الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-03-31 | الأرشيف مقالات الباحثون
طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة
طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة

تأتي أهمية المكتشفات الأثرية لما تحتويه من معلومات يمكن أن نجمعها لإعداد دراسات لاحقة تساعدنا في التعرف على حياة الإنسان منذ ظهوره على سطح الأرض وعبر العصور المختلفة حتى وقتنا الحاضر، وهي دلائل على رقيِّ المجتمعات وخصائص الأمم والشعوب ومنجزات البشرية من أجل التطور والازدهار.
من أهم هذه المكتشفات ألواح الكتابة التي سُطرت عليها الكتابات وكانت بداية صورية ثم تطورت وأصبحت مسمارية، فالكتابة هي شكل متطور من أشكال الاتصال الإنساني وقد كانت في الأساس أسلوباً بدائياً في التسجيل المادي ثم أصبحت وسيلة لتدوين الأفكار والمكتسبات الإنسانية، ومن أهمية الكتابة أنها تقسم التاريخ البشري إلى شقيه الأساسيَين: ما قبل التاريخ، والعصور التاريخية أو ما قبل الكتابة وما بعد الكتابة.
سبق الكتابة طور ممهد لها استخدم فيها الإنسان أشكالاً من الطين لتوصيف المنتجات الزراعية من حبوب وفاكهة وزيوت وغير ذلك من الماشية المدجنة، وذلك في عمليات التجارة وتبادل المنتجات. وقد عثر على أمثال هذه الأشكال الطينية في عدد من المواقع السورية كتل براك وتل حلف في الجزيرة السورية والسويات الدنيا من رأس الشمرة (أوغاريت) في الساحل السوري. وهذه السويات تعود للعصر الحجري النحاسي (الكالكوليت) والتي تندرج في الألف الرابع قبل الميلاد وتكون هذه الأشكال أسطوانية وقرصية ومخروطية وكروية وبيضوية.
هذه الألواح كانت طينية بالدرجة الأولى فكان الطين هو المادة الأكثر توفراً دائماً في أودية الأنهار والأبسط صنعاً، حيث كانوا يستعملون تراباً نقياً لصنع الألواح أو طيناً جيداً خالياً من الشوائب، يشكلون اللوح وبعد ذلك ترسم عليه الصور أو تكتب العلامات بواسطة قلم من الخشب أو القصب مثلث الرأس ثم يُترك ليجف وبعضها كان يشوى في أفران ليتحول إلى فخار صلب.
ولاشك إنه كان اختياراً عبقرياً بدليل أننا نجد هذه الألواح بعد آلاف السنين من الكتابة عليها سليمة ونقرأ النصوص المدونة عليها وننقلها إلى المتاحف.
كان يتم تحضير اللوح بالحجم المناسب والشكل المناسب وهذه الخطوة كانت تتطلب مهارة فالألواح لم تكن دائماً صغيرة وبعمود واحد إنما قد تصل إلى 30 سم وبأعمدة تتجاوز 8 إلى 10 أعمدة، كانت معظم هذه الألواح مربعة أو مستطيلة كما كان الشكل القرصي مألوفاً وخصوصاً للنصوص المدرسية وهناك أشكال مخاريط وأسطوانات ومناشير طينية.
وبسبب أهمية هذه الألواح الطينية وما تقدمه لنا من معلومات هامة بأهمية محتواها التاريخي الذي يمثل فكراً وحضارة، فما وصَلنا من أحداث يومية مثل (المعاملات التجارية، طرق المعالجة الطبية، القوانين، الشعر والأدب...) كانت بالدرجة الكبرى عن طريق التدوين على الرقم الطينية وهذا ما جعل منها أهم الوثائق، كل ذلك جعل من صيانة وترميم الرقم الطينية ضمن أوليات علم الصيانة والمعالجة الخاص باللقى الأثرية.
كثيراً ما يعثر على رقم طينية تحتوي على أملاح ذائبة نتيجة التغير في الرطوبة النسبية المحيطة أثناء التخزين أو في التربة، فتتجه الأملاح نحو سطح الرقيم الطيني وبذلك تتبلور وهذا لا يعتّم ويخفي الكتابة فقط بل يؤدي إلى تدمير الرقيم نتيجة الضغط الميكانيكي على الطين الذي ينتج أثناء نمو بلورات الملح. بالإضافة إلى أن مادة الرقم تكون من الطين المجفف تحت الشمس أحياناً لذلك تكون غير ثابتة وإذا تعرضت للماء لفترة طويلة فقد تذوب المعالم المكتوبة وتختفي.
فللمحافظة على الرقم الطينية تجرى عمليات صيانة ومعالجة أولية في الحقل، وبعد ذلك عندما تنقل إلى المخابر أو خارج الحفرية تتم عملية معالجة وصيانة نهائية.

