الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-07-05 | الأرشيف آخر المقالات
الشمال والجنوب - الدكتور نبيل طعمة
الشمال والجنوب - الدكتور نبيل طعمة

مصطلحان حديثا النشأة ظهرا وانتشرا وتعززا في السنوات الأخيرة، وعملا على ترسيخ  الشرخ، وأنشأا الهوة بينهما، فازدادت سيطرة الشمال المؤلف من أوروبا وأمريكا وكندا وروسيا، وانضمت إليهم اليابان والصين التي تحبو من الوسط إلى الشمال، محاولة ترسيخ وجودها مستندة إلى كثافتها البشرية وتفعيل نتاجها، فما علاقة هذه التسمية بهذه الدول بالنسبة للشمال، ولماذا شمل الجنوب كل الدول الفقيرة والمتخلفة والنامية، ولماذا أُطلقت تسمية العالم الأول على مجتمع الشمال والعالم الثالث على مجتمع الجنوب، ولماذا الأول امتلك كل ذلك التقدم، ودخل منه إلى عالم الرفاهية، ويبحث الآن عن رفاهية الرفاهية؟ والآخرون في العالم الثالث أو الجنوب كما يقال لاهثون يبحثون عن لقمة عيشهم، محاولون دائماً وأبداً إيجاد طريق يوصلهم إلى حقيقة النمو، فمتى سيكتمل نموّهم ومتى سيستلمون زمام المبادرة للانتقال إلى الأفضل؟.
 من هذه المقدمة ندخل إلى معاني عنواننا، إلامَ يرمزان جغرافياً وبشرياً؟ والبحث في العلاقة الفكرية، محاولين إيجاد المعاني والدلالات التي تأخذ بنا لأسباب هذه التسمية، من خلال البحث في الماضي البعيد والقريب والحاضر البدائي والمتطور والمستقبل المنظور وغير المنظور، إن الشمال يبدأ من خط عرض37 درجة وإلى القطب الشمالي، والجنوب من تحت خط عرض37 درجة، مروراً بمدار السرطان إلى خط الاستواء، ومنه إلى مدار الجدي جنوباً إلى الدائرة القطبية، ماذا يعني لنا العالم الأول والعالم الثالث، وأين يقع العالم الثاني، ولماذا الشمال غني والجنوب فقير بالرغم من أن كل المواد الأولية موجودة في عالم الوسط والجنوب، ولماذا الشمال هو مركز العلم والعلوم والتطور، والجنوب مركز الدين والتدين والسياحة الدينية والتاريخية بعظمتها وسياحة التشمس والجهل والتخلف والجنس، ولماذا مطلوب من الجنوب أن يلهث خلف الشمال، وهو الذي يمتلك ما يمتلك من طاقات مادية وبشرية وروحية، ولماذا استطاع الشمال أن يتقدم وهو لا يمتلك المواد الأولية، ولماذا مقرّر أن يبقى الجنوب وهو الممتلئ بالمواد الأولية في حالة تخلف والبحث عن النمو، وحواراته دائماً حول التنمية والوصول إلى الحد الأدنى منها كي يتخلص من كلمة العالم الثالث المتخلف، وينتمي من ذاته إلى المجتمع النامي الذي هو في حقيقته مجتمع التخلف، ومتى سنصل إلى المنعطف الذي به نقطة التحول الحاملة للتحديات الذاتية التي تختصر الزمن؛ من خلال إيمانها بأهمية العقل والتفكير الصحيح، ويبدأ الارتقاء بالإنسان الذي يجب أن يمتلك كرامته أولاً، فيخرج من قمقمه ممسكاً بيد الآخر من جنسه الذي يعيش معه في جنوبه وتخلّفه ونموّه لينطلقوا جميعاً إلى الأمام، مختصرين الزمن كما فعلت شعوب عالم الشمال؟. ففي القديم غير