الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-08-05 | الأرشيف مقالات الباحثون
التعلم القائم على الإنترنت - علا ديوب
التعلم القائم على الإنترنت - علا ديوب

تعرف الإنترنت بأنها شبكة عالمية تصل بين الملايين من أجهزة الحاسوب بين العالم، وتتكون من آلاف الشبكات التي تتم إدارتها بطرق مستقلة.
وتجدر الإشارة إلى أن الكثير من الناس يستعمل مصطلحي الإنترنت والشبكة العالمية أو العنكبوتية أو (ويب فقط) على أنهما متشابهان أو الشيء ذاته لكنْ في الحقيقة، المصطلحان غير مترادفين، فالإنترنت هي مجموعة من شبكات الحواسيب المتصلة معاً عن طريق أسلاك نحاسية وكابلات ألياف بصرية وتوصيلات لاسلكية Wireless وما إلى ذلك.
أما الشبكة العنكبوتية فهي مجموعة الوثائق والمصادر المتصلة معاً. وتحتوي هذه الوثائق على معلومات منوعة قد تكون مكتوبة أو مسموعة أو مرئية أو كل ذلك معاً، أو متحركة (أفلام فيديو) من خلال اعتمادها على الوسائط المتعددة Multimedia وهذه الوسائط والمصادر مرتبطة مع بعضها بعضاً عن طريق روابط فائقة Hyperlinks وعناوين إنترنت خاصة (URLS) Uniform Resource Locatocs.
وبمعنى آخر فإن الشبكة العنكبوتية واحدة من الخدمات التي يمكن الوصول إليها من خلال الإنترنت مثلها مثل البريد الإلكتروني وتبادل الملفات. ومن أهم تطبيقات الإنترنت إمكانية الاستفادة منها في العملية التعلمية.
ويستند التعلم القائم على الإنترنت في فلسفته إلى عدد من المبادئ تختلف في مفهومها عن المبادئ التي ينطلق منها التعلم التقليدي وهي:
- مبدأ ديمقراطية التعلم.
- مبدأ برمجة التعلم وتفريده.
- مبدأ إثارة الدوافع الذاتية.
- مبدأ تطوير التعلم واستمراريته.
يعرف التعلم القائم على الإنترنت: بأنه تعليم وتعلم فردي يقدم للمتعلمين عبر شبكات كمبيوتر عامة أو خاصة ويتم التعامل معه باستخدام مستعرض Web وهو لا يعني مجرد تمثيل لبرامج التعلم المبنية على الكمبيوتر ولكنه يعلم وفقاً للطلب On-Demand مخزن في جهاز خادم Server يتم الوصول إليه عبر الشبكة ويمكن تحديثه بشكل سريع جداً كما يمكن السيطرة على الدخول إليه من قبل مقدم الخدمة.
ويعرفه آخرون بأنه: "ذلك النوع من التعلم الذي يتم عبر الإنترنت، ويتميز بالوصلات الفائقة Hyperlinking، بالإضافة إلى إمكانيات الاتصال Communication Capabilities، ويأخذ التعلم القائم على الإنترنت مسميات متعددة مثل: E-Learning، The Cyber League، The Virtual Classroom، The Electronic University، Web Based Learning.
وتشير تلك المصطلحات المتنوعة إلى نوع معين من التعلم من بُعد حيث يحدث التعلم والتعليم عبر الإنترنت.
منهج الإنترنت:
تقوم فكرة منهج الإنترنت على إيجاد موقع إلكتروني موحد يشتمل على جميع مناهج التعلم العام (المرحلة الابتدائية، والمتوسطة، والثانوية) ويتم تحميل هذا الموقع على شبكة الإنترنت، حيث يتاح لجميع الطلاب الدخول لذلك الموقع دون مقابل إضافة إلى ذلك لا بد أن يكون هذا المنهج وفق الشروط العلمية والتي من أهمها أن يكون المنهج مبنياً على أساس فلسفي وتكنولوجي.
وقد بدأت معظم الدول العربية بوضع الخطط التي تضمن إدخال الإنترنت لكل صف دراسي من خلال السنوات الدراسية القادمة.
