الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-05-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
البروستات الموثة (1- 2) - محمد بن عبدو قهوه جي
البروستات الموثة (1- 2) - محمد بن عبدو قهوه جي

  كان لا بد من التطرق لهذا الموضوع لما له من أهمية لا تخص الرجل فقط بل المرأة أيضاً لما لها من انعكاسات سلبية على الحياة العائلية.
قبل التحدث عن البروستات لا بد من الحديث عن الجهاز التناسلي وارتباط هذا الجهاز بدوره مع الجهاز البولي ليشكّلا معاً ما يُسمى بالجهاز البولي التناسلي وتأثّر كل منهما بالآخر سلباً أو إيجاباً.
لنبدأ بالجهاز البولي الذي يشتمل على الكليتين: (القسم المفرز) حيث تتصل كل كلية بقناة تتسع في منشئها تدعى الحويضة ثم تضيق على شكل قناة تُدعى الحالب، ويصب الحالبان في قاعدة صهريج غشائي عضلي يتجمع فيه البول يُدعى المثانة. تتفرّغ محتويات المثانة إلى الخارج بواسطة قناة تُدعى الإحليل.
يتكوّن جهاز البول إذاً من: 1- الكليتين 2- الحويضتين 3- الحالبين 4- المثانة 5- الإحليل.
1 ـ الكلية: هي عضو بشكل حبة الفاصولياء وزنها 150 - 170 غراماً بطول 12 سم وعرض 6 سم وسماكة 3 سم. تحتوي كل كلية على أعداد كبيرة من الأنابيب، تستخلص هذه الأنابيب من الدم الماء والأملاح والفضلات الآزوتية التي تُكوِّن البول.
والكلية عضو مفرز أيضاً فهي تقوم بالإضافة إلى تخليص الدم من فضلات الاستقلاب بمهمة غدة داخلية الإفراز؛ إذ تفرز الرينين Renin الذي يلعب دوراً في رفع التوتر الشرياني، كما تفرز إريتروبويتين Erythropoietin التي تشارك في تصنيع الكريات الحمر حيث إن نقص الأوكسجين وفقر الدم ينبّه على إفراز هذا الهرمون.
كما تقوم الكلية بإفراز البروستاغلاندين E2 الذي يلعب دوراً في جريان الدم في الكلية.
يُشاهد على القطب العلوي لكل كلية غدة صمّاء تدعى الكظر ترتكز عليها كالقبعة.
 2- الحويضة: صهريج بشكل القمع يتجه قسمها المتسع نحو الكلية ويتمادى القسم الضيق مع الحالب، تسكن حُصيّات الكلية غالباً في الحويضة مُسبّبة قولنجات متقطعة.
3- الحالبان: قناتان ضيقتان بطول 25 سم وقطر5 ملم تمتدان من الحويضة حتى المثانة.
4- المثانة: مستودع غشائي عضلي كروي تقريباً، يتجمع فيه البول ثم يندفع منه للخارج بوساطة الإحليل.
5 ـ الإحليل: قناة يمر منها البول تبدأ من عنق المثانة وتنتهي إلى الخارج عند الأنثى أما عند الذكر فتمر منها المفرزات التناسلية بالإضافة إلى البول وبالطبع بصورة مستقلة لكل إفراز (حين خروج البول لا تخرج المفرزات التناسلية وبالعكس).
يبلغ طول إحليل الرجل نحو 18 - 20 سم يُميّز فيه ثلاثة أقسام :
ـ إحليل موثي نسبة إلى غدة الموثة (البروستات) طوله 2 - 3 سم يُحاط بالبروستات عند منشئه من المثانة، له بارزة تُسمى الشنخوب تُفتح عليها أقنية الغدد الموثية والقناتان الدافقتان.
ـ الإحليل الغشائي: طوله 18 ملم وهو كثير الالتواءات.
ـ الإحليل الإسفنجي: طوله 15 سم يمتد عبر القضيب وينتهي بصماخ البول، تُفتح عليه غدتا كوبر وغدد أخرى.
والإحليل مجرى بولي صرف قبل انفتاح القناتين الناقلتين للنطاف وبعدها يُصبح مجرىً بولياً تناسلياً.
أما الجهاز التناسلي الذكري فيتألف من:
الخصيتين- طرق ناقلة للنطف خارج خصيوية - غدد ملحقة - القضيب.
الخصية: هي غدة مزدوجة داخلية وخارجية الإفراز فهي تولّد الخلايا الجنسية المذكرة (النطف) في إفرازاتها الخارجية، كما تُطلق الهرمونات الجنسية المذكرة من خلايا "لايديغ" فهي بذلك داخلية الإفراز وتقوم بإفراز التستوسترون المسؤول عن الصفات الجنسية الثانوية ونمو الأعضاء التناسلية والغدد الملحقة.
تُحاط الخصيتين بغلاف خارجي يُسمى كيس الصفن وتتدلى الخصية داخل جوف الصفن وتُحاط بمحفظة ليفية ضامة وعائية، ترسل هذه المحفظة حجباً ضامة ناقصة تقسم الخصية إلى (250) فُصيْصاً هرمياً يحوي كل فصيص 2 - 3 أنابيب منوية ملتوية بشدة، وتحاط هذه الأنابيب بنسيج ضام رخو غني بالأوعية الدموية والبلغمية والألياف العصبية إضافة للخلايا المصورة لليف والخلايا الخلالية للايديغ. يبنى جدار الأنبوب المنوي من بشرة مطبقة ترتكز على غشاء قاعدي رقيق يفصلها عن أدمة ضامة تحتوي على ألياف عضلية ملساء تدفع بتقلصها محتوى الأنابيب من النطاف.
تحتوي الأنابيب على نوعين من الخلايا، خلايا مغذية أو داعمة هي خلايا سرتولي Sertoli وخلايا مولدة للنطاف وخلايا نطفية بدرجات تطورية أو تمايزية مختلفة.

