الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-06-04 | الأرشيف أعداد الباحثون


المصدر : الباحثون العدد 60 - حزيران 2012
إقرأ في العدد 60من مجلة الباحثون
إقرأ في العدد 60من مجلة الباحثون

عروبة الثقافة - د. نبيل طعمة

 
عروبة الثقافة - د. نبيل طعمة

 

المحطة الأولى أقوال ساخنة - أسرة الباحثون
المحطة الأولى أقوال ساخنة - أسرة الباحثون
- الضمير هو الشعور الداخلي الذي ينجم عن تبني النفس لقيم ومثل معينة، ويجعلها تشعر بأنها تصدر من داخل هذه النفس، وليس من خارجها، لتنظم حياة الإنسان، وتسمو بها، وتكوّن أخلاقه.\r- الفرق بين القانون والأخلاق، أن الالتزام بالقانون يكون بتأثير عوامل خارجية، من خارج النفس، والالتزام بالأخلاق يكون بتأثير عوامل داخلية.. من داخل النفس.. من الضمير.\r- الخير يكون عارياً دائماً.. والشر يتستّر من قمة رأسه حتى أخمص قدميه ليخفي معايبه.
 
الحاسبات التي تتعلم بالعمل - سائر بصمه جي
الحاسبات التي تتعلم بالعمل - سائر بصمه جي
التَّعلُّم طريقة تحدث من خلالها تغيرات في السلوك ناتجة عن الخبرة والممارسة. ويعني السلوك لدى علماء النفس أَيَّ استجابة يقوم بها كائن حيّ لبيئته. عليه فإنَّ السلوك يحوي على انفعالات وأفكار كما يحوي على استجابات العضلات والغدد. والتعلُّم مجال مهم في دراسة علم النفس، ويمكن أن يؤدِّي إلى تغيرات في أيٍّ من أشكال أو أنماط ذلك السلوك. وليست كل التغيرات التي تحدث في السلوك ناتجةً عن التعلُّم؛ فبعض التغيرات ناتجة عن النضج (النمو البدني)، أما الأخرى الناتجة عن المرض والإجهاد فتعد مؤقتة ولا يمكن أن نعَزوها إلى التعلّم.\rبعد التقدم الذي أحرزه العلم والتقنية في مجال الحاسبات الإلكترونية، طرح العلماء تساؤلاً: هل يمكن للحاسبات أن تتعلم ثم تعلم؟
 
الغرب ومدنه السبع - د. نبيل طعمة
الغرب ومدنه السبع - د. نبيل طعمة
لقد ظهر الغرب بشكله الأولي مع بداية انهيار روما البيزنطية، ودخوله عصر النهضة والثورة الصناعية، فشكَّل بالتفافه على الشرق حدوة الفرس أو الكماشة من الأعلى وإلى الأسفل، أي من الشمال على كامل الجنوب شرقاً وغرباً، متمرداً على كامل النظم التي اتبعها الشرق الروحي وقوانينه الدينية، أسطورة كانت أم وضعية أم سماوية، وغايته تحقيق الرخاء لشعوبه، فأنجز نظم الحكم السياسية والاقتصادية والاجتماعية القوية، حيث اكتسب خلاصات وعصارات الفكر الإنساني الروحي والإبداعي المنجز للحضارات المنتهية، فنَحَت تمثاله وترك كامل النظم الدينية تتقوقع على ذاتها ولاهثة خلفه، لا تستطيع إدراك ما أدركه بكون الهوة عميقة بينه وبينها، راسماً صورة الليبرالي العلماني، مبتعداً عن تلك الدينية المنغلقة، بدأ من باريس ومرّ بلندن وبرلين ذاهباً إلى واشنطن، متابعاً مسيره من خلف الكرة الأرضية،
 