وهناك أهداف تربوية وتعليمية تنبع من فكرة التعلم القائم على الإنترنت يمكن إيجازها في الآتي:
- تصميم المناهج الدراسية التي تتضمنها الكتب المدرسية بطريقة الوحدات الدراسية ووضعها في موقع على الإنترنت.
- إتاحة الفرصة للطلاب الداخلين إلى الموقع لاسترجاع ما تم دراسته في نفس اليوم أو على الأقل دراسته مرة أخرى بطريقة معينة.
- حل مشكلة الغياب والمرض لدى بعض الطلاب بمتابعة المناهج من منازلهم.
- وضع أنشطة مصاحبة للمناهج وكذلك أسئلة ومواقف معينة تساعد على الفهم والاستذكار.
- وضع توصيلات (Hyperlinking) للموضوعات المرتبطة ببعضها مثل مادة العلوم، وربط المادة ببعض المواقع التي تساعد على الفهم مع إرشاد الطالب إلى المكتبات ومصادر التعلم (الكتب والمراجع) التي تناولت الموضوع بنوع من التفصيل.
- حل مشكلات الدروس الخصوصية، وكذلك الوصول إلى حلول غير تقليدية لمشكلات طرق التدريس التقليدية.

ميزات التعلم القائم على الإنترنت:
1- المرونة في الزمان والمكان، حيث توفر الإنترنت بيئة تعليمية غير مقتصرة على غرفة الصف أو على زمن معين.
2- تحسين مهارات المتعلمين في استخدام الحاسوب وتكنولوجيا الاتصال والبحث عن المعلومات.
3- زيادة فعالية العملية التعلمية من خلال استخدام أساليب حديثة في التعلم وزيادة مشاركة المتعلم، هذا بالإضافة إلى زيادة سرعة التعلم مقارنة بالطرق التقليدية.
4- المساعدة على الاتصال بالعالم بأسرع وقت وبأقل تكلفة.
5- سرعة تطوير محتوى البرامج والمناهج الموجودة على الإنترنت بجهد وتكلفة أقل مقارنة مع الوسائل الأخرى.
6- الوفرة الهائلة في مصادر المعلومات.
7- إمكانية الوصول إلى عدد أكبر من الجمهور والمتابعين في مختلف العالم.
8- إعطاء التعلم صفته العالمية والخروج من الإطار المحلي، إذ يتمكن المتعلم من بناء علاقات مع أشخاص في مختلف أنحاء العالم سواء مع أساتذة أو متعلمين.
9- تعويض النقص في الخبراء من خلال إمكانية الحصول على آراء العلماء والمفكرين والباحثين في مختلف المجالات.
10- الحد من استخدام المادة المكتوبة والتحول من التركيز على الأوراق في نقل المعلومات إلى نقلها إلكترونياً عبر شبكة الإنترنت.

سلبيات التعلم القائم على الإنترنت:
بالرغم من المميزات التي يتمتع بها التعلم القائم على الإنترنت، فإنه يوجد بعض العيوب التي قد تجعل البعض يحجم عن القيد في هذا النوع من التعلم، نذكر منها ما يلي:
1- الخصوصية والسرية: أثر حدوث هجمات على مواقع الإنترنت على التربويين حول تأثير ذلك على مستقبل التعلم القائم على الإنترنت، وما يمكن أن يحدث من اختراق للمحتوى والامتحانات.
2- ربما يفشل المتعلمون منخفضو الدافعية أو هؤلاء الذين لديهم عادات سيئة في الدراسة في مثل هذا النوع من التعلم.
3- قد لا يكون المعلم موجوداً دائماً عندما يدرس الطلاب أو يحتاجون لمساعدته.
4 بطء الاتصال بالإنترنت أو قدم الأجهزة ربما يمثل صعوبة عند الدخول إلى مواد المقرر.
5- قد تبدو إدارة ملفات الكمبيوتر وبرامج التعلم القائم على الإنترنت في بعض الأحيان معقدة للطلاب، ولاسيما المبتدئين منهم ذوي مهارات الكمبيوتر المنخفضة.
6- من الصعب أن يحاكى العمل اليدوي أو المعملي في الفصل الافتراضي.

مقررات التعلم عبر الإنترنت:
المقرر التعلمي عبر الإنترنت: هو برنامج تعليمي يرتكز على الهيبرميديا Hypermedia يستخدم خصائص ومصادر الويب بغرض تقديم تعلم ذي معنى، حيث يسرّع خطى التعلم ويدعمه.
