الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-03-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
التنوع المذهل في أشكال الحياة- ترجمة محمد الدنيا
التنوع المذهل في أشكال الحياة- ترجمة محمد الدنيا

تتكيف، وتتغذى، وتتكاثر، وتكثِّر أشكالَها، وتتحول. وعلى صورة السمكة – المهرِّج، التي تنجح في التعايش مع الشُقّار المرعب *، لا تكفّ الحياة عن مفاجأتنا. يبقى تعريفها تحدياً. لكن ملاحظتها تتيح إبراز أجمل جواهرها.
الكائنات الحية تعيش في البيئات كلها
تسكن في صحاري جليدية تكنسها عواصفُ ثلجية عنيفة، وتستوطن رمالاً تحت شمس حادة، أو أيضاً أملاحاً على شطآن البحر الميت.. أجادت الكائنات الحية استيطان أكثر البيئات عدائية، مع ما تتمتع به من كنوز في قدرات التكيف. مثلاً، لدى " الثور المِسْكي " (Ovibos moschatus) طبقتان من الشعر، يمكن أن تصل ثخانة إحداهما إلى 30 سم. تتيح له هذه الحماية المضاعفة البقاء حياً عند الدرجة 60 تحت الصفر في أقاصي شمال أمريكا وغرونلاند. وعلى العكس، تنمو "دودة بومبي" (Alvinella pompejana) على قنوات الماء الحار الصاعدة، على عمق 2000 إلى 3000 م تحت سطح الماء في المحيط الهادئ، هذه القنوات التي ينبجس منها ماء تزيد حرارته على 120 درجة. لا يخيف الضغطُ الساحق، والغليان الحمضي، والحرارة الجهنمية هذه الدودةَ البالغ طولها نحو 15 سم. تلتف في أنبوب " مكيِّف " تفرزه بنفسها على جدران القناة.
تتنافس بالحيلة للحصول على غذائها
كيف تجد الطاقةَ والمواد الضرورية كي تنمو؟ تستخدم النباتاتُ الخضراء طاقةَ الشمس وتحصل على عناصر غذائها المختلفة من خلال جذورها. وجدت الأنواع اللاحمة، مثل نبتة الـ "دروسيرة" Drosera، وسيلةً أخرى للحصول على الآزوت الذي تحتاجه: هضْم حيواناتٍ صغيرة تعْلق في غشائها اللزج واللاصق الذي يبلل "زغبَ" أوراقها. هنا، تنغلق الورقة ببطء على ضفدعة صغيرة صهباء غير حذرة. أما سمكة الكَيْدم البحرية labre المنظِّفة، التي تعيش في الرصُف المرجانية، فتلبي حاجاتها بطرق أكثر سلمية: تخصصت في العناية بنظافة أسماك أخرى، إذ تفتش، بشكل منتظم، زعانفَ تلك الأسماك، وغلاصمها، ورؤوسها، بل تغوص داخل أفواهها لتخليصها من الفضلات التي تقتات بها.
تكرِّس طاقتَها للتكاثر
يتضح أن التكاثر قبل الموت هو هاجس بالنسبة للكائنات الحية كلها. تكرس لهذا النشاط طاقةً كبيرة جداً. عندما تطلق حيوانات المرجان (البحرية كثيرة الخلايا) coraux نطافَها وبيوضها كلها معاً، كتلك التي تعيش في "الرصيف الحاجزي" الأسترالي الكبير، إنما تسعى بذلك إلى تأمين ذرية بأقصى درجة من الفعالية. في الربيع، تطلق ملياراتٌ من كثيرات الأرجل المرجانية polypes coralliens خلاياها التناسليةَ نحو السطح. هنا ستتحد لتعطي بيوضاً تولِّد بعد ذلك بيومين ملايين اليرقات المجهرية. ولكن، على الأرض اليابسة، الكائن الحي الأكثر خصوبة هو الأَرْقة puceron (حشرة تمتص عصارات النبات)، فبين كل تزاوجين معتادين، تتكاثر الإناث أيضاً بالاستنساخ clonage (التشكُّل العُذري parthénogenèse) من خلال بيوض غير مخصَّبة. النتيجة: أكثر من مليار نسخة بعد مضي سنة.
تُعِّدد الأشكالَ والألوان
أقل من جزء من ألف من الميليمتر هو الحجم بالنسبة لأصغر الجراثيم، وحتى أكثر من 36 متراً بالنسبة لمجسّات الـ physalie Physalia physalia)) المخيفة، وهي نوع من المَدوزة méduse يعيش في البحار الاستوائية: الحياة تتطور على المستويات كافةً. تعدِّد الكائناتُ الحية أيضاً أكثر الأشكال إثارة للدهشة. يتخفّى بعض الأنواع، مثل السمكة – العُلجوم poisson - crapaud، على شكل إسفنجة، أو حجر أو كومة طحلب، وفقاً للحاجة. أما الحرباء، فتغير لونها في أقل من عشر ثوان، وتذوب بذلك في محيطها. وعلى العكس، تُظهر أنواع أخرى ألواناً صارخة، كي تنبِّه المهاجمين أنهم إنما يخاطرون بحياتهم إن هاجموها: تفرز الضفدعة الذهبية السامة Phyllobates terribilis، ذات المظهر الأصفر البرتقالي الجميل، أقوى سم معروف في عالم الحيوان. إذا كانت الطبيعة جميلة، فليس ذلك من باب الغُنْج....
تتحول لتبقى على قيد الحياة
لا تكفّ الكائنات الحية عن التحول، مثل اليرقانة التي تصبح فراشة. وتكبر، بشكل خاص، مما يضطر بعض الأنواع، كالثعابين، لاستبدال جلدها بانتظام، بعد أن يصبح أصغر مما ينبغي، بجلد آخر. إنه الانسلاخ mue؛ منها الثعبان المطوَّق (Natrix natrix). ولكن هناك تحولات مذهلة أكثر. تلك هي حال الأميبة amibe المسماة علمياً Dictyostelium discoideum، هذا الكائن وحيد الخلية، الذي يتجمع مع أجناسه، حين يندر الغذاء، لتكوين كائنٍ يتألف من مائة ألف إلى 1 مليون خلية. يشكل عندئذ نوعاً من البزّاقة اللزجة بحجم 1 ملم تقريباً، التي تزحف في بحث عن بيئة أكثر مناسبة. تتحول أخيراً إلى فطر زائف، مطلقةً أبواغاً تعطي من جديد أميبات جديدة.

