الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-08-05 | الأرشيف مقالات الباحثون
هيرونيموس بوش فنان رؤيوي سبق السريالية بأربعمئة عام
هيرونيموس بوش فنان رؤيوي سبق السريالية بأربعمئة عام

تشير لوحات "هيرونيموس بوش" Hieronymus Bosch بوضوح إلى قناعة هذا الفنان بفقدان الأمل وإحباطه من لا جدوى المساعي الخيرة للإنسان، وتمتاز هذه اللوحات بتفردها بالتشاؤم المفرط. وتشكل بمجملها نبوءة "بوش" بأن التطور الغوغائي المنفلت للعلم سيجلب الدمار النهائي للبشرية آخر المطاف لا محال.
تعتبر السجلات المعاصرة للفنان الهولندي هيرونيموس بوش (واسمه الحقيقي جيروم فان آكن Jerome Van Aaken شحيحة جداً فقد ولد قبل العام 1450م وتزوج من امرأة ثرية اسمها "آلييه فان در ميرفين" Aleye van der Mervenne وعمل في مدينة "إس هيرتوغنبوش"’s Hertogenbosch وتوفي عام 1516م. وليس ثمة أي ذكر لأبناء أو تلاميذ أو مساعدين له.
كان بوش يشارك كعازف في الحفلات الموسيقية التي كانت تقيمها "أخوية مريم العذراء" وكان يصمم النوافذ لكنيستهم الصغيرة. وقد اهتم بالسيمياء ولربما كان ينتمي إلى جمعية معارف سرّانية تدعى "أبناء الحياة في المُشْتَرَك" تأسست في مدينة "إس هيرتوغنبوش" على يد أحد تلاميذ رايسبروك Ruysbrook الفيلسوف والصوفي القَرَوَسطي. كان "بوش" موضع تقدير في زمانه، وفي القرون التي تَلتْه أُعجِبَ عشاق الفن من مختلف البلدان، بمن فيهم الملك فيليب الثاني الإسباني, بأعماله وتهافتوا على اقتناء لوحاته التي تميزت بتأريخها للمجتمع والفن وكانت تثير اهتمام أطباء علم النفس أيضاً من جملة كثيرين آخرين. وعلى الرغم من غموضها، فقد كانت موضع استقطاب على الدوام.
كان "بوش" يرسم وكأنه يسجل مشاهد من الأحلام بَدَت، على غرابتها، وكأنها جِدُّ حقيقية. وكان بذلك أعظم فنان يُصَوِّرُ الرؤى, أو أعظم "فنان رُؤيَوي"، في كل الأزمنة. فكان أول من رَسَمَ النار في مَشاهِدِهِ وأَثَّر في تطور الفن في الشمال الأوروبي. وكان أول من أسَّس للسريالية ومَهَّد السبيل لها.
تقع أعمال "بوش" في ثلاثة تصانيف: دينية (من الإنجيل وعن القديسين النساك) والدنيوية التي تخص الحياة العامة (بما فيها لوحته "الشفاء من الحماقة" وأخيراً الفانتازيات الكبرى ("عربة التبن" و"تجربة القديس أنطوني" و"حديقةُ المُتَعِ الأرضية" و"الحساب الأخير"). وليست في أعماله أية صور شخصية أو "مادونّات" تمثل السيدة مريم العذراء.
تحتوي لوحات "بوش" على رموز وتلميحات إلى الغيبيات وخاصة علم الشياطين والعفاريت والمعتقدات المتصلة بها. فالإنسان هو الضحية، ويتبدى لنا كيف تصبح مخاوفه التي تَمَلكَتْهُ واستَحوَذَت عليه منذ القِدم حقيقةً واقعة، وهي مُصوَّرة بِرُعب لا مثيل له في الفن. وتبرز رموز السيمياء والمعارف السرّانية في أعماله بشكل مسيطر: فأنابيب العزف بالقُرَب Bagpipes ترمز إلى الحب الشيطاني الشهواني والبوم يرمز لسوء الطالع والهلال يرمز للهرطقة وجلود القطط للنكبات وعربة التبن للغرور واللون الأحمر الوردي للأمل والملعقة الخشبية للتهتك والخلاعة والتبذير والإسراف إضافة إلى رموز أخرى كالإبريق والقلم والعلجوم (ضفدع الطين) ونَقَّار الخشب والإوزة التي لا أعلم مدلولاتها على وجه اليقين.
