الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-10-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
الحرب على الذات-بقلم جان فرانسوا دورتييه ترجمة د. ماري شهرستان
الحرب على الذات-بقلم جان فرانسوا دورتييه ترجمة د. ماري شهرستان

 عن العلوم الاجتماعية sciences sociales

يفترض التغيير الانتقال من الحلم إلى العمل، الأمر الذي يفترض أيضاً الدخول في حرب ضد الذات محاولة لإرضاء بعض الرغبات على حساب رغبات أخرى.
كل إنسان يحلم بالتغيير، تغيير العمل على سبيل المثال، كالترقي في الوظيفة أو إعادة التوجه من جديد في ميدان آخر، أو تغيير في الجسد كتقوية العضلات مثلاً، أو إزالة البدانة واسترجاع النضارة للظهور أكثر شباباً، تغيير في الحياة الخاصة كالانفصال عن الشريك أو إيجاد شريك لمن ليس له شريك بعد، أو تغيير المحيط بالانتقال من الحي الذي يقطن فيه أو من المدينة، أو حتى من البلد نفسه. نحلم أحياناً بنهضة كاملة لظروف وجودنا: ترك كل شيء لتغيير الحياة. في أغلب الأحيان، يتم الاكتفاء بتغيير شيء واحد بكل بساطة: التوقف عن التدخين مثلاً، أو الحصول على ترقية، أو التغلب على الخجل المرَضي والاختلاط بالناس وبالنتيجة الالتقاء بشريك العمر.
والمسألة التي تطرح نفسها في هذا الموضوع هو أن التغيير بحد ذاته هو شأن صعب تحقيقه. والكثير من الناس يظلون في مستوى الحلم دون إجراء أي خطوة لتحقيقه، وهذا ما يسمى بـ"البوفارية bovarysme" نسبة إلى إيما بوفاري Emma Bovary بطلة رواية غوستاف فلوبير Gustave Flaubert الشهيرة والمقصود بالتسمية: الهروب من الواقع.
والعقبة الأخرى هي القرارات الجيدة التي لا تستمر إلا لوقت قصير، مثل القرارات المتخذة من قبل "اوبلوموف Oblomov" الشخصية التي ابتدعها الكاتب إيفان غونتشاروف Ivan Goncharov الشاب الأرسطقراطي الذي يجتر مشاريع كبيرة لكنه غير قادر على الوفاء بالتزاماته الخاصة لأكثر من بضعة أيام. فهو يضجر من الفتور وييأس من كره الذات. فالاستكمالية أو الرغبة المرضية في بلوغ الكمال هي صدمة أخرى في وجه التغيير، إذ عندما نفرض على نفسنا أهدافاً كبيرة جداً وعندما نبحث عن الكمال، نحكم سلفاً على أنفسنا بعدم الوصول لمبتغانا وإتمام مشاريعنا. يضاف إلى ذلك ضعف الإرادة، والخوف من مجابهة الأحلام، والخوف من الفشل... أو من النجاح، هناك ألف سبب لتعطيل التغيير.
من أين تأتي هذه الصعوبة في تحقيق التغييرات التي نرغب بها رغبة شديدة؟ فالتغيير يستتبع منطقياً الدخول في حرب ضد الذات، أي أن نقوم بمعركة داخلية ضد نوازعنا والميول السيئة المتأصلة في شخصيتنا، أي ضد الأبالسة الكامنة فينا، ثم أن نفرض نظاماً ذاتياً على أنفسنا.
يشرح الفيلسوف هاري فرانكفورت Harry Frankfurt عيوب الإرادة التي يستند إليها التغيير، بالصراع بين نموذجين من الرغبات. الرغبات التي تندرج كأولويات وهي تحدَّد لنا بالحاجات المباشرة من المحيط، والرغبات الثانوية وهي المشاريع التي تأخذ مداها في الزمن. نحن البشر نمتلك المقدرة بأن نعكس أنفسنا بشكل ظاهر وأن نحدد أهدافاً طويلة الأمد، وأن نتخيل أفقاً بعيداً. تكمن المسألة في الصراع بين هذه الرغبات. على المدى البعيد يود الفرد مثلاً أن يصبح أكثر جمالاً لكنه في الوقت الراهن يميل لتناول الحلويات؛ أو يريد الطالب أن ينجح في الامتحان ويعلم أنه من أجل ذلك ينبغي عليه أن يغيّر من عاداته أي أن يرفض الدعوات للنزهات مع الأصحاب وأن يقوم بتنظيم برنامج أيامه بشكل أفضل حتى ولو كانت القيثارة بالقرب منه أو جهاز الـDVD. والموظف يود لو كان لديه مزيد من الوقت ليقوم بمشروع عزيز على قلبه لكن ينبغي عليه التعلم بأن يقول لا وأن يرفض الإغراءات التي ترهقه يومياً. ويتمنى الجانح أن يجد مخرجاً: يود لو يتوقف عن تعاطي المخدرات، والتوقف عن الارتهان وتغيير من يعاشرهم وأن يتعلم مهنة ويجد عملاً الخ.
