الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-02-06 | الأرشيف مقالات الباحثون
إبراهيم أصلان.. وجوهر الكتابة- د.علي القيّم
إبراهيم أصلان.. وجوهر الكتابة- د.علي القيّم

شكّل رحيل الأديب والروائي المصري إبراهيم أصلان، صدمة لعشاق الأدب والرواية العربية، فقد كان أول الأدباء الراحلين في عام 2012، (رحل صباح السبت الواقع في 7/1/2012 عن عمر يناهز 77 عاماً)، واعتبر رحيله خسارة كبيرة لأنه كان واحداً من أبرز كتاب الرواية والقصة القصيرة في الوطن العربي، ومن أعمدة الأدب المصري منذ ستينات القرن الماضي، وحتى وقتنا الحاضر، وهو من جيل مهم تداعت أعمدته بدءاً من محمد عفيفي مطر، ويوسف أبورية وخيري شلبي..
لقد عاش إبراهيم أصلان حياته موزّعاً بين الصمت والقول الخافت الحزين، والفقر والقمع والهزائم.. ولد في طنطا في محافظة الغربية في جمهورية مصر العربية، وبعد مدة قصيرة من ولادته، انتقلت أسرته للعيش في حي إمبابة الشهير في القاهرة، الذي ألهمه روايتيه الشهيرتين «مالك الحزين» و«عصافير النيل»، وبعد الدراسة التي لم تكتمل، وتنقله بين عدة مدارس، حتى استقر في مدرسة لتعليم فنون السجاد، ثم تركها إلى مدرسة صناعيّة، التحق بهيئة البريد المصرية، ليعمل فترة «بوسطجي» وكانت تجربة مهمة في حياته ألهمته مجموعته القصصية «وردية ليل».
في نهاية الستينيات ساهم الروائي العربي المصري الكبير نجيب محفوظ، والناقدة الكبيرة لطيفة الزيات في نقل إبراهيم أصلان من عمله كموظف بسيط في هيئة البريد المصري إلى العمل في وزارة الثقافة، للتفرغ للإنتاج الثقافي، وحظيت باكورة رواياته «مالك الحزين» باهتمام كبير من النقاد والمثقفين المصريين والعرب، وقد اختيرت واحدة من بين أهم مئة رواية عالمية، ومنها استوحى المخرج المصري المعروف «داوُد عبد السيد» سيناريو فيلمه الشهير «الكيت كات» الذي حقق نجاحات باهرة، واختير أيضاً من بين أهم مئة فيلم أنتجتها السينما المصرية خلال مسيرتها الطويلة، وقد ساعد هذا على شهرة إبراهيم أصلان وسعي الكُتاب والنقاد على التعرف عليه والكتابة عنه، وكان منهم الأديب الراحل يحيى حقي الذي لازمه حتى فترات حياته الأخيرة، وساعده على نشر الكثير من أعماله في مجلة «المجلة» التي كان رئيس تحريرها الأستاذ حقي في ذلك الوقت، وعمل أصلان منذ بداية التسعينات رئيساً للقسم الأدبي في جريدة الحياة اللندنية، وتولى منصب مدير سلسلة نشر في هيئة قصور الثقافة التي تهتم بنشر الإبداعات العربية، وكان لنشره رواية «وليمة لأعشاب البحر» للروائي والقاص السوري المعروف «حيدر حيدر» إحداث ضجة إعلامية كبيرة في سنة 2000م. واعتبرت الرواية تحدياً سافراً على الدين والأخلاق، وتم التحقيق مع إبراهيم أصلان، وتضامن معه الكثير من الكتّاب والأدباء والمفكرين، مما دفع أصلان إلى الاستقالة من منصبه، لأنه اعتُبر أحد أطراف أزمة ثقافية كبيرة دون أن يرغب في ذلك.
الكاتب بالمحو؟!