خصائص مقررات التعلم عبر الإنترنت:
1- الترابط: حيث تعمل هذه المقررات على الترابط بين الطالب وزملائه ومعلمه، سواء من خلال البريد الإلكتروني أو من خلال التحاور.
2- التمركز حول الطالب: فعلى الرغم من أن أعضاء هيئة التدريس والخبراء يلعبون دوراً أساسياً في إنشاء وتنظيم المقرر، إلا أن الطلاب يحددون اتجاهاتهم بحرية من خلال مشاركتهم وأنشطتهم، فالمدرس يحدد الأهداف ويدير العملية التعلمية، وعلى الطالب مهمة اكتشاف المحتوى بطريقته الخاصة، مما يحمّله كماً أكبر من المسؤولية في تعلمه.
3- تخطي حاجز الزمان والمكان: يعد تدريس المقررات الإلكترونية من خلال الإنترنت فرصة مميزة لتخطي الحواجز المكانية والزمانية والوصول إلى المعلومة أينما كان موقعها، كما إنه يفتح الفصل الدراسي على العالم، لقد جاءت مثل هذه المقررات بحلول عملية لمن لا يستطيع دراسة المقررات داخل الفصل الدراسي، سواء للبعد المكاني أو لعدم التفرغ أو الإعاقة الجسدية أو لمن تفرض عليه طبيعة عمله كثرة التنقل أو عدم الاستقرار في مكان واحد.
4- الاستكشاف: تضم أغلب أنشطة التعلم على الإنترنت نوعاً من الاستكشاف والمبادرة الذاتية للمتعلم، ومن أكثر أشكال التعلم الاستكشافي على الإنترنت هو التعلم المبني على حل المشكلات وخاصة مع مقررات طلاب المرحلة العمرية المتقدمة كالتعلم الجامعي، والعالي ويعتمد هذا المدخل على تكليف الطالب أثناء دراسته للمقرر بقضية أو مشكلة دراسية ليعمل على حلها.
5- المشاركة في المعرفة: لقد كان الكتاب من أكثر طرق نقل المعارف، إلا أنه مع تزايد كم المعرفة البشرية لم يعد باستطاعة الكتاب وحده تلبية الحاجة المتزايدة على نقل ونشر المعرفة، وقد قدم التعلم المعتمد على الإنترنت بيئة خصبة لتنمية المعلومات لمن يرغب في نشر معلومة، ووضع على عاتق التلميذ مسؤولية البحث في هذا الخضم الهائل من المعلومات واختيار ما يناسبه.
مزايا مقررات التعلم عبر الإنترنت:
يعد تصميم المقررات عبر الإنترنت أبرز التقنيات التي فرضت نفسها على المستوى العلمي خلال السنوات القليلة الماضية، وفيما يلي الأسباب أو المزايا التي توضح دواعي وأهمية الاستفادة من هذه التقنية:
1- غنى وتنوع المقررات التعلمية التي يمكن أن تعد باستخدام أكفأ الأساتذة والتي يمكن عرضها بصورة تفاعلية يتحكم فيها المتلقي بالمسار والوقت.
2- يحصل المتلقي على أحدث التعديلات المدخلة على المناهج بشكل فوري دون انتظار إعادة طبع الكتاب أو تحديث شريط الفيديو كما هو الحل في طرق التعلم التقليدية.
3- الوصول إلى المصادر التي لا تتوفر من خلال الطرق التقليدية.
4- المشاركة في بيئات التعلم العالمية المختلفة.
5- الرؤية والفهم الأفضل للمفاهيم التي يجب فهمها واستيعابها.
6- التعلم غير المحدد بالزمان والمكان.
7- زيادة الفرص للمتعلمين من الحصول على التغذية العكسية من معلميهم وزملائهم من خلال البريد الإلكتروني.
8- تقليص التكاليف.
9- تطويع تكنولوجيا الإنترنت لخدمة العملية التعلمية في الجامعة ومجاراة ما يجري في الدول المتقدمة.
10- التوثيق الجيد لمناهج التدريس بعد التخلص من الحشو الزائد في بعض الكتب والمذكرات.
