الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-05-20 | الأرشيف مقالات الباحثون
البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)
البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)

د. عمار محمد النهار
لا شك أن البارود من أكثر المخترعات أثراً في قلب دنيانا رأساً على عقب، فهو لم يغير نظم الحرب القديمة تغييراً جذرياً فحسب، بل غيّر أيضاً وجه العالم، وهو الاختراع الأساسي الذي سبّب تسارع عملية التقدم الحضاري أكثر من أي اختراع آخر، وهو الذي مكّن أوروبا أن تمد حكمها على جميع بقاع العالم تقريباً، فبقوة البارود سيطرت أوروبا حتى على أمريكا، ثم أستراليا ونيوزيلندا وإفريقيا، وغيرها من بقاع العالم، وعلى الرغم من أن اختراع البارود كان اختراعاً مشؤوماً إلا أنه كان من ناحية أخرى أكثر فائدة من الاختراعات الأخرى في انتشاره وتقدم الحضارة.
وقد تسابق الباحثون والمؤرخون - وبخاصة الغربيون - من أجل نسبة شرف السبق في استخدام البارود في الأسلحة إلى هذا البلد أو ذاك من البلدان الغربية، متجاهلين البلاد الإسلامية، وصدرت كتب عديدة في أوروبا عن تاريخ البارود والنيران الحربية، ومعظمها لم يتوخَّ الموضوعية العلمية.
وإن ظهرت مخطوطات عربية وإسلامية كثيرة في الطب والهندسة والكيمياء والفلك أماطت اللثام عن أصحاب الإبداعات الحقيقيين، فإن المخطوطات التي تبحث في البارود والمدافع والأسلحة النارية بحاجة إلى تحقيق ودراسة ثم ترجمة إلى اللغات الأخرى لتصحيح تاريخ نسبة استخدام البارود والمدافع إلى أصحابها الأصليين.
ولما كان مسحوق البارود يتألف من نترات البوتاس والكبريت والفحم، كان لا بد للمؤرخين أن يبحثوا - لمعرفة التاريخ الحقيقي لمسحوق البارود والمدافع - عن تاريخ نترات البوتاس، ونظراً لأن العرب والمسلمين أصبحوا يطلقون على نترات البوتاس اسم البارود في العصرين الأيوبي والمملوكي أي  حوالي القرن السابع الهجري = الثالث عشر الميلادي، فقد افترض بعض المؤرخين خطأ أن معرفتهم لنترات البوتاس بدأت في هذا القرن فقط.
فلقد استخدم الجيش العربي الإسلامي النيران ضد الصليبيين قبل القرن السابع الهجري = الثالث عشر الميلادي، ولذلك دار جدل كبير بين مؤرخي النيران الحربية حول احتواء هذه النيران على نترات البوتاس، فقام بعضهم بتحليل المواد المتبقية في القذائف اليدوية الفخارية التي عثر عليها في الفسطاط والإسكندرية وبلاد الشام، ووجدوا أنها كانت تحتوي على نترات البوتاس.
وأهم كتاب عدّ المؤرخون تاريخ تأليفه (669 -679هـ = 1270-1280م) بداية لمعرفة المسلمين لمسحوق البارود؛ هو كتاب نجم الدين حسن الرماح (ت696هـ = 1295م): «الفروسية والمناصب الحربية»، وورد في صفحة العنوان: «قال الأستاذ نجم الدين حسن الرماح ناقلاً عن آبائه وأجداده في علم معركة رأس الميدان، وما اتصل لأحد هذا العلم ولا غيره من العلوم».
فيدل هذا النص دلالة واضحة غير مبهمة أن الرماح لم يبتدع كل ما ورد في كتابه، بل أخذه عن أبيه وأجداده الخبراء في هذه الصناعة وعن زملائهم فيها، وتبيّن مادة كتابه أنه دوّن خبرة أعمال متراكمة عبر عشرات السنين، وإذا ما اعتمدنا جده الأول فقط (وليس أجداده كما يقول) فإن ذلك يعود بنا إلى أواخر القرن السادس الهجري = الثاني عشر الميلادي، أو مطلع القرن السابع الهجري = الثالث عشر الميلادي.
أي إن كلمة البارود أصبحت متداولة في ذلك الوقت للدلالة على النترات، حيث أصبحت تستخدم في تركيب مسحوق البارود، وهنا القول الفصل فقد عدّ المؤرخون الحسن الرماح أول من وصف في التاريخ في كتابه المذكور تنقية نترات البوتاس من الشوائب وهي العملية الجوهرية في صناعة البارود والتي بدونها لا ينفجر، كما أنه أورد العديد من وصفات مسحوق البارود ذات النسب الصحيحة للمسحوق المتفجر.