1- صيانة الرقم لحظة اكتشافها في الحفرية أو في الحقل:
يجب الاهتمام بها منذ لحظة اكتشافها وقبل رفعها من التربة لأن غالبية الرقم إذا وُجدت في تربة مسامية تكون مشبعة بالرطوبة والأملاح فإذا رفعت من التربة وتعرضت للجفاف السريع قد تتهشم بعض الأجزاء من الطبقات السطحية مؤدية إلى تشويه الكتابة عليها. وإن بعض الرقم قد تظهر كاملة في الحقل فإذا رفعت قد تتناثر كِسرها وتفقد منها بعض الأجزاء الصغيرة لهذا السبب ينبغي تقوية وتصليب الرقم في الحقل وقبل رفعها من التربة ويفضل بقاء أجزاء من التربة عليها لنحافظ على قطع الرقيم متماسكة.
أمّا في حالة الرقم الطينية الجافة أو المحروقة التي هي بحالة جيدة ممكن تنظيفها في الحقل بمادة الأسيتون و"التفريش"، حيث تتم عملية التنظيف باستخدام فرشاة صغيرة ناعمة (فرشاة أسنان مثلاً) أو بعض الأدوات الخشبية الدقيقة ويجب العمل بدقة ودراية وبانتهاء هذه العملية سيتضح لنا شكل العلامات المسمارية ومقدار الأملاح الموجودة على سطح الرقيم.
بعد نقل الرقم من الحفرية يجب السيطرة على درجة التبخر بأن توضع في أكياس أو علب لا تسمح بالتبخر السريع.

