الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-05-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
لقطات من العالم حولنا - محمد مروان مراد
لقطات من العالم حولنا - محمد مروان مراد

أدر مؤشر الراديو واستمع إلى نشرة الأحوال الصحية..
كيف أصبحتَ اليوم؟.. وما الذي ستشكو منه غداً؟

تؤكد الدراسات العلمية وجود علاقة وثيقة بين الأحوال الجوية وصحة الإنسان، ومن الثابت علمياً أن الوظائف الطبيعية في جسم الإنسان تتأثر تأثراً بالغاً بتطرف الطقس، ففي درجات الحرارة العالية يفقد جسم الإنسان مقداراً كبيراً من الماء، يؤثر سلباً في سوائل الجسم المختلفة وفقدان السوائل هذا - أو الجفاف - يؤدي إلى اضطراب عملية تنظيم درجة حرارة الجسم، فترتفع حرارة الإنسان إلى معدل غير طبيعي، ومجموع هذه الاضطرابات الناتجة في جسم الإنسان عن ارتفاع درجة حرارة الجو، تكون الحالة المعروفة باسم «الإجهاد الحراري».
كذلك يتأثر جسم الإنسان بالانخفاض الشديد في درجة حرارة الجو، ولا بد أن كلاً منّا جرب كيف تتجمّد الأطراف وينتفض الجسم في برد الشتاء القارس.
وبرغم القدرة الهائلة لجسم الإنسان على التكيف مع الظروف البيئية الصعبة – ومن بينها الأحوال الجوية المتطرفة – إلا أن الإنسان قد يدفع حياته ثمناً لارتفاع مفاجئ وكبير في درجة الحرارة، أو العكس.
هذا عن تطرف الطقس، لكن الطقس لا يتطرف إلا في أيام قليلة كل عام، والغالب الأعلم أن يكون الطقس معتدلاً في معظم أيام السنة، فهل يؤثر الطقس المعتدل على صحة الإنسان، مثلما يؤثر عليها الطقس المتطرف؟!.
حاول علماء الأرصاد الجوية، في بلدان كثيرة الإجابة عن السؤال، وقد قطع العلماء في ألمانيا شوطاً بعيداً في هذا المضمار، وتعتبر أبحاثهم رائدة ومميزة، إذ تمكّنوا من إثبات العلاقة بين صحة الإنسان وأحوال الطقس، بما في ذلك الطقس المعتدل.
قسّم العلماء في ألمانيا الأحوال الجوية إلى ستة أطوار، وفقاً لتكوين مراكز الضغط العالي والضغط المنخفض، وحركة التيارات الهوائية الدافئة والباردة، وسرعة الرياح، وسقوط الأمطار، وقد كشفت أبحاثهم عن أن الضغط العالي يؤدي إلى شعور بالعافية والنشاط، بينما يؤدي الضغط المنخفض إلى شكاوي مرضية، تتراوح بين الصرع إلى آلام المعدة.
والطريف أن دراسة حديثة أجريت في كندا، بمعرفة «المركز الكندي للطقس» جاءت مؤكدة للنتائج التي توصل إليها العلماء في ألمانيا، بل إن الدراسة الكندية أضافت أن «الصداع النصفي» يحدث غالباً في الأيام العاصفة التي ترتفع فيها نسبة الرطوبة وينخفض الضغط.
وفي جامعة «الينوي» أجرت الطبيبة (انيتا بيكر) دراسات عن تأثير أحوال الجو على القلب وكشفت أن نوبات أمراض القلب انخفضت بنسبة عشرين في المائة (20%) في الأيام التي أعقبت عاصفة من عواصف الشتاء الممطرة.
وغطت الباحثة د. (انجي غولدستين) من جامعة كولومبيا مرض الربو، وأظهرت دراستها عدم وجود علاقة بين الطقس البارد وبين نوبات الربو، على نقيض ما هو شائع، واليوم هناك أعداد متزايدة بين الأطباء، سواء في ألمانيا أو في غيرها من البلاد، تؤمن بالعلاقة بين الطقس وصحة الإنسان.
وانطلاقاً من هذه العلاقة أصبح في الإمكان الآن – إذا كنت في ألمانيا أن تدير مؤشر الراديو عند الصباح، لتستمع إلى فقرة مخصصة للتنبؤ بالأحوال الصحية، تخبرك: اليوم صداع واكتئاب، وشعور عام بالإرهاق، مع اضطراب في النوم مساء.. وغداً احتمال متاعب ركبية، وتقلص بعض العضلات مع نوبات مغص.. ولا تعجب فهذه النشرة عن التنبؤات الصحية أصبحت فقرة اعتيادية في الإذاعات الألمانية وهي صادرة عن المكتب الألماني لشؤون الطقس، ويعتمد على تلك النشرات الكثير من الأطباء لرسم خطة العلاج لمرضاهم.. وإذا كانت ألمانيا هي السباقة في هذا المجال فلا بد وأن الدول الأخرى ستلحق بها، لتطالعنا الإذاعات والفضائيات بنشرات التنبؤ الصحي أسوة بنشرات أحوال الطقس في أنحاء العالم..