المبتعد عنّا؛ الواقع ما بين العصور الوسطى والثورة الصناعية أي ومنذ سقوط القسطنطينية عام 1453م، حيث هجرها العلماء والمفكرون حاملين تراث من سبقوهم من العرب والرومان واليونان، وانتقلوا إلى إيطاليا ومنها انتشروا في أوروبا - ألمانيا- فرنسا - إنكلترا - إسبانيا وهولندا، ليظهر ما أُطلق عليه في ذلك الوقت عصر النهضة، وكان لظهور الفيلسوف النهضوي لورانس فالا، وليوناردو دافينشي، ومايكل أنجلو، ونيقولا ميكا فيلي، وغاليليو الذي وضع أسس علوم الفلك والفيزياء والرياضيات- وكل ذلك كان بين القرن الرابع عشر ونهايات السادس عشر- التأثير الواسع على نظم العمارة والفن، وتهافت العقل الأوروبي على الفكر الحديث من أجل إعادة تكوينه العلمي، الذي حمل غاية إصلاح ثلاث قضايا كانت الأولى: الإصلاح الديني والثانية الحركة الإنسانية، والثالثة الاكتشافات العلمية الكبرى، وتولدت الشجاعة للاستكشاف والارتحال، حيث أعيد تجهيز المراكب القديمة، فانطلق بها الملاح هنري وكريستوفر كولومبس وفاسكو دي غاما، ومع هذه الانطلاقة التي حملت غاية البحث عن الجديد الحياتي، والتعرّف إلى الطرق البحرية، ورسم الخرائط الجغرافيّة، والدخول إلى العوالم البشرية المنتشرة في أصقاع الأرض، والاطلاع على الموجودات والمستخدمات في طرق الصناعة والزراعة والتجارة، وتوضّع المواد الأولية، كلّ هذا كان نتاج بدايات الحركة الثقافية، والتي ضمّت تحت لوائها كل أنواع الفنون من نحت وتصوير ورسم وموسيقا ومسرح وعمارة، ومعه تم حصر الزهد الدنيوي ضمن أسوار الكنائس، بعد الانفلات الهائل الذي كانت تتمتع به الكنيسة ورجالاتها، من خلال تدخلهم بشؤون الحياة ومحاربتهم للمفكرين وأحكامهم القاسية واحتكارهم للزعامات الاجتماعية وإخضاعها لسلطتهم، حيث كان الجهل والخرافات والسحر هما مظهران متفشيان في المجتمع الأوروبي ولم تكن تعرف أوروبا في العصور الوسطى صناعة الورق أو الطباعة، عليه كانت الحياة فيها قبل عصر النهضة إقطاعية تسلطية ومتباعدة الأفكار السياسية حيث سادتها الحروب والتجزئة وعانت شعوبها من ويلاتها والتسلط عليها، كما عانى مفكروها وأدباؤها وفنانوها القتل والحرق والسحل ونعتهم بالجنون ولعنهم أمام شعوبهم .
الإنسان لم يتغير في شكله منذ بداية خلقه وحتى الآن، وأصله إنسان عبر كل الزمان وفي كل مكان وإن من قال في أصل التطور والأنواع (نظرية داروين)  إنه كان حيواناً (قرداً) اكتشفه في الجنوب بكونه من الشمال، تم رفضه ودحضه من خلال الإثبات البسيط، حيث أننا لم نرَ طائراً تحول إلى زاحف ولا حيّة طارت، من هنا نؤسس أنه متشابهٌ أينما حلّ وارتحل، ونُقرّ بأن الاختلاف يقع ضمن آليات التفكير التي تنمو في العقل، وتتقبل وتحلل وترفض وتطور الملكات أو تضعفها بحسب توفر عناصر الأمان الفكري، والحاجة للبحث وطلب الوصول إلى الأفضل، بعد تحقيق التوازن العقلاني  الخلاق ودفعه إلى الآلية الاجتماعية كي تتحقق القفزة ويظهر النمو .
