الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-05-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
من أعلام نوبل في الفيزياء
من أعلام نوبل في الفيزياء

ليجيت، أنطوني: (1938- )
Legget، Anthony
فيزيائي أمريكي الجنسية (بريطاني المولد). حصل على درجة الدكتوراة في الفيزياء عام 1964م من جامعة أكسفورد. ويعمل حالياً أستاذاً في جامعة إلينوي.
يوجد غاز الهليوم الخفيف والنادر على شكلين: الشكل العادي وهو حيث يمثل العدد 4 عدد النويات في نواة الذرة (بوتونان ونترونان). أما في الشكل غير العادي فإن نواة الذرة نترون واحد فقط لذا فهي أخف. وفي درجات الحرارة العادية يختلف هذان النوعان فقط في وزنهما الذري. إن الشكل الأثقل والذي يوجد بشكل طبيعي هو أكثر شيوعاً من الشكل الأخف بمعدل 10 مليون مرة. ولهذا السبب فقط أصبح بإمكاننا خلال الخمسين سنة الأخيرة أن ننتج كميات كبيرة من في محطات الطاقة الذرية على سبيل المثال.
إذا بُرّد غاز الهليوم إلى درجات حرارة منخفضة تقارب أربع الدرجات فوق الصفر المطلق (-273.15 ْم) فإن الغاز يتحول إلى سائل أي إنه يُكثف، كما يُكثف البخار إلى ماء. عندما نجهز هذين النوعين بدرجة حرارة غير باردة جداً فإن السوائل الناتجة عن النوعين يصبح لديها خواص متشابهة. يستخدم الهليوم السائل على نطاق واسع كسائل للتبريد في المغناطيسيات ذات الموصلية الفائقة على سبيل المثال. وفي هذه الحالة يستخدم الهليوم الطبيعي، الذي يعتبر أرخص من الهليوم. وإذا بُرّد غاز الهليوم إلى درجات حرارة منخفضة أقل من أربع الدرجات، فإنه تظهر اختلافات مثيرة بين السوائل من النوعين. حيث تظهر آثار فيزيائية كوانتية تسبب فقدان السوائل مقاومتها للحركة الداخلية، أي إنها تصبح سوائل ذات ميوعة فائقة superfluid. يحدث هذا عند درجات حرارة مختلفة تماماً بالنسبة لكل من هذين السائلين ذوي الميوعة الفائقة وتظهر هذه السوائل مجموعة من الخواص المدهشة كالانسياب بحرية من الوعاء التي حُفظت فيه. هذه التأثيرات يمكن أن تفسّر فقط عن طريق الفيزياء الكوانتية. لقد اكتشفت ظاهرة الميوعة الفائقة للهليوم السائل، من قبل بايوتر كابيتسا وآخرين في أواخر الثلاثينيات من القرن الماضي. وقد شرحت هذه الظاهرة من قبل الفيزيائي النظري الشاب ليف لانداو، الذي منح جائزة نوبل في الفيزياء عام 1962 من أجل هذا الاكتشاف. إن التحول من سائل عادي إلى سائل فائق الموصلية، والذي يحتاج في حالة إلى ما يقارب من الدرجتين فوق الصفر المطلق، هو مثال على تكثيف بوزه أينشتاين، Bose-Einstein condensation، هذه العملية لوحظت حديثاً في الغازات (وقد منحت جائزة نوبل في الفيزياء عام 2001 لإيريك كورنيل، وولف كيتريل، وكارل ويمان). لم يكتشف تحول الهليوم إلى حالة الميوعة الفائقة حتى أوائل السبعينيات من القرن الماضي، من قبل ديفيد لي، ودوغلاس أوشروف وروبرت ريتشاردسون (الذين حصلوا على جائزة نوبل لعام 1996). وأحد أسباب تأخر هذا الاكتشاف لهذا الوقت هو أن هذا التحول يحدث في درجة حرارة منخفضة جداً، أي أخفض بما يقارب الـ 1000 مرة من الهليوم. ومع أن الهليوم يختلف وفق مفاهيم الفيزياء الكمية عن الهليوم ولا يمكن أن يخضع مباشرة لتكثيف بوزه أينشتاين. فإن هذا الاكتشاف لم يكن غير متوقع. وبفضل النظرية البسيطة عن الموصلية الفائقة المقدمة عام 1950 من قبل باردين وكوبر وشريفر، كانت هناك آلية وهي بنية من أزاوج كوبر التي كان ينبغي أن تكون متطابقة في. كان ليجيت أول باحث فيزيائي نظري نجح في شرح خواص السائل المائع الجديد بطريقة حاسمة. وذلك عندما كان يعمل في عام 1970 في جامعة سوسيكس في إنكلترا. وقد ساعدت نظريته أصحاب التجارب أن يشرحوا نتائجهم ويضعوا إطاراً لشرح منهجي. كما أفادت نظرية ليجيت التي صاغها عن الهليوم في مجالات أخرى من الفيزياء، مثل فيزياء الذرة وعلم الكونيات cosmology.
وقد منح ليجيت جائزة نوبل لعام 2003 لبحوثه في مجال الميوعة الفائقة، بالاشتراك مع جينزبورغ وأبريكوسوف.