11- تعميق المفاهيم وتزويد خريج الجامعة بأحدث تكنولوجيات العصر (استخدام أمثل لشبكات الإنترنت).
12- التغلب على مشكلة الكتاب الجامعي واهتمام المحاضرين فقط بتوصيل ومناقشة المفاهيم استثماراً للوقت.
13- إنزال الكتب وقراءتها فوراً بدلاً من انتظار شحنها أو زيارة المكتبات لاقتنائها.
14- توفير الوقت والجهد والمال الذي يصرف سنوياً على طباعة المناهج، والوقت الطويل الذي تحتاج إليه لإجراء أي تعديل بسيط على منهج من المناهج.
15- دفع العملية التعلمية وتطويرها.
16- رؤية الواقع المجسم ثلاثي الأبعاد، مما يجعل هذه الإمكانية متيسرة للتطبيقات التاريخية والإعلامية والتعلمية والهندسية والترفيهية وهذا يؤدي إلى تمكين الطلبة التحليق في عوالم ثلاثية الأبعاد واستكشاف مواقع الأحداث والمدن والمكتبات والمتاحف.
17- يتم تزويد الطلبة والمؤسسات التعلمية بمعلومات حديثة بكافة المجالات دون عناء البحث عنها في المكتبات ومراكز البحث المتخصصة ودون تشتيت وإضاعة الوقت، بدقة عالية وبوقت أقل.
18- صورة تغني عن ألف كلمة. حيث يتم تضمين المقرر صوراً تعليمية بالإضافة إلى عروض الوسائط المتعددة والأفلام التعلمية والتي تعمل على ترسيخ المفاهيم والأفكار في عقول الطلبة بشكل أكثر تشويقاً من الكلمة المطبوعة يؤدي إلى زيادة الدافعية لديهم.
الأسس الفلسفية والإلكترونية لتصميم المقررات عبر الإنترنت:
يستند تصميم مقرر إلكتروني عبر الإنترنت إلى مجموعة من الأسس والمعايير الفلسفية والنفسية والتقنية، أي إلى أسس علمية، ولا يصمم بطريقة عشوائية، ويمكن تلخيص الأسس التي يأخذ بها أو يتبعها القائمون على تصميم المناهج والمقررات الإلكترونية وتطويرها في النقاط الآتية:
1- يتم تصميم المقرر الإلكتروني وتطويره (المنهج الإنترنتي – وحدة تعليمية عبر الإنترنت) في ضوء الأساس العقدي للدولة أو المجتمع (الفلسفة التربوية للمجتمع أو الدولة).
2- يتم تصميم المقرر الإلكتروني وتطويره في ضوء النظرية التي يتبناها المصمم أو الجمع بين أكثر من نظرية.
3- يعتمد التصميم أيضاً على مفهوم المنهج الذي يتبناه المصمم، المنهج التقليدي، أو المنهج الحلزوني، أو المنهج التكنولوجي.
4- يعتمد التصميم أيضاً على النظرة إلى عملية التعلم أساساً نفسياً له، أي هل تتم العملية بطريقة تقليدية جماعية أم بطريقة مفردة تقوم على تفريد التعلم.
5- ويعتمد التصميم أيضاً على مراعاة بعض الأسس التقنية في تصميم المقرر الإلكتروني حتى تتحقق كفاءة هذا المقرر وفاعليته ويقبل المتعلم على متابعته وعدم النفور منه خاصة إذا كان التعلم ذاتياً، وتتمثل الأسس التقنية في:
أ- يجب أن تكون طريقة عرض المحتوى وتنظيمه شائقةً.
ب- لا يقتصر دور المتعلم على التلقي فقط بل يتعداه إلى التفاعل بإيجابية مع المقرر.
جـ- أن يعتمد المقرر على الوسائط المتعددة.
د- سهولة تصميم صفحات المقرر وسرعة عرضه.
هـ- سهولة الوصول إلى موقع المقرر على الإنترنت لجميع المتعلمين.
و- أهمية تقويم المقرر بعد الانتهاء من تصميمه.
ز- ضرورة تقديم التغذية الراجعة المستمرة للمقرر الإلكتروني.
