الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-05-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
الصحافة الهزلية الساخرة في دمشق( 2- 2) - محمد عيد الخربوطلي
الصحافة الهزلية الساخرة في دمشق( 2- 2) - محمد عيد الخربوطلي

تأخرت سورية في إصدار الصحف، مع أنها كانت أول بلد عربي عرف المطبعة وكان ذلك في حلب عام 1702م، ومع ذلك لم تعرف سورية الصحافة إلا في سنة 1865.. وهنا نستكمل الحديث عن الصحافة الهزلية الساخرة في دمشق الذي كنا بدأناه في المقالة السابقة..

16- المصارع:
صدرت في عهد المفوض السامي الفرنسي سراي، وكانت هزلية مفرطة، وكانت تصل في كثير من الأحيان إلى الإسفاف في نقدها، وذكر هاشم عثمان في تاريخ الصحافة السورية (عيّن سراي مفوضاً سامياً في 2/1/1925 في عهد رئيس الدولة صبحي بركات الخالدي الذي أصدر القرار رقم 69 في 15/4/1925، والذي ينص على أن لرئيس دولة سورية أن يأمر بناء على اقتراح وزير الداخلية بتعطيل أو عدم إدخال كل جريدة أو نشرة تنشر مقالاً أو أخباراً من شأنها تهييج الرأي العام، أو إهانة رئيس دولة سورية أو أعضاء الحكومة، وكذلك الموظفين الملكيين والعسكريين في كل دوائر الدولة، هذا القرار فرض سطوته على الصحافة، ولكن سراي لم يطل مكوثه في سورية، حيث هرب إلى بيروت بعد المعارك التي اندلعت ضد المستعمر الفرنسي، وانتهى عمله في سورية بتاريخ 1/11/1925).

17- الخازوق:
أصدرها في دمشق محمد بسيم مراد في 2/8/1928، وفي بعض المصادر 1926، وكانت هزلية انتقادية أدبية مصورة، وجاءت بأربع صفحات، وقد بيّن صاحبها في عددها الأول أن لا شأن لـه في الأحزاب ولا شأن لها به وأن الوطن فوق الجميع، وقد عمرت طويلاً حيث استمرت في الصدور حتى عام 1941 يوم خوزقتها السلطات الفرنسية.
لكن صاحبها أتبعها بصحيفة جديدة باسم الأخبار وبرقم 2474 والسنة 21، حيث رتبها على تسلسل الخازوق في سنتها وعددها، ثم أصدر صحيفة ثالثة باسم المداعب وكانت هزلية، وقد جعلها امتداداً لما قبلها، ولعل استمرارية الخازوق طويلاً لأنها كانت في عهد المفوض السامي الفرنسي في سورية (بونسو) حيث يعتبر عهده العهد الذهبي للصحافة، ففيه ازدهرت الصحافة ازدهاراً لا مثيل لـه، حيث عرفت 34 مجلة و26 صحيفة، وكان بونسو استلم مكان دجوفنيل في 13/10/1926، وهو الذي عيّن قاضي دمشق تاج الدين الحسني رئيساً لمجلس الوزراء بدلاً من الداماد أحمد نامي، كما كلفه بتشكيل حكومة مؤقتة.

18- الحوت:
صحيفة هزلية انتقادية أخلاقية مصورة، أصدرها فريد سلام على شكل مجلة صغيرة في 16 صفحة عام 1926، وكتب فوق عنوانها (الوطن فوق كل شيء) واستمر في صدورها عشر سنوات لغاية 1936 حيث أصدر صاحبها بعدها مجلة الضياء وكانت بحجم أكبر، وعرّفها بأنها جريدة عربية جامعة مصورة.

19- السهام:
جريدة أسبوعية أدبية ساخرة ناقدة، أصدرها في دمشق محيي الدين البديوي في ست صفحات، صدر العدد الأول منها في 10/10/1927.