 
تنتهي الأنابيب المولدة للنطاف في سرة الخصية بأنابيب ناقلة داخل خصيوية: هي الأقنية المستقيمة والشبكة القنوية "لهيللر" حيث تجتازها النطف بسرعة.
تتألف الطرق التناسلية خارج الخصوية من المخاريط الصادرة والبربخ والقناة الناقلة التي تتسع في نهايتها لتشكل المجل الانتهائي والقناة الدافقة.

عدة عوامل تؤثر في توليد النطاف
1 ـ عوامل عصبية: إن التنظيم الهرموني لتحت السرير البصري والنخامة يؤثر في توليد النطاف إذ يلاحظ ضمورات خصوية في المصابين بالشلل.
2 ـ عوامل مؤثّرة أخرى:
آ- عوامل غذائية حيث يؤدي نقص البروتينات الكمي أكثر من الكيفي إلى نقص تولد النطاف وكذلك نقص الفيتامينات A وE.
ب- العوامل الوعائية: تتأثر الخصية كثيراً بفقر الدم الموضعي والمداخلات الجراحية وانضغاط الحبل المنوي بالدوالي وغيرها.
جـ- العوامل الفيزيائية: حيث أن الحرارة العالية توقف نمو النطف وكذلك تفعل الأشعة السينية.
د- العوامل الدوائية: يوجد عدد من الأدوية القاتلة للخلايا المولدة للنطاف كالأدوية المضادة للانقسام في المعالجات السرطانية.

 

 


 

مقطع سهمي للمثانة والبروستات والمجاري
 البولية والتناسلية

 

 


 

مقطع إكليلي للمثانة والبروستات حتى نهاية المصرة

 