2- صيانة ومعالجة الرقم خارج الحفرية أو في المخبر:
قبل البدء بمعالجة الرقم يجب معرفة إذا كان الرقيم مشوياً أو غير مشوي لأن البدء بعملية معالجة الرقيم على أنه مشوي وهو عكس ذلك سيؤدي بالتالي إلى تلف الرقيم لأن الرقم المشوية تكون على درجة عالية من الصلابة وقادرة على تحمل المواد الكيميائية البسيطة من دون الإضرار بها على عكس الرقم غير المشوية.
- طريقة معالجة الرقم المشوية:
بعد عملية التنظيف البسيطة التي تتم في الحفرية، تجري عملية إزالة الأملاح ومن الممكن إزالتها بسهولة باستخدام مادة الأسيتون أو الكحول لإذابة الأملاح دون إحداث تلف أو ضرر كونه سريع التطاير، أما بالنسبة للتكلّسات الملحية القوية والتي تصل صلابتها إلى الحد الكريستالي فنستخدم طريقتين وهما:
أ- الغسل بواسطة الأحواض: وذلك بوضع الرقم في سلال داخل حوض يحتوي على ماء مقطر ويتم تغيير الماء بصورة متواصلة إلى أن يتم إذابة الأملاح والتخلص منها كلياً، بعد ذلك توضع في غرفة ذات تهوية خفيفة لتجف.
ب- عجينة الورق النقية: وهي من الطرق الحديثة وذلك بعجن عجينة الورق بكمية قليلة من الماء المقطر وتوضع على المكان المراد إزالة الأملاح منه وتترك مدة نصف ساعة حيث تقوم بامتصاص الأملاح ويمكن تكرير العملية عدة مرات إلى أن تتم إزالة الأملاح نهائياً.
- طريقة معالجة الرقم غير المشوية:
في هذه الحالة تتم عملية شيٍّ لهذه القطع ولكن قبل البدء بهذه العملية نقوم بعملية توثيق إضافية من حيث أخذ الأبعاد وتصوير القطع والرسم حرصاً من فقْد أيِّ جزء منها أثناء الشي، يستخدم لعملية الشي فرن كهربائي ويمكن لقياس درجة حرارة الفرن استعمال ميزان حرارة (تيرموكوبل) الذي يعلّق على جدار الفرن ويعمل كمسيطر على الحرارة، وتتم هذه العملية عن طريق 4 مراحل:
- نضع الرقم في "صوانٍ" مصنوعة من معدن مقاوم للحرارة وتكون هذه الصواني على شكل مشبك عرض فتحاته لا يتجاوز 1 مم لمنع ضياع القطع الصغيرة.
- مرحلة التجفيف تتم برفع درجة حرارة الفرن إلى 150 درجة لمدة 24 ساعة وهذا التجفيف الأول مهم وضروري ويكون أساساً للشي ويؤدي إلى تبخر الرطوبة الموجودة في الرقم.
- في المرحلة الثالثة نقوم برفع درجة حرارة الفرن إلى 400 درجة لمدة 5 ساعات، وعند وصولها إلى 400 درجة يجب إغلاق شباك الفرن.
- في المرحلة الأخيرة نرفع درجة حرارة الفرن إلى 700 درجة لمدة 3 ساعات وبعد ذلك نطفئ الفرن، الشباك يبقى مغلقاً ويترك بعدها الفرن لمدة 48 ساعة حتى تنخفض درجة الحرارة ببطء، ثم بعد ذلك نأخذ الرقم من الفرن.
بعد عملية الشي قد تنتج شقوق في بعض الرقم نقوم بتغطيتها بمحلول النتروسيليلوز (فقط على الشقوق والأماكن المفتوحة) بعد ذلك توضع في أحواض للغسل في ماء مقطر يغيّر يومياً ثم نتركها لتجف في غرفة ذات تهوية خفيفة.
بعد عملية التنظيف للرقم المشوية وإتمام عملية الشي والتنظيف للرقم غير المشوية ننتقل إلى العملية الأخيرة وهي تقوية الرقم الطينية، نقوم بهذه العملية لغرض تقوية الأجزاء الخارجية والداخلية للرقم الضعيفة إما بسبب تغلغل الأملاح أو بسبب رداءة عملية الشي لذلك تحتاج إلى تقوية للحفاظ عليها من التلف أو الكسر مستقبلاً وتتكون هذه العملية من عدّة مراحل:
- عملية الحقن: لغرض تقوية الرقم من الداخل نستخدم لذلك مادة (البرلويد ب 72) المذاب في محلول الأسيتون باستخدام أداة الحقن الطبية مع مراعاة أن العملية تتم على عدّة دفعات وحسب حاجة الرقيم وتفصل بين دفعة وأخرى 10 دقائق حتى تجف المادة لأن إجراء العملية بدفعات متتالية في الوقت نفسه سيعمل على انتفاخ الرقيم وتلفه.
- لصق الأجزاء المتكسرة: بواسطة مادة صمغية، ولكن من الشروط الواجب توفرها في هذه المادة هي إمكانية إزالتها مستقبلاً دون الضرر بالرقيم كما يجب أن تكون شفافة، وهناك عدّة أنواع من الأصماغ وهي النتروسيليلوز والـ UHU حيث توضع المادة الصمغية بكميات تتناسب مع حجم الكسر وبشكل لا يرتفع على سطح الرقيم ويغطي العلامات المسمارية.
- إكمال الأجزاء المفقودة: بملء الفراغات الموجودة في الكسر بسبب فقدان الكِسر الأصلية من خلال تركيبة هي: مادة صمغية + مادة جبسية + مادة طينية وتكون بنفس لون الرقيم الطيني تقريباً وتملأ به الفراغات.
- الورنيش: وهي آخر عملية حيث تتم بطلي الرقيم بطبقة خفيفة من الورنيش المحضر في المختبر من مادة البرلويد المذابة بالأسيتون ويجب ألّا تكون هذه الطبقة سميكة حتى لا يؤثر ذلك على الرقيم ويعطيه لمعة قوية، أما المدرسة الإيطالية فتجري بحوثاً على مواد جديدة لاستخدامها كبديل عن البرلويد وهي الموفي تال لكون هذه المادة تتمتع بخصائص ميكانيكية أفضل من مادة البرلويد وبخاصة مقاومتها للحرارة والرطوبة العالية والحجم الجزئي الأصغر.