ندرة المياه وانحسار الجليد إلى تزايد
فهل تختفي الشلالات عن وجه الأرض؟
قد تسقط المياه سقوطاً حراً من ارتفاعات شاهقة قد تصل إلى الألف متر، فيما تتدرج أخرى في سقوطها من حافة إلى أخرى حتى تكون نهراً ذا تيار جارف لا يمكن لأحد الوقوف بوجهه.. فما بالك بالملاحة فيه التي تتحول إلى خطر قاتل؟
وتنهمر المياه من بعض أعظم شلالات العالم بكميات هائلة، تصل إلى ملايين الليترات، وفي أعالِ ومنحدرات حادة وبسرعة تسمح للماء بحفر أشد الصخور صلابة هناك.
غير أن هذه الظاهرة العنيفة قد تختفي من على وجه الأرض مع اشتداد ندرة المياه المؤدية إلى مساقط الشلالات وانحسار الجليد، حتى أن علماء الجيولوجيا يعتقدون أن الشلالات كانت تملأ أراضي شاسعة يوم كانت الأرض في مرحلة شبابها، لا بل إن الصحارى، ومنها الصحراء الإفريقية العظمى، كانت عبارة عن جنائن تتوسطها أضخم الشلالات.

1- شلال أغوا أزول في المكسيك:
هو أحد أكثر الشلالات إثارة، لما تعكسه مياهه من ألوان متعددة، ويقع في مقاطعة تشاباس في قلب بلاد المايا (أمريكا الجنوبية)، حيث تبدو مياهه بلون التركواز، وهو يخترق أرضاً خضراء بلون الزمرد، وتنحدر المياه من منحدر إلى آخر، حيث يتغير اللون تبعاً لطبيعة الأرض.
2- شلالات نياغارا في كندا:
ويؤمُّها زهاء 14 مليون سائح سنوياً، وهي في علوها ترتفع مرتين بمقدار ارتفاع برج إيفل في باريس، وعادة ما يقضي العرسان الجدد شهر العسل في فنادق تحيط بمنطقة المساقط.
3- شلالات شيريتو في اليابان:
تعني شيريتو باللغة اليابانية الخيط الأبيض، كناية عن شدة بياض الماء الساقط، وما يتسبب به من زبد ويقع هذا الشلال على حافة جبل فوجي وبعرض يصل إلى 130 متراً.
4- شلال تشادار في الهند:
يعدّ الأكثر برودة، ويقع في مملكة بوذية تدعى زنسكار، وهو اسم نهر يسير بطول 150 كيلو متراً قبل أن تسقط مياهه في نهر الأندوس، وعادة ما تكون منطقته معزولة في منطقة تغطيها الثلوج، وتقع على ارتفاع خمسة آلاف متر، حيث تهبط الحرارة إلى 35 درجة مئوية تحت الصفر.
5- شلال يلوستون في الولايات المتحدة أو الصخرة الصفراء:
وهو اسم يعود إلى لون الصهارة البركانية على عمق 10 آلاف متر تمثل قاع هذه المساقط الهائلة، ويتولى القاع تسخين الماء الساقط من علو محولاً المكان إلى حمامات طبيعية، إذ يمكن أن تصل درجة حرارة الماء إلى 80 درجة مئوية في بعض الأماكن، عندها يكون الماء أبيض اللون، وعندما تهبط إلى 70 درجة مئوية يصبح لونها أصفر، ثم برتقالياً عند بلوغها 60 درجة مئوية.
6- آيسلندا: شلالات ديتيفوس
وهي أعظم الشلالات في أوروبا قاطبة، وتقع في وسط صخري من البازلت، حيث تسقط المياه من علو 45 متراً، وبمعدل يصل إلى 30 مليون ليتر في الدقيقة الواحدة.


