الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-02-06 | الأرشيف مقالات الباحثون
الفلسفة الإشراقية لدى ابن طفيل- محمد قجة
الفلسفة الإشراقية لدى ابن طفيل- محمد قجة

هو أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن محمد بن طفيل. وهو عربي صميم ينتهي نسبه إلى قبيلة قيس.. ولد في "وادي آش" قرب مدينة غرناطة في الأندلس سنة 500هـ - 1106م.
كان الأندلس حينذاك تحت سلطة الموحدين الذين قامت دولتهم على أنقاض دولة المرابطين. وكانت دولة الموحدين من أقوى دول المسلمين في تاريخ المغرب، وقد اتخذت من مراكش عاصمة لها.
وفي غرناطة عرف ابن طفيل مراحل حياته العملية الأولى، فأصبح حاجباً لوالي غرناطة الموحدي من أبناء عبد المؤمن. كما كان طبيباً مشهوراً في المدينة.
وكان العصر الذي عاش فيه ابن طفيل عصر نضوج فكري كبير عرفه الأندلس، ويكفي أن نعلم أن ابن طفيل كان معاصراً لابن باجه المفكر الكبير الذي كان بمثابة الأستاذ لابن طفيل، كما كان معاصراً لابن رشد الطبيب والعالم والفيلسوف العظيم في تاريخ الفكر الإسلامي والعالمي.
كما عاصر ابن طفيل ثلاثة من خلفاء الموحدين هم:
- عبد المؤمن مؤسس الدولة.
- أبو يعقوب يوسف.
- يعقوب المنصور.
وقد أصبح ابن طفيل الطبيب الخاص للخليفة الموحدي أبي يعقوب، ثم تخلى عن عمله كطبيب وأوكل هذا العمل لابن رشد، وهو الذي قدم ابن رشد إلى الخليفة الموحدي. ويروي ابن رشد ذلك فيقول:
"لما دخلت على أمير المؤمنين أبي يعقوب وجدته هو وأبو بكر بن طفيل ليس معهما غيرهما، فأخذ أبو بكر يثني عليّ ويذكر بيتي وسلفي، ويضم بفضله إلى ذلك أشياء لا يبلغها قدري، فكان أول ما فاتحني به أمير المؤمنين بعد أن سألني عن اسمي واسم أبي ونسبي أن قال لي: ما رأي الفلاسفة في كذا وكذا... "
- 2 -
برع ابن طفيل بالطب والرياضيات والفلك والفلسفة والشعر، وترك مؤلفات في كل تلك العلوم، ولكنها ضاعت للأسف فيما ضاع من تراث الأندلس الهام.
وقد ذكر الفلكي البطروجي الذي كان تلميذاً لابن طفيل أنه أخذ عن أستاذه آراءه في الدوائر الخارجية والداخلية، وقد ورد ذلك في كتاب "الهيئة" للبطروجي.
والكتاب الباقي من مؤلفات ابن طفيل هو "حي بن يقظان" أو "أسرار الفلسفة الإشراقية". وهذا الكتاب هو سبب الشهرة العالمية التي يتمتع بها ابن طفيل.
في عام 1671م قام "بوكوك" بترجمة الكتاب إلى اللغة اللاتينية وأعطاه عنواناً هو "الفيلسوف المعلمُ نفسَه " وعنوانه باللاتينية : Philosophus Autodidactus.
وفي عام 1900 ترجمه ليون جوتييه إلى اللغة الفرنسية، وفي عام 1910 ترجمه بونس بويجيس إلى الأسبانية، وتلاحقت ترجماته بعد ذلك إلى اللغات الحيّة الأخرى كما أعيد طبعه بالإسبانية عدة مرات وبعدة ترجمات.
وللمستشرق الإسباني "غرسيه غومس" دراسة وافية حول هذا الكتاب وبيّن قيمته الفكرية والأدبية في تاريخ الفكر الأندلسي والعالمي.
