الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-03-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
كنوز آثار تل «حلف» السورية تعود إلى الحياة في برلين- د. علي القيّم
كنوز آثار تل «حلف» السورية تعود إلى الحياة في برلين- د. علي القيّم

بمناسبة مرور (100) سنة على اكتشاف الدبلوماسي الألماني «ماكس فون أوبنهايم» لآثار موقع تل حلف في الجزيرة السورية، قرب بلدة رأس العين، استطاعت مجموعة من علماء الآثار والمتخصصين، وبعد جهود مضنية، استمرت عشر سنوات، إعادة ترميم وتجميع شظايا وقطع أثرية ضخمة دمرّتها الحرب العالمية الثانية، وكانت محفوظة في صناديق متحف برلين، ويبلغ عددها (27) ألف قطعة حجر من البازلت والفخار، أتت عليها نيران الحرب وحولتها أثراً منسياً، بفضل القبائل الفوسفورية التي ألقيت عليها.
لقد كانت النتائج مذهلة، فقد عادت الحياة إلى نحو (500) قطعة أثرية من تل حلف تضم نحو (60) تمثالاً ضخماً، ولوحات صخرية بارزة وأدوات وأشكال متنوعة غاية في الروعة، يعود تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وتشّكل فصلاً حضارياً رائعاً من تاريخ الآراميين العرب في شمال سورية، وكان هذا الكنز السوري الذي ظل منسّياً نحو (70) سنة محور اهتمام ورعاية كبيرة من قبل السلطات الأثرية العالمية، حيث جرى افتتاحه في 28 كانون الثاني 2011 في متحف برلين ويستمر حتى (14) آب 2011، على أن تصبح قطعه جزءاً من معروضات «بيرغامون» في جزيرة المتاحف الشهيرة في العاصمة الألمانية، التي تضم أيضاً بوابة عشتار البابلية الشهيرة، وأهم مراكز الجذب السياحي.
يعود الدور بنقل هذه الآثار السورية الضخمة من تل حلف إلى برلين إلى الدبلوماسي الألماني «ماكس فون أوبنهايم» الذي لم يكن عالماً أثرياً، لكنه بذل جهده وماله من أجل أسبار وحفريات أجراها في الموقع خلال الأعوام:  (1911و1913و1927و1929)، ويقال إنه انتبه إلى وجود الآثار الضخمة، حينما ظهرت للعيان أثناء قيام الأهالي بحفر قبور لدفن موتاهم في المنطقة، وكان ذلك عام 1911، وقضى «فون اوبنهايم» بعد ذلك أربع سنوات في حفر القصر الآرامي الذي يعود عهده إلى سلالة الملك الآرامي «كابارا بن قاديانو» وعثر في أجزاء منه على تماثيل ضخمة لرموز وحيوانات مقدسة فريدة من نوعها، تم نقلها إلى برلين عن طريق سكة الحديد التي كانت تصل برلين ببغداد، في منطقة تقع شمال سورية عند الحدود مع تركيا، والمعروفة باسم «قطار الشرق السريع».
لقد مكنتنا أعمال الكشف الأثري في موقع «تل حلف» من التعّرف على فترتين رئيسيتين، من الاستيطان في الموقع، وتمتد الأولى من النصف الثاني من الألف السادس قبل الميلاد، حتى النصف الثاني من الألف الخامس قبل الميلاد (6500ق.م – 5500ق.م) وقد تعاصر الحلفيون في هذه الفترة مع السامرائيين، واستمروا في مطلع العصر الحجري النحاسي، وقاموا بتجديد أدواتهم في مجالات عديدة، وبخاصة استخدام المعادن، مما شكل سمات حضارية مميزة أطلق عليها «حضارة حلف» أو «الحضارة الحليفة» التي كانت أول حضارة ضخمة متجانسة امتدت من شمال شرق بلاد الرافدين حتى سواحل البحر المتوسط في الغرب، ومن الأناضول شمالاً حتى البقاع اللبناني جنوباً، وعاشت هذه الحضارة نحو ألف سنة،من خلال أعمال الكشف والتنقيب الأثري في موقع تل حلف، تمكّن علماء الآثار من تتبع ثلاث مراحل تطّورية للحلفيين، في هذه المرحلة، منذ ظهورهم وحتى احتفائهم.