اللانهاية وتعدّد الأكوان - د. عمار سليمان علي
اللانهاية وتعدّد الأكوان - د. عمار سليمان علي
في برنامج تلفزيوني أمريكي معروف، من نوع طبيب التلفزيون، كان المقدم (الطبيب) يستهل كل حلقة من حلقاته الأسبوعية برسم خمسة رموز بيده، مردّداً: رجل، امرأة، ولادة، موت.. لا نهاية. مفترضاً – عن حق – أن هذه الرموز الخمسة تختصر، بل تشمل كل ما يدور حوله علم الطب.\rمن جهة أخرى، يبدو أن هذه الرموز الخمسة نفسها يمكن أن تلخّص حكاية الكون، ولاسيما الرمز الأخير منها أي اللانهاية، الذي شغل ويشغل الفلاسفة والعلماء منذ أقدم العصور، وإذ يعتقد بعض علماء الفيزياء والكونيات أن نجاحهم في مقاربة مسألة اللانهاية يمكن أن يدعم بقوة قضية وجود أكوان متعدّدة، فلأنهم عموماً يوافقون على أن الكون يمكن أن يكون لا نهائياً، بعد أن استهلكوا في محاولة فهم ولادة الكون، ومشهد موته، وما إذا كان وجود رجال ونساء ضمنه أن يكون ذا أثر؟
 
مراسلات تلّ العمارنة ودبلوماسية الشرق القديم في الألف الثاني قبل الميلاد- د. علي القيّم
مراسلات تلّ العمارنة ودبلوماسية الشرق القديم في الألف الثاني قبل الميلاد- د. علي القيّم
كثيرة هي المصادر والكتابات والدراسات والمؤلفات التي تحدثت عن مراسلات «تل العمارنة» المصرية، المحفوظة في متاحف عالمية عديدة مثل، المتحف المصري، ومتحف اللوفر، ومتحف موسكو، ومتحف المتروبوليتان للفن (نيويورك) والمتحف الحكومي (برلين) والمتحف البريطاني (لندن)، والمتحف الملكي (بروكسل) وغيرها والتي تشير إلى أهمية هذه الوثائق المسمارية التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، واكتشفت في هذا التل الأثري المهم الواقع جنوبي مدينة المينا المصرية بنحو 50 كم على البر الشرقي لنهر النيل العظيم، ويضم في بقاياه آثار مدينة «آخت آتون» أي: (أفق الإله آتون) التي أمر ببنائها الملك «أمنحتب الرابع» المعروف للناس باسم «أخناتون» (1352 - 1336ق.م) والذي أعلن الدعوة إلى عبادة الإله آتون (الواحد الأحد) وجعله إلهاً رسمياً لبلاد مصر العليا والسفلى.
 
أورام غدة البروستات " الموثة - محمد بن عبدو قهوه جي
أورام غدة البروستات " الموثة - محمد بن عبدو قهوه جي
تعتبر غدة البروستات "الموثة" من أكثر أقسام الجهاز البولي والتناسلي إصابة بالأورام بنوعيها السليم Benign والخبيث Malignant ويشاهد سرطان البروستات بنسبة تعادل تقريباً سرطان الرئة أو سرطانات الأنبوب الهضمي.\rويكمن الخطر في الإصابة بالضخامة الغدية للبروستات (Adenomatous Hypertroph of the Prostste ) بما تحدثه هذه من آثار ضارة للجهاز البولي بسبب موقع غدة البروستات التشريحي الواقع على مخرج المثانة أو عنقها إذ إن الانضغاط- الذي تحدثه هذه الضخامة للإحليل يشكل عائقاً أمام خروج البول من المثانة ويؤدي لتراكمه فيها ومع مرور الزمن إلى ضغط راجع على الحالبين والكليتين وما يتبع ذلك من إنتان يرافق الانسداد ومعروف أن كل من الانسداد والإنتان هما عاملان مخربان للجهاز البولي.
 