أحافير حية
منذ أن انبثقت الحياة على الأرض، ظهرت أنواع وانطفأت أخرى. عبَرت بضعةٌ منها العصورَ، محتفظةً بخاصياتها البدئية.
 
الصرصور، أقدم حشرة مجنحة في العالم
الصرصور المجنح هو على الأرجح الحشرة المجنحة الأقدم في العالم. ربما يكون ظهر منذ نحو 350 إلى 400 مليون سنة (في الدور الديفوني dévonien)، وفقاً لأقدم الأحافير المكتشفة. شهدت الصراصير ذروتها في الدور الكربوني carbonifère (منذ 300 إلى 350 مليون سنة). أمكن أن يصل طول بعض أنواعها إلى 60 سم. واليوم، تضم فصيلة الـ Blattidae نحو 4500 نوعاً، بأشكال وألوان وأحجام متباينة، غير أن لديها كلها الخاصيات نفسها التي تميزت بها صراصير الأزمنة الغابرة: ترس كبير يحمي الرأس، وقرون استشعار مقوسة طويلة وأجنحة مطوية. كيف أمكن للصراصير أن تخرج حية من أزمة العصر الطباشيري الشهيرة؟ كان ذلك بنتيجة تفاعليتها ومقاومتها الكبيرة: هذه الحشرات مزودة بلاقطات حسية تمكنها من كشف حركات الهواء وبالتالي الاستجابة السريعة للغاية (في 11 ميلي ثانية [ الميلي ثانية تساوي 10 - 3 ثانية)؛ لديها قوائم يمكن أن تتجدد؛ وتعتاد على مختلف السموم التي يستخدمها الإنسان؛ بل وتقاوم التشعيعات نووية المنشأ، بما في ذلك الجرعات القاتلة للبشر. باختصار، تمتاز الصراصير بكل ما يمكنها من الاستمرار!.