تَـتَمتَّعُ المناظر الطبيعية في خلفيات لوحات "بوش" بجمال وواقعية تتقدم على أعمال الفنانَين بروغل Breughel وروبنز Rubens. أما الأماميات فقوامها من الرؤى والأحلام أما شخوصها فهم من العفاريت والمخلوقات التي مَسَخها السحر إضافة إلى المعذَّبين من بني البشر.
أما الفانتازيات الكبرى فَتُظهِرُ رؤية "بوش" للعالَم الذي انهار فيه نظام الأشياء الطبيعية وتوازنُها وحَلَّت محله النشاطات الفوضوية للشياطين. فالطاقات التدميرية انفلتت وأصبحت رعناء. ولابد أن لوحاته هذه كانت أعمالاً وثائقية بالنسبة لمعاصريه تشهد على السحر والشعوذة التي كان الفنان شاهداً عليها وقام بتسجيلها بكل أمانة.
لوحة "تجربة القديس أنطوني" (1):
ثمة احتمال أن تكون هذه اللوحة [الشكل 1]، وهي تعتبر من أشهر أعمال "بوش"، قد رُسمَتْ بناءً على طلب أحد الأديرة المكرسة للقديس أنطوني الذي ضم نظاماً رهبنياً يتخصص بعلاج المرضى من ذوي الآفات الجلدية. وقد أُطلِق اسم "نار القديس أنطوني" أيامها على الآفة التي تعرف اليوم في علم الأمراض الجلدية بـ"الحُمْرَة" erysipelas والآفة التي تُعْرَفُ باسم "التسمم الإرغوتي" Ergotism الذي يتأتى من التحسس عند بعض الأشخاص جراء تناول الأطعمة التي يدخل فيها الرز كمكون أساسي وذلك بسبب الإحساس بالحرقة الذي يشعر به المصاب بهاتين الآفتين. كما كان النظام الرهبني إياه يعالج مرضى "الزهري" Syphilis الذي أول ما ظهر في أوروبا بُعَيْدَ العام 1490م على ما يبدو.
تُظهِر لوحة "تجربة القديس أنطوني(2) " أحداثاً من حياة القديس تعتورها الشياطين وطقوس السحر وسط مشاهد تختلط فيها الواقعية مع السريالية. ففي وسط خلفية اللوحة نشاهد الشياطين الطائرة وهي تصب نيرانها على قرية تلتهمها ألسنة اللهب، وهذه إشارة إلى "نار القديس أنطوني" التي ذكرتُها في الفقرة السابقة.
اللوحة تستأهل مؤلَّفاً كاملاً لشرح المشاهد التي تُكوِّنها والتعرض لتفاصيل رموزها. ولن يكون هذه المؤلَّف صغيراً بحال. ولكن حَسبِي القول هنا إن اللوحة مليئة بالبشر والمخلوقات البالغة البشاعة والشريرة التي تجمع بينها مشاهد تحتل رقعاً متداخلة منفصلة في آن من مساحة اللوحة. كما أن "بوش" يفاجِئُنا بغرابة هذه المخلوقات وفظاعة أشكالها كأن نشاهد مؤخرة خنزير صيغت على شكل جرة فخارية جَعَلَ من أُذُنِها ذَنَباً له، أو ضفادع تُخرِجُ ألسِنَتَها لها أرجل وخلفية ظبي بري أو أسماك تَخْرُجُ من قواقِعَ غريبة الأشكال والألوان وهي تفترس حيتاناً بابتلاعها كاملة أو شياطين تنفخ أو تعزف بالقُرَبِ تَعْتَمِرُ قبعةً قنفذيةً شائكة ومؤخرتها مؤخرة حيوان من ذوات
الحوافر أو الأظلاف أو مؤخرة رَجُل [الشكل 2] وهو يِدُبُّ وقد أدار مؤخرته إلينا وقدميه كجذور هوائية تعلو التراب لشجرة معمرة وينفتح باب لكهف على سفح جبل من بين فخذيه وتنفتح نافذة إلى اليسار يظهر من خلالها رأسٌ بشري، أما ظَهرُ هذا المارد فهو مغطىً برداءٍ هو نفسُه السطح المعشَّب لسفح الجبل ويَبْرُزُ رأسُه من الجهة الأخرى.