إن الغاية من فهم فلسفة التكوين الفكري الإنساني، والعودة للبحث في المفاهيم والمبادئ والقيم التي نتعرض لها تحمل بين جنباتها وفي طياتها طلباً للعودة إلى تأسيس الفكر تأسيساً هندسياً، يحمل شكل الفن والعمارة وطاقة المكان وقوة الزمان التي ينظر إليها الآخرون، فيرون فيها عناصر الجمال والإبداع ويدخلون عليها ليجدوا أنها مرتبةٌ كما شكلها، تحمل حكمة العقل وتحكيمه الذي لا يمكن له إطلاق الأحكام دون بلوغه حالة الترتيب التي تحمل الترغيب، فلا يمكن للعقل أن ينطلق إلا بعد أن يفك عزلته وانحصاره في القضايا الضيقة، وتحكيم العقل بعد ترتيبه من خلال فهمه للتجارب الإنسانية يعيد للشكل البشري إنسانيته التي توجهه للمسيرة  الصحيحة وتقديم الخدمات الحياتية، فيظهر الإبداع من الانتظام العقلي والبرنامج الفكري الذي ينفذ بدقة، وتبتعد عنه الفوضوية والحجج الواهية التي غالباً لا يتوافق معها النظام الفكري الإنساني، فتحدث إنشاءً على تأسيس الفكر المنطقي  العلمي الممنهج، ومعه تكون حالة الإيمان بالشيء الذي يظهر فاعله مؤمناً بقضيته الفكرية، والتي تأخذ بيده لحل الكثير من المعضلات وتظهره عقلانياً فاعلاً علمياً مؤمناً.
نعود معاً إلى ما بدأنا به، ومعنى الشمال والجنوب والذي به جوهر حديثنا، وغايتنا الاستيقاظ الفكري الذي نام به الكثير من الفكر التنويري والإشراقي، وذلك نتاج الانحصار وعدم توفر مناخات حقيقية بالرغم من مساحات الحرية الشخصية، ودخول عالم الجنوب في متاهات التخلف والجهل والدوران في فراغية البحث عن اكتمال نموّه، حيث أنه يشعر وبشكل دائم أنه غيرُ مكتمل القدرات، وغيرُ قادرٍ على تحمل المسؤوليات، ومنه وعليه يبقى ينظر إلى شكله على أنه غير مكتمل، فكيف يفعل هذا وهو الذي يسكن الجنوب الذي أطلقه عليه الشمال، وغدا لقبه الذي ارتضاه، بكونه يحتاج المرور إلى الشمال من الوسط، فأين الوسط الرابط بين الشمال والجنوب؟ كما أن العالم الأول هو الذي أطلق على الجنوب العالم الثالث أيضاً، السؤال يفرض نفسه فيسأل أين هو العالم الثاني ؟ وفي العلم لا يمكن المرور من الثالث إلى الأول دون المرور بالثاني، مرة ثانية أين هو؟ هل الوسط هو الذي يعيش ما بين 37 درجة ومدار السرطان المسرطن بصفة الإرهاب لننظر، أين هو وفيما هو عليه، طبعاً هو الشمال الإفريقي العربي، والشرق العربي وصولاً إلى أفغانستان والباكستان، مروراً بالهند والصين، وبالدوران إلى أمريكا اللاتينية، أي أن الهوة بين الشمال والجنوب هي العالم الإسلامي، وجذور الأديان والغنى الروحي والمادي، ولذلك نجدها في أسوأ حالاتها تعيش حقيقة كهوة فاصلة تنتمي إلى الجنوب على الرغم من وقوعها على حدود الشمال، فلماذا هي الحالة هكذا مضطربة دائماً تسودها النزاعات القبلية والطائفية والحروب والخلافات على صغائر الأمور؟ مما يزيدها تخلفاً وانتماءً إلى العالم الثالث، المسمى رأفة به - العالم النامي- الذي يعيش على الطفرات الفكرية التي سرعان ما تجد منفذاً لها إلى عالم الشمال، مستخدمة الهجرة السوداء أو الارتماء على عتباته بحثاً عن الفردوس الموعود، لتبدع فيه دون استطاعة التواصل مع عالمها الأم أو خدمته على الأقل .
