الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-08-05 | الأرشيف مقالات الباحثون
سرّ الجوهر في السيف الدمشقي - الدكتور عفيف البهنسي
سرّ الجوهر في السيف الدمشقي - الدكتور عفيف البهنسي

السيف الدمشقي
في مقدمة كتابه «السيوف الإسلامية وصناعتها»(1) يتحدث المؤلف عن أقدم السيوف الدمشقية المحفوظة في متحف طوب كابي في اسطنبول، سيف يعود إلى نجم الدين أيوب (ت 1173م) ويمثل هذا السيف، الشكل التقليدي للسيف الدمشقي الذي نراه أكثر وضوحاً، في سيف السلطان منصور قلاوون (ت1290) وهذا السيف ذو مقبض من الأبنوس والنصل من الفولاذ الدمشقي وعليه كتابة مكفتة بالذهب تتضمن «عمل برسم السلطان قلاوون سنة 678هـ» وهو من صنع سالم بن علي.، وفي العصر المملوكي كانت دمشق تمد القاهرة بروائع الصناعات اليدوية ويتصف مقبض السيف الدمشقي في ذلك العصر إنه مصنوع من الخشب ومغلف بالجلد، ثماني المقطع، يتسع تدريجياً باتجاه طاقيته المعدنية التي تزيّنها زخارف كتابية محفورة ونرى على الواقية الحديدية المتعامدة الشكل رسوماً زخرفية أما النصل وهو الأهم، فهو مستقيم ذو حدين، والغمد من الخشب المغطى بالجلد الأسود تزيّنه زخارف بارزة، وحلقة التعليق معدنية من الفضة وفيها دوائر تضم شريطاً كتابياً ويليها شريط من وحدات زخرفية على شكل مراوح تخيلية، ورسم هندسي على شكل نجمة في الوسط.
وثمة سيف آخر مماثل عليه نقش يشير إلى أنه يعود للسلطان محمود بن قلاوون (ت1341م) وتبدو على نصل السيف رسوم الجوهر الخاصة بالسيف الدمشقي
وينفرد المتحف العسكري في اسطنبول باقتناء عدد من السيوف الدمشقية، التي تتميز عن غيرها من السيوف بمقابضها وبأوصاف سيف نجم الدين أيوب أقدم سيف في هذه المجموعة من السيوف الدمشقية.
وهذه السيوف الدمشقية ذات واقية صغيرة، ونصلٍ مستقيم من الفولاذ الدمشقي ذو حد واحد، وشطب ضيق يبدأ من الواقية وينتهي عند طريف النصل.

صناعة الفولاذ الدمشقي
تحدث الجلدكي الذي عاش في بلاد الشام، في شرحه لكتاب الحديد لجابر بن حيان عن صناعة الفولاذ. ولكن هذه المعلومات عن صناعة الفولاذ التي أوردها الجلدكي لم تكشف لنا بعد عن سر الفولاذ الدمشقي، لأنها لن تتناول في وصفها ذكر المواد العضوية التي تضاف إلى الحديد عند صهره.
ولتوضيح ذلك لا بد من الرجوع إلى كتاب «الجماهر في معرفة الجواهر، لأبي الريحان البيروني»(2) وهو يوضح بصراحة صناعة الفولاذ الدمشقي نقلاً عن كتاب ألّفه حداد دمشقي.
ويمكننا أن نستخلص مما ورد في مصادر عربية موثوقة، طريقة صناعة السيف الدمشقي الفولاذي بالنقاط التالية:
1- أن السيف الدمشقي يصنع من الفولاذ الدمشقي المصنوع محلياً. وذلك عن طريق تفحيم الحديد المستخرج من بلاد الشام أو المستورد من خارجها وبخاصة الحديد المستورد من الهند أو من نفايات الحديد كالحدوات والمسامير.
2- ثمة شبه بين الفولاذ الدمشقي والفولاذ الهندي Wootz ولكن لكل نوع منهما طريقة صنع مختلفة.
3- يصنع الفولاذ الدمشقي عن طريق تحمية الحديد في كور أو عن طريق صهر الحديد في بواتق وسكبه، ويضاف إلى البوتقة مواد معدنية كالمنغنيز وذلك لزيادة لمعانه ومنع تأكسده.
4- إضافة مواد عضوية نباتية كالاهليلج أو قشر الرمان أو قش الرز أو الخشب أو أوراق الشجر إلى الحديد في البوتقة أو الحديد المحمّى الليّن، هذه المواد التي تصبح فحماً يختلط بالحديد ليكون فولاذاً ذا خصائص متميزة من أهمها: ظهور تنسيمات على صفحة النصال يطلق عليها اسم الجوهر أو الفرند (أو الدمار أو الدبان أو الشرايين).
5- يطرق الخليط ليأخذ شكله النهائي وهو شكل السيف المستقيم ذي الشطب والتنزيلات الجميلة والكتابات. وقد يكون سيف أسد الله من أبرز نماذج السيف الدمشقي الذي انتشر في فارس منذ القرن السادس عشر.
إن هذه المبادئ تبقى كافية لإيجاد الطريقة الحاسمة في صناعة السيوف الدمشقية، إذن التجربة والممارسة قمينة بكشف أساليب هذه الصناعة كشفاً نهائياً. ونحن ندعو مراكز الأبحاث في العالم للعمل على إنتاج الفولاذ الدمشقي ومن ثم السيف الدمشقي.
والجوهر: مجموعة تمشيحات على نصل السيف تدخل في صناعة الفولاذ دون تدخل من الصانع أو النقاش, وتبدو هذه التمشيحات على شكل خطوط حرة ذات ألوان قزحية، أو على شكل خطوط وبقع دائرية أو متعرجة وغالباً ما تبدو على شكل أمواج أو غيوم لونية. وقد يطلق عليها اسم «السفسفة» أو «الفرند» أو «ماء السيف».
وسبب تنوع صيغ الجوهر كيفي يفاجئ الصانع إلا إذا ستطاع التحكم في نسب الشوائب التي تختلط بالفولاذ كالكربون والسيلسيوم والكبريت والفوسفور وقشر الرمان، أو التحكم في درجات الحرارة عند الإسقاء والإحماء.
انتشار جوهر السيف الدمشقي
انتقلت صناعة السيف الدمشقي إلى حلب، يشهد على ذلك سيف السلطان حسام الدين لاجين (ت1299م) كما انتقلت هذه الصناعة إلى مصر، إذ اعتادت دمشق في العصر المملوكي أن تمد القاهرة بالسيوف الدمشقية وكان من أشهر صناع السيوف إبراهيم المالكي، وفي متحف طوب كابي سيف رائع مصنوع نصله المقوس من الفولاذ الدمشقي صُنع للسلطان الظاهر قانصوه الغوري (ت 1515م) ومقبض هذا السيف حلزوني والواقية من الفضة متعامدة الشكل مطلية بالذهب وعلى وجهي النصل رسوم خرافية ونباتية محفورة ومكفته بالذهب. وفي متحف طوب كابي سيف للسلطان قايتباي(ت 1496) ويبدو الجوهر متآكلاً فيما عدا التكفيت الذهبي.
وانتقل السيف الدمشقي إلى الغرب عن طريق الصليبيين تحت اسم Damascinage.

