الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-01-03 | الأرشيف آخر المقالات
الــمــعــرفــة الـاجــتــمــاعــيــة - الـدكـتـور نـبـيـل طـعـمـة
الــمــعــرفــة الـاجــتــمــاعــيــة - الـدكـتـور نـبـيـل طـعـمـة

 

فكر حضاري امتلكته مجتمعاتنا، وتنبهت لأهميته حتى وقت قريب، حيث يكمن فيها جوهر الإحساس، وغايتها تطوير الحس المعنوي والمادي والحفاظ عليه، وأكثر من ذلك زيادته وتطويره؛ من أجل تقديم صورة اجتماعية تليق بفرد اجتماعي، وبمجتمع ينتمي إلى جغرافية تتمتع بصورة وطن يختص بأمة، وافتقدناها نتيجة تسطُّح مجتمعات دول العالم الثالث بأكملها، وتداخلها بالتكاثف الهائل، بعد أن كانت أهم نجاحاتها الإنسانية؛ قد قامت على أسس اللهفة والمحبة والاحترام والإحساس بالآخر، وتقدير الاحتياجات المادية والمعنوية. بمعنى أدق هي: لغة إدارة الموجود وتدبيره ضمن معرفة حاجات التجمعات الصغيرة لبعضها، والشعور السائد ضمنها بضرورة المساندة. فماذا أقصد بهذا العنوان الرقيق والمحبب إلى قلوب وعقول الإنسانية؟، أُعرِّفه بأنه الحاجة إلى فهم الواقع المشاهد، وإدخاله تحت المظلة العلمية كي يحدث التقبّل الفردي والأسري المؤسس في الفكر الاجتماعي، دون التداخل مع مشاريع العقائد الفكرية، وأقصد أن هذه المعرفة يجب أن تربط التجمعات الصغيرة ببعضها كالأحياء، فتتشكل منها المدينة، وملاحظة التعرف على المدن والبلدان القريبة والبعيدة ضمن نظام الدولة، بالتعرف على تكوينات الآخر، وتبادل هذه المعرفة من أجل إحداث التطور الاجتماعي، وبشكل آخر(هي التدقيق في الواقع الحقيقي للمجتمع البسيط ورفعه، بتقديم ما ينقصه من علم باحتياجاته ونظم إدارته بغاية ربطه ببعضه)، وحينما اخترت هذا العنوان ليكون بحثاً، حيث دعتني الضرورة للأخذ به، واستعادة ما كنا به وعليه من ترابط اجتماعي وألفة إنسانية لا بشرية، حيث سادت العلاقات لغة الفهم وبساطة التراكبية الإنسانية، وأقصد بها لحظة إنشاء قواعد وأسس تكوين العمل الاجتماعي، وانتقاله من النمط الوراثي التجاري، والصناعي، والزراعي، إلى ظهور التخصص الوظيفي، والتقنيات السريعة التي حولت الفرد إلى الانضواء تحت سلطة القرار الناظم لحركة المجتمع، ومع الوصول إلى لغة العلم التخصُّصي وتحوّله إلى الفردية الوظيفية؛ التي قلصت ذلك التداخل الاجتماعي الذي كان سائداً، وأبعدته عن المعرفة بواقعه، ألغت النشاط الاجتماعي المهم لتكوين المعرفة وتعميمها على المجتمع، فالمجتمع الوظيفي الذي لا يمتلك المعرفة الاجتماعية مجتمع قاس بطيء التقدم .