خلد الماء، ثديي من العصر الطباشيري
خلد الماء ornithorynque حيوان غريب: يتميز، كمخلوق ثديي، بوجود شعر على جلده، وتُرضع أنثاه الصغارَ؛ فضلاً عن ذلك، له منقار قَرْنيّ وقوائم كفّية (راحية)، مثل بطة، ويبيض بيوضاً، مثل الطيور وغالبية الزواحف. يؤكد جينومُه génome (ذخيرة مورثاته) هذه الخاصيات: أظهرت الدراسة الأخيرة لهذا الجينوم أن خلد الماء المعتبر ثديياً هو أيضاً زاحف reptile وطير. تجعل منه هذه التركيبة المدهشة موضوعَ دراسة مميزة لفهم تطور الأنواع. وهكذا، فإن أسلوب تكاثره البيوضي وبعض عناصر هيكله تشكل خواص بدائية تذكرنا بالزواحف السلفية. ينبغي القول إن هذه الحيوانات المتوطنة في أستراليا تنتمي إلى رتبة أحاديات المسلك monotrèmes، الثدييات التي كانت تعيش في العصر الطباشيري (منذ 65 إلى 145 مليون سنة تقريباً).

شوكيّ الجوف، سمك يسكن بحارنا منذ 410 مليون سنة
شوكي الجوف coelacanthe ضخم الحجم – يمكن أن يصل طوله إلى نحو 180 سم ووزنه إلى نحو 90 كغ -، ذو وجه مخيف. يعيش في الماء وله حراشف وجسم مغزلي الشكل كأي سمك آخر، غير إنه يتميز بخاصيات خاصة جداً، مختلفة إلى حد كبير عن الأسماك الأخرى العادية. في الواقع، يخفي بقايا رئة، وتحوي زعانفه عظاماً يمكن أن تكون طلائعَ أطرافٍ لفقريات برية، حسب رأي عدد من الباحثين.
" تعاقُب عظام هذا السمك شبيهٌ جداً بالعضد، والزند والكعبرة في الزعانف الصدرية [ المتوضعة في الأمام ]، وعظم الفخذ والظنبوب والشظية في الزعانف الحوضية [ المتوضعة في الخلف ] "، وفقاً لشرح " غايل كْليمَن " G. Clément، عالم الإحاثة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي واختصاصي الحيوان الغريب. لا يشكل السمك شوكي الجوف من هذا المنطلق حدَّ الفقاريات البرية. إنه بالأحرى وثيق القرابة بالأسماك " رباعية شكل الأرجل " tétrapodomorphes التي انحدرت منها رباعيات الأرجل، منذ 370 مليون سنة، التي تمثلها اليوم البرمائياتُ، والزواحف، والطيور والثدييات. وربما كانت دراسة تطور زعنفة السمك شوكي الجوف تتيح فهماً أفضل للانتقال من الزعنفة إلى القائمة.

الـ "جنكو بيلوبا"، شجرة قاومت كل الأزمات المناخية
تظهرالجِنكو بيلوبا ginkgo biloba (شجرة المعبد)، وهي شجرة من الصين ذات أوراق على شكل مروحة، بمظهر الشجرة الجَدّة: عثر على أحافير أوراق لها تعود إلى 270 مليون سنة خلت، وهذا ما يجعل منها أقدم نوع معروف، والوحيدة التي تمثل حالياً رتبة الجنكيات ginkgoacées. ليس للجنكو بذور، لكن غراسها الأنثوية تحمل بيوضاً ovules تتلقح بحبوب طلع غراس ذكرية. يعطي التلقيح شجرة متوسطة الحجم، يمكن أن تصل إلى ارتفاع 20 إلى 35 م، وتعيش عمراً طويلاً جداً: يعيش بعض العينات أكثر من 2500 سنة. الجنكو بيلوبا مقاومة جداً: ربما تكون قد ظهرت قبل الدينوصورات وخرجت حية من الانقلابات المناخية كلها.. بل كانت أول شجرة تنمو من جديد في هيروشيما بعد الحرب العالمية الثانية!. ويفسر هذا التشبث وجودَها في العديد من المدن الكبرى رغم شدة تلوثها. أما اليوم، فهذا النوع مهدد: تم تسجيلها منذ عام 1998 على اللائحة الحمراء للاتحاد الدولي لتحويل الطبيعة UICN الذي يفهرس الحيوانات والنباتات المهددة بالخطر في العالم. يمكن أن يكون الإنسان، الذي يستخدم خشبها، ولوزها، وأوراقها، أسوأ عدو لها.

