزائدة للطفل من قبل أهله دوراً أساسياً في نقص مهاراته الاجتماعية ومهارات التحكم بالذات والقلق والتعامل الناجح مع الإحباط، ومما لاشك فيه أن إطلاق النعوت السلبية على الأطفال والمراهقين يمكن لها أن تسبب نقصاً في تقدير الذات ومشاعر النقص المتنوعة، كما أن الأوامر والنواهي الكثيرة وقواعد السلوك الصارمة الجامدة تسبب قلقاً وصعوبات في فهمها والتقيد بها، وغير ذلك من أمور تربوية وأسرية.
وفي الجانب الاجتماعي يؤدي نقص فرص التعبير عن الذات ونقص التشجيع وازدياد التنافس والعدوانية إلى المساهمة في نشوء الرهاب الاجتماعي..
ويمكنننا القول: أن كل مايساهم في تكوين صورة سلبية عن الذات وعدم وجود فرص التعبير المناسبة والتشجيع، يمكن أن يساهم في نشوء الرهاب الاجتماعي أو استمراره..
التشخيص التفريقي:
يتطلب تشخيص الرهاب الاجتماعي تفريقه عن عدد من الاضطرابات مثل:
- الخوف المتعدد من أماكن السوق (رهاب الساح أو السوق): وهو يعني الخوف من الخروج من البيت إلى الأسواق والمسارح والمطاعم وركوب الحافلات وغيرها من الأماكن المزدحمة.. والخوف في هذه الحالات من أن المريض لايستطيع الهروب والانسحاب إذا أصابته أعراض القلق أو الهلع بسبب الازدحام، أو إنه لايستطيع أن يجد العون المطلوب. وهذه المخاوف تنتشر أكثر عند النساء في الحالات العيادية، وتكون درجة الانبساطية والانفتاح على الآخرين عادية بينما تكون منخفضة في حالات الرهاب الاجتماعي، كما أن اختبار اللاكتيت (Lactate) وهو حقن مادة خاصة للمريض يمكن لها أن تسبب ظهور نوبة هلع عند المصابين بالخوف المتعدد من السوق عند نسبة عالية من المرضى، ولايحدث ذلك في حالات الرهاب الاجتماعي إلا بنسبة قليلة.
ويمكن للاضطرابين أن يترافقا معاً في نفس الشخص وعادة ما تكون الأسبقية للخوف المتعدد من السوق على الرهاب الاجتماعي.
- الهلع ونوبات القلق الحاد: وتفريقه عن الرهاب الاجتماعي أن الهلع يمكن أن يحدث للشخص وهو وحيد وبعيد عن الآخرين بينما لايحدث ذلك في حالات الرهاب الاجتماعي.
- اضطرابات النطق (الـتأتأة)، الرجفة الأساسية العائلية: وهذه الاضطرابات يمكن أن ينتج عنها رهاب اجتماعي ثانوي وهي اضطرابات مستقلة بذاتها.
- الشخصية الفصامية: في هذه الحالات يبدو الشخص منطو ومنعزل ولكنه راض عن نفسه ولا يريد الاختلاط بالآخرين أصلاً.

العلاج:
* العلاج الدوائي: - مضادات السيروتينين الحديثة SSRIS: وهي العلاج الأساسي للرهاب الاجتماعي ومنها باروكسيتين Seroxat، فلوكستين Prozac، إيسيتالوبرام Cipralex، سيرترالين Zoloft وغيرها.. وهي تعطى بجرعات خفيفة أولاً ثم ترفع الجرعة وفقاً للطبيب المعالج.
 - المهدئات من زمرة بنزوديازيبام Rivotril,Lexotanil: ويمكن إعطاؤها قبل المواقف المزعجة بساعة أو إنها تستعمل لفترات قصيرة يومياً (أسابيع) ثم عند اللزوم قبل المواقف.
 - صادات بيتا Inderal: وهي تفيد في تخفيف الرجفة وضربات القلب وتستعمل قبل المواقف المزعجة بنصف ساعة إلى ساعة، ولاتعطى في حالات الربو الصدري أو اضطرابات نظم القلب (الحصار القلبي).
 - أدوية أخرى...
* العلاج السلوكي والمعرفي وتنمية المهارات الاجتماعية: مثل المواجهة التدريجية للمواقف، التدريب على الاسترخاء والتحكم بالتنفس، تمثيل الدور، الإيحاء الذاتي، تعديل أفكار المريض عن نفسه والآخرين، تثقيف اللسان، ملاحظة الآخرين والتعلم منهم.
* العلاج التحليلي: والتبصر الذاتي بالصراعات المرتبطة بالذنب والتنافس والنقص والاعتمادية.
* العلاج الانتقائي أو التكاملي: وهو يعتمد على عدة محاور مما سبق ذكره تطبق بشكل انتقائي وفقاً لحالة المريض وظروفه.
*تمثيل الدور أسلوب ناجح ومفيد في مواجهة الخوف.

قائمة الرهاب الاجتماعي: (For Screening)
يمكنك الإجابة عن الأسئلة التالية السبعة عشرة.. وفقاً للمفتاح التالي:
 لا أبدأ =0 قليلاً=1 نوعاً ما= 2 كثيراً = 3 غالباً= 4
1- أخاف من الأشخاص في مراكز السلطة.
2- أنزعج من احمرار وجهي أمام الآخرين.
3- تخيفني الحفلات والمناسبات الاجتماعية.
4- أتجنب الحديث إلى أشخاص غرباء لا أعرفهم.
5- النقد يخيفني جداً.
6- الخوف من الارتباك والإحراج يجعلني أتجنب القيام بأشياء أو التحدث مع الآخرين.
7- التعرق أمام الآخرين يسبب لي توتراً وانزعاجاً.
8- أتجنب الذهاب إلى الحفلات.
9- أتجنب النشاطات التي أكون فيها محط الانتباه.
10- يخيفني الحديث مع الغرباء.
11- أتجنب إلقاء كلمة.
12- أفعل أي شيء كي أتجنب الانتقاد.
13- يزعجني ازدياد ضربات قلبي عندما أكون بين الناس.
14- أخاف من القيام بأعمال معينة إذا كان الناس ينظرون إلي.
15- من أشد مخاوفي أن أكون محرجاً مرتبكاً أو أن أبدو غبياً.
16- أتجنب الحديث إلى أي شخص له سلطة.
17- تزعجني الرجفة أو الرعشة أمام الآخرين.
النتيجة: الحصول على 19 نقطة يدل على وجود الحالة المرضية ويفضل عندها مراجعة الطبيب لتأكيد التشخيص عيادياً أو استبعاد ذلك.

المراجع:
- الخوف الاجتماعي (الخجل)، دراسة علمية للاضطراب النفسي مظاهره أسبابه وطرق العلاج: د. حسان المالح، دار الإشراقات، دمشق، ط2 1995.
- تشخيص الرهاب الاجتماعي – موقع حياتنا النفسية 2003
http://hayatnafs.com/specialtopics/diagnosisofsocialphobia.htm

 



المصدر : الباحثون العدد 42 كانون الأول 2010
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 15126


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.