الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2009-12-06 | الأرشيف آخر المقالات
حوار الأديان بقلم الدكتور نبيل طعمة
حوار الأديان بقلم الدكتور نبيل طعمة

أي إنسان ذلك الإنسان القديم الموغل في القدم؛ الذي يجبرنا على أن نحييه في ذاكرتنا، يتجول في عقولنا كلما حاولنا التفكر، وأمام أي خلل حياتي يقف أمامنا ليحاسبنا، ويطالبنا بأن له ليس ديناً فقط؛ بل ديوناً جمة، كم كان ذكياً ربطنا إليه، ووقف خلفنا كلما يكون هناك انزلاق أمامنا، أو عندما يرانا سنهوي إلى هاوية يشدنا من الخلف لينقذنا، كم كان مبدعاً ذلك الذي بنى لنا جمل السلوك ضمن آليات محترمة، احترمت التواصل الإنساني، ومنذ العصر الجليدي، وقبل مئات الآلاف من السنين، أوجد السلوك والأخلاق التي مرت في انتظام كمتوالية هندسية رائعة؛ من خلال عبادات وديانات، تارة درسناها في الأشتاف والسحر مروراً بالطوطم، وبعدها آلهة القبائل والخصب وصولاً إلى الرسالات السماوية، التي تعايشت، ومارست طقوسها إلى جانب بعضها في احترام نادر حصوله في زمننا الحاضر، ابتعدت عن الأدلجة، وتوافقت بإنسانية الإنسان، بكونها رسالات أسست لبعضها أسس الاحترام .

كم كان عالِماً ذلك الإنسان القديم بأحوالنا ومصيرنا؟، فأنجز لنا كل ما أنجز كي نتأمل، ونتفكر، ونتعلم ونعمل، ألا توافقوني الرأي بأنه حكمنا في الماضي والحاضر والمستقبل؟، أيضاً القادم من الأمام البعيد، لنلتقي به ونكون في الاتجاه الصحيح، علينا أن نقر أولاً إلى أين نريد نحن أن نصل، وما هي ماهية النتيجة الواجب الوصول إليها، وهل هي هدف سامٍ من أجل إفادة البشرية، وتطوير فكرها الممتلئ بالكثير الكثير من العقائد، والفلسفات والعلوم والجهل، وإلى من نريد أن نتوجه ونخاطب، ومع من سنستثمر إن اتفقنا اتفاقنا وبقيت خلافاتنا، ماذا يعني لنا من يحصد نتائج الخلاف والاختلاف، ومن مصلحة من بقاؤه واستمراره، وإلى أين نسير إن بقينا هكذا، وأيضاً ما معنى التشدد، واللين، والوسطية، والإرهاب، والإجحاف، والقدح، والذم للرسل والأنبياء والرسالات، وقضايا الاعتراف الموغلة في القدم وعدمه، وأن كل دين يقف تحت سقفه الذي سَقَفه ممارسوه لا من أبدعه، ومنعوا التطلع إلى الأعلى لينحصروا فيه، ويقولوا إن النهاية عند هذا السقف فقط، وليس بعد ذلك أي شيء، وينفون ما أتى بعده، رافضين من خلال قسوة التعاليم التي تشددوا بها، فحرّموا المحلَّل ومنعوا ما يحل بين آليات الحلال والحرام، وأنجبوا لكل دين محنة كبيرة، شكلت في مجموعها المحن ضمن كل دين، وعليه غدت هذه المحن أدوات قاسية وقاتلة أنجبت الحروب وساهمت في تأجيجها.

لا حوار بين الأديان، طالما أن الجميع لديه محن وسقوف لا يريد فتحها وحلها، ومن أجلها يتمسك بالصورة، والصورة لغة مغرقة في الجاهلية، إن لم نعلم معناها وغايتها، وإذا أخذنا أمثلة الشمعدان، والنجمة السداسية، والصليب، والهلال، والديانة النباتية، والديانة الثقافية، نرى أن الكل مختلف في الصورة، وسهولة التمايز واضحة لا تحتاج التفكير من ظاهر النظر، وهو أيضاً لا حول له ولا قوة، يستطيع التفريق والفرز دون أي عناء؛ فيقول هذا لهذا وذاك لذاك، ومنه نجد وضع السيد المسيح على الصليب صورة، ووضع الهلال على المئذنة من أجل رفعه والتطلع إليه صورة، ووضع الشمع في الشمعدان من أجل تجسيد الإله ورؤيته صورة، أين الجوهر الجامع بين هذه الثلاثية الروحية؟ وأيضاً لن نستثني الوضعية، أعود لأشدد على أن الصورة يمكن أن تتشوه، أما الجوهر فلا، وأعني الفكرة الخلاقة التي وَلّّدَت منها كل الأفكار في الصياغات الروحية التي منحت للإنسان السمو.