سورية في أثينا والرومتين - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون
سورية في أثينا والرومتين - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون
سورية في أثينا والرومتين؟! كيف يمكن أن يكون ذلك؟! ومتى كان ذلك إذا كان ممكناً أن يكون؟! وهل هذا ضرب من الخيال؟! أم إنه ضربٌ من التعصب القومي؟! وهل هو من قبيل الاتِّكاءِ والنوم على أرائكِ الماضي؟! وسأصدقكم القول إنني لست من الذين يدرسون التاريخ ليقولوا كنّا وكنّا. وأيضاً، أنا لست من الذين يذرفون دموع الحسرة والأسف على الماضي، بل من الآنيين والمستقبليين الذين ينظرون إلى الوراء ليصوّبوا حاضرهم ومستقبلهم لكي لا يقعوا في أخطاء الماضي، بل في صوابه. ثم إنه أليس رائعاً أن نكون في ذاكرة التاريخ، وأن تكون هي فينا؟ ومن هذه الذاكرة، سأحاول أن أستحضر في هذا البحث عدداً من الحقائق والوقائع التاريخية التي تثبت أن سورية كانت فعلاً في قلب أثينا، وفي قلب روما
 
الأسس السليمة للتربية الناجحة - المحامي المستشار أكرم القدسي
الأسس السليمة للتربية الناجحة - المحامي المستشار أكرم القدسي
إن الغاية من التربية في نزعتها المثالية هي تقديم العلم والحث على طلبه، والاهتمام الدؤوب بالفضائل الخلقية وانتهاج سبيل المرونة في طرق التحصيل واصطباغها بروح الديمقراطية بإعطاء الأفراد فرصاً متساوية في هذا المجال..\rإن للأسس السيكولوجية للتربية الخلقية طريقين: أولهما الاهتمام بالوسائل الدافعة المتمثلة في القدوة الحسنة، والبيئة الصالحة، والتشجيع والترغيب والملاينة؛ والأمر الثاني: هو الاهتمام بالوسائل المانعة، كالاتعاظ بالغير، والعقاب عند الضرورة.\rإن كثيراً من دوافع السلوك لدى الطفل-كما تقرر التربية الحديثة- يتكون عن طريق الخبرة والتفاعل مع البيئة.
 
الانتقام من الأسماء! - د. خير الدين عبد الرحمن
الانتقام من الأسماء! - د. خير الدين عبد الرحمن
يلفت النظر في الرواية القرآنية لخلق الإنسان الأول، أن الخالق عزّ وجلّ " علّم آدم الأسماء كلها " ثم عرضها على الملائكة طالباً إنباءه بأسمائها، فأعلنوا عجزهم قائلين: "سبحانك، لا علم لنا إلا ما علمتنا.."، وعندئذ طلب من آدم أن يخبرهم بتلك الأسماء، وكان ذلك الاختبار هو التمهيد لطلب الله عز وجل من الملائكة أن يسجدوا لآدم الذي صنعه الله بيديه! من هنا، وإذ كانت (الأسماء) أول ما قد علّمه الخالق للإنسان الأول، كان منطقياً أن تظل لها أهمية قصوى دائمة في حياة البشر. وقد تعارف الناس على أن الاسم كلمة أو أكثر تدل على كائن مادي أو معنوي.
 
الـــعــــود - صميم الشريف
الـــعــــود - صميم الشريف
يُعد العود من أقدم الآلات الموسيقية الوترية، التي كان لها حظ ٌ كبيرٌ عند عدد كبير من شعوب وأقوام الممالك القديمة في الشرق القديم، ومازالت هذه الآلة تجد هذا الحظ عند شعوب هذه المنطقة بما فيها طبعاً شعبنا العربي.\rيُجمع الباحثون المصريون وغير المصريين من آثاريين ومؤرخين وموسيقيين، على أن العود بنوعيه ذي العنق الطويل والآخر ذي العنق القصير عُرف أول ما عُرف في مصر الفرعونية قبل خمسمئة وثلاث آلاف سنةٍ، وبالتحديد في زمن الدولة الحديثة في ظل حكم الأسرة الثامنة عشرة عام 1600 قبل الميلاد.\rإن تحديد هذا التاريخ تم بفضل العلماء والباحثين الآثاريين الذين قاموا بدراسة النقوش والمنحوتات التي عثروا عليها في آثار ومعابد تلك الدولة
 
