الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2009-10-05 | الأرشيف آخر المقالات
المعجزة - د. فوزي الشامي
المعجزة - د. فوزي الشامي

عندما كنت في المدرسة الإعدادية وفي ليلة امتحان الجغرافية رأيت حلماً، وهو عبارة عن الأسئلة التي سوف تأتي في اليوم التالي، وفي الصباح كان أحد الأسئلة هو رسم خريطة الصين ولهذا فقد رسمتها على المصنف الذي يستعمل للتسميك تحت أوراق الامتحان، وللصدفة فقبل إعطاء الأسئلة محوت الخريطة ووزع المشرفون الأسئلة، والغريب أن الأسئلة التي طُرحت كانت نفسها هي التي حلمت بها في الليل، ولهذا رسمت الخريطة بالضبط وكأنها أمامي، ومر المراقب ورأى صورة الخريطة فاندهش وبدأ بتفتيشي ليعرف هل نقلتها من مكان مخبأ ولم يعثر على شيء وأخذت العلامة التامة.

و قبل الامتحان النهائي لامتحان الزمالة الملكية بالجراحة في بريطانيا أحضرت الأسئلة التي طرحت خلال الـ25 سنة الماضية وانتقيت 10 أسئلة منها وهي الأسئلة التي كانت تتكرر كثيراً، وكان الفحص يتم عل يومين كل يوم يطرح على الطالب ثلاث أسئلة يجاب عليها خلال ثلاث ساعات وهي إجبارية، والصدفة الحلوة أنه قد أتى أربعة أسئلة من الأسئلة العشرة خلال يومين، وطبعاً كانت الإجابة أكثر من المتوقع.

هاتان المرحلتان مرتا معي، واحدة في الإعدادية والأخرى أثناء الفحص النهائي للزمالة قبل أن أعود إلى الوطن لممارسة الجراحة. هل هذا صدفة أم توقع أم أن الروح تسرح أثناء النوم أو أثناء الصحو وتستكشف أشياء مجهولة.

طفل رضيع يتكلم ماذا يعني. هل هذا معقول. في الحالات الاعتيادية لا يستطيع التكلم، ولكن إذا رجعنا إلى كيفية الكلام وما هي العناصر الضرورية له من تطور دماغي ومن استعمال جيد للحنجرة والشفاه واللسان.. إن ذلك ممكن وهو بالمنظور الإنساني معجزة ولكن إذا حدث التطور مبكراً يمكن للأطفال الكلام. ومن الأطفال الذين تكلموا بالمهد سيدنا عيسى عليه السلام والرضيع الشاهد في حياة سيدنا يوسف... المتدينون يقولون إن اللـه أنطق هؤلاء الرضع والعلمانيون يقولون إنه حدث تطور باكر عند هؤلاء الرضع فاستطاعوا الكلام.

كثير من المعجزات أصبحت مفسرة الآن لنأخذ مثالاً: البحث عن المياه الجوفية في الوقت الحاضر نوجد أجهزة تعمل بالأمواج فوق الصوتية ممكن لها الكشف عن المياه وعن المعادن، وبهذه الأجهزة نستطيع أن نرسل أمواجاً وارتدادها على كثافة المناطق الموجودة بالأسفل من مياه وغازات ومعادن وكنوز وغيرها، ولكن يجب أن نعرف أينما نبحث وإلا فالوقت قد يطول، وإن استعمال الأمواج فوق الصوتية عند الإنسان قد تطور كثيراً واستطاع الكشف عن كثير من الأمراض ابتداءً من الحصيات إلى الكييسات إلى الأورام وظهر جيل منها يدعى المرنان يستطيع أن يعرف تراكيب الإنسان بدقة ناهية.

إن التخاطب عن بعد كذلك معجزة استطاع بعضهم التكلم دون وسائل اتصال لمسافات آلاف الكيلومترات، وكان هنالك شهود على ذلك؛ حيث استطاع شخص في موسكو محجوز ضمن غرفة زجاجية ولا يوجد بحوزته أي شيء أن يتكلم مع شخص آخر على مسافة آلاف الكيلومترات، ولقد حاولت المخابرات الروسية أن تطور هذه التقنيات ولكنها بقيت سرية، وحاول الأميركان سرقة بعض هذه الأفكار ولكن لا نعرف إلى أية مرحلة توصلت، وفي الإسلام شيء من هذا القبيل فعندما كان سيدنا عمر بن الخطاب يخطب على المنبر - ونظراً لانشغال باله بقواته المقاتلة بعيداً- استطاع أن يرى قواته المقاتلة في العراق وأن هنالك التفاف حولها ومن مكانه على المنبر من مسافة طويلة استطاع أن يقول لقائده: يا ميسرة الجبل الجبل، وسمع القائد ذلك وانتبه إلى الخرق وتلافاه. إذاً من الممكن للمخ البشري أن يعمل ويجعل العيون ترى لمئات الكيلومترات، ويجعل الأذن تسمع لآلاف الكيلومترات، ولكن هل كل إنسان مؤهل لذلك أم أن بعض الناس مؤهلون وقادرون على إرسال موجات لاسلكية غير مرئية إلى أماكن بعيدة؛ وهي ترتد إليهم ويستطيعون تفسير ومعرفة ما يحدث على مسافات طويلة. وهذه الموهبة ممكن تطويرها وتحسينها؟.