 وتكمن أهمية التوصل إلى تنقية النترات ومعرفة النسبة الصحيحة للمزيج في أنه الخطوة الهامة التي لا يمكن بدونها التوصل إلى صنع المدافع ذات القوة الانفجارية الدافعة للقذائف. ومع أن الصينيين قد عرفوا مسحوق البارود في القرن الخامس الهجري = الحادي عشر الميلادي، إلا أنهم لم يتوصلوا إلى النسبة الصحيحة لتحقيق الانفجار، كما أنهم لم يتوصلوا إلى تنقية نترات البوتاس كي تصبح صالحة للحصول على المسحوق المتفجر، وقد وردت أول وصفات صينية يحتوي قسم منها على تراكيب متفجرة في كتاب (uo Lung Ching) في عام 815 هـ = 1412م، أي بعد أكثر من قرن ونصف من اكتشاف واستخدام المسلمين للمسحوق المتفجر.
ونجد في كتاب الرماح فتحاً تاريخياً آخر، إذ نجد فيه وصفاً ورسماً توضيحياً لما نفترض أنه طوربيد، وقد سمّاه حسن الرماح «البيضة التي تحرك نفسها وتحترق» ، وبالتالي عدّ المؤرخون حسن الرماح أول من صنع الرعّادات (الطوربيدات) المزودة بمحركات صاروخية، حيث استطاع استخدام البارود القاذف كمادة دافعة للصواريخ فكان ينطلق كقذائف نارية قاصفة كالرعد.
وقد اعتمد المؤرخون على نص واضح لحسن الرماح يتضمن تحويل البارود إلى قوة نارية قاذفة، ومخطوط هذا النص محفوظ في دار الكتب الوطنية في باريس، وقد احتفظ لنا به المؤرخ المنصف غوستاف لوبون، وهو: «وصف الذخيرة التي تُدك في المدفع وبيان نسبتها: تؤخذ عشرة دراهم من البارود، ودرهمان من الفحم، ودرهم ونصف من الكبريت، وتسحق جيداً حتى تصبح كالغبار، ويملأ منها ثلث المدفع فقط خشية تصدّعه، ويصنع الخرّاط من ذلك مدفعاً من خشب تناسب جسامته فوهته، وتدك الذخيرة فيه بشدة، ويضاف إليها إما بندق وإما نبل، ثم تشعل ويكون قياس المدفع مناسباً لثقبه، فإذا كان عميقاً أكثر من اتساع الفوهة كان ناقصاً».
ويقول خوان فيرنيت مؤكداً على هذه الحقيقة: «بيّن العربي السوري الحسن الرماح، بوضوح، في مصنّفه: كتاب الفروسية والمناصب الحربية، أن ملح البارود عنصر أساس لا غنى عنه إطلاقاً لصنع البارود، ويعطي قواعد واضحة لتحضيره، ويصف رعادة (طوربيد) ذاتية الحركة تدفعها صواريخ يسميها (سهام الصين)».
وإذا ما تحدثنا عن الرواية الغربية حول اختراع البارود المتفجر الذي يدك بالمدافع فسنجد أنه حتى القرن الثالث عشر الهجري = التاسع عشر الميلادي سادت روايتان، ففي الأولى منهما كان الباحثون الغربيون مؤمنين أن هذا الاختراع يعود للصينيين، ولكن هؤلاء (ومنهم: مسيو رينو، ومسيو فافية، والغزيري، وأندره، وفيارو ) عندما عادوا إلى مذكرة نُشرت عام 1267هـ = 1850م، واطلعوا على ما جاء في بعض المخطوطات التي عثر عليها حديثاً، رجعوا عن رأيهم معلنين أن المسلمين هم أصحاب هذا الاختراع العظيم الذي قلب نظام الحرب رأساً على عقب.