ستيفن هاوكينك في السبعين؛ العالم الذي تحدى مسلّمات الطب - د. طه النعمة
ستيفن هاوكينك في السبعين؛ العالم الذي تحدى مسلّمات الطب - د. طه النعمة
في الثامن من كانون الثاني 2012 الماضي احتفل المجتمع العلمي بالذكرى السبعين لميلاد ستيفن هاوكينك الذي يعدّ على نطاق واسع أحد ألمع علماء الفيزياء النظرية منذ آينشتاين. وفضلاً عن ذلك فإنه، ومنذ أمد بعيد، كان ولا يزال يمثل تحدياً محيراً لخبراء الطب الذي توقعوا بأنه لن يعيش، في أفضل الاحتمالات، أكثر من بضع سنوات عندما تم تشخيص حالته على إنها أحد أنواع الأمراض العصبية الحركية (م ع ح) motor neuron disease في العام 1963، وكان آنذاك في مقتبل شبابه. إذ تشير الوقائع الطبية إلى أن 5% فقط من المصابين بهذا النوع بالذات من (م ع ح) والمسمى طبياً مرض "لو كيهرينك" كما هو حال هاوكينك، يمكن أن يبقوا أحياءً بعد 10 سنوات من التشخيص، بينما يتوفى باقي المرضى في مدة لا تتجاوز بضع سنوات.
 
مكتبة «تشيستر بيتي» تحفة «دبلن» الخالدة - محمد مروان مراد
مكتبة «تشيستر بيتي» تحفة «دبلن» الخالدة - محمد مروان مراد
على خليج واسع مطلّ على البحر الأيرلندي، تنهض مدينة «دبلن» عاصمة جمهورية أيرلندا، شامخة بأوابدها الشهيرة: القلعة التاريخية، والمتحف الوطني للفنون، وجامعة دبلن الكبرى التي تأسست عام 1595م باسم كلية «ترينتي» ولابد أن تقفز إلى الذاكرة عند الطواف بتلك المعالم وجوه أعلام الأدب الإنكليزي المعاصر الذين تركوا بصماتهم المبدعة في سجل الفكر العالمي: «جوناثان سويفت» (1667-1745) الكاتب الساخر الذي خلّدته «رحلات جليفر» والشاعر المسرحي والغنائي «ويليم بتلرييتس» (1865 – 1939) والذي أسهم في الحركة الوطنية الأيرلندية من خلال مسرحياته، والروائي الشهير «جيمس جويس» (1882 – 1942) مؤلف رواية «يوليسيس» الخالدة.
 
فيروسات الحاسب الآلي.. أنواعها وأساليب ردعها - وهدان وهدان
فيروسات الحاسب الآلي.. أنواعها وأساليب ردعها - وهدان وهدان
تعود فكرة فيروس الحاسوب (الكمبيوتر) إلى الأيام الأولى لظهور الحاسوب وبالتحديد إلى العالِم المعروف جون فون نيومان من خلال بحثه الموسوم (Organization of Complicated Automata) والمنشور عام 1949، وقد بقيت الأفكار التي جاء بها هذا العالم حبراً على ورق حتى بداية ستينات القرن الماضي، إذ أثمرت هذه الأفكار على يد ثلاثة من مبرمجي شركة (أي تي أند تي) الأمريكية، حيث قام هؤلاء المبرمجون والذين كانوا في مقتبل العشرينات بتصميم لعبة أطلقوا عليها اسم (Core War)، وقد اعتمد هؤلاء المبرمجون على بعض الأفكار التي وردت في البحث آنف الذكر من خلال لعبتهم.
 