تميّز الراحل الكبير بشح كتاباته، حيث كان يطلق عليه بعض معجبيه لقب «الكاتب بالمحو» أي إنه يكتب ثم يمحو، ثم يعيد كتابة عمله الأدبي أكثر من مرة، ليقدمه لقرائه مكتملاً، وقد كان في مجمل كتاباته الإبداعية مثل «جواهرجي» يمتلك عدسات يعرف بها التفاصيل الدقيقة، فيقوم بالتقاطها ويقدمها لقرائه بشكل دقيق ومدهش، تحتاج إلى عدسة ليتم اكتشاف جماليات أخرى تفوق جمالياتها، وقد نجح كثيراً في الكتابة عن أحلام الطبقة الوسطى، والفقراء، الذين يحلمون ويحزنون، وتتحول مطالبهم البسيطة، إلى أحلام وأهداف يخوضون من أجلها المعارك اليومية..
لقد عاش إبراهيم أصلان مرحلة الحلم والانكسار والمدِّ القومي والتحولات الاشتراكية، فكتب بشفافية مطلقة قصصه القصيرة عن مواقف عابرة، وعن بشر يلتقون لأول مرة، أو يبيعون أشياء بسيطة، ويبحثون عن أنفسهم في عالم متناقض فيه الخير والشر والطمع والقناعة والخبث والطيبة والشجاعة والجبن، والمهمش والمنسي.. لذلك كان هو نفسه «مالك الحزين» الذي يرصد تحولات منطقة «الكيت كات» في مصر القديمة، وما فيها من بيوت وعمارات ومقاهٍ وبشر يختفون ليظهر غيرهم.. عن ذلك يقول الناقد فخري صالح: «جيل أصلان هو نفسه مالك الحزين، الذي عاش الصعود والحلم، ورآه يأفل ويتقلص ويذهب ويجف.. إبراهيم أصلان يلخص في قصصه القصيرة حياة كاملة» من امرأة تريد إرسال تلغراف.. تتعرف على تاريخ أسرة مع الحياة والموت والمرض، ومواقف تحمل السخرية والحزن والعبث، والحوارات عند أصلان نصفها غير مرئي يدور داخل الشخصية، ونصفها خارجه».
مالك الحزين
بعد رواية «مالك الحزين» التي حققت لكاتبها شهرة عالمية، ظل سنوات عديدة لا يكتب إلا الضروري من الجمل شديدة القصر، في نصوص قصيرة، تختزن التفاصيل الكثيرة، مثل قطرات عطر تعبق المكان كله، ولكنه في السنوات العشرين الأخيرة من حياته أصدر مجموعته القصصية «يوسف والرداء» ثم «وردية ليل» وروايته «عصافير النيل» التي يبدو وكأنها استكمال لحزن «مالك الحزين» ومثلها «حكايات فضل الله عثمان» و«خلوة الغلبان».
كان إبراهيم أصلان في مجمل كتاباته، يجيد اختيار الزوايا التي يتناول شخصياته من خلالها، ويعرف كيف يسلط فكره وبصيرته على لحظات التنوير في حياتها، وهو لا يعرف الإطالة في الوصف، أو الحوارات، ويقتصد في التعبير عن اللواعج والتقلّبات النفسية للشخصيات، ويترك المجال واسعاً للقارئ لاستكمال بقيّة الصورة التي عرض الجانب المعبّر والمنير منها، دون أن يفرق في تفاصيل كثيرة تشوش المشهد ولا تضيف شيئاً إلى فهم القارئ للوضعيات التي يصفها الروائي، حول هذا الموضوع يقول الناقد المعروف فخري صالح:«يختلف أصلان عن غيره من الروائيين المصريين في كونه الأقرب إلى نظرية إرنست همنجواي في السرد، والتي تتركز على وصف الجزء البارز من جبل الجليد للدلالة على بقية جسم الكتلة الجليدية الغارقة تحت ماء المحيط، لقد استفاد الكاتب المصري الكبير من هذه النصيحة في أعماله جميعاً.. لقد آمن أن العبرة فيما يتركه العمل الأدبي من أثر على تحولات النوع في عصره.. ليس مهماً أن نكتب كثيراً، المهم أن تكون كتاباتنا مؤثرة».