20- المضحك المبكي:
من أهم المجلات الساخرة الدمشقية، صدرت في عهد المندوب السامي الفرنسي بونسو، أسسها حبيب كحالة بدمشق سنة 1929، واستمرت إلى سنة 1966 حيث توقفت نهائياً، كانت لهجتها عامية في تعليقاتها السياسية الحادة، وقد تعرضت كغيرها للتوقف والمساءلة عدة مرات من السلطات الفرنسية وحكومات البلد بعد الاستقلال.
استعملت المضحك المبكي الرسم الكاريكاتيري للتعبير الهزلي لما يحدث في جهاز الدولة من خطأ وانحراف، كتبت مرة تخاطب المسيو بيرار الحاكم الفرنسي على سورية (... حتى نفهم على أي خازوق بدنا نصفي..)
ومن المعروف أن عددها الأول لم يحمل تاريخاً...؟
وقد عُرفت المضحك المبكي من بين خيرة الصحف والمجلات التي عرفتها سورية في تلك المرحلة، فهي لا تقل أهمية عن مجلة الحديث وجريدة القبس وجريدة الأيام، وقد قال هاشم عثمان في تاريخ الصحافة السورية (هذه المجلة تعتبر بحق رائدة المجلات الساخرة الكاريكاتورية التي عرفتها الصحافة العربية في تاريخها).
وقد جاء في عددها الأول (... وبعد فهذا شكل جديد من الصحف قد سبقنا إليه أكثر البلاد العربية، فهو سهل مفيد ترتاح إليه النفس، وتلذ به المطالعة، فقد سئم القراء الجديات، فضلاً عن أن الطبيعة البشرية تميل إلى الهزليات والمضحكات، وقد شعر المجددون أنه كما يحتاج الطعام إلى تفلفل وتعصفر ومقبلات لتقوى الشهوة إليه ويسهل هضمه، لاسيما عند أصحاب المعدة الضعيفة، هكذا الصحف، لاسيما السياسيّة منها، فإنها تحتاج إلى تفلفل وتعصفر يجعل قراءتها لذيذة، فيلتهمها القارئ بشهية قوية جداً، لاسيما إذا كان من ذوي المعد الضعيفة أيضاً، هذا فضلاً عن أن قراءة الهزل يزيل الهم ويشرح الصدر... فبناء عليه رأينا أن نسد هذا الفراغ في الصحافة السورية، فأصدرنا هذه الجريدة بهذا الشكل لنقدر أن نصل في تنظيمها إلى مستوى الصحف الراقية، لاسيما وأن الصحف مرآة صافية تعكس عليها درجة مستوى الأمم واستعدادها الطبيعي، ولكي نقوم بهذه المهمة أحسن قيام قد اتفقنا مع خيرة الرسامين المشهورين في المدينة، كما أننا اتفقنا أيضاً مع أشهر الكتاب الهزليين ليكتب كل بما يختص به.. أما خطتنا فإننا نعاهد القراء على أن تكون صريحة صادقة ولو أغضبت البعض.. فنحن نسعى إلى أن نخاف الله في صراحتنا وأما عبيد الله فإذا غضبوا ونحن نقول الحقيقة فليشربوا البحر..)
ولصراحتها الجدية الزائدة طالتها يد التعطيل عدة مرات، ثم توقفت مدة طويلة، عادت من بعدها للصدور في آخر شهر آب 1962، لكنها لم تعش طويلاً.
أوقات تعطيلها:
تعطلت المضحك المبكي في 27/3/1945 لمدة شهر واحد عقوبة لها لأنها تمادت في سخريتها، كما تعطلت في 12/11/1945، كذلك تعطلت في 7/9/1946 لمدة شهر واحد فقط، وقد أعيد ترخيصها في دمشق على شكل صحيفة أدبية هزلية في 23/8/1962، وبمرسوم رقم 2498 وباسم جورج كحالة، لكنها توقفت نهائياً سنة 1966.

21- الناقد:
صدرت بدمشق في 6 أيار 1930، وهي ناقدة أدبية على شكل مجلة، تصدر مرة في الأسبوع، وكانت سياستها النقد النزيه لسائر الحوادث والوقائع، والتعليق عليها بلغة رصينة، تحفظ اللغة العربية من التبذل الذي انحطت إليه كثيرات من الصحف.

22- عصا الجنة:
جريدة سياسية ساخرة أصدرها نشأة التغلبي عام 1947، ليروض بها الحكومات ويجعلها مستقيمة، فيقول في عددها الأول: عصا الجنة... التي روضت بها الحكومات وسيطرت عليها وعلى مقدراتها ومصائرها، ولهذا السبب بالذات اخترنا اسم عصا الجنة.. وأردناها ساخرة، لا للترفيه والتسلية، وإنما لأن الإصلاح الساخر خير من الإصلاح المتجهم، فقد قيل: (إن الشعب الذي لا يضحك وهو يعمل.. هو شعب لا يعيش).
وقد توقفت في 7/10/1948، وألغي التوقيف عام 1949، ثم ألغيت في عهد حسني الزعيم بمرسوم تشريعي رقم 2 والصادر في 2/4/1949 وعُوضت وقتها بمبلغ وقدره 5000 ليرة.
في 2 حزيران 1950 أعاد إصدارها عثمان شحرور، وكان محررها طلعت تغلبي، وفي 29/7/1951 صار صاحبها وجيه البزرة، لكنها في 21 آب 1958 غُربلت كغيرها وخوزقت.