كوبرنيك والثورة الفلكية - د. خضر الأحمد
كوبرنيك والثورة الفلكية - د. خضر الأحمد
احتفلت الإنسانية، مؤخراً بإحياء ذكرى عَلَمٍ من أعلام الباحثين عن الحقيقة، هو نيكولاي كوبرنيك، وذلك بمناسبة عيد ميلاده المئوي الخامس. وحيال هذه الذكرى الجليلة، وجب حقٌّ صُرَاحٌ الإقرار بأننا إذا عدّدنا أولئك الرواد، الذين أسهموا في إرساء أسس حضارتنا المعاصرة، والذين كان لهم باع طويل وأثر بعيد في التاريخ الإنساني كله، فما من شك أن كوبرنيك سيشغل مركزاً متقدماً في قائمة هؤلاء العظماء. ومع إنه اشتهر بمنجزاته العظيمة في علم الفلك، فقد كان، فضلاً على ذلك، عالِمَ إنسانياتٍ فذًّا، ذلك أن فكرَهُ النَّيّر الوقّاد دفعه إلى محاربة الظلام، الذي أرخى سدوله على كثير من العلوم الإنسانية في أواخر العصور الوسطى، فجهد في محاولة إخراج كثير منها من الظلمات إلى النور
 
ابن ماجد شهاب الدين أحمد بن ماجد النجدي - محمود عصام الميداني
ابن ماجد شهاب الدين أحمد بن ماجد النجدي - محمود عصام الميداني
في تاريخ العرب الطويل رجالات حباهم الله بالقدرات الخارقة والهمم العالية فبرزوا عن أقرانهم واستحقوا أن تسجل أسماؤهم في عداد العظماء. \rففي فيافي الجزيرة العربية وفوق بحار الرمال فيها، أتقن العربي فن الاهتداء بالنجوم واقتفاء الأثر والتنبؤ بأحوال الطقس ونظم القوافي وهو على ظهر سفينته في الصحراء، وعلى هوامش الجزيرة العربية فوق أمواج البحار فاضت هذه الصفات على سكانها فبرز منهم ملاحون عظام منهم أسد البحر الهائج وليث الليوث شهاب الدين أحمد بن ماجد بن محمد بن عمرو بن فضل بن دويك بن يوسف بن حسن بن حسين بن أبي معلق السعدي بن أبي الركائب النجدي، فكان ملاّحاً وشاعراً وفلكياً وجغرافياً ومصنفاً في علوم البحر.
 
الخط العربي بين الشكل والمضمون في سورية- د. فهد شوشرة
الخط العربي بين الشكل والمضمون في سورية- د. فهد شوشرة
شكّل اكتشاف الأبجدية مند عهد الآراميين إلى عهد النبطيين والذي انتقل بدوره إلى الجزيرة العربية ثورة فكرية وثقافية هائلة في العالم القديم، حيث انتقل الإنسان القديم من رسم ونحت أفكاره ومواضيعه اليومية إلى كتابتها بشكل رمزي عن طريق الحروف.\rاعتبر الخط العربي من أهم الفنون التطبيقية والزخرفية في الحضارة العربية والإسلامية فهو يحتوي على جميع القيم التشكيلية التي يحتويها فن الرسم والفنون الأخرى من تكوين وتوازن وقيم جمالية أخرى، غير أن الفنان الخطاط اعتمد أكثر على المهارة والإتقان محاولاً الوصول إلى الكمال الفني في مواضيعه والتي يتمتع بها الخط العربي بشكل عام.
 
الوقود الحيوي استعراض لمزايا استخراجه واستخدامه التأثيرات المترتبة على استخدامه كوقود بديل - خلدون كراز
الوقود الحيوي استعراض لمزايا استخراجه واستخدامه التأثيرات المترتبة على استخدامه كوقود بديل - خلدون كراز
في إطار توجه العالم للبحث عن بدائل جديدة للوقود الأحفوري، أقل تلويثاً وتساهم في انحسار ظاهرة الاحتباس الحراري، هذه الظاهرة التي أصبحت تؤرق العالم أجمع لما لها من منعكسات سلبية على البيئة والمناخ؛ ظهر في السنوات القليلة الماضية ما يعرف بالوقود الحيوي كبديل نظيف ومستدام. كما زاد الاهتمام العالمي به، لازدياد الاهتمام بالبيئة، والخوف من نضوب النفط، والارتفاع الكبير بأسعاره، والتوجه بتعزيز الأمن الطاقي (الاستقلال الطاقي)، من خلال التقليل من الاعتماد على المصادر الخارجية، ويكمن الطموح وراء استخدام الوقود الحيوي في التخلص من السيطرة والتحكم بأسعار النفط والضغط على الدول المنتجة له بطريقة أو بأخرى، والارتفاع الكبير بأسعار النفط هو المحفّز الهام وراء البحث عن البديل، ولكن المفاجأة كانت وحسب رأي المختصين والخبراء والواقع هو الارتفاع الحاد بأسعار المواد الغذائية والأساسية أحياناً.
 