ومن المعروف أن ابن سينا كان قد طرق الفكرة نفسها وتحت العنوان نفسه "حي بن يقظان". كما طرق الفكرة نفسها بعد ذلك ابن رشد والسهروردي.
ويتضح من قراءة كتاب ابن طفيل مدى ثقافته الواسعة واطلاعه على أصناف العلوم المختلفة، وإعجابه الشديد بفلسفة ابن سينا وابن باجه والغزالي.
يقول الأستاذ غرسيه غوس في تقديمه لكتاب "حي بن يقظان": "إن الهيكل العام للقصة قريب من قصة أسطورية تدعى "قصة الصنم والملك وابنته" ولا بد أن هذه القصة كانت معروفة عند أهل الأندلس. وهي إحدى القصص التي نُسجت حول شخصية الاسكندر الأكبر. وقد وجد ابن طفيل في هذه الفكرة الأدبية، ذات الحيوية المتصلة والتي تبدو حقيقية وإن كانت من نسج الخيال، السبيل إلى عرض نظرية المفكر المتوحد ونظريات فلسفية أخرى. وقد وردت فكرة الفيلسوف المتوحد في كتابات ابن سينا وابن باجه وقد وجد ابن طفيل فيها كذلك وسيلة تتفق مع تفكيره اتفاقاً بديعاً، بل ضمّت هذه الحكاية موضعاً مناسباً استطاع ابن طفيل أن يُفرغ فيه أفكاره، ومن هنا نتج هذا التأليف الجميل بين قصة شائعة وبين الأفكار الفلسفية، واستطاع ابن طفيل بأسلوبه العذب الذي يفيض ابتكاراً ومنطقاً وقوة شاعرية أن يخلق منها أثراً من أعظم ما أطلعته العصور الوسطى".
ثم يشير غرسيه غوس إلى كتاب ألفه "جراسيان" GRACIAN الكاتب الأسباني الأرغوني في القرن السادس عشر بعنوان "الناقد" El criticon. والفكرة في هذا الكتاب تشير إلى حد بعيد فكرة ابن طفيل مما يدل على أن جراسيان قد اطلع على كتاب ابن طفيل حتى قبل أن يترجم إلى اللاتينية.
- 3 -
يقع كتاب "حي بن يقظان" في /130/ صفحة من الحجم المتوسط. وكتلخيص له نورد الإيجاز الشديد الذي قدمه غرسيه غوس:
" في جزيرة مهجورة من جزائر الهند التي تحت خط الاستواء، وفي وسط ظروف طبيعية طيبة، حمل تيار البحر إلى هذه الجزيرة تابوتاً فيه طفل أحكمت أمّه زمّ التابوت عليه بعد أن أروته من الرضاع. وكانت هذه الأم أميرة مضطهدة في جزيرة مجاورة. فاستودعت ابنها الأمواج حتى تنجيه من الموت. وهذا الطفل هو حي بن يقظان.
وفي الجزيرة رأته غزالة فتبنته وأرضعته وصارت له كأمّه. ونما حيّ بن يقظان وأخذ يلاحظ ويتأمل ما حوله، وكان الله قد وهبه ذكاء وقاداً فعرف كيف يقوم بحاجات نفسه. بل استطاع أن يصل بالملاحظة والتفكير إلى أن يدرك بنفسه أرفع حقائق الطبيعة وما وراءها. وقد وصل إلى ذلك بطريقة الفلاسفة بطبيعة الحال.
ولكي يصل حيّ إلى المعرفة التي يبحث عنها دخل مغارة وصام أربعين يوماً متوالية مجتهداً في أن يفصل عقله عن العالم الخارجي وعن جسده بواسطة التأمل المطلق في قدرة الله.
وعندما بلغ ذلك المبلغ لقي رجلاً تقياً يسمّى "أسال" أقبل من جزيرة مجاورة إلى هذه الجزيرة يحسبها خلاء من الناس. وقام "أسال" بتعليم الكلام لحي بن يقظان المنفرد بنفسه والذي لقيَه دون أن يتوقع ذلك. ثم أخذ "أسال" صاحبه إلى الجزيرة المجاورة، وكان يحكمها ملك تقي يدعى "سلامان". وكان "سلامان" هذا صديقاً لأسال الذي اصطحب معه حي بن يقظان إلى جزيرة سلامان. وطلب سلامان من حي أن يكشف لأهل الجزيرة عن الحقائق العليا التي وصل إليها. فلم يوفق إلى ذلك، لأن العوام -في رأيه - لا يستطيعون استيعاب تلك الحقائق، لأنهم مكبّلون بأغلال الحواس.