ثمة أشكال غريبة وشاذة كثيرة لا يجمع بينها إلا عالم السحر والشعوذة بينما نشاهد القديس أنطوني الراهب الناسك بوشاحه الأخضر في أكثر من موضع [الشكل 3] هنا وهناك في اللوحة التي حَشَرَ فيها الفنان مّشاهِدهُ الجهنمية ليصور لنا فظاعة التجربة التي تَعَرَّضَ لها هذا الإنسان في عالم سيطرَتْ عليه قِيَمُ الجشع والشر والسحر وكيف سينأى بنفسه عن هذا العالم الدنيوي الأرضي الرَّجِس ويتحرر منه إلى عالم الطهارة والقداسة.
لوحة "عربة التبن":
"عربة التبن" [الشكل 4] لوحة ثلاثية الأجزاء Triptych تحتوي على لوحة وسطية رئيسية تَحُدُّها لوحتان يمنى ويسرى. تمثل اللوحة اليسرى "جنة عدن" وسقوط الملائكة المتمردة، بينما تمثل اللوحة الوسطى عربة تبن ضخمة وبشر وشياطين ضمن مشهد محبب، أما اليمنى فتمثل شياطين يشيِّدون برجاً على حواف جهنم مستعرة.
في أسفل وسط مقدمة اللوحة الوسطى نشاهد تحت عربة التبن طبيب أسنان وهو يعالج مريضةً وعلى طاولته رموز يستخدمها المشعوذون والسحرة بينما يعزف مُساعِدهُ على آلة موسيقى القُرَب التي هي رمزٌ آخر للشعوذة يدل على الحب الشهواني الشيطاني كما أسلفت في المقدمة. ولعل هذا الرسم هو أول تصوير لطبيب أسنان في الفن الأوروبي.
في المشهد الذي يعلو عربة التبن، نرى عازف آلة الـ Lute الشبيهة بالعود (والمقتبسة عنها أصلاً مع تعديل طفيف) وتجلس أمامه محبوبته فيما يقف إلى يمين المشهد شيطانٌ مجنح ينفخ "بمنقاره البوقي" لإفساد هذا الحب بينما يقف ملاك مجنح في الجهة المقابلة يضرع لحمايتهما من أي مكروه.
إن الخوض في كافة تفاصيل لوحة "عربة التبن" موضوع يطول جداً وليس من ضمن منظور هذا البحث القصير، لذا نكتفي بالعينة التي ذكرناها ونترك بقية مشاهد اللوحة إلى القارئ الكريم برسم التأمل والاستنتاج.
لوحة "جنة الملذات الدنيوية":
وهي لوحة ثلاثية Triptych [الشكل 5] أيضاً يصور فيها الفنان "بوش" مواضيع ثلاثة هي: "خلق حواء" و"جنة الملذات الدنيوية" و"جهنم". وهذه اللوحة تبرز كأهم أعمال "بوش" البسيكوباثولوجية (أي التي تخص المرضى نفسياً) قاطبة. في هذه اللوحة تُحَلِّقُ الشياطين والأسماك في عنان السماء، فيما تعج اللوحة الوسطى بالحيوانات والأشكال البشرية العارية. أما اللوحة اليمنى المكرسة لجهنم فهي حُلم يتحول إلى كابوس في شِقِّهِ الأيمن.