من أجل ذلك كلِّه، تعتبر المعرفة الاجتماعية مكوناً رئيساً من مكونات الشخصية الثقافية المتعددة المحاور، ولا أقصد بها المعرفة الكلية أو الشاملة بأقسام العلوم والفلسفة والأديان؛ إنما تلك التي آمنت بحضانة الكلِّ للفرد والفرد للكلِّ؛ ضمن المحاور الاجتماعية المؤسِّسة له، والتي تنشئ دوائر تعرف أو تتعرف على بعضها من خلال حاجاتها البنيوية، وحينما ميَّزتُ الفهم على العلم قصدتُ الربط بينهما، بكون الفهم حديقة العلم، به كان المجتمع يدير مكوناته ضمن دوائر صغيرة تلتقي مع بعضها، يتشكل من مجموعها مجتمع وأمة، هذه الدوائر الصغيرة تعرفت على الإشكالات التي رافقت قضية الإنسان الفرد- الأسرة- المجتمع الصغير ضمن ما يسمى الحي- المجموع أوجد صورة اجتماعية محببة وقريبة جداً من الفكر الإنساني، من هذا الفكر كانت التفاسير والدعوات لظهور المجتمع المتناسق الواعي الممتلك للشخصية الثقافية، المؤمنة بالفنون السبعة، والممتلِكة من خلالها لعناصر الجمال، المسؤولة عن الصورة الحضارية لأي مجتمع يريد الحضور والظهور المكتمل، والمؤمن بحقيقة وجوده.

هذه الصورة التي نسعى إليها تحمل غاية بناء مجتمع مترابط لا مفكك، شكله شكل النسيج، وصناعته فسيفسائية ألوانها قوس قزح، تولّد بعضها، وتغوص منصهرة مثل اللون الواحد المولّد له، فمجموع السياق الحركي والثابت الدلالي، والتاريخ والسلوك والأخلاق الفردي والعام يشكل النشاط الإنساني، المتكون من مجريات تاريخ الأمم والشعوب، كما أن الأساطير والقصص والصور تحمل إرادة التوجه الظاهر، في مجموعه هو صورة الفهم الذي يتحد مع فهم الصورة ، يتكون الفهم من الإشكالات الاجتماعية، ونظم إيجاد حلولها، أي: أن المعرفة الاجتماعية دعوة لفهم الحالات التي تسوده، ومقتضيات إيجاد الحلول لها، وتبدأ من الأسرة، وتنطلق إلى المجتمع المحيط الصغير المنقسم إلى: المدرسة، والمهنة، والمدينة والريف التي تعيشها الأسرة منفصلة أو مجتمعة، حيث يظهر دور النظام القيادي؛ الذي ينبغي عليه أن يكون عارفاً بمكونات تكوينه، وجدول الأولويات حينما يسعى إلى التطور، فالمعرفة أساس حركة المادة، والعلم صناعتها، وما بينهما نجد أن التأهيل هو أساس العلم، أي: أن التعريف به يؤدي إليه .

الدخول إلى هكذا بحث مدعاة للتساؤل عن ماهية القصد منه، وحينما نأخذ مثالاً اجتماعياً من واقع المجتمعات التاريخية كأنموذج لما نطرحه حول المعرفة الاجتماعية، مستمدين من تاريخه مسارات هذا المجتمع الموغلة في القدم وحتى اللحظة المعاشة، حيث أنجز فيه معرفة المهن اليدوية الدقيقة: كمشغولات الحديد- والنحاس- والذهب- والفضة- والنجارة- والأقمشة عبر الأنوال- وأيضاً نظم الزراعة بآليات الري عبر القنوات- واحترام المقادير- والتجارة- والصيد البحري- وتربية الماشية- ومفاهيم قوة الكلمة المتداولة بين الناس- واحتضان الأسرة لبعضها، واجتماعها اليومي، وتداول الاحتياجات ضمنها، ومن ثم انعكاسها على جوارها في ( حيِّها )، فالمعرفة الاجتماعية التي كانت تسود الأحياء بالفطرة والفهم سطَّرت سلوكيات خاصة اعتُبرت أُسُساً لما نبحث فيه، فالدعوة التي نمثلها بيانياً من أجل إظهارها هي تمتعه التاريخي بها، واستحضارها يعني الكثير لنا، وغايتنا إعادة تفعيلها بعد أن ظهرت بها الشوائب، والتي تحتاج الاستئصال والعلاج السريع، وتعميمه من خلال هذا النموذج الواقعي على الأمة، لماذا اخترتُ هذا الحيِّز من الصورة التي أدعو لها بالانتشار، التدبير والتدبّر والتعامل، البيئة والأسس والأبواب المفتوحة، البيانات الموثقة، الأفكار، ثقافة الحب الانصهار في البوتقة الأزلية، جمل السلوك والأخلاق، امتلاء الجغرافيا بالتداخل، وأعني به السومريين- الأكاديين- الآشوريين- الفينيقيين- الإغريق- الرومان- الحثيين- الفراعنة- الحروب والغزوات- المغول- التتار- الصليبيين، محيط غني أنجز بيانات ومعلومات وسجلات، حينما تطَّلع عليها ترشدك إلى نظم المعرفة، والأفكار المغروسة في عمق هذا الإنسان، وما يحمل في اللاشعور من رموز يعيها أو لا، فهو تاريخي أوابده من أوابد السياق التاريخي الإنساني.