الغدد الجنسية الملحقة
Accessory Genital Glands
تتضمن الغدد الملحقة البروستات والحويصلات المنوية والغدد البصلية الإحليلية أو غدد كوبر.
البروستات Prostate:
غدة إجاصية الشكل بوزن 20 غ تحيط بالإحليل فور مغادرته المثانة. تحتوي على مصرة ملساء بالقرب من انفتاح المثانة، كما تحتوي على مصرة مخططة في نهاية الإحليل البروستاتي.. تتوضع الأنابيب الغدية حول الإحليل في ثلاثة مستويات دائرية متحدة المركز:
1- غدد مخاطية Mucosal Glands أو غدد حول إحليلية Periurethral Glands تفتح مباشرة في الإحليل وتتوضع ضمن القميص المخاطي للإحليل.
2- غدد تحت مخاطية Submucosal Glands تفتح على الإحليل بأقنية إفراغية جانبية التوضع.
3- غدد رئيسية Main Prostatic Glands محيطية تفتح بأقنيتها الإفراغية جانبياً في الشنخوب.
 (Seminal Colliculus) Verumontanum وهي الأغزر والأكبر حجماً.
وتحتوي على 30 - 50 أنبوباً غدياً حويصلياً تنتهي بـ 15 - 30 قناة إفراغية صغيرة تفتح على جانبي الإحليل.. تقسم البروستات تشريحياً إلى ثلاث مناطق:
- المنطقة المركزية وتشكل نحو 25% من الغدة ومتواجدة خلف الإحليل.
- المنطقة الانتقالية وتتوضع أعلى الشنخوب وصغيرة للغاية.
ـ المنطقة المحيطية وتشكل نحو ثلاثة أرباع الغدة تقريباً.
للأنابيب الغدية لمعات غير منتظمة لوجود تثنيات أولية وثانوية.. ومن مميزات الخلايا الغدية احتواؤها على شبكة هيولية حبيبية متطورة وكذلك على جهاز غولجي متطور بالإضافة إلى الجسيمات الحالَّة الواضحة. كما أنها تحتوي على مستقبلات الأندروجين لتعلقها الوظيفي به.
غالباً ما تحتوي لمعة الأنابيب الغدية على أجسام كروية صغيرة بقطر 0.35 - 1 ملم تبدو في الحالة الطازجة رخوة بلون أصفر وبشكل طبقات دائرية متحدة المركز ودرجات تلونية مختلفة في المقاطع النسيجية. تعرف هذه الأجسام بالترسبات البروستاتيةProstatic Concretion أو Copora Amylacea وغالباً ما تتكلس وتزداد بتقدم العمر مشكلة الرمال البروستاتية.
تحاط الأنابيب الغدية بمحفظة ليفية عضلية مرنة تشكل ثلث كتلة الغدة أو أكثر وهي غنية التعصيب والأوعية الدموية، كما أنها تحتوي على جسيمات حساسة من نوع فاترباشيني.
إن مفرزات البروستات حامضية خفيفة (PH = 6) تحتوي على:
1- عوامل تنقية للسائل النطفي.
2- حمض الليمون Citric Acid بكمية كبيرة.
3- الفوسفاتاز الحامضي بكمية كبيرة تتراوح بين 25 ألف إلى 60 ألف وحدة/ملل من السائل المنوي. ويزداد نشاطه في دم مرضى سرطان البروستات ومعايرته له دلائل تشخيصية للسرطان.
4- فوسفو ريل كولين حيث إن تحوله إلى بلورات من فوسفات السبرمين يسمح بتحديد النطاف في الطب الشرعي.
5- غنية بالزنك ويقدر بـ 90 - 250 ملغ/ملل من السائل المنوي له دور أساسي في تحول التستستيرون إلى DHT وتواجده له دور وقائي ضد الكريات البيض والخلايا البالعة التي تقوم بالتهام النطاف في الطرق التناسلية الأنثوية إلا إن غناها بالزنك غالباً ما يعرض الغدة إلى التهابات جرثومية دائمة.
