الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-10-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
طاقة الرياح...هل هي نظيفة فِعلاً؟.. وهل تكون بَديلاً عن محطَّات توليد الكهرباء بالفحم والهيدروكربورات؟
طاقة الرياح...هل هي نظيفة فِعلاً؟.. وهل تكون بَديلاً عن محطَّات توليد الكهرباء بالفحم والهيدروكربورات؟

إعداد : محمد ياسر منصور


تُوجَّه اتهامات كثيرة إلى هذه الطواحين الهوائية الجديدة لِكَونها تُشوِّه المنظر العام. لكن رِهانها الحقيقي يتعلَّق بتسخينها المناخ. فالخلاف يشتدّ حول قُدراتها على الحدّ من انبعاثات الغاز المؤدي إلى الاحتباس الحراري.
المَراوِح المولِّدة للكهرباء بقوة الرياح ليست في وضع جيد. فَقُدرتها على توليد الكهرباء كان يجب أن تبلغ 143000 كيلواط في العالم في نهاية العام 2009، أي بزيادة نحو 18% عن السنة التي قَبلها (1) . إنها كفاءة أكثر من مُشرِّفة على الرغم من التراجع الطفيف إذا حَسَبنا الزيادة الوسطية وهي 25 % التي سجَّلها هذا القطاع منذ العام 1990 .
لكن إزاء هذا التطور السريع، كانت هناك انتقادات مستمرة موجَّهة إليها. ففي فرنسا خصوصاً، احتجَّ بعض الناس على تشويه تلك المَراوح للمشهد العام. وقَدَّموا البرهان  التالي: من أجل إنتاج تيراواط / ساعي ( التيراواط = 1210) واحد من الكهرباء في السنة، يلزم في الواقع نحو 15 كيلومتر مربع من الأرض لتركيب المراوح الهوائية المولِّدة للكهرباء, مُقابل5  كيلو متر مربع لتركيب الألواح الكهرضوئية، وأَقلّ من 1 كيلومتر مربع لمحطة توليد حرارية أو نووية، أو تعمل بالفحم الحجري أو الغاز أو باثنين معاً (2) . وبالتأكيد ، إن المساحة المشغولة ليست "عقيمة" تماماً ، لكنها خاضعة لبعض القيود، إذ يمكن الإفادة منها جزئياً.
الرياح البحرية:
 إنَّ نَصْب المَراوح داخل البحر يجعلها أقل رؤية ويمكن أن تصبح أكبر حجماً، وأكثر قُدرة على استغلال الرياح، وهي غالباً رياح قوية ومنتظمة، وهذا حَلّ مدروس بعناية ومُجرَّب. لكن حتى نَصبها داخل البحر هل يُلبِّي المَطلب الآخر، وهو مَطلب أساسي، ويتعلَّق بانبعاث الغاز المؤدي إلى الاحتباس الحراري وتسخين المناخ؟. إنها مسألة جوهرية أيضاً، ففي بعض البلدان مثل ألمانيا وفرنسا، يبدو أن أصحاب القرار قد أجابوا على ذلك: المَراوح وَاعِدة بقوَّة لتكون البديل عن محطات توليد الكهرباء بالفحم الحجري والهيدروكربورات، لكن هل هي فَعَّالة حقاً؟.
 للوهلة الأولى، تبدو الإجابة سهلة. فَبِوَصف الطاقة التي تقدمها الرياح طاقة حَرَكيِّة أولية فلا تُولِّد أثراً للاحتباس الحراري. لكن الوضع يختلف في الكهرباء الناتجة عن دَوَران المَراوح. ففي الواقع، يجب الأخذ في الحُسبان صناعة الفولاذ والإسمنت المسلَّح المستخدمين في البناء، ونَقل تلك المواد وتجميعها وصيانتها وأخيراً تفكيكها. والكثير من المراحل، التي تصدر عنها انبعاثات غازية.