كثير من الأشياء التي كانت تعتبر معجزات أصبحت مفسرة وأصبحت غير معجزة، مثلاً: الأشعة السينية وكيف يتسنى بواسطتها إجراء التصوير.

الراديو اعتبره البعض نوعاً من أنواع الجن.. وكيف يتسنى لصندوق صغير خشبي أن يحدث الأصوات وتظهر منه الأخبار والأغاني، وكان كثير من الناس يتحاشون الاقتراب منه أو سماعه ويهربون منه، وكذلك التلفزيون أول ما ظهر ولحد الآن هناك بعض الناس ممن يحرمون وجوده في المنزل ويعتبرونه منكراً يجب الابتعاد عنه.

و كذلك كل الاختراعات الحديثة تبدو للجاهلين بها معجزات، ولكن عندما تدرس وتعرف آلية حدوثها وسيرها وطيرانها تزول المفاجأة، ولكن كيف نستطيع أن نحول المعجزة إلى واقع؟، هذا يتم بواسطة العلم والمثابرة عليه والتعلق به والسفر من أجله، ولكن الجهل وعدم المعرفة والابتعاد عن العلم يجعلنا نقول إن كل هذه الاختراعات هي من أعمال الجن.

و نعود إلى سيدنا سليمان هل هو سخر الجن لخدمته أم سخر التكنولوجيا لخدمته وكيف كان يتكلم ويفهم لغة الطير والحيوان ويتواصل معهم؟:

1. إن لغة الحيوان أصبحت تسجل الآن والبعض يستطيعون أن يتواصلوا مع بعض الحيوانات بلغتهم ويفهموا عليها.

2. قد يكون الهدهد هو نوع من الصواريخ الموجهة أو المركبات الفضائية التي تستطيع التحرك بسرعة هائلة وتلتقط ما تؤمر به، وبهذا يكون الهدهد قد أوصل رسالة سيدنا سليمان وأحضر عرش بلقيس، وبثوان معدودة تستطيع تلك التكنولوجيا إجراء شبه المستحيل.

3. أما الهيكل وأرضيته الزجاجية المبردة فهو كذلك تقنية حديثة قد تعمل على الكهرباء أو الطاقة النووية أو الطاقة الشمسية.

إذاً قد يكون العلم متقدماً جداً في زمن سيدنا سليمان ويفسر كل الأحداث الهائلة التي حدثت في زمانه، وبرحيله ورحيل علمائه اندثر كل شيء لأنه لم يتابع ولم يتعلم من جاء من بعدهم أي شيء.

و القدرة الإلهية هي القادرة على تعليم الإنسان كل شيء، فهي التي خلقت الدماغ والحواس وخلقت كل شيء نبيل، وهي التي أحدثت العلم وطرحته وعلمته بعض الناس وهؤلاء علّموا غيرهم.

نقطة مهمة أطرحها لأول مرة: وهو أنه نحن مخلوقات بشرية ذات طبيعة خاصة أما الآلات فهي عبارة عن جن وملائكة وهي خاضعة لسيطرتنا لنا أن نستعملها كما نشاء ولكن لو وُجد فيها خطأ لتحولت إلى كارثة.

و نأخذ عن الجن السيئ وهو أسلحة الدمار الشامل من نووية وجرثومية وكيميائية فهي تستطيع تدمير الكثير في وقت قليل: تدمير للنسل والأرض والهواء وتجعل حياتنا غير ممكنة على تلك المنطقة من الأرض.

و كل الآلات والتقنية الحديثة سلاح ذو حدين تفيدنا من جهة وتؤذينا من جهة أخرى، لنأخذ السيارة وفائدتها في نقلنا إن شئنا، ولكن إذا حدث حادث فقد تودي بحياتنا وقد يكون الحادث نحن سببه أو غيرنا، وكذلك الطائرة التي من الممكن أن تنفجر في الجو ويموت جميع ركابها محدثة كارثة، ولكن هذه الطائرة إضافة إلى نقلنا من مكان إلى آخر تستطيع تدمير الكثير فهي ملاك من جهة وشيطانة من جهة أخرى.