الشوكولاته.. طعام الآلهة..
دخلت الشوكولاته بيوت العالم «المتمدن» وبورصاته، فأضحت جزءاً من الحياة اليومية، وعنصراً مهماً في قوائم الاقتصادات الكبرى. تحسب لها الصالونات المالية المخملية حساباً يليق بمقامها المسيل للعاب المضاربين والصيارفة، والصناعيين وكبار التجار والوسطاء والموزعين وأرباب شركات الإعلان، ففي أوروبا وحدها، تبلغ مبيعات الشوكولاته السنوية 21.6 مليار يورو (حوالي 26 مليار دولار).
إن حبات بقل الكاكاو تشكل ثالث أهم غلة زراعية مستهلكة في العالم (بعد السكر والقهوة)، ولقد انتقلت حبة الكاكاو من «مهدها» في أميركا الجنوبية (التي لم تعد تنتج سوى عشر المحصول) إلى مناطق أخرى من العالم وبالذات الأرض الأفريقية التي تؤمّن ثلثي إنتاج بقل الكاكاو في العالم، وتحتل ساحل العاج المركز الأول، ومن الدول المنتجة الأخرى تحتل إندونيسيا المرتبة الثانية عالمياً، بنسبة 15 في المئة.
من أمريكا الجنوبية إلى إفريقيا:
قد يسأل سائل: كيف انتقل بقل الكاكاو من أميركا الجنوبية إلى إفريقيا؟ إن أرخبيل جزر «ساو تومي وبرينسيبي» المستعمرة البرتغالية سابقاً، يقع في خليج غينيا، على مبعدة حوالي ثلاثمئة كيلو متر، قُبالة سواحل الغابون، في عام 1822 أدخل البرتغاليون إليه أشجار الكاكاو التي جلبوها من منطقة الأمازون الأسفل في البرازيل.
وللعمل في مزارع الكاكاو الواسعة التي أسسوها، استقدم البرتغاليون اليد العاملة الرخيصة من مستعمراتهم الإفريقية الأخرى (جزء الرأس الأخضر وأنغولا، وموزامبيق).
في بداية القرن العشرين، أصبح الأرخبيل «مجموعة جزر» عاصمة العالم للكاكاو، حتى لقبوه «جزر شوكولاته». ولا يزال الأرخبيل الذي أصبح بلداً مستقلاً في سنة 1975، يعتمد اقتصادياً على الكاكاو، مستحوذاً على تسعة أعشار صادرات البلاد.
هكذا انتقلت النبتة من «ساوتومي وبرينسيبي» إلى إفريقيا الغربية، خصوصاً ساحل العاج، أما الاستهلاك، فإن الحصة الأكبر فيه تعود إلى الولايات المتحدة الأميركية، التي تلتهم سنوياً ربع ما يُصنع من شوكولاته ومشتقات الكاكاو الأخرى في العالم، تليها ألمانيا (11 في المئة)، ثم فرنسا وبريطانيا (6 في المئة لكل منهما) وروسيا (6 في المئة) والـ 44 في المئة المتبقية لمجموع بلدان العالم الأخرى.
هذا من حيث حجم الاستهلاك الإجمالي دولة بدولة، لكن سويسرا تحتل المنصب الأول في باب الكمية المستهلكة لكل فرد، والتي تبلغ 12.3 كيلو غرام سنوياً.
طعام الآلهة:
يُروى أن الأوروبيين تعرفوا إلى الكاكاو في بداية القرن السادس عشر، في عام 1502 على وجه التحديد، إبان رحلة «كريستوف كولومبوس» الرابعة إلى «العالم الجديد» لكن البحار الإسباني «هيرنان كورتس» كان في سنة 1519، أول من فقه الأهمية الاقتصادية للنبتة حيث شاهد الهنود «الآزتك» يستخدمون حباتها كعملة للمقايضة، حالفه الحظ عندما خاله أحد ملوكهم، «موكتزوما الثاني» أحد «آلهتهم» وقد بُعث من جديد، فرحب به أيما ترحيب، ووهبه مزرعة من أشجار الكاكاو، لا عجب أن يكون اسمها العلمي «ثيوبروما كاكاو» أي «طعام الآلهة» باللغة الإغريقية.
نابليون والشوكولاته:
لكن التاريخ لم يبدأ عند اكتشاف الأمريكتين، فقد أثبتت دراسات حديثة، أن هنود «المايا» كانوا يستعملون الكاكاو كشراب ساخن منذ لا يقل عن 260 سنة، أما الأوروبيون من مستعمرة «إسبانيا الجديدة» (المكسيك حالياً). فقد جعلوا يضيفون إلى الشراب سكر القصب وعطر المسك وماء زهر البرتقال لتخفيف حدته، وتكييفه لمذاقهم، وفي فرنسا أدخلته الملكة «آن النمساوية» بعد زواجها بالملك لويس الثالث عشر، في عام 1615.
كان نابليون بونابرت يرتشف عدة فناجين من الكاكاو يومياً ليبقى يقظاً أثناء المعارك، لكن ابن أخته، نابليون الثالث، هو الذي أصدر في عام 1860 مرسوماً إمبراطورياً يقضي برفع الضرائب عن الشوكولاته، لوضعها في متناول عامة الشعب «لما فيها من فوائد جمة للروح والجسد» حسب تعبيره.
ومن الأسماء التي تركت بصماتها على «تاريخ الشوكولاته» نذكر كلاً من الهولندي «كونراد فان هوتن» الذي اخترع (مسحوق الكاكاو) لتسهيل الحفظ والتصنيع، والسويسري «رودولف لندت» الذي استنبط طريقة فريدة في عجن وتنقية معجون الكاكاو.
علاج ومكياج:
ليس من قبيل المصادفة أن يكون عدد من صيادلة أوروبا في القرن التاسع عشر قد تحولوا إلى مشاهير صناعيي الشوكولاته، منهم السويسري «هنري نستلة» والفرنسي «جانت انتوان مينييه» فقد عكف باحثو الصيدلة على دراسة إمكانية تسخير خصائص الكاكاو في صناعة العقاقير، أدخلوه مثلاً في خلطة بعض أدوية علاج الكحة والإمساك.
ومن آخر «التقليعات» ابتكار عدة تجميل كاملة من الشوكولاته، بما فيها «قناع» يغطي وجه المتجملة البيضاء بأكمله، من الجبين إلى الحنك، ما عدا العينين والمنخرين طبعاً.
كما قامت مصممة الأزياء الفرنسية «شانتا توماس» برسم مجموعة فريدة من الملابس الداخلية النسائية من الشوكولاته، قام بإنجازها مواطنها «تيري بريدون» وهو صانع شوكولاته مبدع، كان منظر عارضات الأزياء فريداً وهن يتبخترن أمام الحضور بحلة كلها من الشوكولاته، حتى القبعات والطاقيات والجوارب الطويلة «كولونات» وزينة الشعر والإكسسوارات الأخرى، بما فيها «وردات» الأحذية، كانت من الشوكولاته، باللون البني بأطيافه كافة، من الباهت إلى الداكن، ألم نقل إن الجنوب يزرع والشمال يأكل ويلبس؟.



المصدر : الباحثون العدد 59 أيـــــــار 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3377


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.