يسمي الاقتصاديون مقاومة الحالة الحاضرة هذه بـ"عدم الترابط المنطقي للمفضلات". ما نود الحصول عليه في المدى البعيد كالقيام بالتوفير وتخفيف في المصروف على سبيل المثال، لا يتناسب مع ما نرغب الحصول عليه في المدى القصير، فيحصل الإخفاق فيما نريد شراءه في الوقت الراهن.
لماذا نقرر دوماً لمصلحة الرغبة التي هي من الأولويات (الرغبة المباشرة) على حساب الرغبة التي هي من المرتبة الثانية، أي الهدف على المدى البعيد؟ الحساب بسيط: عندما نتصرف من أجل مرام بعيد الأمد كالاجتهاد من أجل الامتحان على سبيل المثال، فإن كلفة الفعل أي المباشرة بهذا العمل تكون مملة ومباشرة والفوائد مؤجلة. وعلى العكس من ذلك بالنسبة للرغبات المباشرة (العزف على القيثارة مثلاً) الفوائد مباشرة والتكاليف مؤجلة. ما العمل حينذاك لمواجهة الإغراءات ومحاولة السيطرة على الرغبات؟
هذه الحرب الداخلية هي إحدى أوجه ما يسميه علماء الاجتماع بـ"الانعكاسية" التي هي مقدرة الأفراد على التحليل الذاتي، وعلى التفكير في حوافزهم الخاصة وعلى محاولتهم السيطرة على مجرى حياتهم بوضع استراتيجيات للتغيير وتقنيات ذهنية للسيطرة على الذات.
وفق فيليب كوركوف Philippe Corcuff، الانعكاسية في علم الاجتماع يعني الأخذ على محمل الجد القدرات الفردية في الاحتراز ومراقبة الذات ووقوف الفرد على بعد من نفسه، فيتميز في ذلك عن علم الاجتماع القائل بالحتمية الذي فيه يكون الفرد محدَّداً في إقامته الاجتماعية وكأنه مقيّد بماضيه وبالوسط الذي ينتمي إليه. وبالنسبة إليه ينبغي فهم مسارات الأفراد الذين يحاولون التحرر من وسطهم والخروج من النمط السلفي؛ فالأفراد المعاصرون لا يعيدون تأهيل أنفسهم اجتماعياً انطلاقاً من أنماط عائلية فقط أو من طبقتهم الاجتماعية نفسها، مثل فتاة شابة تستشف في المدرسة وفي التلفاز وعبر قراءاتها أنماطاً سلوكية جديدة فتحاول التماثل والتطابق معها. تعود هذه الآلية إلى "التأهل الاجتماعي الاستباقي"، وإلى تأثير نماذج أو هويات محتملة متجسدة في أبطالنا وأساطيرنا الشخصية. الفرد يحلم بحياة أخرى وسيحاول التحوّل ليطابق حلمه مع الواقع. فهو لم يعد مبنياً بماضيه فقط لكنه يتطلع ويصبو إلى المستقبل.
يصف عالم الاجتماع جان- كلود كاوفمان Jean-Claude Kaufmann هذه الجدلية بين حياتنا الواقعية وحياتنا التي نحلم بها بصورة "حلزون مضاعف" تماماً مثل بنية الرمز الوراثي code genetique.
يتشكل الحلزون الأول من مجموع ما تعلمناه ومن الأنماط الذهنية والنظم المستبطنة التي تجعلنا نسلك بطريقة محددة يومياً وعلى نسق مطرد في القيام بالأعمال: إنْ في الوظيفة أو في العائلة، إنه أول رمز code لسلوكنا.
حول هذا الحلزون الأول يلتف الحلزون الثاني الذي يحمل أفكارنا الداخلية، فمسرحنا الصغير مصنوع من أحلام، ومشاريع وأفكار متنوعة والتي تتفاوت غالباً مع سلوكياتنا الواقعية.