_ مرحلة حلف الباكر: عاش الحلفيون في هذه المرحلة في بيوت بسيطة، مستطيلة الشكل، مبنية من الطين والقصب، ولكنهم بنوا نوعاً جديداً من البيوت الدائرية ذات الجدران الرقيقة والمداخل المستطيلة، والسقوف المقببة، وهي تشبه خلايا النحل أطلق عليها الاسم اليوناني«تولوس» لتشابهها مع أبنية من مناطق بحر إيجة العائدة للحضارة الميسينية، وإن طبيعة الآثار التي وجدت فيها وبخاصة القبور، بعثت على الاعتقاد بأنها لم تكن بيوت سكن، وإنما معابد مورست فيها الشعائر الدينية، وفي هذا العصر صنعت الأواني الفخارية باليد، وكانت نوعيتها متوسطة، وزخارفها محدودة، اقتصرت على الأشكال الهندسية، كالخطوط العامودية المتوازية، أو الخطوط المتمّوجة، والدوائر والطيور والأسماك والثعابين والحيوانات الأخرى، فضلاً عن بعض الأشكال الإنسانية، وقد لوّنت هذه الزخارف بالأحمر أو البني، وصقلت بدقة، ومن الأنواع المنتجة كانت الجرار والصحاف والأباريق والطاسات العميقة التي سميت بـ «كاسات الحليب»، كما حمل سكان تل حلف الأختام والقلائد وأدوات الزينة المصنوعة من الأحجار النادرة وكانت أدواتهم الحجرية مصنوعة من الصوان والبازلت وحجر الأوبسيديان المستورد، ومن خلال مكتشفات قبورهم تم التّعرف على عاداتهم الجنائزية، وقد استخدموا نوعين من الدفن:
- الدفن العادي: حيث وضع الميت على جنبه مثنيّ الركبتين، في حفرة، ترافقه أدوات الزينة والأواني الفخارية.
- النوع الثاني: دفنت فيه الجماجم فقط بعد فصلها عن الجسم، ووضعت في جرار كبيرة رافقتها أوانٍ فخارية أخرى في غاية الروعة من حيث نوعيتها وزخارفها النادرة.
- مرحلة حَلَف الأوسط، بدأت في مطلع الألف الخامس قبل الميلاد، وفي هذه المرحلة اتسع نطاق انتشار حضارة حلف حتى «شاغر بازار» وتل يونس في سورية، «دياريم تبه» في العراق، وسكنت الناس في البيوت المستطيلة الأكبر مساحة، وازدادت البيوت الدائرية المقببة «تولوس» وتراوح قطرها بين (9,3) أمتار، وحصلت في هذه المرحلة تطورات أخرى تمثّلت في الأواني الفخارية التي كانت تصنع باليد، ثم نشأت ورشات تصنيع كبيرة أنتجت آلاف القطع التي تنوعت أشكالها، وتحسنت مادة صنعها وأصبحت أنواعها وزخارفها أكثر غنى، وصنعت منها أنواع راقية كانت مادة للتجارة والتبادل مع خامات أخرى كالأوبسيديان.
لقد أصبح لدينا في هذه المرحلة معلومات أكثر عن الحياة الاقتصادية واستثمار البيئة، فقد عاش الحلفيون في مناطق زراعية مطرية على شكل تجمعّات قروية صغيرة تراوحت بين (6,5) قرى تفصل فيما بينها مسافات قليلة، وعدد سكان الواحدة منها يبلغ نحو 100 شخص، وزرعوا القمح والشعير والكتّان والقنب، ودجنوا الغنم والماعز والخنزير، واصطادوا الغزال والحمار الوحشي والثور البري، وصنعوا أدواتهم من الحجر الكلسي والصوان والأوبسيديان، وعن حياتهم الروحية نعرف أنهم دفنوا موتاهم في حفر عادية أو قبور مبنية، ووضعوا الجثث مثنية على جانبها، رأسها في أغلب الحالات متجه نحو الجنوب، ودفنوا الجماجم مستقلة، ومارسوا لأول مرة حرق الموتى، وصنعوا تماثيل «الربة الأم» على شكل امرأة تزينها عصابات حمراء، وأقنعة، أو جالسة بأوضاع مثيرة.