6- بروتينات مختلفة ومنها النطفين Spermine الذي يتأكسد ويعطي الرائحة المعروفة للسائل المنوي، وكذلك الـSpermidine وهما مركبات آزوتية.
7- المغنزيوم الذي يعود للبروستات في السائل النطفي.
الحويصل المنوي Seminal Vesicle:
غدة مزدوجة بطول 1- 8 سم وعرض 1.5- 3 سم يتكون كل منها من أنبوب أو عدة أنابيب متعرجة بطول 5 - 12سم تتجمع بقناة إفراغية قصيرة تنفتح في منطقة اتصال القناة الناقلة مع القناة الدافقة.
لمعته المركزية غير منتظمة ويتألف جداره من:
1- قميص مخاطي منثن بشدة تتفرع تثنياته تفرعات متعددة لتشكل أجوافاً عديدة تتصل باللمعة المركزية وتبنى المخاطية من :
آ- بشرة غدية قليلة الارتفاع مع خلايا قاعدية، لذا فإن مظهرها مشابه لبشرة البربخ. يختلف ارتفاعها حسب المرحلة الإفرازية والعمر وإفراز التستستيرون. تتضمن الخلايا الغدية حبيبات إفرازية وحبيبات صباغية صفراء تعطي المفرزات اللون الأصفر.
ب- صفيحة خاصة ضامة غنية بالألياف المرنة.
2- قميص عضلي يتكون من ألياف عضلية ملساء.
3- قميص خارجي ضام غني بالألياف المرنة.
يفرز الحويصل المنوي سائلاً أصفر لزجاً وتشكل مفرزاته 60% من السائل المنوي وهي قلوية. ويستطيع كل حويصل استيعاب 2.5 - 4 ملل.
تتكون مفرزاته من:
- سكر الفركتوز مغذ للنطاف ونسبته 1.5 - 6 ملغ/ملل في السائل المنوي ويتشكل من الغليكوز.
- البروستاغلاندين ونسبتها 300 بيكوغرام/ملل من السائل المنوي ومن البروستاغلاندينات المتواجدة PGE1، PGF2، PGF1، PGE2.
يقوم البروستاغلاندين بتنشيط النطاف في الطرق التناسلية الأنثوية ويؤثر في السائل العنقي للرحم. وقد لوحظ نقص البروستاغلاندين E عند الأشخاص العقيمين.
- فيتامين C، غلوبولين، سيترات، أمينوسيتول..
- مولد الليفين Fibrinogen الذي يتحول إلى ليفين Fibrin بفضل خميرة بروستاتية فيؤدي إلى تخثر السائل المنوي. تنحل بعدها الخثارة بالفيبرينوليزين Fibrinolysin المفرز أيضاً من البروستات.
- بروتينات مختلفة منها لاكتوفيرين الذي يحجب AG السطحية للنطاف، وكذلك عوامل فقدان القدرة Decapacitation، وعوامل مناعية مثبطة Depressor.
الغدد البصلية الإحليلية لكوبر:
Bulb urethral Gland of Cowper
غدتان صغيرتان بحجم اللوزة وبقطر 3 – 5 ملم تتوضعان في منطقة اتصال الإحليل الغشائي بالإحليل الإسفنجي وتنتهي أقنيتها المفرغة عموماً في الجزء الإسفنجي.
الغدد أنبوبية حويصلية مركبة يحدها بشرة غدية تحاط بنسيج ضام ليفي مرن وحزم من ألياف عضلية ملساء ومخططة.
يشبه أغلب الخلايا الغدية في مظهرها مظهر الخلايا المفرزة للمخاط. أما الخلايا المتبقية فتتلون بالأيوزين بشكل خفيف وذات مظهر حبيبي وغالباً ما تحتوي على لييفات أو محتويات مغزلية الشكل.
 