وقالت الرواية الغربية الثانية إن اكتشاف مسحوق البارود المتفجر يعود لكل من العالمين الغربيين: ماركوس غريكوس، وروجر بيكون، أما غريكوس فينسب له كتاب بعنوان (النيران لحريق الأعداء)، وقد كان هذا الكتاب مثار اهتمام مؤرخي التكنولوجيا الغربيين كافة، إلى أن ترجح فيما بعد أن وصفات مسحوق البارود الأربعة فيه (من بين خمس وثلاثين وصفة مختلفة) قد أُضيفت للكتاب في عام 679هـ = 1280م، وربما في عام 700هـ = 1300م. وأما روجر بيكون فيظن بعض الباحثين الغربيين وعلى رأسهم (هايم) أنه مكتشف مسحوق البارود، فقد احتوى أحد كتب بيكون على كتابة مرموزة، وظن هايم أن هذه الرموز تحتوي على معادلة المسحوق، وأنها تتضمن طريقة لتنقية النترات، وادّعى هايم أنه توصل إلى فك الرموز وإلى معادلة مسحوق البارود، وظن أن معادلة باكون تحتوي على (7) أجزاء نترات وخمس أجزاء كبريت، وخمس أجزاء فحم نباتي، وبذلك تكون النسب المئوية 41,17% نترات، و29,41% كبريت، و29,41% فحم، وهذا التركيب يعطي مسحوقاً ضعيفاً غير متفجر، ومع ضعف هذا التركيب فقد شكك كثير من الباحثين الجادين أمثال (بارتنغتون) و(نيدهام) في صحة تفسير هايم للرموز، وخاصة في معرفة بيكون لطريقة تنقية النترات، وعندما لخص نيدهام تراكيب مسحوق البارود العربية والأوربية أسقط معادلة بيكون كلية من حسابه.
ويحسم العالم الغربي جاك ريسلر قضية أول من اخترع مسحوق البارود المتفجر بقوله: «بارود المدفع مخترع عربي رسم نموذجه أحد مخترعي العرب في القرن السادس الهجري = الثاني عشر الميلادي».
أما فيما يتعلق بالمدفعية، فلقد أصبحت الأدلة واضحة على أن العرب المسلمين هم أول من استخدم المدافع في الحروب، وليس الأوربيين بحسب ما يعتقده الكثيرون ومنهم الأوربيون ومؤرخوهم، وقد توفرت الأدلة على ذلك من خلال المخطوطات العربية والإسلامية، ومن خلال أدلة وثائقية، ونملك - إلى جانب كل الأدلة السابقة - في هذا الموضوع حقيقتين واضحتين، الأولى تقول: إن المسلمين استخدموا المدافع للتصدي للحملة الصليبية السابعة التي قادها لويس التاسع ملك فرنسا. والحقيقة الثانية تقول: إن المسلمين استعملوا المدافع في تصديهم للمغول في معركة عين جالوت الشهيرة، وقد غابت هاتان الحقيقتان عن أذهان معظم من كتب عن المدافع وتاريخ استخدامها.
فبالنسبة للحقيقة الأولى يورد قلة من الباحثين نصاً تاريخياً غاية في الأهمية، وغاية في الوضوح، يدلل على أن العرب المسلمين استخدموا المدافع ضد الحملة الصليبية السابعة حملة لويس التاسع ملك فرنسا عام 647 هـ = 1249م، وهذا النص كتبه (اللورد جوانفيل) فارس ومؤرخ الحملة الصليبية السابعة، وبما أنه كان أحد الأعضاء الذين شاركوا في هذه الحملة، فيعد شاهد عيان على ما حدث فيها، وقد أورد النص التالي: «في ذات ليلة كنا نحرس الأبراج حيث أحضر المسلمون آلة لم يستعملوها من قبل يقذفوننا منها بشيء ملأ قلوبنا بالدهشة والرعب.. نار مستقيمة كأنها أسطوانة كبيرة وذيلها خلفها مثل الحراب الطويلة، ودوّيها يشبه الرعد، وكأنها جارح يشق الهواء، لها نور ساطع من جراء انتشار اللهب الذي يحدث هذا الضوء، حتى أنك  ترى كل ما في المعسكر كما لو كان في وضح النهار، وقد رمى علينا المسلمون هذه النار في تلك الليلة ثلاث مرات من الآلات الكبيرة، وأربع مرات من القسي العريضة، وكان ملكنا القديس لويس كلما سمعهم يقذفون النار الإغريقية ينهض من فراشه ويبسط يديه إلى منقذنا ويقول باكياً: أيها السيد العظيم احفظ لي رجالي».
ويستطرد جوانفيل في وصف القذيفة النارية: «إنها أشبه ببرميل مشتعل من حامض النبيذ في ذيله عود نار طول عود المزراق العظيم الاشتعال، وأحدثت هذه القذيفة بالذات دوياً مثل دوي الرعد، وتراءت كأنها طائر في الهواء، وأضاءت جوانب المعسكر حتى غدا الليل فيه كالنهار»، ويورد جوانيفيل أيضاً «بأنها كانت أفظع ما رأت عيني على الإطلاق، وعندما شاهد زميلي الفاضل سير والتر هذا السيل المنهمر من النيران صاح قائلاً: أيها السادة لقد ضعنا جميعاً ولا مفر لنا».