لقد بدأت هذه المرحلة في النصف الأول من الألف الخامس قبل الميلاد، ولم يلحظ تغير كبير في الحياة الاقتصادية خلال هذه المرحلة، مع بقاء الزراعة المصدر الأهم للعيش، لكن التغيّر الأساسي حصل في مجال صناعة الأواني الفخارية التي بلغت القمة في الدقة والجودة، فأصبحت رقيقة، أطلق على بعضها اسم «قشرة البيضة» وأصبحت متعددة الألوان والزخارف، استخدم فيها اللون الأبيض والأحمر والبني على خلفية وردية أو كريم، ورسمت عليها أشكال متنوعة، أهمها الوردة ذات الأربع أوراق، أو أكثر، أو ما يسمّى بـ «صليب مالطة» وأشكال نباتية وهندسية أخرى، وتراجعت رؤؤس الثيران التي انتشرت في المرحلة السابقة، ودخلت أنواع جديدة كالصحون الرقيقة والجرار والدور وبخاصة الصحاف وطاسات الحليب، وفي مجال العمارة اختفت الأشكال الدائرية «التولوس» وحلّت مكانها البيوت المستطيلة المبنية من الطين المدكوك، بعضها كان متميزاً وله وظائف دينية واضحة، ومن جهة أخرى استخدمت المعادن كالرصاص والنحاس في صنع أدوات الزينة والأدوات الخاصة الخفيفة، واستمرت تماثيل «الربة الأم» وصنعت التمائم والأختام المسطحة من الحجر والفخار وعليها زخارف هندسية متنوعة لقد سادت حضارة تل حلف مناطق واسعة، امتدت من شمالي بلاد الرافدين إلى سواحل البحر المتوسط الشرقية، ومن أشهر مواقعها، بالإضافة إلى تل حلف في سورية، تل كشكشوك وتل شاغر بازار في منطقة الجزيرة السورية، وتل أسود والصبي الأبيض في منطقة نهر البليخ، وتل الجديدة في سهل العمق، ورأس الشمرا (أوغاريت) على الساحل السوري، وقد اختفت هذه الحضارة في مرحلتها الأولى في الفترة الواقعة بين (4500 إلى4300 قبل الميلاد) حيث خلت عدة مستوطنات من سكانها، دون معرفة أسباب ذلك، هل كانت اعتداءات خارجية، أم اضطرابات داخلية؟..
لقد كان بوسع التجارة إلى جانب الزراعة وصناعة الأدوات الفخارية والمعدنية أن تكون عاملاً مهماً من عوامل ازدهار حضارة تل حلف، منذ عُثر على آنية حلفية في كثير من المواقع الأثرية في بلاد الشام وبلاد الرافدين والأناضول وإيران، وهذا يدل على الصلات الوثيقة التي كانت تربط تل حلف بهذه المناطق والبلدان، كما يدل على ازدهار التجارة وسرعة التنقل الذي كان يتم غالباً بواسطة العربات وغيرها، ويستند هذا الكلام على ما عثر عليه في تل حلف من أوعية رسمت عليها عربات تجرّها حيوانات الجر كالحمير والثيران، مما سهل عمليات التجارة ووسائل الاتصال وتبادل المعارف والأفكار والخبرات.
وفي حضارة تل حلف، ترسخت بشكل نهائي عبادة الخصب المميزة للمزارعين الأوائل، والمرتبطة بشخصية «الآلهة أو الربة الأم» وقد مثلت المرأة بأسلوب تجريدي رمزي، تمحورت نقاط ارتكازه حول مناطق الخصوبة الأنثوية، وترافق ذلك في المرحلة الثانية من حضارة تل حلف مع عبادة الثور الذي يعتبر تقديسه من البوادر الفكرية الأولى المهمة للمجتمعات الزراعية الأولى، والتي بقيت ملازمة لبلدان الشرق القديمة على مدى آلاف السنين.
مع انهيار حضارة تل حلف الأولى في الفترة الواقعة بين(4500 و4300 ق.م) والذي ربما يكون قد اقترن بانهيار شبكتها التجارية الواسعة، تابعت الحضارة العربية القديمة مسيرتها في مناطق أخرى في تل العُبيد، في جنوب بلاد الرافدين، ولم تعد الحضارة إلى موقع تل حلف إلا في بداية الألف الأول قبل الميلاد عندما أصبح هذا الموقع أحد أهم الممالك الآرامية في شمال سورية، وعرف في السجلات الآشورية باسم (جوزانا) وكانت مركز المنطقة المسّماة «بيت بحياني» وفي القرن الثامن قبل الميلاد، أصبحت «جوزانا» مقاطعة آشورية شهيرة.