الغدة البصلية الإحليلية لكوبر(مظهر نسيجي)
تتجمع الأقنية الإفراغية الصغيرة لتشكل قناتين رئيسيتين تمتدان موازية للإحليل لمسافة قد تختلف لتفتح فيه.
يحيط بالغدة خارجياً طبقة من الألياف العضلية المخططة من العضلة العجانية Perineal والعضلة البصلية الإسفنجية. كما تحاط الغدة بمحفظة ليفية ضامة ترسل إلى الداخل حجباً تقسمها لفصيصات. تتضمن الحجب ولحمة الغدة على ألياف مرنة وعضلية ملساء ومخططة.
تفرز هذه الغدة سائلاً يقوم بتطهير الإحليل قبل القذف يتلوها مفرزات البربخ من الذيل والبروستات ثم مفرزات الحويصلات المنوية، يحتوي السائل الرائق واللزج على العديد من المائيات الفحمية.
السائل المنوي Seminal Floid أو المني Semen :
سائل أبيض رمادي لزج ذو رائحة خاصة يتركب من الماء والأملاح المعدنية وعناصر عضوية مختلفة. يتميع السائل بعد 5 - 20 دقيقة من القذف وتأخر الميوعة يدل على قصور مفرزات البروستات.
تراوح درجة PH السائل بين 7.2 - 7.8 ويعود هذا الاختلاف إلى مفرزات البروستات الحامضية التي تشكل 30% من السائل ومفرزات الحويصل المنوي القلوية التي تشكل 60% أما البقية فتمثل مفرزات غدد كوبر وبقية المفرزات.. يبلغ حجم السائل المنوي 3 - 6 ملل عند القذف، بعد راحة من 3 - 5 أيام. وإن العدد الطبيعي للنطاف هو 100 - 150 مليون نطفة / ملل (200 – 300 مليون نطفة في القذفة).. يحتوي السائل المنوي بعد التثفيل على 10% نطاف و90% سائل.. وعند فحص السائل المنوي حديث القذف يلاحظ أن حركة النطاف تتم باتجاه واحد وبسرعة نظامية تبلغ 60 ميكرون/ثا.
وبدراسة السائل المنوي بملاحظته بعد التلوين بأزرق الكريزيل الذي يلون النطاف الحية دون الميتة يشاهد أن نحو 30% من النطاف تموت بعد ساعتين من القذف. يوجد في الحالة الطبيعية من 20 – 40% من النطاف غير طبيعية Teratospermia وتصنف الأشكال غير الطبيعية والتي تشكل أكثر من 90 نموذجاً غير طبيعي إلى:
1 – تشوهات رأسية: النطاف ذات تطور تراجعي كنطاف ذات رؤوس صغيرة أو كبيرة أو نطاف برأسين أو متعددة الرؤوس أو بدون رأس أو رأس غير منتظم أو متطاول.
2 – تشوهات في القطعة المتوسطة: كعدم انفصال الهيولى المتبقية عنها، نحف، تشكل زاوية مع الرأس.
3 – تشوهات في السوط: كوجود نطاف بسوطين أو قصر السوط أو غيابه أو التفافه.
وتكثر التشوهات في حالات الدفقات المتلاحقة دون فترات راحة، كما أن إمكانية إلقاح البويضة تقل تدريجياً عندما تصل نسبة التشوهات لأكثر من 50% وتصبح غير محتملة ابتداءً من 80%.
أما بالنسبة لحركات النطاف وتشوهاتها فيلاحظ:
1– حركة طبيعية.
2– حركة تموجية في المكان.
3– حركة كثيفة أي وجود حركات غير منتظمة.
4– عديمة الحركة Akinetic Spermia ناتجة عن توقف حركة النطاف أو موت النطاف Necrosis Spermia.
وبالنسبة لحيوية النطاف يلاحظ إنه:
- بعد ساعتيـن : 80%  من النطاف متحركة.
- بعد 4 ساعات : 60% من النطاف متحركة.
- بعد 8 ساعات : 40% من النطاف متحركة.
- بعد 24 ساعة : 15% من النطاف متحركة ونسبة حدوث الحمل ضئيل للغاية.
تصبح النطاف متحركة في البربخ بتأثير مفرزات الغدد الجنسية وخاصة البروستات وتبقى النطاف حية عدة أسابيع في الطرق الذكرية ولكن حياتها قصيرة عند الأنثى.
إن انخفاض عدد النطاف في السائل المنوي لأقل من 5 × 10 6 / ملل بعد الجماع يطلق عليه قلة النطاف Oligospermia وزيادتها عن 200 × 10 6 يعرف بتعدد النطاف Polyspermia، كما أن فقدانها يعرف باللانطفية أو فقدان النطاف Azoospermia.
يتم حفظ حيوية النطاف بدرجات حرارة منخفضة بوضعها في الآزوت السائل وتتبع هذه الطريقة للقيام بالتلقيح الاصطناعي.
كان ينسب التهاب البروستات قديماً إلى مستوى هرمونات الجنس، أنواع الأغذية، الأمراض التناسلية السابقة، التوتر، عوامل نفسية، تحسس، والحالة الاجتماعية.
أمراض غدة البروستات
تصاب البروستات شأنها شأن بقية الأعضاء بآفات مختلفة من رضية والتهابية و ورمية وبسبب موقعها التشريحي تترافق أعراضها بأعراض بولية نتيجة تأثر مجرى الإحليل بأعراض تعود للمستقيم وأعراض عجانية حوضية:
آ- التهاب الموثة Prostatitis :
يُعدُّ التهاب البروستات شائع الحدوث، إذ يقدر أن نصف الرجال يعاني من أعراض التهاب البروستات في وقت ما من حياتهم. نستطيع القول بأن التهاب البروستات ينافس سرطان البروستاتprostate cancer وتضخم البروستات الحميد benign prostatic hyperplasia - BPH فيما يتعلق بنسب الحدوث، وعدد الاستشارات الطبية، وتقدر نسبة حدوثه في الولايات المتحدة من خمسة إلى ثمانية في المئة.
تم الاهتمام مجدداً في عام 1995 بالتهاب البروستات وذلك بمؤتمر المعهد الوطني لمرض السكر وأمراض الكلية والجهاز الهضمي في الولايات المتحدة الأمريكية، وتم منذ ذلك الحين التركيز لزيادة المعرفة حول الأسباب والنشوء والانتشار المرضي لالتهاب البروستات ومعالجة ما يطلق عليه متلازمات ألم الحوض المزمنchronic pelvic
 pain syndromes