وبتحليل هذا النص بالغ الأهمية، يتضح جلياً أن الآلة التي استُخدمت كانت المدفع وليس النار الإغريقية، للأدلة التالية:
- ذكر النص «آلة لم يستعملها  المسلمون من قبل» والنار الإغريقية معروفة لدى المسلمين قبل العصر المملوكي بكثير، ناهيك عن أن النار الإغريقية لا تحدث صوتاً شبيهاً بالرعد، وهذه القذائف التي أطلقها المسلمون في المنصورة بمصر كانت مصحوبة بصوت شبيه بقصف الرعد، مما جعل الملك وفرسانه الشجعان يركعون على الأرض مبتهلين إلى الله في رعب قاتل أن ينقذهم من هذا السلاح الذي لم يشهدوا مثله من قبل.
 - تشبيه الكاتب لنوعية تأثير السلاح في الضرب، حيث قال: «نار مستقيمة وكأنها أسطوانات كبيرة وذيولها من خلفها مثل الحراب الطويلة، ودويها يشبه الرعد وكأنها جارح يشق الهواء، ولها نور ساطع جداً من جراء عظيم انتشار اللهب الذي يحدث الضوء …»، وكل هذا لا ينتج إلا من تأثير دانات المدفعية.
 - ومما يدل ويؤكد على أنه المدفع أو المكحل وأنه ليس باروداً مجهزاً للضرب عنه من القسي العريضة (السهام)، أن جوانفيل قال: «وقد رمى علينا المسلمون هذه النار في تلك الليلة ثلاث مرات من الآلات الكبيرة»، ويقصد هنا من هذه الآلة الجديدة وهي المدفع وليس المنجنيق، أو السهام النارية، وقد أطلق عليها النار الإغريقية لعدم معرفته بهذه الآلة الجديدة، فوجد أن هذا الاسم أقرب رمزاً لما تحدثه هذه الآلة الجديدة من آثار.
- إن وصف جوانفيل للقذيفة لا يمكن أن ينطبق على وصف النار الإغريقية، لأنه وصف القذيفة وصفاً فرقها عن بقية القذائف بإحداثها دوياً هائلاً، ثم وصْفه لها بأنها أشبه ببرميل مشتعل، وما يحدثه هذا البرميل من انفجار شديد نتيجة للاشتعال، وهذا لا يحدث إلا نتيجة للانفجار وأنه من دانات المدفعية.
وقد سبق أن أثبتنا أن المسلمين هم الذين اخترعوا البارود المتفجر الذي يستخدم حتماً في المدافع، وذلك على يد حسن الرماح الذي توفي في أواخر القرن السابع الهجري = الثالث عشر الميلادي، وهذا يدلل بشكل أكبر على استخدام المدفعية في تلك الفترة.
وتعتمد الحقيقة الثانية بشأن استخدام العرب المسلمين للمدافع قبل الأوربيين على أكثر من أربعة مخطوطات عربية إسلامية، ورد فيها ذكر المدافع الخفيفة المحمولة التي استخدمت في المعارك ضد المغول، ومن هذه واحدة في سانت بطرسبرغ وهي أشهرها، واثنتان في المكتبة الوطنية في باريس، وواحدة في استانبول. وفيما بعد وبفترة ليست بالبعيدة أورد كل من ابن فضل الله العمري (ت 749هـ = 1348م) والقلقشندي (ت 821هـ = 1418م) ذكر مكاحل البارود، أي المدافع، عند ذكرهما لآلات الحصار، وذكرا منها «مكاحل البارود في قوارير النفط».
أما الرواية الأوربية عن استخدام المدفع لأول مرة، فهي أولاً: تتخبط بين آراء عديدة، وثانياً: لا تستند لمصداقية علمية، وثالثاً: لا تتبع آخر ما توصلت إليه البحوث، ومن تلك الآراء أن الأوربيين عدّوا المعركة الأولى التي استخدم فيها المدفع معركة كريسي عام747هـ = 1346م. ونلحظ رأياً آخر يقول إن المدفع بدأ استعماله في أوربا لأول مرة عام 725هـ = 1346م في أثناء حصار مدينة فلورنس، وآخر أن إدوارد الثالث ملك إنكلترا استخدمه في حربه ضد فرنسا عام 747 هـ = 1346م.
فيجب أن ننشط بدراسات كثيرة ومتكررة لإثبات أحقيتنا في إبداعات كثيرة، ومنها الإبداع الذي تحدثنا عنه في هذه المقالة، فلا شك أن التقصير كان من طرفنا، ولذلك تطاول الآخرون ونسبوا إبداعات أجدادنا إليهم.



المصدر : الباحثون العدد 70 نيسان 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6984


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.