الزلزال الذي ضرب شمال شرق اليابان - منذر ندور
الزلزال الذي ضرب شمال شرق اليابان - منذر ندور
بقيت البشرية عصوراً طويلة، تبحث عن تفسيرٍ للحوادث الطبيعية الغامضة، والمخيفة، كالزلازل والبراكين. كثيراً ما كانت تُعطى لها أجوبة غير مقنعة وغير منطقية.\rتعتبر اليابان من أكثر الدول تعرضاً للزلازل، وبشكل خاص مدينة طوكيو، التي كانت تعرف قبل عام 1868 باسم يدو Yedo (مدينة الزلازل). تقع مدينة طوكيو على الساحل الشرقي من الجزيرة الرئيسية هونشو Honchu، وهي محمية من البحر بخليج ساغامي Sagami، عند رأس مدخل خليج طوكيو، وحتى اليوم يعتقد بعض، سكانها، أنّ سمكة عملاقة تحت المدينة، قد تسبب دمارها في يوم من الأيام.
 
منظومة الأقمار الاصطناعية الاتصالات-  التطورات والآفاق- إبراهيم كاخيا
منظومة الأقمار الاصطناعية الاتصالات- التطورات والآفاق- إبراهيم كاخيا
ليس هناك أدنى شك في أن انتشار التكنولوجيا القائمة في الفضاء غير قدرات الشبكة المركزية للقوات المسلحة. فالاتصالات بالأقمار الاصطناعية تعتبر إلى حد كبير أمراً مسلماً به، وينظر إليها أيضاً على أنها الطريقة الفضلى، إذا استطاعت القوات أن تتلقى وترسل رسائل صوتية وبيانات آمنة أبعد من حدود الرؤية. وهي مفيدة بنوع خاص لعمليات القوات الخاصة التي تتيح للأقمار الصناعية الوصول إليها حول العالم علماً أن إقامة منصات جوية ومرافق اتصالات فوق قمم الجبال العالية يمكن أن تزود اتصالات كافية وزهيدة التكلفة كثيراً حول المناطق الإقليمية، ولكن يمكن أن تجعل القيود العملانية الطبيعية ذلك الأكثر صعوبة لتضمن تغطية في مناطق ضبابية، كالأودية العميقة، كما يمكن أن تكون كل المحطات الأرضية عرضة لخطة لخطر الهجوم.
 
أنا من إنانا من مشرق الشمس-  علي القيم
أنا من إنانا من مشرق الشمس- علي القيم
يرى السومريون, أن الخصب ليس خاصة في التربة نفسها, ولكنه قوة كونية, جرى تجسيدها في آلهة أنثى هي «إنانا» (بعد ذلك في عشتار البابلية أو عنّاة الكنعانية). \rولما كانت خصوبة الأرض والمرأة هي محور الإنسان في هذا العالم, فإن «إنانا» كانت قوة أساسية في هذا الكون, ومحركاً فعالاً وحيوياً لأحداثه... العذراء لقبها, والعذرية جوهرها ورغم أنها ترمز للجنس والحب والخصب, تبقى عذريتها رمز إخصابها الأبدي.. \rلقد كانت (إنانا - عشتار) أهم الآلهة منزلة في مجمع الآلهة

عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6790


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.