تتعرض غدة الموثة لأشكال مختلفة من الالتهابات تصنف تبعاً للسبب المحدث أو لدرجة الالتهاب إلى:
1- التهاب الموثة الحاد وخراج الموثة.
Acute Prostatitis and Prostatic Abeess

الأسباب 
- الكلاميديا والمكورات البنية التي تصل إليها عن الطريق الصاعد (أثر الإصابة بالتهاب الإحليل).
- الجراثيم اللانوعية (الكولونيات وبقية سلبيات الغرام ونادراً إيجابيتها) وتصل إليها بالطريق النازل (إثر إصابة إنتانية بولية علوية) أو بالطريق الدموي (إثر إصابة إنتانية بعيدة).
يترافق التهاب الموثة الحاد بالتهاب المثانة والإحليل الموثي والحويصلين المنويين ويشفى بالمعالجة المناسبة أو ينتهي نادراً بتكوين خراجة موثية.
الأعراض:
- أعراض تخرش المثانة (حرقة بولية - تعدد بيلات ليلي ونهاري، زحير بولي).
- قد تحدث بيلة دموية بدئية أو انتهائية ونادراً ما تكون شاملة وهي دوماً مترافقة بالألم.
- قد يوجد سيلان إحليل قيحي.
- آلام عجانية وعجزية شديدة.
- حمى معتدلة أو عالية ويرافقها العرواء في حال تكون خراجة موثية.
- يحدث الأسر البولي في بعض الأحوال.
وتكون هذه الأعراض شديدة في حال الإصابة بخراج في الموثة.
العلامات:
- بتأمل المريض يظهر أنه مصاب بمرض حموي وقد يشاهد عنده سيلان إحليلي قيحي.
- بالمسّ الشرجي الموثة كبيرة حارة مؤلمة بالجس قوامها أميل للقساوة وإذا شعر بتموج فيها دلّ ذلك على تكون خراجة موثية، هذا ولا يجوز تمسيد الموثة الملتهبة التهاباً حاداً خشية الإصابة بإنتان الدم المعمم Septicemia.
الاستقصاءات البولية:
لا يجوز القثطرة إلا في حال أصيب المريض بأسر البول التام.
التشخيص التفريقي:
- عن التهاب الحويضة والكلية الحاد: الألم هنا متوضع بالناحية الكلوية وليس بالناحية الحوضية والعجزية كما أن المسّ الشرجي يبيّن أن البروستات طبيعية.
- عن احتقان الموثة: لا توجد هنا أعراض تخرش مثانية أو ترفّع حروري أو كريات قيحية في البول.
الاختلاطات: يختلط التهاب الموثة الحاد بما يلي:
- الأسر البولي الحاد
- الخراجة الموثية
- التهاب الحويضة والكلية
المعالجة:
1- الامتناع عن تمسيد الموثة أو إدخال أي شيء للإحليل إلاّ عند الضرورة القصوى (القثطرة بحالة الأسر).
2- المعالجة بمضادات الإنتان المناسبة أمبيسلين أو أحد مركبات الأمينو غيلكوزيد في الحالات الشديدة وذلك بعد أخذ نموذج من البول الزرع وإجراء التحسس. أما إذا كان الزرع العادي سلبياً فالحالة ناتجة عن الكلاميديا وأفضل علاج لها هو التتراسكلين أو الارتيرومايسين لمدة أسبوعين.
3- في حال تكون الخراجة الموثية يكفي إضافة للمعالجة بمضادات الإنتان إفراغها بواسطة إبرة تدخل من العجان، أما في الخراجات الكبيرة فلابد من تفجيرها جراحياً أما عن الطريق العجاني أو بالطريق عبر الإحليل.
4- يضاف لما ذُكر إعطاء مسكنات الألم، وإجراء مغاطس مقعدية حارة وينصح المريض بالإكثار من تناول السوائل.