 لِنُقدِّر بالضبط سَلَفاً تلك الكميات من الغاز ذي تأثير الاحتباس الحراري (الذي يُشار إليه بغرامات ثاني أكسيد الكربون)، فَثمَّة دراسة شاملة تفرض نفسها وهي: تحليل دورة الحياة لتلك المراوح، والتي يعرفها الاختصاصيون جيداً. وهذا يعني طريقة التقدير التي تُقدِّر التأثيرات في البيئة لِمُنتَج ما منذ استخراج المواد الأولية التي يتألف منها حتى وَضعه خارج العمل، أي "من المَهد إلى اللَّحد". والنتيجة النهائية، معقَّدة التحديد، وتتعلق بعدد كبير من الثوابت: طرائق التصنيع، طبيعة النقل بين مكان الصنع ومكان التركيب، والصيانة، وإمكانات إعادة التدوير لبعض العناصر الداخلة في الصناعة...
 وهكذا نجد أنه استناداً إلى مختلف تحليلات دَورة الحياة لِمُنتَج ما، تُشير كهرباء فرنسا إلى أن الكيلواط الساعي من الكهرباء الذي تُولِّده المراوح الهوائية يُنتج بين 3 و22 غراماً من ثاني أكسيد الفحم CO2 (3) . ويُشير جان مارك جانكوفتش، المهندس الاستشاري في مجال الطاقة إلى ما يلي: "هذا الفَرْق في نسبة غاز ثاني أكسيد الفحم يرجع أساساً إلى القوة الوسطية للرياح في مكان التركيب، وإلى حجم المروحة الهوائية، وإلى المواد المصنوعة منها، وإلى طبيعة الكهرباء المستخدمة في البلد حيث صُنعت المَروحة وإلى  تواتر عمليات الصيانة". لكن في النهاية، تقع الَمراوح الهوائية على رأس الثلاثي المولِّد للطاقات الأقلّ انبعاثاً لأثر الدَّفيئة. وعلاوةً على ذلك، وحسب تحليل لدورة الحياة في المراوح المولِّدة للكهرباء والتي تُولِّد 2 ميغاواط ، نجد أن المراوح تُغطِّي كلفتها خلال 7.7 إلى 9 أشهر بينما تدوم حياتها نحو عشرين سنة على الأقل (4) .
إنتاج متناوب
هل انتهى الجَدَل؟. ليس بهذه السرعة! ففي الواقع، يقول جان ـ مارك جانوفيتش " إن ميزان الكربون لا يعني شيئاً إلاَّ إذا أخذنا في الحُسبان في آن معاً المراوح ووسائط الإنتاج الأخرى أو التخزين والتي تُكمِل عملها. لأن عمل المراوح لا يقع تحت الطلب دائماً فهو تابع للريح والكهرباء لا يمكن تخزينها بكمية كبيرة" . ويمكن لأي إنسان إدراك هذا: فالريح مثل ضوء الشمس قد يغيبا وقد يحضرا.
وهكذا، وحسب وثيقة وضعها جلبرت رييل، رئيس لجنة "الطاقة والتغيُّر المناخي" من أكاديمية التقانات، فإن المراوح لا يمكنها ضَمَان القُدرة على العمل في كل لحظة، مع أن الكهرباء ضرورية ولازمة لِلزُبن ولتغطية طلبهم (5) . لذا، ففي الوقت الحاضر، منشآت الرياح يجب أن يُضاف إليها وسائط إنتاج بديلة يمكن تشغيلها سريعاً في حال تَوقُّف الرياح. وهذا البديل تُحقِّقه المحطات المائية والحرارية وتوربينات تعمل بالغاز أو المفاعلات النووية (ضمن نطاق معيَّن).
الواقع، أنه عندما تكون الكهرباء البديلة من مصدر وقود أحفوري، فإن السِّمَة النظيفة أو "الخضراء" للمراوح تفقد مصداقيتها نوعاً ما. ويُشير جلبرت رييل إلى أن "هذا المعوِّق يزداد عندما تبلغ حصّة المَراوح مستوى يُرغِم، من أجل التعويض، على استخدام بدائل جديدة ذات تجهيزات حرارية" . والكلّ متعلِّق إذاً بمصادر الطاقة المتوافرة لدى كل بلد. فَالمَراوح الدانمركية (تعطي نحو 15% من إنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد) يمكنها على سبيل المثال الاعتماد على المحطات المائية النرويجية، بينما نظيرتها المراوح الألمانية (وتعطي نحو 6%) فَعَليها اللجوء إلى الطاقة الأحفورية وإلى الاستيراد.