إذاً، هناك هوة وشرخ ووادٍ سحيق بين الشمال والجنوب، صنعه الشمال كي لا يستطيع الجنوب الوصول إليه، وبه خلق مقامات بعد أن رتب الفكر في عالم الشمال وعمل على اصطياد الفكر وجذبه وسحبه استثناءً إلى عالم الشمال، ليبقى عالم الجنوب عالماً ثالثاً أزلياً متخلفاً في فكره وعقيدته، يسير أعرجَ على دروب شبه منحرفة أو منحرفة، وبالرغم من بعض الإنجازات المدنية من عمارة تنتشر في عالم الجنوب، إلا أنها تُقدم من الشمال كأغطية تزيد العماء من خلال الإبهار البصري وتلغي البصيرة التنويرية كي لا يحدث التطور الفكري، فما نحن به بحث عن الأداء الفكري وترتيب الفكر كي ينطلق على مسار التطور الحقيقي المستقيم.
لقد تحول المسيح المقدسي وفكره الإيماني إلى إبداع غربي، وكما بدأنا تم حصره ضمن جدران وجعله شعاراً فوق بواباتها، وغدا رمزاً أوروبياً وأمريكياً ونُزعت عنه صفة العموم ويذكر عند الاجتماع بأنه قدم من العالم الثالث، وأصبح رمزاً من رموز عالم الشمال، وأعادوه إلى عالم الجنوب مطالبين بأن نتمثل روح إيمانه وتعاليمه وأن لا نخرج منها وعنها، وعلى هذا نؤسس ما سنأتي إليه لاحقاً ، وصَمَت موسى عندما نحته ميكائيل أنجلو وطالبه بأن ينطق بالحقيقة، وطبعاً رفض الحجر أن ينطق فصنعوا حقيقة شمالية تسيطر على منبته وحلّه وارتحاله، وتخلف المسلمون أربعمئة عام ونيف من خلال حكم من حكمهم وتشابه بحكمهم، صلوا معه ونادموه ولذلك تخلف وتخلفوا، ومن هنا ننطلق فنصل إلى عصر النهضة المسؤول عن صناعة الشمال والجنوب، ولكن كيف فعلها ذلك العصر الذي أسس للثورة الصناعية الكبرى دون أن يكون لديه المواد الأولية باستثناء الفحم الحجري؟ فلم تكن لديه المعادن ولا النفط ولا حتى أشباه المعادن، وقامت تلك الثورة التي غزت العالم، وصنعت بالتتابع من الإبرة وحتى النزول على القمر والدوران حول المريخ، وتحاول الهروب إليه مرة ثانية كيف حدث ذلك ؟ طبعاً حدث ذلك عندما قبل العالم الأول الفكر وأعاد تكوينه، بعد أن قام بعصره وإفراغه من كثير من المعتقدات البالية، وتفكر في ذاته متأملاً إياها، وبين التفكر والتأمل حدث الوحي العلمي الذي حول الطير إلى طائرة والحوت إلى باخرة وغواصة والناموسة إلى هيلكوبتر والسلحفاة إلى فولكس فاكن والنمر إلى مرسيدس، وهكذا دواليك، القاطرة البخارية التي عملت على الفحم حيث كانوا يمتلكون ثقافة الفحم ( كوكس)، وجالوا العالم، فحصلوا بالسيطرة من خلال البشرة البيضاء على الإله والأنبياء والرسل والحديد والنحاس والألمنيوم والرصاص، كل ذلك تم تصنيعه مع حدوث تلك الثورة، وقبل أن يباشروا صنعوا إلهاً علمياً أبيضَ، وحمل راية تمثيله من أجل امتلاك وإرهاب العالم الثالث المتدرج الألوان من الأصفر الآسيوي إلى الأحمر الهندي والأسمر العربي والأسود الإفريقي والمتعدد الألوان اللاتان الأمريكي، الذي تعلم وملك شعارات الرماية والصيد والسباحة على الوجه دون الغوص فيه، فاصطاد الطير دون تأمّل وأدخل الحوت بالإبرة وطارد الناموسة فابتلعه الحوت وخسر التأمل والتفكر، وبهذه الخسارة ضاع الوحي وبقي يعيش الأحلام والانحصار والخوف فيطلب الجنة ويقضي عمره متفكراً في آلية الهروب من النار .