عاش مع البسطاء
لقد كان وجود إبراهيم أصلان، يشيع البهجة والسرور حوله، فقد كان بحق من الناس الذين يجعلونك تحب الحياة، التقيته مرة واحدة فقط، على هامش اجتماعات اللجنة الدائمة للثقافة العربية، التي كنت نائباً لرئيس لجنتها في القاهرة، وقد عرّفني عليه الصديق العزيز محمد غنيم وكيل وزارة الثقافة المصرية، وكان اللقاء في صيف عام /2000/ وأخبرته عن سعادتي بمتابعة مقالاته الأسبوعية في جريدة «الأهرام» وإعجابي بروايته «مالك الحزين» وشخصية بطلها الشيخ حسني الكفيف، صاحب البصيرة، واللمسات المشهدية التي تحفل بها الرواية والتي جعلت من كل مشهد لقطة بصرية وشعرية رائعة، اختزلت الروح الإنسانية والمهارة الكبيرة لكاتبها.. وكان جوابه: عندما كتبتها لم أكن أحفل بنجاحها أو حتى انتشارها، وكنت مرعوباً من فعل كتابتها، وحسبي أنني أخذت مادتّها من تفاصيل الحياة اليومية للناس الذين عايشتهم، فقلت: أعتقد جازماً أن السر يكمن في انحيازك للناس البسطاء، فقمتَ بتسجيل لحظات عابرة بأسلوب بسيط ولغة رائعة متقنة، وجمالية آسرة، وكان جوابه: لقد كتبت بتلقائية شديدة، دون افتعال أو إقحام لأيديولوجيات سياسية، قلت: هنا تكمن أهمية ما كتبت، لأنك كنت صادقاً عبّرت عن الإنسان العربي المصري وهمومه وأوجاعه ببساطة رائعة..
تقديراً لروعة عطاء وإبداع إبراهيم أصلان، فقد حصل على عدد من الجوائز، نذكر منها:
- جائزة عميد الأدب العربي طه حسين عن رواية «مالك الحزين» عام 1989م.
- جائزة الدولة التقديرية في الآداب في جمهورية مصر العربية (2003-2004م).
- جائزة كفافيس الدولية عام 2005م.
- جائزة ساويرس في الرواية عن «حكايات فضل الله عثمان» عام 2006م.
- اختيرت رواية «مالك الحزين» واحدة من أهم مئة رواية عربية.

قالوا في إبراهيم أصلان:
• الناقد الدكتور شاكر عبد الحميد: كانت له استبصارات عميقة حول عملية الإبداع، وما يقوم به الكاتب لالتقاط اللحظات المرهفة المشبعة بالدلالة في الحياة، وكان محباً للمكان وللإنسان.
• الروائي فؤاد قنديل: كتابات إبراهيم أصلان، كانت مثله بالضبط، فهو لا يكتب إلا عما يعرف ويعيش ويحس، وقصصه لا تعرف إلا البسطاء والطيبين الذين يحلمون دائماً بلقمة العيش، وأصلان قيمة تاريخية يضاف إليها قيمته الإنسانية التي صنعت منه قامة إعلامية وعلامة بارزة في الأدب العربي الحديث، وهو مدرسة دون أن يقصد.
• الكاتب محمد سلماوي: رحيله خسارة كبيرة للأدب وللمثقفين في الوطن العربي، لأنه كان ركيزة أساسية من ركائز الأدب العربي المعاصر، ومحباً للبشرية، لا تعرف الكراهية طريقاً إلى قلبه.
• الناقد إبراهيم يوسف: هو عنوان جيل، وبوابة كبيرة لتفاصيل هذا الجيل، وهو أهم كاتب في جيل الستينيات.