الـ "ليمول"، حيوان من مفصليات الأرجل عمره 425 مليون سنة
الليمول Limule (يسمى أيضاً النقّاب fouisseur) حيوان مفصلي الأرجل من فصيلة الـ limulidae، التي تشتمل على أربعة أنواع متشابهة إلى حد ما. مغطى بـ "ترس رأسي" جعلهم يسمونه "ملك السراطين  و السرطان الحَدَوي" (الحدوي، من حدوة الحصان). مع ذلك، ليس الليمول من الحيوانات القشرية بل من ملقطيات القرون chélicérates، كالعناكب والعقارب. يمكن أن يصل طوله إلى 50 سم، ويعيش 30 سنة على قاع مياه قليلة العمق. يتغذى على الأسماك الصغيرة والقشريات، التي يطحنها بقوائمه الأمامية، إذ لا توجد في فمه أسنان. كان قد ظهر على الأرجح منذ 425 مليون سنة، وخضع لتطور بطيء في وسط مستقر، محتفظاً بذلك بخواص أسلافه. لهذا الحيوان أربع عيون بدائية لا تكتشف سوى الأشياء التي تتحرك. يمكنه ذيله من التنقل بسهولة في الرمال ومن التوجه أيضاً. يتركب دمه اللمفي hémolymphe، المشابه لدم اللافقاريات، من هيموسيانين hémocyanine (مادة صباغية زرقاء تحتوي على النحاس وتفيد في عمليات التنفس كناقل للأكسجين) بدلاً من الهيموغلوبين، وهو ما يعطي هذا السائل لونه الأزرق. ليس للحيوان جهاز مناعي، غير أن لديه خلايا، الـ amebocytes، القادرة على أن تنتج بوجود توكسينات جرثومية نوعاً من الهلام الذي يوقف الخمج infection.
 
الكُنْباث، نبتة من الدور الكربوني
الكُنْباث أو ذيل الخيل prêle هي آخر ممثل حي للكنباثيات sphenopsida، إحدى مجموعات نباتات شجرية الشكل كانت سائدة في غابات الدور الكربوني (منذ 300 إلى 359 مليون سنة). احتفظت بخواصها البدائية، التي ساهم بعضها في استمرارها: سوقها تحت الأرضية (الجذامير rhizomes، المزودة ببراعم وأوراق والتي تؤدي دوراً تخزينياً وتوفر وسيلة انتشار نباتي)، ودرناتٌ تتكاثر بواسطتها نباتياً. تمخض هذا الأسلوب في التكاثر اللاجنسي عن نسائل، وهي وسيلة سريعة لغزو وسط آخر. يمكن للكنباث أن يتكاثر أيضاً بواسطة الأبواغ spores، التي تعطي مُشَيْرةً prothaille، عبارة عن بنية ورقية يخضورية رقيقة تحمل الخلايا الجنسية الذكرية أو الأنثوية. هذه الأوراق العشبية مزودة بأوراق مصغرة إلى قشيرات سميكة، مما يقلل من النتح. يمكنها إذاً أن تعيش في مناطق رطبة أو قاحلة. وتتمكن بذلك من الخروج حية من تغيرات المناخ.

****************
عن " العلم والحياة " Science & Vie الفرنسية، العدد الفصلي 245 ديسمبر يناير فبراير 2008 – 2009.
* - شُقّار البحر anémone حيوان بحري آكل للحوم، له مجسات تتميز بالقدرة على إحداث الشلل لدى الحيوانات التي تقترب منه.

 



المصدر : الباحثون العدد45 آذار 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2418


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.