يُسِيْطر على الجزء السفلي من "جهنم" [الشكل 5] مشهدٌ يتعذر على المرء تخيله حتى في أكثر الكوابيس غلواً في اللامعقول واللامنطقي والمضطرب. وهو مليء بالرموز السيميائية من عالم السحر والشعوذة التي سبق وأن أوضحنا دلالاتها في فقرة سابقة أعلاه. فالمشهد يتكون من رأس رجل يعتمر قبعة ليست بالقبعة وجسمه أشبه ببيضة أفعوان ضخمة ممزقة من ناحيتها الخلفية تكشف عن مشهد "استخارة" شيطانية بداخلها بينما قائمتا؟! الرَّجُل، بل يداه؟! في آن معاً تختلط علينا صورتُهما: فهل هما ينشآن من "كتف" الرَّجُل "البيضة" إلى الأسفل، أم هما غير ذلك بالمرة؟؟!! لأن الجزء السفلي من هاتين " القائمتين" ـ لو صح أنهما "قائميتن" فعلاً ـ هما جذعا شجرتين مفرغتين إلا من لحائهما (أو قشرتهما الخارجية) المتشققة المتهتكة ترتكز كل منهما على زورق شراعي ساريته بغير أشرعة يرسوان جنباً إلى جنب في بحر ظلامي لا يمكن استبيان مائه من شاطئه حيث أشكال بشرية عارية. أما فروع الشجرتين فتخترق قشرة "بيضة" الجسم الفارغ من أسفلها وصولاً إلى جوفها لتخترق القشرة من حوافها العلوية كأشواك كولوسِّيَّةٍ ضخمة لتتحول نهاية إحداها إلى شبه سارية علم تحمل رمز آله موسيقا القُرَب Bagpipe التي ترمز إلى الحب الشيطاني الشهواني.
أما "قبعة" الرجل التي سرعان ما يتبين لنا أنها ليست، هي الأخرى أيضاً، بالقبعة، بل مشهد شيطاني آخر لامعقول. فَقِسمُها الدائري المسطح فوق كتلة الرأس مباشرة هي مسرح لمشهد آخر هو حلبة دائرية تطوف فيه ثلاثة شياطين تقود ثلاثة أشخاص عراة وهي تدور بهم قرب الحافة الدائرية للقبعة/الحلبة بعكس اتجاه دوران عقارب الساعة فيما تقوم فوق وسط القبعة فوق كتلة رأس الرَجُل آلة موسيقا القُرَب وقد تعمشق فوقها شكل شيطاني يبدو وكأنه يدير المشهد من الأعلى.
وفي القسم الأوسط الذي يعلو الجزء السفلي الذي شرحناه نشاهد عربة مدفع ليست هي بالعربة ولا هي بالمدفع؟؟!!. فإن "عَجَلتا" المدفع ليست بالعجلتين، بل هما أذنان آدميتان ضخمتان و"سبطانة" المدفع ليست بالسبطانة، بل أشبه بِنَصل خنجر (؟) ضخم وتتدحرج العجلتان فوق أجساد بشرية عارية مُصَوَّرة على خلفية ظلامية غامضة يتلوها بركة "المَطهَر" الجهنمية وعلى جانبها البعيد جيش من "المحشورين" إلى جهنم ترتفع من بينهم راية سوداء ويجتازون "مياه بركة المَطهَر" القانية اللون دلالة على جهنميتها وشدة درجة حرارتها وكأني بها صهارةٌ بركانية فيما يخوض العديدون في هذه المياه/الصهارة ليعبروا إلى الضفة الأخرى الأقرب إلينا أملاً في نيل "التطهر" و"الكفارة" إذا كانوا يستحقونها وإلا فسيهلكون إلى مصائر العذاب الجهنمي الأبدي إذا كانت خطاياهم يستحيل التكفير عنها.
أما الجزء العلوي من مشهد "جهنم" فتسيطر عليه النيران المندلعة في الخلفية الظلامية فيما نشاهد الشياطين تحلق في سماء جهنم والبعض يحاولون العبور من بناء إلى آخر مجاور كما يفعل "مهرجو" السيرك على حبل وهم يمسكون بأيديهم قضيباً طويلاً للتوازن في محاولة يائسة منهم للنجاة، وإلا فإنهم سيهوون إلى الجحيم وبئس القرار.