أجل الفكر القادم من عصر النهضة والذي أسس للثورة الصناعية الكبرى في أوروبا هيأ الأجواء لتطبيقه، حيث احتاج المادة وهو لا يمتلكها من أجل الحصول عليها، وتطبيقه خلق قوة الاستعمار وإنشاء الإمبراطوريات البريطانية والفرنسية التي نشرت أساطيلها وشباكها على مدى ما يقرب أربعة القرون من الزمن، وفرضت هيمنتها التي امتدت من المحيط الهندي شرقاً وإفريقيا وأمريكا اللاتينية غرباً، مروراً بالمنطقة العربية بكاملها من المحيط إلى الخليج، ومن خلال سيطرتها على الجغرافيات نهبت ومازالت تنهب حتى الآن موارد تلك الجغرافيات، وكثيراً ما تصارعت القوى العظمى والتي هي في عالم الشمال على مناطق النفوذ واختلافها على الحصص من تلك الثروات، وكانت شعوب تلك الجغرافيات وقوداً لتلك الحروب والصراعات .
نعم كانت الدوافع التي حملها أولئك المغامرون أمثال كولومبس هي الحصول على المواد الأولية، ولا تزال تلك الدوافع تعمل على إبقاء عالم الوسط والجنوب متخلفاً ونامياً وثالثاً من أجل إبقاء النهب لتلك المواد، حيث مازال يحتاج عالم الشمال إلى الطاقة لتشغيل مصانعه والمواد لإعادة بيعها إلى ذاك العالم الثالث الذي به أسواق تصريفها، وإن كل المتغيرات والتطورات الجيوستراتيجية التي تجري في العالم الثالث وعالم الوسط ما هي إلا من أجل إبقاء هذا العالم ثالثاً وربما نقله إلى العالم الرابع .
مع كل يوم يدرك الإنسان الواعي جداً أنه يمتلك عقلاً به مساحات كبيرة، تطالبه بأن يجول بها كي يكتشف ذاته ومحيطه، ويبني بها الأفكار التي تساعده في حياته لتعود عليه مطالبة إياه بإنتاج فكر عقلاني جديد، كما تؤكد عليه بأن يناقش ما هو فيه وإلى أين أوصله فكره السابق حتى لحظة حدوث النقاش، هذه الجدلية التي تنشأ ما بين الريفية والمدنية المعاشة والمدينة الأكثر تمدناً؛ هي التي تنتج فكراً يجتذب الواقع الذي يدعو دائماً إلى استنهاض الطاقات، وتسريع عملية التطور، وردم الهوة رويداً رويداً على شكل درجات متصلة تشكل سلم الصعود من عمق الوادي إلى سطح الاتصال ما بين الشمال والجنوب ، فالتطور الفكري لا يحدث إلا بالنقاش المنطقي لكامل المعتقدات، بغاية تهذيبها وتحديد مسؤولياتها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وحتى السياسية منها ضمن سيادة مظلة الاحترام التي تحكم دائماً العقل وتقول: العقل أولاً وأخيراً ودائماً وأبداً، إن النظرات بعيدة المدى في الاتجاهين الماضي والمستقبل من الحاضر تأخذ بنا ضمن العقل الواعي إلى مفاهيم ومبدأ الحياة وخارطة التحالفات العالمية، التي أعطت لنفسها حق لقب العالم الأول، وأرخت على باقي العالم لقب العالم الثالث الذي تطالبه دائماً وأبداً بالديمقراطية وحقوق الإنسان، وتفرض عليه ما أقرته عصبة الأمم التي صاغ مبادئها العالم الأول التسلطي وفرضها على العالم الثالث .
إنها الثورة الصناعية التي حدثت في القرن التاسع عشر غيرت الكثير من المفاهيم  والقيم التي انعكست على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وأسست لمجتمع الشمال وفعّلت الفكر المستمد من نهضة علمية شاملة، حيث نوّعت الأبحاث والتجارب، وشملت مختلف فروع العلم وأدت إلى اختراعات واكتشافات مهمة، وأهم اختراع كان هو الإصرار على إبقاء العالم الثالث عالماً ثالثاً، والعمل على زيادة الهوة بينهما، بحيث تكون الهوة الواقعة على أطراف  مدار السرطان وحتى حدود خط العرض 37 درجة رعباً حقيقياً، وتصويره على شكل مرض سرطاني يجب مكافحته دائماً ووصمه بصفة الإرهاب الذي لا ينتهي .