وهذا الحلزون الثاني، يسميه وليام جيمس William James "مد الوعي"؛ هذه السينما الداخلية تنتج هوية بديلة التي هي ذاتنا الخفية والسريّة، والتي بينها وبين وجودنا الواقعي تفاوت وربما اختلال. إنها تحمل طموحاتنا وأحلامنا الداخلية وإرادتنا في التغيير.
لكن هذين الحلزونين في الشخصية ليسا غريبين الواحد عن الآخر. فهما يتفاعلان ويتشابكان ويؤثران في بعضهما بعضاً. مشاريع الأمس ساهمت في تغيير حياتنا؛ ما نحن عليه اليوم هو جزئياً نتيجة أحلام الماضي التي أتت لتندمج في شخصيتنا الذاتية البدئية. فالحرمان والكبت الذي مضى أو الرغبات المخبأة تستيقظ وتشكل الحلزون الثاني الجديد.
مثال: عندما كان جان- كريستوف روفان Jean-Christophe Rufin طفلاً كان يريد أن يصبح طبيباً مثل جده. وبلغ غايته؛ لكن لاحقاً بعد بضع سنوات استيقظ عنده حلم كامن آخر: فأراد أن يكتب، ليصبح كاتباً. كل مسألة التغيير الشخصي هي في محاولة موافقة ومطابقة هاتين الهويتين: حياتنا التي نحلم بها وحياتنا الواقعية.
 يضع الأفراد على ممر الأيام استراتيجيات ووسائل وخدع شخصية في محاولة للسيطرة على سلوكياتهم، وتكون هذه الاستراتيجيات غالباً متنوعة ومتعددة.
من يرِد بلوغ مثال يحتذى يبحث عن "الصور – الهدف" محاولاً الوصول إلى مستواها والتطابق معها؛ فيحيط نفسه بصور أبطال ونماذج تكون مرجعاً بالنسبة إليه. والمرأة الشابة التي تتصفح المجلات النسائية، هل تقوم بذلك على سبيل التسلية البحتة؟ أو البحث عن نماذج للتسريحات؟ أو الملابس؟ كلا ليس من أجل ذلك فقط: فهي دون أن تعي تبحث عن نموذج حياة، لأنها تود أن تصنع لنفسها هوية جديدة؛ فالمظهر ليس شأناً عابراً كما يبدو لنا.
فمن يريد أن يفقد بعضاً من وزنه ليصبح نحيلاً، أو من تريد أن تتقدم لامتحان كي تصبح أخصائية تجميل أو من يريد أن يصبح موسيقياً"... عليه أن يقتنع بأن الانتقال إلى الفعل يمرّ عبر قرار ثم عبر تصميم وإقدام. لكن إذا لم يكن مترافقاً بوسيلة أو ببرنامج محدَّد يسقط بسرعة تحت نير الرتابة ونير الحوافز المعاكسة، والإغراءات المباشرة الآنية.
"اعتباراً من الغد سوف أتوقف عن الجلوس أمام التلفاز وسأرغم نفسي على الكتابة لمدة ساعة كل مساء". هذا كان الهدف الذي عيّنه البطل المضاد في رواية "التلفاز" للكاتب الروائي جان- فيليب توسان Jean-Philippe Toussaint. كان يود أن يبرأ من الإدمان على الشاشة الصغيرة، لكن دون أسلوب محدد ودون بديل قوي فهو يستسلم رازحاً تحت فتنة الشاشة.
التغيير يتطلب تحويل الأحلام إلى مشروع والمشاريع إلى برنامج محدد ودقيق. من هنا تبرز أهمية جدول الأعمال (الأجندا)، المفكرة الحميمية الخاصة أو الكراس أو قائمة بالأشياء التي علينا إنجازها، أو يوميات، أي وسيلة تذكير نقوم به لأنفسنا كأن نعلق لوحاً بارزاً أو ملصقات نضعها في زاوية المكتب، إلى آخره من الوخزات الصغيرة للتذكير والتي هي جزء من التقنيات للسيطرة الذاتية عند الأفراد الذين يبحثون عن حياة جديدة. بالنسبة إلى عالمة النفس الأمريكية إيرا بروغوف Ira Progoff المفكرة الشخصية المكثفة هي أداة متميزة في تغيير الشخصية.
لكن الانضباط الذاتي وأنواع التذكير بالنظام التي ترافقه هي غير كافية للتغيير الدائم. ففي مواجهة حافز غير كاف وإرادة ضعيفة عاجزة، من يبغي التغيير يفهم سريعاً أنه ينبغي عليه اللجوء إلى تقنية أخرى التي هي الحيلة.