تخبرنا المكتشفات والدراسات الأثرية إنه في أواخر الألف الثاني قبل الميلاد، وصلت عشيرة «بحياني» الآرامية إلى جوار ينابيع نهر الخابور، واستطاع شيخها أن يبني دولة جديدة على أنقاض دولة ميتاني، واتخذ من مدينة تل حلف، مدينة جديدة سمّاها «جوزانا» وجعلها عاصمة له، ودلت الآثار المكتشفة في تل حلف أن الملك الجديد وأسمه «كابارا بن قاديانو» قد بنى فوق التل قصوراً كبيرة، وأحاط مدينته بأسوار حصينة، أقامها على الأسس القديمة للمدينة، واستخدم حجارتها القديمة في عملية البناء الجديدة، وكان يوجد في المدينة حيّان: حيّ ملكي، وحي سكني شعبي، وكان الحي الملكي محاطاً بسور، أي أنه كان حصناً داخل مدينة محصّنة، ومن أشهر الأوابد المعمارية فيها القصر - المعبد الذي يعود تاريخه إلى القرن العاشر قبل الميلاد، وقد بني حسب النموذج المعروف باسم «بيت عيلاني أو حيلاني» أي « البيت العالي» وكانت تزين واجهة هذا القصر - المعبد، تماثيل ضخمة لآلهة آرامية تنتصب على حيوانات (لبوة، ثور، سبع) وكانت الأرباب بتيجانها الضخمة تحمل سقف البناء، وكانت دعامتا المدخل تمثالين رشيقين لأبي الهول، وعلى واجهة المعبد ألواح حجرية مصورة تتألف من ست لوحات بازلتية، نقش عليها مشاهد مختلفة، موزعة ثلاثة على كل جانب بشكل متناظر.
مدخل القاعة الكبرى في القصر- المعبد، مزين بتمثال ضخم على كل جانب، وتزين أيضاً قواعد بعض الجدران لوحات حجرية مصورة يبلغ عددها نحو(200) لوحة، ويتصل قصر السكن الملكي بالمعبد عبر بوابة العقارب، ويضم المعبد مشاهد دينية، ومشاهد قرابين، ومدفناً ملكياً كان يحتوي العديد من الأواني والتحف الرائعة.
لقد بينت التنقيبات الأثرية أن تل حلف، (عاصمة الملك كبارا) كانت في الفترة الآرامية مستطيلة الشكل يحميها نهر الخابور من أطول جوانبها، أي من الشمال، أما الجهات الثلاث الأخرى، فتحميها أسوار وأبراج، واستمرت مزدهرة حصينة إلى أن سقطت في أيدي الآشوريين عام 894 ق.م.
لقد نقلت آثار تل حلف إلى برلين خلال حملات التنقيب التي جرت بين (1911و1913 و1927) من قبل «فون أوبنهايم» الذي عرضها في متحفه الخاص والذي أتت على قِطَعه النادرة نيران الحرب العالمية الثانية، وجمعت قطعه المكسّرة والمحروقة في صناديق خاصة، والآن بعد مرور أكثر من سبعين سنة، تعود هذه الآثار إلى واجهات العرض في متحف برلين، بما يشبه المعجزة لتحكي عظمة الإنجاز وروعة العطاء الحضاري السوري في فترة زمنية موغلة في القدم، وكانت النتائج مذهلة ليس على مستوى إعادة ترميم الآثار وطريقة تصنيفها وتجميعها ودراستها، فحسب، بل على مستوى تاريخ هذه القطع ومصدرها وريادتها في تاريخ حضارات المشرق العربي القديم والعالم أجمع.
المصادر:
1- تاريخ سورية القديم (3000 - 333 ق.م)، تأليف د. عيد مرعي، إصدار وزارة الثقافة – دمشق 2010م.
2- الإنسان، تجليات الأزمنة، تأليف: د. تغريد الهاشمي، حسن عقلا، دمشق 2001م.
3- ولادة الحواضر والعمران المنظم في منطقة الفرات السورية، في الألفين الرابع والثالث قبل الميلاد، تأليف: جان كلود مارغرون، ترجمة: محمد الدبيات دمشق 2004م.
4- تاريخ سورية السياسي (3000 - 300 ق.م) تأليف: هورست كينغل، دمشق 1988م.
5- الآراميون (تاريخاً - لغة - فناً) تأليف: د. علي أبو عساف، طرطوس 1988م.
6- ملصقات وإعلانات معرض تل حلف في برلين (الرموز - الآلهة).
7- آثار وأسرار، تأليف د. علي القيّم _ دمشق 1988م.
8- عصور ما قبل التاريخ، تأليف: د. سلطان محيسن، جامعة دمشق 2008م.
9- آثار الممالك القديمة في سورية، تأليف: د. علي أبو عساف، دمشق 1985م.
 
 
 



المصدر : الباحثون العدد45 آذار 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2429


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.