إذاً، المعرفة الاجتماعية تتضمن مفاهيم صحيحة وسليمة ودقة عالية، تتمتع بها المجتمعات السابقة، يكمن بها الحفاظ والمحافظة على المجتمع ونتاجاته، وإدارة إنتاجه، وإنسانه تحت هذا المسمى، وعلى الرغم من صعوبة الحاضر المتحوِّل إلى التخصص العلمي العالي والمادي، نتاج التزايد السكاني الهائل، والانشغال بالمادة، كي يحصل على استمراره الحياتي، حيث أضاع الكثير من المعرفة، وفقد الكثير أيضاً من الوقت بانشغاله بهمومه اليومية واللحظية، وتحوِّل التخصُّص إلى قسوة قلصت الحالة الإنسانية في داخل الإنسان، محوِّلة إياه إلى مستهلِك، تُخضعه للاستهلاك، وتشغله بمحاولات تطويره كفرد دون الانتباه إلى المجموع، فإذا لم نعد إلى واقع المعرفة، وإدراك حقيقتها، وأنها الحالة المثلى للحفاظ على المجتمع وتطويره، وإبعاده عن الانقسامات؛ فلا داعي مثلاً: للخوض في تفاصيل الإثنيات التي تسبب الخلاف والاختلاف، إنما ننظر- وأقصد حين امتلاك المعرفة الاجتماعية- إلى الأفراد واحتياجاتهم، وتبادل الحاجات، بسعيها إلى خلق حالة التوازن والتساوي قدر الإمكان في الأسرة أولاً، وارتباطها بالمجتمع وربطها بالنظام العام .

المعرفة الاجتماعية حين انتشارها أو عودتها إلى الساحة الاجتماعية تمنح أيَّ مجتمع مقدرة هائلة لعلاج قضاياه العالقة والمتحركة، والتي تأتيه من محيطه القريب أو البعيد، وإني لأعني بشكل أوضح تعلم حلِّ العقد الصغيرة، "بدءاً من الخلايا الأولى: الأسر والأحياء وتقسيمات المدن"، كما تخلق مناخاً مهماً للعمل التطوعي؛ الذي ينمو به حبُّ الجماعة، والسعي من خلالها إلى رسم صورة عن المجتمع بأنه مترابط ومتماسك، يعالج قضاياه باحترام، وبشفافية نوعية تخصُّصه دون تدخّله بتخصص القضايا الكبرى؛ التي تشمل القوانين والسياسة والاقتصاد المدارة من قبل الأنظمة، وهنا لا أدعو إلى المعرفة الشاملة التي لا يمكن أن يكتب لها النجاح إلا بعد أن تمتلك المعرفة الاجتماعية، وأسسها، إدراك وفهم المشكلات، والاحتياجات، وطرق التعامل معها، وبدونها تنشأ الهوات والفجوات الكبيرة، فتمنع اللقاء والالتقاء، وبالتالي يتباطأ التطور، هذا يدعونا للعودة إلى الاستفادة من مجتمعاتنا المحلية التي سادتها بساطة العلاقات، وكانت سائدة إلى وقت قريب. وعليه أقول: إن هذا العنوان ليس بمشروع فكري جديد؛ وإنما أن نعود إلى إحيائه بالاستفادة من مكونات المفاهيم التي ساعدته في مسيرته، وإضافتها ونشرها وتعميمها، إلى جانب التطور العلمي الهائل وعلى جميع محاوره، نستذكر أن الوظيفة والقومية وفهم العدالة الاجتماعية كانت قوية جداً ضمن مفهوم المعرفة الاجتماعية التي امتلكتها مجتمعاتنا، فالدعوة للحرب على الأمِّية وامتلاك العلم، والتخلّص من الآثار الاستعمارية، وشعارات النهضة، وتحسين الواقع،هي مفاهيم اجتماعيه قبل انتشار العلم الكثيف والمعرفة الكثيفة، وتطور أدواتها.