كرَّس الفيلسوف جون إيلستر John Elster جزءاً كبيراً من مؤلفه لدراسة هذه الاستراتيجية الذهنية المرتكزة على التصرف ضد أنفسنا. ففي مواجهة عجز إرادتنا الذاتية، وتجاه صعوبة السيطرة على انفعالاتنا، نستخدم استراتيجيات تليق بـ"أوليس "Ulysse جيث نرسم خططاً مثل بطل الإلياذة الذي تعلق بصاري سفينته ليقاوم نشيد جنيات البحر. فنشهد تلميذ مدرسة مثلاً يطلب إرساله إلى المدرسة الداخلية كي يكون أكيداً بأنه سيصبح في إطار محرض على العمل. كذلك هو حال المدخن المتأصل الذي يعلن عن قراره لمحيطه عالماً أن الالتزام العام سيكون عبئاً بالنسبة إليه في أوقات ضعفه، الأمر الذي يدفعه أحياناً للتواري خلف الجدران كي يدخن كما لو كان مراهقاً. كذلك هو حال لاعب الميسر الذي يُكره نفسه قسراً ويطلب بأن يسجَّل اسمه على قائمة الأشخاص الممنوعين من دخول الكازينو..

سيزيف حاضر
اللجوء إلى المساعدات الخارجية، وفق العالم الكندي المختص بعلم النفس، إيف سان- آرنو Yves Saint-Arnaut يسمى بالـ"تغيير المستفيد من مساعدة". ولما كان من المعلوم أن محيطنا المباشر يؤثر على سلوكياتنا بطريقة أو بأخرى، يصبح من الضروري في أغلب الأحيان أن نوازن ونعدِّل المؤثرات التي نخضع لها بالمؤثرات المنتقاة.
يوجد ترسانة كاملة من الوسائل والطرق بعضها فعال في محاولة التغيير وبعضها الآخر غير فعال، فهناك نماذج للتشبه بها وبرامج شخصية ومحرضات ذاتية.
 ولما كان سيزيف حاضراً على الدوام، فمهما كان أمر العزم والحذق والحيل والدهاء، فإن طريق التغيير مليء بالأفخاخ. بدءاً من الحمية الغذائية وصولاً إلى مشاريع الحياة الكبرى، فإن التغيير الشخصي هو عمل سيزيف Sisyphe ينبغي إعادته دوماً من البدء. يترافق التغيير على الدوام بالأمل، والخيبة والتشهير والشعور بالإثم يتبع ذلك طموح وآمال جديدة. وبالنتيجة فإن دورة المحاولات المجهضة والإخفاقات والنهوض والنجاحات الصغيرة كل هذه الأمور هي جزء من التغيير نفسه.
كما في السراب والخيال، فإن التحوّل الجذري للذات هو فكرة وهمية. ربما عدا الحالات القصوى. ولو أن اليوطوبيا تشارك بالتغيير الاجتماعي، إلا أن وهم التحوّل يساهم بتغيرنا.
بالنسبة إلى الغالبية العظمى منا، التغيير هو معركة دائمة. حرب على الذات نفسها حيث تصادف النجاح والفشل وأوقات من الصراع القوي والسلام النسبي؛ وفي نهاية الأمر، ربما الشيء الوحيد الذي لا يتغيّر فينا هو: رغبتنا في التغيير.
تغيير حياتنا
كان هنري كينسن Henry Quinson مقاولاً، ترك كل شيء ليصبح ناسكاً. هاروكي موراكامي Haruki murakami كان يعمل في ناد موسيقي للجاز، فأصبح كاتباً محترفاً. خلف هذه التحولات المذهلة، فإن مجرى حياتنا مقطَّع بتفرعات أقل غرابة: إعادة التوجه المهني والتسريح من العمل- الزواج والطلاق- تغيير الدين... ألا تؤثر هذه التغيرات في عمق شخصيتنا؟ وأبعد من أوامر مجتمع يدفع إلى التغيير والتكييف ألا يوجد أيضاً رغبة عميقة راسية في طبيعتنا البشرية؟ هل يوجد طرق جيدة لمحاولة قيادة التغيير؟ ما هي الأسباب والنتائج في التغيير الديني أو في اللجوء إلى جلسات التأمل، أو إلى الحميات الغذائية؟ كل هذه الأسئلة بدأت العلوم الإنسانية تنكب على دراستها وفهم ديناميكية التغيير وتحاول فك العقد.

 



المصدر : العدد 40 تشرين الأول 2010
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2924


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.