23- دمشق:
صدرت في عهد الانقلاب الثاني الذي قام به محمد سامي حلمي الحناوي في 14/آب/1949 حيث طاح بعهد حسني الزعيم الذي لم يبق أكثر من 4 أشهر و14 يوماً، وبعهده صدر قانون الصحافة رقم 53 مع تعديلاته، وصدر القرار رقم 8 في 2 حزيران 1951 المتضمن قائمة بأسماء الصحف اليومية والمطبوعات الدورية، وقد صدرت في هذا العهد عدة صحف ومجلات منها الكلب.

24- الكلب:
جريدة نقَّادة هزلية ساخرة، عالجت المواضيع بقالب شعري ساخر، يسمى الشعر الحلمنتيشي عند المصريين، أسسها صدقي إسماعيل المولود في لواء الإسكندرونة 1924 والمتوفى 1972، فعندما كان صدقي إسماعيل يدرس الفلسفة في جامعة دمشق، كان يحرر بخط يده صحيفة ساخرة نقّادة أطلق عليها مؤقتاً الجسر وفاءً منه لحارة الجسر الأبيض بدمشق والتي كان يسكن فيها، ثم استقر بعد ذلك على إطلاق اسم (الكلب) عليها، امتداداً للمدرسة الفلسفية الإغريقية القديمة، مدرسة أنتِستانِس وديوجانيس، كما أنه أطلق عليها هذا الاسم قبيل المجاز.
كانت تصدر بنسخة وحيدة بقلم رئيس التحرير صدقي إسماعيل، وبعض أعدادها كان يصور على آلة السحب ويوزع، ولكن قراءها لم يكونوا كثيرين، وإن كان قسم منها وصل إلى الجزائر إلاّ أن أكثر المثقفين السوريين لم يكونوا على علم بها، ومع ذلك فقد ظن البعض أنها صحيفة كغيرها من الصحف التي تباع في المكتبات، وكان نائب رئيس التحرير صديقه الشاعر الكبير سليمان العيسى، يساعده في كتابتها وصنع مادتها، كما كان الشاعر أحمد إبراهيم عبد الله مدرس التاريخ في ثانويات اللاذقية مراسلاً للجريدة، وكان شاعراً ساخراً نقاداً ذا شخصية جذابة، لكن غالب شعره لم ينشر لاستحالة نشر هذا النوع من النقد الساخر.
تبلورت صيغة جريدة الكلب في أواسط الخمسينات من القرن العشرين، وللعدد الأول تاريخ هجري فقط، وهو عام 1370 للهجرة ، ولعل تاريخ 1950 ميلادي يوافق هذا التاريخ.
صدر منها 108 أعداد وكلها مخطوطة في الافتتاحية حتى حالة الطقس، لكنها ضاعت بعد وفاته، فعندما عزمت الجهات الرسمية على جمع تراث صدقي إسماعيل لم تحصل إلاّ على 15 عدداً من الجريدة كانت محفوظة عند زوجته، فطبعتها الإدارة السياسية عام 1983 في كتاب بعنوان (جريدة الكلب).
وكانت أعدادها تصدر في أوقات متباعدة، وآخر عدد صدر منها 1972 عند وفاة صاحبها، ومما كتب في عددها الأول 1370هـ.

جريدة نكتبها بالشعر

تصدر في الأسبوع أو في الشهر

تعالج الأمور باتزان

وتخدم الجميع بالمجان

نخطها في البيت أو في المقهى

في نسخة وحيدة فاقرأها

واحرص على أعدادها المقروءة

فالشام لا تسوى بدون الغوطة

والأعداد الـ 15 التي جُمعت في كتاب (جريدة الكلب) هي (1- 12- 15- 18- 44- 45- 63- 69- 93- 94- 103- 104- 106 - وعددان لم يحملا أي رقم).. وجاء في عددها (63) في 30/6/1965:

جريدة شعرية الأغراض

وليس فيها أي سطر فاضي

شعارها متانة القوافي

وحفظكم من وصمة الإسفاف

في الشعر والفن وفي السياسة

من دونها سوف تضيع الطاسة

وجاء في العدد (69) في شهر شباط  سنة 1967:

جريدة تصلح للصدور

بالشعر في مختلف العصور

شعارها السامي وفاء الكلب

لا للعظام، إنما للصحب

للشعر.. بالقافية العريقة

رغم انقراض هذه الطريقة

شعر لا وزن ولا قوافي

كمن يسير عارياً أو حافي

وقد كنا أشرنا إلى أن صاحبها كان قد أصدرها باسم (الجسر) وفاء منه لحارة الجسر الأبيض بدمشق التي كان يسكن فيها، فقد جاء في افتتاحية العدد في 29/10/1956 قوله:

وفاء لحارتنا قد دعونا

جريدتنا باسمها فاعلموا

وكان اسمها الكلب من قبل ذالك

ولكن مغزاه لا يفهم

أليس الصحافة رمز النباح

وإن الكلاب به أقدم

تعيش على العظم من جوعها

ولكنها ليس تسترهم

وللكلب مأثرة إنه

بسيط وبالمال لا يلجم

وقد كتب في العدد (63) الصادر في دمشق بتاريخ 30/6/1965 عن باب حوادث المدينة:
سرقة:

لصان من أهل السوق

هاجما البنك الصناعي

حملا الخزانة وهي فارغة

وليس لذاك داعي

حادث سيارة:

وسيارة طحشت مخزناً

يبيع الكنادر للسيدات

وما كان سائقها غير بنت

مهذبة من بنات الذوات

وقد سئلت كيف كان الصدام

فقالت: هوايتي الواجهات

اعتداء:

شيخ من الريف لـه هيئة

تدل عفوياً على الفقر

أمام قصر العدل شاهدته

مشرشحاً كالعدد الكسري

هاجم شرطياً على غرة

فاقتيد للسجن على الفور

واستجوبوه قال قصدي بأن

أروي على الضيعة ما يجري

أحكي لهم أني على رغمهم

دخلت في يوم إلى قصر

ونختم حديثنا عن جريدة الكلب بنموذج يعد أسلوباً خاصاً بصدقي إسماعيل، الذي يسخر فيه من كل شيء.. من المبادئ كما يحذرنا فيه من التفكير ومن قول الحقيقة، كما يدعونا فيه إلى المبالغة وإلقاء الكلام على عواهنة، كما يرى فيه أن العناد والعُري للإنسان أفضل..
فقد كتب في جريدته في عدد آذار لعام 1957 أبياتاً من الشعر الحلمنتيشي.. ومنها قوله:

أوصيكَ لا تتسرع

وبكل شيء فاقنع

واحذر من التفكير

فالتفكير ليس بأنجع

وقل الكلام على عوا

هنه وبالغ وادَّع

وبالغ من ذكر الحـ

ـقيقة فالجماعة لا تعي

ويتابع قائلاً:

الجحش شيمته العِنادُ

ألا ترى هذا معي؟

وأرى العِنادَ فضيلةً

في عصرنا المتميع

فالعُرْيُ للإنسان أفـ

ـضلُ من طِلاء البُرقُع

 

المصادر والمراجع:
1- تاريخ الصحافة العربية
الفيكونت فيليب دي طرازي، ط 1 بيروت 1914.
2- الصحافة تاريخاً وتطوراً وفناً ومسؤولية، بشير العوف، ط 1، 1987 المكتب الإسلامي بيروت.
3- الصحافة السورية ماضيها وحاضرها 1877 1970، هاشم عثمان، ط 1، وزارة الثقافة بدمشق 1997.
4- تاريخ صحافة اللاذقية، هاشم عثمان، ط1 وزارة الثقافة بدمشق 2002.
5- أعداد من مجلة المضحك المبكي.
6- مدونة الصحافة العربية، ط2 من الإنماء العربي، بيروت 1985، إعداد د. يوسف خوري، تحرير علي ذو الفقار شاكر.
7- معجم الجرائد السورية د. مهيار الملوحي.
8- الصحافة العربية المعاصرة وآفاقها الثقافية بين النقد والتوثيق، ياسر الفهد ط1، 1980 مطبعة الإنشاء دمشق.
9- تاريخ الصحافة في الجزائر، الزبير سيف الإسلام ط2، 1985 الجزائر.-
10- صحيفة الدومري.. عدة أعداد.
11- صحيفة الدبور.. عدة أعداد.
12- بقعة ضوء
عدة أعداد.
13- مجلة الأمل العدد الأول صيف 2008، ملف عن جريدة الكلب (18- 112).

 



المصدر : الباحثون العدد 59 أيـــــــار 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3443


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.