إن تبسيط مفهوم المعرفة الاجتماعية يؤدي إلى زيادة التشاركية الاجتماعية، خاصة في زمننا الحديث، والذي تطورت فيه وسائط الاتصال كثيراً، حيث غدا الناس أقرب إلى بعضهم، وتحول العالم الكروي إلى قرية صغيرة، والجميع يستطيع تبادل الآراء والتحدّث، وتطوير الأفكار والحوارات، أزيلت الحواجز والعوائق من خلال التسارع الذي أوجدته الأدوات، و أتاحت أيضاً هذه الآليات فرص التنافس، بالإضافة والحزم أي: تحول الفرد من متلقٍ إلى فاعل، مما أدى إلى خلق وإنجاز أفكار اجتماعية مهمة وجديدة، وبعد أن كانت المعرفة الاجتماعية تخصُّ المجتمعات البسيطة؛ نجد أن الحاجة لها اليوم أكثر بكثير مما كانت عليه، نظراً لظهور المجتمعات المركبة هرمياً، التي تقاد بالنظم المتعددة في العودة إليها، تعني العودة إلى التقسيمات الاجتماعية؛ نظراً لامتلاكها علوم وخبرات كبيرة، وأيضاً من أجل إنجاز عمليات إدارة شؤون المجتمع، الذي لا يكتمل نجاحه إلا بمعرفة قضاياه الاجتماعية، وتحليلها وبرمجتها ضمن مشروع نهضوي، يراد منه إظهار الشخصية الثقافية والحضور الحضاري، كما أن تعزيز الرغبة، وتنمية أفكارها حول المعرفة الاجتماعية يجب أن يتم بالتوافق مع احترام العادات الاجتماعية الإيجابية، ومساعدة الثوابت أيضاً، مثل: السلطة الدينية، والسلطة السياسية، والتنفيذية في تعزيز دور المعرفة الاجتماعية ونشرها، وإفساح المجال لتطويرها بربط السياسة والدين بالمعرفة، وتسليط الضوء عليها بقوة من خلال وسائل الإعلام التي تسهم في إنضاج الوعي بها، وتولد شعور التواصل الاجتماعي الإنساني، فمعرفة الفرد لمكونات مجتمعه الجغرافية والتاريخية، وأسباب وجوده يؤدي إلى تفعيل روابطه الاجتماعية أكثر، بكونه ينتمي إليها، وإذا تم تطوير شعور الافتخار بها كان نجاحها مهماً جداً، حيث ستؤدي هذه المعرفة إلى متابعة الاحتياجات، وآليات جريان الأمور، والجديد المسقط عليها، ومعه نرى الوحدة الاجتماعية التي تربط الحاجات العلمية إلى الحاجات الاجتماعية ما يعطينا نتائج مهمة تظهر في القرارات السليمة .

غاية المعرفة الاجتماعية تخفيف مشاكل المجتمع، وتقليص الهوة بين التخلف والتقدم، وربط الطبقات الاجتماعية ببعضها ربطاً حقيقياً، من خلال تعرف البعض على الكل والكل على البعض؛ ضمن عملية النسبة والتناسب، التي تؤدي إن تحققت واقتربت من مفهومها إلى حقيقة التطور لا إلى خياله المعاش .