المواصفات العامة للمقررات المصممة عبر الإنترنت:
يجب أن يراعى في إعداد المقررات التعلمية عبر الإنترنت وبرمجتها العديد من المواصفات والمستلزمات الملائمة لهذا النمط من التعلم، وخاصة الاختلافات الثقافية بين الدارسين ومستوياتهم التعلمية وقدراتهم الفكرية، إضافة إلى أن تصميم المقرر التعلمي عبر الإنترنت يجب أن يساعد المتعلمين على التعلم الذاتي، والتعلم بالاكتشاف، والتعود على المناقشة العلمية، إضافة إلى إتقان بعض التقنيات الحاسوبية كاستعراض صفحات الويب والتنقل خلال النص التشعبي (Hypertext).
وفيما يلي قائمة بأهم المواصفات التي ينبغي أن تستخدم كإرشادات يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار أثناء تصميم المقررات عبر الإنترنت:
1- تخطيط الصفحات بحذر قبل إنشائها.
2- وضع عنوان وصفي في أعلى كل صفحة.
3- تضمين تاريخ آخر تنقيح على الصفحات.
4- التقيد بطول صفحات الويب إلى 3 شاشات.
5- اختبار الصفحات باستخدام متصفحات متعددة وأجهزة حاسوبية مختلفة.
6- إجراء التدقيق الإملائي والنحوي لكل الصفحات.
7- الاعتماد في تصميم المقرر على الأهداف وليس على المحتوى.
8- ذكر الأهداف التعلمية في بداية كل كائن تعليمي Learning Object.
9- إضافة اختبارات ذاتية في نهاية كل كائن تعليمي.
10- عدم استخدام الصوت أو الفيديو إلا عند الحاجة.
11- أن لا يتطلب استخدام الموقع أجوراً أو أسماء.
12- يوجد روابط مع مواقع أخرى ذات علاقة بالمقرر.
13- عنوان الموقع يدل على محتوى المقرر.
14- المحتوى خالٍ من التعصب والعصبية.
15- الشكل العام يجذب الجمهور المطلوب.
16- سهولة الاستخدام والتصفح وسهولة الوصول.
17- يوجد رابط مع الصفحة الرئيسة في كل صفحة من صفحات المقرر.
18- يعمل الموقع في مختلف برامج تصفح الإنترنت.
19- الدعاية إما إنها غير موجودة أو لا تتداخل مع المحتوى.
المتطلبات الواجب توافرها في عناصر بيئة التعلم القائم على الإنترنت:
للنجاح في برامج التعلم القائم على الإنترنت ومقرراته، فإنه يجب أن يكرس العمل بعناية من قبل الطلاب والمعلمين وفريق الدعم الإداري، ومن قبل المنظمات أو المؤسسات التعلمية، وسيتم مناقشة ذلك من خلال تحديد المتطلبات التي يجب توافرها في عناصر بيئة التعلم القائم على الإنترنت، كما يلي:
المتطلبات الواجب توافرها في الطلاب:
إذا كان التعلم القائم على الإنترنت يجذب تقريباً كل الطلاب؛ لمرونته، وملاءمته، فليس لدى كل الطلاب القدرات والخصائص الضرورية التي تؤهلهم للنجاح في مثل هذا النوع من التعلم، ذلك أن نجاح الطالب في التعلم القائم على الإنترنت يتطلب منه ما يلي:
- أن يكون لديه وقت كاف للمشاركة في دراسة المقرر بدرجة تجعله يلتزم بالجدول الزمني المحدد للدراسة.
- أن يرغب في هذا النوع من التعلم؛ لأن بعض الطلاب يفضلون نموذج التعلم التقليدي.
- أن يكون ملماً بقدر مناسب من الثقافة الكمبيوترية وكيفية استخدام الإنترنت.
- أن يستكمل التكليفات نفسها التي يكلف بها نظيره في التعلم التقليدي وبشكل منتظم.
- أن يكون لديه القدرة على استخدام بعض خدمات الإنترنت الأكثر شيوعاً، كخدمة كيفية البحث عن المعلومات، وخدمة نقل الملفات FTP، وخدمة مجموعات الأخبار، بالإضافة إلى خدمة البريد الإلكتروني التي تمكنه من إرسال الرسائل واستقبالها.