إذاً، من يمسك الصورة، ومن يعلقها على الجدار لتتحول إلى صمدية نصمد إليها أياً كان نوع الصورة: نجمة- صليباً- هلالاً- شجرة- بقرة- وثناً. والسؤال الذي ينشأ هنا ، من إذاً هو الذي يأخذ شكل الصمد؟، ونحن جميعنا نصمد إلى صورته التي تحمل المظهر، أم إلى الجوهر الذي يكمن فيه الروح الإله الواهب لنا الروح من روحه، أي أن كل حي من الأحياء فيه جزء منه، وعليه يكون سكنه في داخل كل واحد منا، ونعترف ( أن كل يسبّح بحمده )، هنا أتوقف وأقول: إن كل إنسان ومخلوق يؤمن بحقيقة الروح التي لا إنكار لها لا عند العاقل ولا عند الجاهل، حيث تؤسس لنا الروح آلية الإيمان بها، وبما أنها لغة الحياة الجامعة التي بدونها لا حياة، وأننا في حقيقة الأمر اللامرئي ننصمد لها، أي لجوهرها الروحي؛ الذي يدلنا على الإيمان بها بأنها تشكل القاعدة الأساس لبناء أي حوار يجري بين الصور، فنعلم أن الجوهر واحد للجميع ونؤمن جميعنا أيضاً به بكونه حقيقة الحقائق .

الآن من الطبيعي أن الحياة أوجدت مقاييس ومعايير تُخضع البشر لآلياتها وأدواتها؛ ليعود البشر بتفاعلاتهم واختباراتهم من خلال الدورات الحياتية وألوانهم، وتفقد جغرافيتهم وتوضعات المادة والزمن، وما ذهب من البشر، وما حضر، وإلى ما سيأتي وسيذهب إليه الكثير أيضاً من البشر، تتناقل فيما بينها شخوصها النوابغ؛ والتي أعطتهم من ذلك الزمن صفات وألقاب الآلهة، ومن ثم الأنبياء، والرسل، والأولياء، والصالحين، محولة إياهم إلى أناس أنجبوا الأسطورة، وغدوا معها أسطوريين، أغلقت الأبواب جميعها خلفهم لنحتكم إليهم، محولين إياه إلى صمديات ننصمد إليها كل منا على هواه . 


هل تغيير الإنسان بخلقه، وخلقه الهادئ، والعنيف البشع، والجميل الروحي، قريباً كان أم بعيداً؟ المؤمن والكافر، المحب والكاره، القوي والضعيف، استخدم هذه المعاني؟ وهي جَمْع فيه سرّ الحياة الذي أخص منها الحياة الإنسانية، والتي إن تدفقت وسارت بشكل سوي، وتصرف أناسها ضمن السلوك الأخلاقي الإيجابي لتمّ اختصار المسافات، ولكان اللقاء حدث ضمن الاحترام، كما أن تركيزي على جمع الولاء تحت قبة الإيمان ليس بغاية إنهاء الولاء للمعتقدات والرسالات؛ إنما لتوحيد الجوهر بكون كل الإنسان مؤمناً في عمقه تركب عليه صور ليختلفوا في الصور عن بعضهم .

الحكمة تسكن جوهر العقل، ولا يكون المؤمن مؤمناً إلاّ إذا آمن بجوهره، وحينها يتحول هذا الإنسان من خلال امتلاكه للحكمة والإيمان إلى متعلم عالم، يجذبه العلم إلى الأعلى، أي يرتقي فيعلم باختلاف الناس عن بعضهم في الصور، وتبدو له الأضداد التي تظهر أشياء الاختلاف، وعليه ينبغي أن يكون مع جمهرة المتدينين علماء من كامل الأطياف، حيث بهم يزدهر الحوار، وتأتلف قلوب الحضور بظهور ثقافة الحوار، وتمتعه بالعلم والمعرفة، وفهم روح الأديان، بكون المتدين يمنح بثقافته الروحية التي تؤمن بالاتجاه الواحد، أي خضوعه لمشيئة صورته، وعدم مقدرته على الاطلاع على مشيئة الآخر في جوهرها، لفهمها وانحصاره ضمن إطار الصورة؛ التي ممكن أن تكون إسلامية- أو مسيحية- أو يهودية- أو بوذية- أو هندوسية، لذلك وجود العالم العارف بروح الديانات، وثقافاتها من خلال امتلاكه للصيغ الجامعة لجملة الحقائق الموثقة، والقواسم المشتركة، والأمثلة المتشابهة باختلاف ظروفها؛ تمكنه من المشاركة في قيادة حوار جامع لامع، تفوز فيه الروح الإنسانية، وتلغى فيه لغة الأنا من أجل زيادة إنسانية الإنسان .