انتشار السيف الدمشقي
ومن أبرز نماذج هذه السيوف، تلك التي كانت للخلفاء الأمويين وهي سيوف متميزة صنعها العمال الدمشقيون، مازال بعضها محفوظاً في متحف طوب كابي سراي في اسطنبول من أهمها:
1- سيف معاوية وهو سيف مستقيم.
2- سيف عمر بن عبد العزيز مؤرخ في عام 100? ومنقوش عليه اسمه واسم الصانع ولكنه غير مقروء.
3- سيف منقوش عليه تاريخ 105? مع اسم هشام بن عبد الملك.
4- سيف مستقيم عليه اسم سعد بن عبادة من الصحابة مع كتابات ودمشقة متأخرة.
5- سيف عليه نقوش متتابعة لأسماء عمر بن عبد العزيز وهارون الرشيد والسلطان قايتباي.
ولقد استمرت صناعة السيوف الدمشقية رائجة معروفة في العهد العباسي تحدث عنها الكندي ووصف صناعته تحت اسم الجوهر. ولكن هذا الوصف لم يكن كافياً للتعرف على أسرار الصناعة.
وانتقلت السيوف الدمشقية وطريقة صناعته إلى الأندلس، ولقد عُني عبد الرحمن الثاني (822-852 م) بتشجيع صناعة السيوف في طليطلة وفي الميريا التي قطنها الدمشقيون خاصة، وتحدث عن سيوفها المقري، وقال إنه خلال القرن الثاني عشر فإن الميريا كانت من أشهر المدن في صناعة السيوف والأسلحة وكذلك الأمر في إشبيلية، فيما عدا قرطبة.
وهكذا انتقل السيف الدمشقي إلى الغرب عن طريق الصليبيين كلمة Damascening لكي تعني السيف الدمشقي، كما اشتهرت صناعة السيوف الدمشقية تحت اسمDamascinage.
ولقد تعرضت صناعة السيف الدمشقي منذ عام 1400 إلى الانحطاط بفعل ثلاثة عوامل هي:
غزو تيمورلنك وانتقال الصنّاع السوريين المهرة إلى سمرقند ووفرة الفولاذ الصناعي.