وإن طعام هؤلاء الجن أو الملائكة هو الوقود المقدم لها، وهو عبارة عن النفط ومشتقاته أو الكهرباء، وحديثاً بدأ العمل بالوقود الحيوي المستخرج من الذرة أو الحبوب أو الفواكه أو البطيخ. وهنا أصبحنا نتقاسم الطعام مع الآلة لها حصة ولنا حصة، وقد يأتي وقت لا طعام بتاتاً للفقراء ولكن الطعام فقط للقادر على دفع ثمنه وللآلات الكثيرة التي تستعمل لخدمة هذه الطبقة المحدودة. وقد يأتي وقت لن تبقى هنالك عائلة فكل يعيش وحده وتقوم الآلات المختلفة بخدمته وخاصة الرجل الآلي في المنزل (روبوت).

و بهذا يعيش الإنسان وحده ويوجد من يخدمه ويعمل أي شيء له فلا زواج ولا أولاد ولكن، إذا رغب في النسل فمن الممكن أن يحدث الانقسام المنصف لخلاياه ويحمل بولد له يشاركه بعض أفراحه ويأخذ مكانه إذا مات. وقد نصل إلى مرحلة نستغني بها عن الأولاد ونبدأ بالانقراض من دون حروب. لأنه لا أحد يريد له ولدا،ً ويظهر واضحاً ذلك في الغرب، فهنالك تناقص شديد بالسكان وإن عدد الأولاد وسطياً في العائلة الألمانية هو 1. 3 أي أقل من ولد ونصف، وهذا في تناقص مستمر، ولكن في الوقت الحاضر هناك من يسد هذا النقص، ولكن هؤلاء من بلاد فقيرة ازداد سكانها بسرعة مذهلة خلال القرن الماضي، وأقول إنهم أشبه بمزرعة جرثومية وهذه المزرعة عندما تستهلك كل المواد الطعامية تبدأ بالتحلل والموت ولن يبقى منها شيء. إذاً لكل زمن معجزاته قد تصبح شيئاً عادياً في زمن آخر، وتصبح شيئاً بسيطاً أيّ واحد يستطيع أن يفسره ويعتبره طبيعياً.

و العلم في الوقت الحاضر كثير جداً وأنا اعتبرت أن أي طالب في المرحلة الثانوية قد تكون عنده معلومات أكثر من كبار علماء عصور أخرى سابقة، والعلم نأخذه من المعلمين في المدارس والجامعات، ومن الحياة وخبرتها وتجاربها ومن قراءة الكتب المطبوعة أو مطالعتها على الشبكة العنكبوتية، وهذه العلوم بعضها مفيد تزيد الخبرة وتجعلك ناجحاً في عملك وتوصلك إلى مناصب عالية ومراكز مرموقة، وبعضها يستعمل للجريمة والقتل والسرقة وشيء من هذه العلوم للتسلية والترفيه وتمضية الوقت من دون فائدة تذكر.

وإن طرق الحصول على العلوم المختلفة أصبح سهلاً جداً، ففي الماضي لم يكن الحصول على معلومة سهلاً وقد يمضي الإنسان حياته وهو يبحث عن شيء بسيط، أما الآن فإن وسائل الثقافة والعلم متاحة للجميع ولو في الطريق. فمن الراديو إلى التلفزيون إلى الإنترنت إلى المكتبات الكثيرة والمراكز الثقافية وكله متاح للجميع ويهلل للحضور ولكن القليل من يستجيب، فكم عدد الشباب الذين يقرؤون كتاباً في الشهر أو في السنة؟، علما أن الناجحين في حياتهم العملية يقرؤون ما لا يقل عن 50 كتاباً في السنة.

إذاً مفهوم المعجزة يتغير في كل زمان ومكان ولكل زمان معجزاته والمعجزة قد تكون عفوية ولا يستفاد منها ولكن قد تحدث وتسخر من أجل شيء معين، وخاصة الديانات السماوية فإن النبي عندما تحصل معه معجزة يقبل الناس بنبوته ولكن إذا لم تحصل مع النبي معجزة فكثير لن يصدقوه.

و قد لا تكون المعجزة معجزة ولكنها شيء فظيع لا يستطيع العوام فهمه فإن الجاهل أي شيء تقوم به وهو لا يعرفه يظنه معجزة.



المصدر : الباحثون 28 - تشرين الأول 2009
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2675
 
         
اسماء عالم عظيم
         
اتمنى ان اكون مثل هزا الرجل
22:00:14 , 2010/03/09 |  


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.