جينزبورغ، فيتالي: (1916- )
Ginzburg، Vitaly
فيزيائي روسي. حصل على درجة الدكتوراة في الفيزياء من جامعة موسكو. وقد ترأس سابقاً المجموعة النظرية في معهد ليبديف الفيزيائي في موسكو.
عندما أقيمت الأبحاث عن طبيعة الكهرباء في القرن 19م، كان واضحاً أن المعادن وخلائط معدنية معينة توصل التيار الكهربائي عن طريق السماح لإلكترونات تسبب اهتزازات الذرات، مما قد يولد الحرارة. وإذا كان التيار قوياً جداً، فيمكن للحرارة أن تكون مرتفعة بحيث ينصهر الموصل. بالإضافة إلى ذلك فقد لوحظ بأن التيار الكهربائي عبر الموصل يخلق مجالاً مغناطيسياً، والذي يولد بدوره تياراً في الاتجاه المعاكس. تتفاعل الكهرباء مع المغناطيسية وبهذه الطريقة يمكن لإحداها أن تبطل الأخرى.
في عام 1911 اكتشف الفيزيائي الهولندي هيك أونز اكتشافاً هاماً لدى دراسته لخواص المواد عند درجات حرارة منخفضة، وقد نجح في استخلاص الهليوم السائل بدرجة حرارة منخفضة جداً. وعندما بحث في الموصلية الكهربائية للزئبق وجد إنه عندما يبرد المعدن بوساطة الهليوم السائل إلى درجات حرارة أعلى بقليل من الصفر المطلق فإن مقاومته الكهربائية تتلاشى. وقد سمّى هذه الظاهرة بالموصلية الفائقة supercondutivity. ومع إنه لم يكن يتوفر شرح نظري لهذه الظاهرة، إلا إنه من الممكن أن يكون لها أهمية أبعد في المجتمع الحديث الذي يصبح أكثر اعتماداً على الكهرباء بعد اليوم. وقد منح أونز جائزة نوبل عام 1913م لأجل هذا العمل.
استطاع جينزبورغ (بالتعاون مع ليف لانداو) أن يصوغ برهاناً لنظرية أبريكوسوف في أوائل الخمسينيات من القرن العشرين. وكان الهدف من هذه النظرية أن تشرح الموصلية الفائقة والقوى الحاسمة للمجال المغناطيسي في الموصلات الفائقة التي كانت معروفة في ذلك الوقت وقد أدرك كلّ من جينزبورغ ولانداو أننا إذا أردنا فهم علاقة التفاعل بين الموصل الفائق والمغناطيسية فعلينا أن نستخدم التابع الموجي المسمى بالوسيط المنظم order parameter. وعندما استخدم هذا الوسيط كان هناك نقطة قطع عندما تصل القيمة تقريباً إلى 0.71 وهذا يفسر لنا سبب وجود نوعين من الموصلات الفائقة. ولهذا السبب لم يكن هناك سبب في ذلك الوقت حتى تُعتبر قيماً أعلى من نقطة القطع. حتى أن أبريكوسوف كان على استعداد أن يعطل النظرية بإظهار أن الموصلات الفائقة من النوع II لديها تماماً هذه القيم. لقد قادت معلوماتنا عن الموصلية الفائقة إلى تطبيقات ثورية. فمع مرور الزمن اكتشفت مركبات جديدة لها خواص الموصلية الفائقة. وخلال العقود القليلة الماضية طُوّر عدد من المركبات الفائقة ذات الحرارة العالية من النوع II.
 منح جينزبورغ جائزة نوبل لعام 2003 بالاشتراك مع أبريكوسوف وليجيت لبحوثهم في مجال الموصلية والميوعة الفائقة.