نجد من خلال ما تقدم أن عملية ترميم وصيانة الرقم الطينية تتألف من عدة مراحل ولكل مرحلة خصائصها وموادها، كما أن كل مرحلة من هذه المراحل يجب أن تطبق بدقة واهتمام.
فإنّ عملية الترميم ليست عملية معقدة ولكنها تحتاج إلى وقت طويل وانتباه شديد فأيّ ضياع لقطعة صغيرة يؤدي إلى تشوه النص وعدم التمكن من قراءته وكل جزء من النص قد يكون هاماً لذلك من المفيد معرفة العوامل التي تؤثر على سلامة الألواح الطينية وكيفية معالجتها منذ لحظة اكتشافها في الحقل.
تمثل أعمال الصيانة العلاجية والترميم عملاً مستمراً لا ينتهي ذلك إنه مهما كان اختيار المواد العلاجية المضافة جيداً وبشكل مناسب فإن ذلك يزيد من حساسية الأثر للتقلبات المناخية، كما وإنه بعد الوقاية من الصدمة البيئية تأتي مهمة الأقلمة النهائية وهي الأعمال التي تهدف إلى تهيئة الأثر بصورة نهائية للتواجد في بيئة الحفظ والتي تشتمل على حيز من الهواء يختلف بصورة أو بأخرى عن بيئة الدفن.
تمّ تطبيق عملية ترميم الرقم الطينية هذه في سورية في موقع تل طابان الأثري الذي يقع على الضفة اليسرى لنهر الخابور (أهم رافد من روافد الفرات) جنوب مدينة الحسكة على مسافة 37 كم، أي في حوض الخابور الأوسط بين الهضاب الشرقية لجبل عبد العزيز والهضاب الغربية لجبل سنجار، ونتيجة لموقعه الاستراتيجي من حيث وفرة المياه وخصوبة الأرض بالإضافة للتنوع الحيوي النباتي والحيواني فقد اكتسب الموقع أهمية بالغة عبر العصور، حيث تتالت الحضارات على أطلاله من بداية الألف الثالث قبل الميلاد مروراً بالعصر الآشوري الوسيط فالآشوري الحديث ثم العصر الهلنستي والعصر الإسلامي وأخيراً العصر الحديث، ولكن أهم هذه الفترات كان العصر الآشوري الوسيط.
بدأ عمليات التنقيب في تل طابان فريق من جامعة كوكوشيكان اليابانية بإدارة هيروتوشي نوموتو منذ عام 1997 حتى عام 2008، كانت التنقيبات مركزة على كشف المركز الإقليمي الآشوري الوسيط، حيث تمّ الكشف بشكل أساسي على القصر الحاوي على أرشيف الرقم الطينية العائد إلى العصر البابلي القديم والآشوري الوسيط.
تم إجراء عمليات تنقيب سريعة للموقع وذلك بسبب ارتفاع مياه سد الحسكة ارتفاعاً غير عادي إلى 800 م فوق سطح البحر بسبب المطر الشتائي، ووجدت بعض أجزاء التل غارقة كلياً تحت سطح المياه، لذلك وبسبب طبيعة تربة التل الرطبة لوحظ عند اكتشاف الرقم أنها كانت قد تعرضت كثيراً للرطوبة فاستخدمت عمليات الترميم نفسها التي ذُكرت سابقاً وبنفس مراحلها من تنظيف وشي وتقوية من أجل إنقاذها وجعلها متماسكة للتمكن من قراءتها فيما بعد.

المراجع:
1- البني، عدنان:2001، المدخل إلى قصة الكتابة في الشرق العربي القديم، دمشق، ص 9-11، 212
2- الجعفر، زين العابدين: 2009، من أساليب صيانة الرقم الطينية مشاكل وحلول، مجلة جامعة كربلاء العلمية، المجلد السابع، العدد الثاني، ص 131-142
3- القيسي، باهرة: 1981، صيانة وترميم الآثار، بغداد، ص 158-164
4- الصغير محمد: 1998، العلاقة بين العلم والآثار، استخدام التقنيات الحديثة في علم الآثار، الإمارات العربية المتحدة- الشارقة، ص 9
5- باقر، طه: 1973، مقدمة في تاريخ الحضارات، الجزء 1، بغداد، ص 122-124
6- دوران، جان ماري: 2005، الكتابة المسمارية، تاريخ الكتابة من التعبير الصوري إلى الوسائط الإعلامية المتعددة، مصر- الاسكندرية، ترجمة: أيمن منصور، ص 22، 27، 31
7- غنيم، خالد، ديل بوفو، بيرخينيا باخه: 2002، علم الآثار وصيانة الأدوات والمواقع الأثرية وترميمها، لبنان، ترجمة: خالد غنيم، ص 5، 135، 104، 207
1- D.Thicket, M.Oddly and D.Ling: 2002, an improved firing treatment for cuneiform tablets, studies in conservation, vol. 471, London
2- H.Numoto: 2008, excavating an Assyrian regional centre: result of the 2007 season at tell Taban, Hassake, chronique archeologique en Syrie, vol. 3, Damascus, Pp. 187-201




المصدر : الباحثون العدد 69 أذار 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6366


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.