وفي المقابل، عندما تهبّ الرياح ، تُصبح المراوح "خضراء" وصديقة للبيئة ولا سيما أنها تحلّ محلّ الطاقة الأحفورية التي تُطلق غاز CO2. وهذه هي الحال في ألمانيا حيث الإنتاج الكهربائي يعتمد 60 % منه على الوقود الأحفوري، وفي الدانمارك، مازالت هذه الحصَّة مرتفعة أيضاً. لكن في فرنسا، تُقدِّم المفاعلات النووية أكثر من 76 % من الإنتاج الكهربائي، وهو الأكثر مرونة، ونحو 12 % من الطاقة المائية. (6) وهكذا نجد حسب أقوال جلبرت رييل أنه فيما وراء الطاقة الموجودة البالغة 15 جيغاواط، فإن عمل المراوح قد يتطلب أكثر فأكثر استهلاك طاقة أحفورية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة واضحة في انبعاثات غاز CO2 . وهو يرى أن قُدرة النقل والتحويل عن طريق محطات الضَّخ (وهي نحو 3 جيغاواط) غير كافية أمام 17 إلى 25 جيغاواط مأمولة من المراوح في العام 2020 . وهكذا، وحسب حساباته، ففي فرنسا، هناك مليار يورو تُستثمر في الطاقة الذرية تُتيح تَجنُّب إطلاق نحو 3.1 ميغاطن من غاز CO2 في السنة، مقابل 0.85 في أحسن الحالات للمبلغ نفسه المُستَثَمر في المَراوح . والبلدان الأكثر ملاءمة للإفادة من تطور طاقة الرياح قد تكون البلدان التي تكمل بها الطاقة المعتمدة على الوقود الأحفوري الذي يطلق الكثير من غاز CO2، كما في الدانمارك أو ألمانيا.
هذا البرهان على قابلية تغيُّر الإنتاج في المراوح يُلاقي احتجاجاً من قِبَل المتفائلين المُروِّجين لطاقة الرياح، فيؤكد برنارد شابوت ما يلي: "إن واجهة بحر المانش في الشمال وجبهة الأطلسي ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ؛ تشكل في فرنسا ثلاثة أنظمة كبرى للرياح، وهي متكاملة إذاً، ونجد أن الرياح تَهبّ فيها في 99.9% من الوقت على كل أنحاء فرنسا". ونحن نعلم أن برنارد شابوت مستشار في الطاقات المتجددة ونائب رئيس مجموعة عمل " اقتصاد وسوق" في البرنامج التقاني الأوروبي. TP WIND . ويُضيف شابوت: " إن تغيرات إنتاج الكهرباء من مصدر الرياح هي أقلّ إذاً على الصعيد الوطني، وهي أيضاً أضعف على المستوى الأوروبي. وعلاوةً على ذلك يمكن حالياً التنبؤ بهذا الإنتاج بِدقَّة قبل 24 ساعة، في حين أن بضع ساعات تكفي للمشرفين على الشبكة لاستباق الأُمور. وأخيراً، يعرف هؤلاء المشرفون جيداً كيف يتنبَّؤون ويتحكَّمون في تَبدُّل الطلب على الكهرباء وتنوّعه".
الشبكة الأوروبية
تُبدي نَباهَةً أكثر شبكة نقل الكهرباء، التي تتحكم في توزيع الكهرباء في فرنسا. ولم تكن تُحدِث أية مشكلة. ويتعاون المشروع مع أرصاد فرنسا للحصول على نماذج للتنبؤ بالرياح أكثر ما يمكن دِقَّة. وهو يعمل أيضاً على تطوير التواصل مع الشبكات الأوروبية ودَمج نحو 20000 ميغاواط من طاقة المَراوح في الشبكة الفرنسية في العام 2020، مُقاِبل أكثر بقليل من 3300 ميغاواط في العام 2008(7) .