2004
غروس، ديفيد: (1941- )
Gross، David
فيزيائي أمريكي. حصل على درجة الدكتوراة في الفيزياء عام 1966م من جامعة كاليفورنيا ببيركلي. ويعمل حالياً أستاذاً في معهد كافيل للفيزياء النظرية في جامعة كاليفورنيا.
لقد أكمل كل من ديفيد غروس وديفيد بوليتزر وفرانك ويلكزيك، ومن خلال إنجازاتهم النظرية للنموذج المعياري لفيزياء الذرة، ذلك النموذج الذي يصف أصغر المواد في الطبيعة وكيف تتفاعل مع بعضها بعضاً. وفي نفس الوقت فإن هذه الإسهامات تشكل خطوة هامة في المحاولة لتقديم وصف واحد لكل قوى الطبيعة بغض النظر عن المدى الذي تحتله من الفراغ من أصغر المساحات في نواة الذرة إلى أوسع المساحات في العالم.
التفاعل القوي- والذي غالباً ما يدعى بالتفاعل اللوني– هو أحد القوى الأساسية الأربع في الطبيعة والتي تحدث بين الكواركات وهي الأجزاء الأساسية التي تؤلف البروتونات والنترونات والنويات. إن التقدم في فيزياء الذرة أو علاقتها بحياتنا اليومية تبدو صعبة الفهم على أي شخص ليس لديه أي معرفة بالفيزياء.
وعند تحليلنا لظاهرة يومية كدوران قطعة نقدية على الطاولة، تُحكم حركاتها من قبل القوى الأساسية بين الكتل الأساسية للبناء، وهي البروتونات والنترونات والإلكترونات. ويعود 80% من وزن القطعة النقدية للتحركات والعمليات في داخل البروتونات والنترونات- أي التفاعل بين الكواركات. اكتشف كل من غروس وبوليتزر و ويلكزيك خاصية التفاعل القوي الذي يوضح لماذا تتصرف الكواركات بشكل حر تقريباً كالجسيمات، لكن فقط عند الطاقات العالية. وقد قاد هذا الاكتشاف إلى وضع أساس نظرية التفاعل اللوني Quantum Chromo Dynamics (QCD). وقد اختبرت هذه النظرية على نطاق واسع حديثاً في المختبر الأوربي لفيزياء الجسيمات CERN في جنيف.
إن أول قوة واضحة للناس هي الجاذبية، إنها التفاعل التبادلي التي تجعل المواد تسقط على الأرض كما تحكم حركات الكواكب والمجرات. وتبدو الجاذبية قوية إذا أخذنا على سبيل المثال الفوهات الكبيرة التي تتشكل عن طريق المذنبات التي تضرب الأرض، أو كمثال آخر: الصواريخ الكبيرة التي تُصمم لتغادر قمرها إلى الفضاء. ولكن قوة الجاذبية ضعيفة إلى حد بعيد في العوالم الصغرى بين الجسيمات كالإلكترونات والبروتونات والنترونات. إن القوى الثلاث أو التفاعلات المتبادلة، كما يفضل الفيزيائيون تسميتها، التي تطبق على العوالم الصغيرة توصف بالنموذج المعياري standard model. وهي التفاعل الكهرطيسي والتفاعل النووي الضعيف والتفاعل النووي القوي. وبفضل إسهامات عدد من الفيزيائيين الممنوحين جائزة نوبل فقد أصبح للنموذج المعياري برهان نظري قوي. وذلك لأن الوصف الرياضي الوحيد الذي يأخذ بعين الاعتبار كلاً من النظرية النسبية لأينشتاين والعامل الميكانيكي الكمومي. ويصف النموذج المعياري الكواركات والليبتونات (الليبتون جسيم نووي ضئيل الكمية) والجسيمات التي تنقل القوة. إن الكواركات تساهم في البناء، فهي تبني البروتونات والنترونات في النواة الذرية. إن الإلكترونات التي تشكل الغلاف الخارجي للذرات هي ليبتونات وهي كما هو معروف الآن لا تتشكل من أية عناصر أخرى، وتتجمع الذرات لتشكل جزيئات وتبني الجزيئات تراكيب أعقد، ويمكن لكل الكون أن يوصف بهذه الطريقة.
وقد منح غروس جائزة نوبل لعام 2004 لبحوثه في مجال نظرية النموذج المعياري لفيزياء الذرة، بالاشتراك مع بوليتزر و ويلكزيك.



المصدر : الباحثون العدد 59 أيـــــــار 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2805


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.