وكان النتيجة أن عاد حي بن يقظان وصاحبه أسال إلى الجزيرة المنعزلة وعاشا في عزلتهما هناك".
وقد تناولت الدراسات المعاصرة هذا الكتاب بالشرح والنقد والتعليق. ومن أبرز الكُتاب العرب الذين تناولوا كتاب "حي بن يقظان"، أحمد أمين في كتابه الهام حول تاريخ الفكر العربي والإسلامي : "ظهور الإسلام" وهو الجزء الثالث من المجموعة التي أولها: " فجر الإسلام وثانيها ضحى الإسلام".
ويرى أحمد أمين أن ابن طفيل أراد أن يثبت أن الإنسان يمكن أن يرتقي من المحسوس إلى المفعول بحيث يستطيع بعقله أن يصل إلى معرفة العالم ويدرك مقدرة الله تعالى. والمعرفة عند ابن طفيل نوعان: معرفة حديثة ومعرفة نظرية.
كذلك تناول الدكتور عمر فروخ في كتابه "تاريخ الفكر العربي" كتاب ابن طفيل بدراسة تفصيلية وربط الأفكار الواردة فيه بالإطار العام لفلاسفة المسلمين أمثال ابن سينا وابن باجه والسهروردي وابن رشد وسواهم.
- 4 -
كان ابن طفيل عالماً موسوعياً عملاقاً، وله آراء في الرياضيات والفلك والهندسة. وكان ابن طفيل يقول بكروية الأرض وكروية الشمس.
كما بحث ابن طفيل في الحرارة والضوء وقدم نظريات فيزيائية سبق بها عصره. كما بحث في علم الأحياء. إلى جانب قرضه للشعر وبراعته في الطب تدريساً وتأليفاً وممارسة.
- 6 -
لقد كان أبو بكر بن طفيل واحداً من المفكرين الأفذاذ في التاريخ البشري ومن المؤسف والمؤلم أن نرى كثيراً من الكتابات الأوربية والاستشراقية تتجاهل التراث العربي وتنكره في محاولة مغرضة وبعيدة عن الروح العلمية النزيهة، محاولة تدفع إليها الكراهية والعداء التاريخي المتأصل بين حضارتنا والحضارة الأوربية.
ومثالاً على ذلك أكتفي بذكر كتاب المؤلف الأمريكي "ول ديورانت" وعنوانه " قصة الفلسفة من سقراط إلى جون ديوي".
في هذا الكتاب يتجاهل ديورانت كل التراث الفكري العربي والإسلامي ويقفز فوق القرون مباشرة من أفلاطون وأرسطو قبل الميلاد إلى العصور الحديثة في أوربا متناسياً أو متجاهلاً أو متعامياً عن الأسماء اللامعة التي كانت وراء النهضة الأوربية.. أسماء مثل ابن سينا وابن باجه وابن رشد وابن خلدون.
- 6 -
توفي أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن محمد بن طفيل سنة 581هـ ت 1185م في مدينة مراكش ودفن فيها أيام خلافة المنصور الموحدي.



المصدر : الباحثون العدد 56 شباط 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5251
 
         
عبد الله abod882012@hotmail.com
         
السلم عليكم أشكركم على هذه المجلة القيمة و أرجو مساعدتي في الأشتراك في نسخة منها
20:46:13 , 2012/02/18 | Syrian Arab Republic 


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.