المتطلبات الواجب توافرها في المعلمين:
ليس كل المعلمين مرشحين للمشاركة في التدريس عبر الإنترنت؛ لأن ذلك يتطلب منهم توافر ما يلي:
- فهْم خصائص الطلاب واحتياجاتهم عبر الإنترنت.
- التركيز على الأهداف التربوية وتغطية محتوى المقرر.
- تبني أساليب تدريس متنوعة للطلاب ذوي الاحتياجات والتوقعات المتعددة والمختلفة.
- الإلمام بالثقافة الكمبيوترية بمستوى أعلى من مستوى طلابهم.
- قضاء وقت كبير أمام الأجهزة الخاصة بهم؛ للرد على استفسارات الطلاب واستجاباتهم (تغذية راجعة فورية).
- الإلمام بمشكلات نظم تشغيل الكمبيوتر وفهم أدواته، وكذا نظم العرض المستخدمة
- الاستمتاع باستخدام التكنولوجيا في التدريس، بالإضافة إلى الحاجة لأسلوب تدريس يلائم بيئة الإنترنت.
ويضيف البعض بأنه يجب على المعلم الذي يشارك في التعلم القائم على الإنترنت القيام بالأدوار التالية:
- المشاركة في وضع المقررات بما يتوافق مع متطلبات التعلم القائم على الإنترنت.
- تصميم الاختبارات وأساليب التقويم المختلفة.
- تصحيح الاختبارات والتكليفات والمشروعات التي يرسلها الطلاب إليه.
- التوجيه والإشراف العلمي والتربوي.
- كتابة التقارير الدورية وإرسالها إلى مراكز الجامعة.
المتطلبات الواجب توافرها في الإداريين:
يعدّ الإداريون من العناصر المؤثرة في نجاح التعلم القائم على الإنترنت؛ حيث يتطلب منهم القيام ببعض الأدوار التي يمكن إيجازها فيما يلي:
- توفير تسهيلات تكنولوجية واسعة وشاملة لعرض المقررات عبر الإنترنت.
- تنظيم مواد التعلم وتسجيل الطلاب.
- وضع الجدول الزمني للمقررات وكذا تقارير الدرجات.
- مساعدة هيئة التدريس في إعداد المواد التعلمية، وإدارة برامج الفصول الافتراضية.
- تقسيم الطلاب المقيدين في المقررات عبر الإنترنت في مجموعات تتراوح من 15- 20 طالباً لكل معلم حتى يتفاعل معهم بسهولة، ويعطي تغذية راجعة فورية.
- التسويق لتلك المقررات في العالم في وسائل الإعلام المختلفة.
الشروط الواجب توافرها في المقرر:
ليست كل مادة دراسية يمكن أن تدرس بسهولة أو بفاعلية عبر الإنترنت، فتدريس المهارات الحركية في مقرر عبر الإنترنت – على سبيل المثال - يتطلب استخدام نماذج المحاكاة المصممة بإتقان، وتصميم تلك النماذج وتطويرها عملية مكلفة وتستغرق وقتاً طويلاً ، كما أن بعض المواد الدراسية لا تبدو مرشحة بدرجة كبيرة للتعلم القائم على الإنترنت، كالمواد المتعلقة بالمهارات الاجتماعية مثل: الإدارة والتواصل وعلاقات العميل.. إلخ، حيث يعد التفاعل ونمذجة السلوك الإنساني جوهر هذه المهارات، ويكون تعلم تلك المهارات بصورة أفضل في بيئة الفصل التقليدي حيث المعلم ولعب الدور، وتعتمد عديد من تلك المهارات على فروق دقيقة لنبرات الصوت ولغة البدن التي يكون من الصعب ضبطها في المقررات عبر الإنترنت. ويبدو العمل جيداً في المقررات عبر الإنترنت مع المواد الأكاديمية، التي تتضمن تعلم المفاهيم والمبادئ، وممارسة المناقشات، وكتابة التقارير، وحل المشكلات.
وكما أن للتعلم القائم على الإنترنت معوقات ومحاذير تحول دون مشاركة جميع الطلاب والمعلمين والإداريين والمقررات، فإن تقديم المقررات عبر الإنترنت من قبل المؤسسات التعلمية لا يمكن أن ينجح إذا كانت الثقافة والسياسة الخاصة بتلك المؤسسات ليست موجهة تكنولوجياً .