صنّاع السيف الدمشقي
لا بد أن نقف عند إبراهيم المالكي صانع السيف الدمشقي الشهير في نهاية العصر المملوكي، والذي انتقل إلى اسطنبول بعد امتداد السلطان العثماني على سورية ومصر في العام 1517.
وكان إبراهيم المالكي قد ترك لنا عدداً من السيوف الدمشقية للسلطان المملوكي قانصوه الغوري وغيره، وكان اسمه منقوشاً على نصال هذه السيوف ومختوماً على سيلاناتها.
ومن صناع السيوف (يوسف سنقر) الذي صنع سيفاً من الفولاذ الدمشقي في العام 1585م للسلطان العثماني قدم للسلطان بايزيد الثاني (ت 1511) عشرة سيوف وأربعة خناجر في اثنتي عشرة مناسبة مختلفة، وتعود عائلة سنقر في سورية إلى جدهم الكبير حاجي صونقور الصانع المملوكي الشهير الذي ترك لنا أكثر من أربعين سيفاً تحمل اسمه، وكان له مصنع خاص في اسطنبول يمد السلاطين بإنتاجه. وفي اسطنبول حصل على إنعامات تتراوح بين 1500-2000 أقجة وخلع عليه السلطان ذات مرة، قفطاناً مصنوعة من قطيفة بورصة(2). ولم يكن هذا الصانع الماهر محسوباً على الصناع العثمانيين الأتراك، بدلالة عدم ذكر اسمه في سجلات الأرشيف العثماني. ونظراً لشهرة هذا الصانع، فلقد حملت بعض السيوف اسمه مزوراً على إنه حاجي صونقور.
ومن الواضح أن حاجي صونقور انتقل من الشام إلى اسطنبول وأقام منها فترة، وكان قد صنع في الشام مجموعات من السيوف منها سيف للسلطان الغوري من الفولاذ الدمشقي.

البحث عن سر الجوهر الدمشقي
مازالت صناعة الجوهر سراً لم يكتشف تماماً وتحاول مصانع اليوم التعرف على طرائق صنع الفولاذ الدمشقي ونتائجه الزخرفية الطيفية القزحية. فرأت أنها تمر بمراحل متعاقبة:
1- تشكيل مادة الحديد أو الفولاذ على شكل نصل بواسطة الطرق على السندان.
2- وضعها في نار كور مرتفع الحرارة لتحمئتها ومتابعة طرقها لتكوين شكلها كنصل مستقيم أو منحنٍ.
3- مسح النصل وتنظيفه بحجر الجلخ والمبرد ليضع الحد القاطع في النصل من جهة واحدة أو من جهتين.
4- تنظيف النصب بالأحماض ودهنه بمادة «الشحيرة» لتثبيت لون المعدن وحمايته من الصدأ.
5- التحمئة ثانية وسقاية النصل بالماء إذا كان من الحديد فيتخذ صلابة الفولاذ أو سقايته بالماء والزيت بنسبة متكافئة إذا كان النصل من الفولاذ أصلاً.
6- الوصول إلى مرحلة الجوهر، وهي مرحلة مازالت خاصة بالصانع وسراً عنده تختلف بمعايير ونسب مواد السقاية ودرجات التحمئة.
وليس بين أيدي المؤلفين الذين تحدثوا عن ا لسيوف العربية معلومات كافية عن مشاغل السيوف هذه، وعن طريق الدمشقة، مما دفع بعض الباحثين إلى الاعتقاد أن هذه التسمية لا تعني صناعة السيوف بل تجارتها.

غياب السيف الدمشقي:
يتحدث الكندي(4) عن السيوف الدمشقية فيقول، عرفت تلك بجودتها منذ القدم. وامتازت نصالها بقطعها الجيد، إذا كانت على سقايتها الأصلية.. والسيوف الدمشقية أقطع جميع السيوف المولدة. وتتراوح أثمانها بين خمسة عشر درهماً إلى عشرين.
استمرت صناعة السيوف الدمشقية رائجة معروفة في العهد العباسي تحدث عنها الكندي ووصف صناعتها تحت اسم الجوهر.
ثم تعرضت صناعة السيف الدمشقي منذ عام 1400 إلى الانحطاط بفعل غزو تيمورلنك وانتقال الصناع السوريين المهرة إلى أصفهان ووفرة الفولاذ الصناعي. ومع ذلك فلقد استمرت صناعة السيوف والنصال في دمشق حتى القرن الماضي، ثم انقرضت هذه الصناعة عندما بدأ الفولاذ الأوربي الرخيص الثمن والذي تقل جودته عن الفولاذ الدمشقي بغزو أسواق الشرق.
وانقرض صناع الفولاذ والسيوف الدمشقية وانطوى سر هذه الصناعة الشريفة التي تميزت بها دمشق عبر العصور.

هوامش:
*باحث في الجمالية العربية وتاريخ الفن 
(1) أونصال يوجل: السيوف الإسلامية وصناعتها نشر مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باسطنبول- نشر الكويت 1988م ترجمة تحسين عمر طه أوغلي وتقديم أكمل الدين إحسان أوغلي.
(2) د. أحمد يوسف الحسن: صناعة الفولاذ الدمشقي محاضرة في حلب 1972.
(3) البيروني أبو الريحان: الجماهر في معرفة الجواهر، مخطوط الاسكوريـال رقم 9054
(4) انظر: رسالة الكندي، السيوف وأجناسها طبعة ليدن 287.

 



المصدر : الباحثون العدد 62 آب 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 11888


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.