فِكرَة أخرى: من أجل حجز الإنتاج، فهل أمكن التوصل إلى تخزين الكهرباء المولَّدة من طاقة الرياح، بغية استخدامها عندما تدعو الحاجة ؟. في الوقت الحاضر، هناك فقط محطات الضَّخ التوربينية القادرة على إنجاز هذه المهمة في التخزين بمردود يصل إلى 80 % . لكن هذه المنشآت مُكلِفة، وتتطلب كميات ضخمة من المياه ومساحات ملائمة. وتجري دراسة حلول أخرى، لكن الجدير بِالذِّكر أن تخزين الكهرباء بكمية كبيرة لا يلوح في الأُفق.
حصّة طاقة الرياح
ما حجم إسهام المَراوح في تقديم الكهرباء في المستقبل، في سِيَاق ازدياد الطَّلب على الطاقة في العالم، وإزاء ضرورة تقليص انبعاثات الغاز الذي يؤدي إلى الاحتباس الحراري (الدفيئة)؟. يُشير سيدريك فيليبير، وهو مُحلِّل في قسم "الطاقات المتجددة" في الوكالة الدولية للطاقة: " حسب سيناريوهاتنا الأكثر تفاؤلاً نحو المراوح المولِّدة للكهرباء، فإن الطاقة المستمدَّة من الرياح قد تُعادِل الطاقة الناتجة عن إحراق ما يُعادِل 229 مليون طن من النفط في العام 2030، و 445 مليون طن في العام 2050، أي 10% ثم 12 % من الإنتاج الكهربائي العالمي. وبالنسبة إلى سيناريوهاتنا كَمَرجِع، فإن تقليص انبعاثات CO2 ستكون بنحو 48 جيغاطن في العام 2050، ومنها 2.1 بِفَضل المراوح (8) . والرابطة الفرنسية للعلماء والخبراء "الفرصة الشاملة" تُقدِّر أن مجموع الطاقات المتجددة يمكن أن يُعطي ما يُعادِل إحراق 130 إلى 150 مليون طن من النفط في السنة من الآن وحتى العام 2030-2020، حيث 20 منها مُستمدَّة من المراوح (9) .
 في نهاية المَطاف، إن الحَلّ الواعد أكثر من غيره لجعل المراوح صديقة للبيئة أي "خضراء" هو تكييف الشبكات مع تنسيق هام للإنتاج الكهربائي المتبدِّل والمتنوِّع. وعلى كل حال، هو ضروري لمواجهة زيادة حصّة الطاقات المتجددة في الإنتاج الكهربائي. ويتناوب الجميع في العمل بحصص متفاوتة، وسيكون العمل أقلّ تركيزاً بكثير من عمل المنشآت الحالية الضخمة، كالسدود التي تُولِّد الكهرباء والمحطات الحرارية والنووية.
هوامش ومراجع:
WWW. Thewindpower.net.(1)                                                                                      
2ـ ج.ب. بوردييه، " خشب ، فحم حجري ، نفط ، غاز، نووي وغيرها. المشاكل نفسها؟"، الأصفر والأحمر، مايو (2000)
3ـ التطوير المستمر.
4ـ دورة حياة مواقع مزارع الرياح على الشاطئ وبعيداً عن الشاطئ ، السام، (2004)
5ـ عشرة أسئلة لجلبرت رييل ـ المراوح، طاقة القرن الحادي والعشرين، أكاديمية التقانات، (2009).
6ـ إحصاءات الطاقة الكهربائية في فرنسا، RTE ، (2008)
7ـ المرجع السابق.
8ـ آفاق تقانة الطاقة، سيناريوهات واستراتيجيات حتى العام (2050)، AIE، (2008).
9ـ مذكرات الفرص الشاملة الرقم 23، أبريل (2007)، عدد خاص، سبتمبر (2007).
 



المصدر : العدد 40 تشرين الأول 2010
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6245
 
         
hamza السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
         
اما بعد اشكر كل من ساهم في هدا المجا ل عامة وخا صة والله الموفق
03:27:49 , 2011/03/20 |  


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.