يتضح مما سبق أن التعلم القائم على الإنترنت قد فرض على المعلمين والطلاب والمحتوى والإداريين والمؤسسات التعلمية عديداً من التحديات التي غيرت من المتطلبات الخاصة بمهارات عمليتي التعلم والتعليم والخدمات الإدارية والتسهيلات التربوية؛ وفي ضوء هذه التغيرات يتحتم على المدارس والمؤسسات التي تنحو نحو استخدام الإنترنت في التعلم أن تعد نفسها للأدوات والمهارات الجديدة التي تقابل تلك التحديات.

تجربة سورية في محاولة إدخال الإنترنت إلى مجال التعلم:
دخلت الثورة المعلوماتية إلى كثير من القطاعات في الجمهورية العربية السورية وأهمها وزارة التربية، وزارة التعلم العالي، المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجية، الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، مركز المعلومات القومي، مركز اتحاد شبيبة الثورة، وفي مجال التعلم الأساسي والثانوي والفني وبأشكال متنوعة.
وقد تم ربط مراكز البحث العلمي مع الشبكة العنكبوتية العالمية في جامعة دمشق في عام (1998) حيث تم تزويد الجامعة بحساب اشتراك على الشبكة العالمية مع بريد إلكتروني وتقدم هذه الخدمة للباحثين والأساتذة وطلاب الدراسات العليا مجاناً.
وأدخلت وزارة التعلم العالي الإنترنت كمقرر دراسي في بعض الكليات العلمية مثل "كلية الهندسة المعلوماتية" حيث يدرس الطلاب مقرر تصميم مواقع الإنترنت في السنة الرابعة، ومقرر تطبيقات الإنترنت في السنة الخامسة.
وكانت سورية من السابقين إلى استخدام الإنترنت في مجال التعلم في الجامعة، حيث قامت وزارة التعلم العالي بإحداث الجامعة السورية الافتراضية بموجب المرسوم التشريعي (25)، وهي أول جامعة في الشرق الأوسط اعتمدت التعلم الإلكتروني المباشر في البلاد العربية والمنطقة.  وتقود الجامعة الافتراضية السورية حركة التعلم على الإنترنت، حيث تقوم على تمثيل عدد من الجامعات الأجنبية، كما أنها تسهل من إجراءات تسجيل الطلاب وتوفير المناهج الدراسية على الإنترنت، وكذلك تؤمن خدمات الدعم والمساعدة للطلاب عبر تجمع افتراضي يضم خيرة الخبراء والأساتذة الجامعيين العرب في العالم، ويشرف على الطلاب طيلة المرحلة التعلمية في الجامعة مرشدون أكاديميون هم أساتذة جامعة مؤهلون للعمل في البيئة الافتراضية.
وقد تعددت أهداف الجامعة السورية الافتراضية ومن أهمها:
- توفير إمكانية التعلم في أي مكان أو أي زمان في سورية والعالم العربي والمغتربات.
- تأمين المراكز التعلمية في المحافظات والأرياف والوصول المجاني والسريع إلى شبكة الإنترنت، وبالتالي إلى خدمات الجامعة والدروس الافتراضية.
- إمكانية الجمع بين العمل والدراسة في الفترة نفسها، ولا داعي للسفر والإقامة في الخارج.

المراجع:
- اشتيوه، فوزي فايز وعليان، ربحي مصطفى.(2010). تكنولوجيا التعلم (النظرية والممارسة) (ط1). عمان: دار صفاء.
- سعادة، جودت والسرطاوي، عادل فايز.(2003). استخدام الحاسوب والإنترنت في ميادين التربية والتعليم. دار الشروق.
- الفار، إبراهيم عبد الوكيل.(2000). تربويات الحاسوب وتحديات مطلع القرن الحادي والعشرين (ط1). القاهرة: دار الفكر العربي.
- البيطار، هيثم والسكيف، ميس.(2003). آفاق التعليم عن بعد والجامعة الافتراضية في عصر تقتيات المعلومات والاتصالات (ط1). دمشق: دار الرضا للنشر.
- استيتية، دلال ملحس وسرحان، عمر موسى.(2008). التجديدات التربوية (ط1). عمان: دار وائل للنشر.



المصدر : الباحثون العدد 62 آب 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 7905


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.