المشهد مليء بالاضطراب واللامعقول واللامنطقي والرعب.
بوش سبق السريالية بأربعمائة عام على الأقل:
 لتوضيح المقصود بعنوان هذه الفقرة نلجأ إلى مثال واحد من أعمال أهم رموز المدرسة السريالية في فن الرسم الفنان الكاتالوني الشهير "سلفادور دالي" (1904 – 1989)(3) والذي أنتج ما بين عامي 1929 و1983 مجموعة أعمال جعلته أشهر الفنانين السرياليين في العالم. فكان يصور عالمَ أحلامِه الذي نشاهد فيه أشياء اعتياديةً مألوفةً موضوعةً بعضُها بجانب البعض الآخر، مشوّهةً أو ممسوخةً بطريقةٍ عجيبةٍ وغير عقلانية. وكان دالي يصوِّرُ هذه الأشياء بأسلوبٍ فائقِ الدقة والواقعية بكلِّ التفاصيل وعادةً ما كان يضعُ أشياءَه هذه في مناظرَ وعلى خلفياتٍ باردة تضيئُها الشمس وتذكِّرُ ببيئته الكاتالونية الأم. ومن أشهر هذه اللوحات هي "البارانوئي الكبير" 1936 [الشكل 6] والتي يصور فيها مشاهد من عالم أحلامه ويُضَمِّنُها هواجسه ومخاوفه تجاه وطنه إسبانيا إبان الحرب الأهلية التي نشبت في ذلك العام والمتمثلة بكفاح الجمهوريين للمحافظة على الحكومة الشرعية ضد مقاومة الوطنيين بزعامة الجنرال فرانكو الذي كان دالي من مريديه. ولكن، يجدر بنا التنويه إلى الشَبَه الشكلي فقط بين سريالية دالي ورؤيوية بوش، ففي حين تمثل الأولى هواجس الحاضر ومخاوفه، ولكن مع التفاؤل بالمستقبل تُنْبِئُنا الثانية عن رؤى الحاضر عن المستقبل بتشاؤم مفرط كما ذكرنا في مقدمة هذا البحث.
ختاماً نقول:
يستحيل علينا الخوض في عجالة كهذه في توصيف كافة تفاصيل ودقائق المشاهد التي صَوَّرَها لنا "بوش" أو التعرض لدلالاتها يقينياً، لأن ما لا ندركه هو المقصد "الحقيقي" للفنان "بوش" من هذه المشاهد، وهنا تكمن "سريالية" هذه الأعمال التي سبقت "السريالية" بما لا يقل عن أربعمئة عام. وحسناً أن نكون قد لامسنا القصد الحقيقي أو بعضاً مما قَصَدَه الفنان "بوش" من أعماله "الرُّؤيويَّة".

هوامش:
(1) أو "إغراء القديس أنطوني".
(2) يعتبر القديس أنطوني (أو أنطونيوس) (251؟ - 350م؟) الناسك المصري أبو الرهبان في المسيحية. وكان رجلاً ثرياً وَزَّع أمواله واعتكف للتعبد والتنسك في سيناء حيث تصارع مع العفاريت والأرواح الشريرة حسبما تشير سيرة حياته. غير إنه لم ينعزل في البرية طيلة حياته النسكية، بل إنه ترك منسكته في مناسبات عديدة ليتصدّى في عام 311 م للإمبراطور الروماني "ماكسيميانوس" في اضطهاده للمسيحيين ولينضم إلى القديس "أثاناسيوس الاسكندري" عام 350 في محاربته للبدعة الآريوسية التي عصفت بالإيمان الأرثوذكسي.
(3) انظر بحثنا المنشور في العدد 0.42 كانون أول 2010 من مجلة "الباحثون" بعنوان "دالي الأخرق الخارق".



المصدر : المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5222


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.