• الناقد جمال الشاعر: إبراهيم كان يكتب كأنه يتعبد ويصلي، الكتابة عنده كانت فعلاً عبادة أكثر منها نوعاً عن التعبير عن الأفكار.
• عبده الخال: لقد تعلمت منه اقتصاديات الأدب، ومع ذلك لم أطبق ما تعلمت منه، رحل وبقي متناثراً في كل شخصياته التي كتبها بحرفية صائغ الذهب.


• الروائي نبيل سليمان: إبراهيم أصلان يُقّطر الرواية التي لا تقّصر، ويُقطّر القصة التي لا تقطّر، كما لعله يُقّطر الحياة.
• الروائي يوسف القعيد: يجب أن يقام لإبراهيم أصلان تمثال في مدخل حي إمبابة، لأنه خلّد هذا المكان في كتاباته، ولولا أصلان ما كانت الدنيا قد عرفت هذا الكيان الذي كنّا ننظر إليه دائماً بوصفه مبعثاً للمشاكل، ومنطقة للعشوائيات، لكن أصلان نظر إليه نظرة إنسانية وفنية وأخذ أجمل ما فيه.
• الناقد محمد علي فرحات: لم يكتب كل ما رأى، وكل ما سمع، كان يتخيّر الأكثر تلاؤماً مع عاطفته وشاعريته، بل الأكثر انسجاماً مع فكره المنحاز إلى الفقراء، كان المشهد التعبيري لبيئاتهم أكثر إيحاء لديه من بيئة الأغنياء التي تشبه صوراً في مجلة أجنبية تحتاج إلى مترجم.
• الناقد طالب الرفاعي: إبراهيم أصلان صوت متفرد على الساحة الإبداعية العربية في القصة والرواية، وتفّرده بشخصه ومسلكه الإنساني في هذا الزمن الفقير الملتبس، يضيف إلى تفرده الإبداعي الكثير الكثير، وتجعل من فقده حادثاً مؤلماً. لقد عاش كالنسمة، لكنه في الوقت نفسه كان يمتلك من خبرة الحياة وعمق الثقافة وسعة الإطلاع ما يجعل الحديث معه متعة، وقراءة كتبه فائدة كبيرة..
• الأديبة رضوى عاشور: ما قدمه أصلان، سواء في قصصه القصيرة، أو رواياته الثلاث: «مالك الحزين» و«عصافير النيل» و«حكايات فضل الله عثمان» كان وساماً وإضافة حقيقية في أسلوب كتابة النثر العربي الفصيح المشبع بإيقاعات العصر والممزوج بالأسى والضحك.
• الروائي بهاء طاهر: أظن أن كل من لديه حس أدبي، وتذوق للنثر العربي، يستطيع أن يشعر أن ما قدمه أصلان، نثر فريد من نوعه، والمتلقي لهذا النثر يجب أن يكون على درجة عالية من التذوق لكي يعرف الفرق بين النثر الذي قدمه أصلان وغيره من النثر الذي لا يضيف إلى القارئ شيئاً من المتعة الأدبية والفنية والفكرية.
• الروائي صنع الله إبراهيم: كان صاحب لغة متميزة وحداثية، ووفاته خسارة جسيمة.
• الناقدة جمانة حداد: لم يكتشف إبراهيم أصلان «بارود» الكتابة، باعتباره شيئاً صعباً ونادر الوجود، فقد كان هذا «البارود» بين يديه وفي حياته وعينيه وجسده، وفي فضائه الواقعي المحسوس والوجداني، وماذا فعل لكي ينجح في تقديم هذا «البارود» إلى الناس؟ لم يفعل شيئاً كثيراً، اكتفى بالتقاط الخلاصات الموجزة والمكثفة والمختصرة لهذه الحقيقة، وجعلها في لغة بسيطة لكنها قادرة على اختراق السطح وصولاً إلى القعر.



المصدر : الباحثون العدد 56 شباط 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3810


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.