الإنذار: جيد إذا كانت المعالجة صحيحة وكافية، أما في حال المعالجة الناقصة فينقلب الالتهاب الحاد إلى التهاب مزمن ومعند.
2- التهاب الموثة المزمن  Chronic Prostatitis
الأسباب: يتحول الالتهاب الحاد في الموثة إلى التهاب مزمن إذا لم يعالج بصورة كافية.
المظاهر السريرية:
الأعراض: أكثر المصابين بالتهاب الموثة المزمن لا يشكون أي عرض وبعضهم يشكو من: حسّ ثقل في العجان.
- آلام بطنية بسيطة عجزية، سيلان إحليلي قيحي أو مخاطي متقطع، أعراض خفيفة لالتهابات المثانة. ارتفاع حرارة بسيط مجهول السبب.
- بالمس الشرجي يشعر بالموثة محتقنة ملساء أو قد تكون منكمشة ومتصلبة فيها مناطق من التليف أو يشعر على سطحها بحصيات موثية وإن عصر الموثة يؤدي لخروج مفرز موثي يحوي على الخلايا القيحية.
الاختلاطات: يختلط التهاب الموثة المزمن بـ:
- التهاب المثانة المزمن أو الحاد.
- التهاب الحويضة والكلية (وصول الجرثوم بالطريق الدموي).
- التهاب البربخ الحاد (يحدث خاصة بعد القيام بالجهد أو إجراء القثطرة أو تمسيد البروستات الشديد).
- تقبّض وتضيّق عنق المثانة نتيجة للتليف الذي يصيب النسيج الموثي بعد التهابه المزمن.
المعالجة: إعطاء مضادات الانتان لفترة طويلة: مركبات النيتروفوران ومزيج التراميثوبريم والولفاسو كازول (السبترين).
- تمسيد البروستات.
- المغاطس المقعدية الحارة.
3- التهاب الموثة الجيبي:
Granulomatous Prostatitis
تأتي أهمية هذا النوع من الالتهاب من التباسه سريرياً بسرطان الموثة لأنه يؤدي إلى حدوث عقيدات صلبة في الموثة.
4- سل الموثة Tuberculous Prostatitis :
يحدث سل الموثة مرافقاً للسل البولي التناسلي أو الأحرى هو أحد مظاهر الإصابة السلية في هذا الجهاز.
الأعراض:
بالإضافة للوهن والدعث وارتفاع بسيط في الحرارة والتعرق الليلي قد يرافق الحالة أعراض سل فعال في أجهزة أخرى إضافة لحرقة في البول وتعدد بيلات وبيلة دموية انتهائية وتصبح في مراحل نهائية مؤلمة جداً وصعبة التحمل.
 يشعر بالمس الشرجي في الموثة المصابة بالسل: بأن حجمها طبيعي أو أكبر قليلاً من الطبيعي، الغدة متحركة، على سطحها عقيدات صلبة وفي وسط هذه العقيدات قد يشعر بمناطق ليّنة (مناطق التجبن) وقد يشعر بمناطق أكثر صلابة على السطح هي المناطق المتكلسة. كما يرافق الحالة في الغالب التهاب بربخ مزمن مزدوج.
المعالجة: طبية وكما ورد في معالجة السل البولي عموماً.
ب - حصيات الموثة: Prostatic calculi :
لا تسبب أعراضاً تشاهد في سياق فحص الموثة المستأصلة أو تتظاهر كعقيدات صلبة مجسوسة في سطح الموثة أثناء إجراء المس الشرجي. كما تشاهد بشكل تكلسات في منطقة الموثة على الصورة الشعاعية البسيطة.
لا تحتاج هذه الحصيات لأي معالجة ويمكن أن تلتبس مع بقية العقد الموثية الصلبة وسيعاد بحث ذلك في سرطان الموثة.
...يتبع



المصدر : الباحثون العدد 59 أيـــــــار 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5355


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.