لم تتطور أوروبا لولا امتلاكها لمفهوم المعرفة الاجتماعية؛ الذي ومن خلاله أوصلها إلى الشخصية الثقافية التي قادت عصر النهضة والثورة الصناعية الكبرى، وحافظت حتى اللحظة على التقسيمات الإدارية التي حملت مسؤولية جمالية الأحياء الباريسية- واللندنية- والرومانية- والألمانية- واليونانية- وحتى الروسية، رغم اعتبارها مجتمعات حديثة وصورها المطلقة مجتمعات مادية، إلا أنها حافظت على مفهوم الحي والدائرة السكانية والبلدية، وأناس الأحياء هم الذين يحافظون على تنوعهم الثقافي وأصالة شخصيتهم الثقافية، وصورهم الجمالية، وبحثهم الدائم عن تطوير مفهوم المعرفة الاجتماعية، فالأدب، والموسيقا، والرسم، والنحت، والسينما، والمسرح، والتمثيل، واحترام الأديان والفصل والدمج بينهما دون تداخل وفي استقلالية تامة، ومع التشجيع المتبادل لإدارة النظام بينهما، والتسهيلات المقدمة من قبل الأنظمة، كل هذا ما كان ليظهر ويُنجز إلا بعد امتلاك المعرفة الاجتماعية الوراثية والتقليدية والمثالية التي ربطت المعرفة بالثقافة بالعلم بالمادة بالتنوع، فحدث التراكم المعرفي، وحصل التطوّر العلمي، وفازت تلك المجتمعات بالصورة المثلى التي نحاول تقليدها، ولن ننجح بكونها تدعو للتخلي عن ثقافتنا، والرأي أن الاطلاع عليها والإفادة منها من حيث المفيد الذي يتوافق مع موروثنا الاجتماعي التاريخي الحضاري والذي سبق تلك المجتمعات .

أين نحن اليوم من هذه المعرفة الاجتماعية التي سادت مجتمعاتنا حتى أوقات قريبة من منتصف القرن الماضي؟ على الرغم من وجود محاور التخلف المتنوع نتاج الاحتلالات السابقة، وضغط الرؤية الدينية على المعرفة، وترييف المدن وضعف تمدين الأرياف، تمت المحافظة على الموروث الاجتماعي السائد في تلك الحقب مثل: الأسرة الكبيرة التي امتلكت الاحترام فيما بينها وبين جوارها، والألفة والنخوة، والشهامة، وكرامة الحي، وكرامة المدينة المتحولة من حالة معرفة اجتماعية إلى فردية؛ تضعف في حقيقة الأمر أمام الضغط المادي واللهاث خلف لقمة العيش؛ تستنهض بعض هذه المعارف عند حدوث الظروف الطارئة بكونها شعوباً طيبة .