من كل ما تقدم الذي شرحت به، وعنيت من خلاله مسيرة الشمال والجنوب والفكر والاستفادة منه وضرورة تحكيم العقل، ليكون مدنياً مؤمناً بمدنيته وخلقه وأخلاقه وإنسانه وإنسانيته، أخص به عالمنا العربي الممتلك للطاقات البشرية الهائلة والغني جداً بماديته وأفكاره التي تحتاج إلى إعادة التقديم، بكونه موصوماً موصوفاً بالتخلف والتشرذم والتقوقع وفكر البداوة الذي يلبس ثوب المدنية والعشائرية والقبلية، التي يعود إليها في لحظة ودون سابق إنذار يحارب نفسه بنفسه قبل أن يحاربه الآخرون متقبلاً إرادة مجتمع الشمال راضياً بما يمليه عليه، متوجساً متخوفاً دائماً وأبداً من زوال سلطته وسلطانه، هو حرٌ مكبلٌ في بحثه عن حريته يتقدم في تخلفه يعلن الحرب دائماً على ذاته دون أن ينظر فيها، لم يتمرد عقله على عقله، ولم يحاول أن يبحث في المساحات الهائلة القابلة للاستثمار فيه قبل أن يستثمر الأرض والمادة، الطاقات هائلة وإلى الآن لم تُستثمر، الشباب كثير وواعد ولذلك هو محبط تائه ضمن سياسات البحث عن الوجود، تائه ما بين فرص الوجود  واللاوجود، أحلامه الشمال، دائماً يسكن في عقله المبرمج وصورته الخلاص الموعود .
نعم وأجل، طبعاً العالم الثالث متخلف ونامٍ ومازال فيه الكثير من الأمية وأسبابه كثيرة وكثيرة جداً، بكونه لم يتخلص من فكرة الشمال التي تطارده كلما حاول التقدم إلى الأمام، فإن لم يتكاتف ويعتمد على قدراته الذاتية وإدارة قراراته الوطنية، وعَمِل على تعزيز الانتماء وربط الانتماء بالأداء وفعل الحب الاجتماعي من أجل البناء، وآثر الاجتهاد وأبعد الخوف الذي من نفسه ومن الآخر الذي بجانبه هو سبب كل تخلف، فلم يحكمه الدين بل حكم بالخوف من الدين ولم يحكمه السلطان بل أوجد في داخله الخوف من السلطان، وذلك بسبب التراكمات والاحتلالات الماضية التي مرّ بها ولم يستطع أن يتخلص منها، ولم يمتلك العلم من جوهره لأنه خاف العلم واستسلم لظواهره، وبما أنه رضي الخوف واستسلم له ولم يعرف ثقافة الحب وضرورة المعرفة وجوهر العلم، وأن الدين إيمان يحوّله إلى مؤمن، وأن العلم بحث وتقصٍّ وجهد يتحول بعده إلى عالم، وأن السلطان مسؤول مثله يبني للمجتمع والأمة كما يريد أن يبني هو، وأنه يفكر في المصلحة العامة كما يفكر هو، وأن أساس كل هذا هو الثقافة الحاملة للفنون الواجب فهمها من قبل إنسان العالم الثالث، وضرورة تطوير الفنون السبعة التي تعمل على تهذيب الروح وتوجد للفكر مناخات يستطيع العمل عليها ومساحات يمتلك القدرة للبناء فيها، بدون كل ذلك سيتحول العالم الثالث إلى رابع وخامس وسيبقى إرهابياً وأصولياً في إسلامه وفي مسيحيته وفي بوذيته، حتى يدرك المدرك الذي به الإدراك فيتطور، وأن الشمال هو الارتفاع في العقل الذي يجب أن نتعلم جميعنا آلية الصعود إليه .
د.نبيل طعمة

 



المصدر : الباحثون العدد 49 تموز 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5954


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.