الحاجة للمعرفة الاجتماعية اليوم أكثر من ضرورة، وأكثر من العلم، بكونها تهيئ له الحضور المتجانس، ولا أقصد هنا إعادة بناء المجتمع؛ إنما إحياء مفاهيمها وإعطائها الأولوية، بكونها موجودة بين المادي واللامادي، أي: بين العلم والمكونات؛ لكنها تحتاج إلى تفعيل، وتحويل جزءٍ من الاستثمار في هذين المحورين إلى الاستثمار في المعرفة الاجتماعية، بعد إحداث التأمُّل الموضوعي في ربط المكونات وحاجتنا إليها، فنلاحظ هنا أن المسؤولية تقع أولاً وأخيراً على القرار التنظيمي؛ الذي يحتاجها، والتنفيذي الذي ينشرها، والمتلقي الذي يستوعبها بالتأهيل والتدريب الممنهج من أجل إدارة المكونات، والمأسسة الفاعلة المؤمنة بالعمل الاجتماعي التطوعي، أي: تأهيل وتدريب طبقة الإدارة الوظيفية، وإفساح المجال للمثقفين والأدباء والمفكرين والشعراء للفت نظر المشتغلين بالفنون السبعة، والعودة إلى رجالات الأحياء والمخاتير والبلديات - بعد طرح هذا العنوان - وتأهيلهم للعب دور في نشره، وتحميلهم المسؤولية أيضاً، مثلاً: مفاهيم النسل واستيعاب لغة تحديده، والجنس والتحدث به تحت مسمّى الحاجة والغاية، أي: أهدافه لدى البنية الاجتماعية التحتية، التعليم بالمراحل الأولى والتي يظهر بها التأسيس الفكري للمفاهيم التي يجب أن تسود عالم المعرفة الاجتماعية القادمة، الإعلام بكافة تنوعاته، بنود الثقافة أي: الفنون السبعة، ونشرها منفردة ضمن التجمعات الصغيرة، ومجتمعة ضمن مراكز كبيرة، التشجيع الدائم على فهم المكونات والاحتياجات ونظم إدارتها بتقديم الخدمات لها، وإيجاد أشخاص يؤمنون بحقيقة نشر المعرفة الاجتماعية، من خلال الحثِّ على القراءة والمطالعة ومتابعة المدوَّنات، والتحليل، وقبول الرأي والرأي الآخر الذي يؤدي إلى تخفيف العنف ولغة التشدد الفردية؛ التي تنتقل إلى حوارات محترمة تتعلق بأطر الجماعة .

المعرفة الاجتماعية تنهي حالة الفوضى الفكرية والأسرية، تزيد الروابط، تمنع التفكُّك، وتسدُّ النقص قدر الإمكان أينما وجد، وتسارع إلى ملء الفجوات، وتُصلح الخلل من خلال التعاون المعرفي فيما يمتلكه كل فرد، وتضع المجتمع على مسارات التنظيم الخلاق بتطويرها لعناصر الذوق العام، وتفعيلها لسلوكيات اللباقة واللياقة التي تغني فسيفسائيته دون النظر إلى المنابع الروحية والاشتقاقات، تنظر فقط إلى الموجود في الدائرة الاجتماعية، حيث يتجلّى فيها همُّها الأول، تنطلق منها إلى تحفيز الوعي ضمن دائرتها الأولى وحلِّ مشاكلها، ومعها تحثُّ على امتلاك العلم، وتعلِّم آليات الخروج من الأنفاق، موجهة إياه لحمل الشمعة من أول النفق؛ إن كان هناك ضرورة للمرور منه، وليس للفرد بمفرده؛ إنما الإيمان بأن حامل الشمعة يساعد نفسه وغيره،.. رسالة اجتماعية كلماتها المعرفة، وتطوير أدواتها التي تطور الحواس السبع، أي: المادية الخمس، واللامادية: العاقلة والناطقة، ترقِّقها تهذِّبها وترسم لها صورة حضارية، غايتها حماية ذاتها الاجتماعية وتكوينها الاجتماعي، ضمن المشروع الحضاري الواعد بالمعرفة الاجتماعية .

د.نــبــيــل طــعــمــة

 
 

المصدر : الباحثون العدد 31 - كانون الثاني 2010
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 8856
 
         
منى مقصود
         
نص اول
21:50:48 , 2012/01/05 |  
         
حمودة الاول
         
فقرة شاملة لكل معطيات المعرفة الاجتماعية شكرااااا
15:48:00 , 2010/10/21 |  
         
نهى شكر
         
شكرا جزيلا علي هذا المقال الرائع
22:44:26 , 2011/11/21 |  
         
jamila interessant
         
tres belle parole merci pour les aider
13:51:43 , 2011/11/22 |  
         
mohamed ait el haj تقديم شكر
         
اشكر من سهم في تطوير هدا المنتدى و اشكرا ايضا من كتب هدا المقال الرائع الله يعطيك الف عأأأأأأأفية الله يسلم ايدك تحيأأأأأأتي
20:10:10 , 2011/10/19 |  


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.