إن أهم تحدٍ قادم للبشرية جمعاء؛ هو التشدد الديني، والتمسك بفرديته، واعتباره أنه الحقيقة والخلاص، حيث يؤدي هذا إلى عنصرية الإنسان، واستبداده على أخيه الإنسان، لذلك أقول: إن الوعي وما وراء الوعي يجب أن يؤسس إلى الوعي القادم، والذي يجب أن يتجه إلى اللقاء الإنساني ذي السلوك الأخلاقي؛ الذي يحترم الجوهر ويجمع الصور على اختلافها إلى بعضها .

لا سعادة للإنسان إلا من خلال الاعتراف أولاً وأخيراً بالإنسان، وحتمية التقائه بأخيه الإنسان، فالإنسان بمفرده قليل ومع أخيه يصبح أكثر، ومعاً بالالتقاء بالآخر الثالث تتولد قوة الحياة. وهنا أدخل من باب وحي السماء في العطاء التوافقي الروحي، وعلاقة الإيمان بالاعتراف واليقين والإدراك، فإذا كانت ثلاثية الرسالات الإلهية هي منطق وأساس الانطلاق التعايشي على كوكب واحد برز بشكل قاعدة للصورة التي في السماء، يعود عليها اعترافاً بأنها الحقيقة على الأرض، حيث توفر له قدسية جامعة محبة للإنسان، باحثة عن تلاقيه والتقائه، بغاية تحقيق وزيادة ما يفيد الإنسان المنتشر على وجه البسيطة، يتحرك ضمن مساحاتها، ومع تسارع العصر اختصر الزمان المكان عبر أدواته، واقترابه من سرعة الضوء، ليصغر المكان، ويتحول إلى مساحة للجميع، لا مجال فيها لأن يختبئ الإنسان عن أخيه الإنسان، فهو يراه عبر السلطان من كل مكان، من الفضاء بالأقمار الاصطناعية، والطائرات، والمراكب، والسيارات، وعبر المرئيات، والمسموعات، والمكتوبات ( التلفزة المذياع الإنترنت ) .

إنني إذ أوضح: أنني وإياك أجزاء صغيرة، وأجرام ظاهرة انضوى فيها العالم الأكبر، أقول: إن العالم صغر أمام اتساع دائرة العقل ليحتوي فيه كل ذلك، وعليه أؤسس أن لغة الحوار هي سيد أيِّ موقف، وقاسم مشترك بين كل الأطراف، وشخصية اعتبارية يجب أن تمتلك اللغة الفرض على المتحاورين، بكونها لغة التحضر، والحضارة التي نسعى إليها، والواجب أن تعيش في أعماق قلوبنا وعقولنا، حيث تظهر منها الشخصية الحضارية، فإذا حدث كانت حقيقة الحقائق التي يريدها الكلي المطلق أن تسود بيننا، بكون وحيه وإيحائه يسيطر على مساحة التأمل بين المتأمِّل والمتأمَّل به، والغاية هنا القيام بإصلاح الذات البشرية (وبشر) تعني بدء الشر، ومع الرسالات أراد الإله الواحد الأحد أن يتحول البشر إلى إنسان، أي: أن يأنس الإنسان بأخيه الإنسان ضمن دائرة الحب والمحبة؛ لا أن يلغي أخاه الإنسان، إننا في مركب واحد، نبحر معاً في خضم الحياة، والرسائل بين أيدينا بغاية إيصالها وتبادلها مع بعضنا بمحبة، وما يجري الآن يدعونا لتعزيز التواصل، والحوار الإنساني الراقي، الذي ينبغي أن يحدث به اللمع، فيرضى الأحد عن الجمع، بكونه ينزل إليه لمعاً، فيحدث النقاء والطهر والصفاء لتعيش المحبة، ونخرج من لمعه عالمين وعلماء بأن الله خالق الكون بإرادته ومشيئته، كي يكوِّن من كن إنساناً خلق في أحسن تقويم .

أتابع المسير، أريد نشر الحب ليغدو حباً حقيقياً، واحتراماً للإنسان الذي أحبه المحيط، كما نحبه جميعاً لأنه الحب، أرجو من خلاله تعميق اللقاء، وأن يكون حواراً محترماً، يحترمنا نحن بني الإنسان المنتشرين في الأرض سعياً للحفاظ عليها، وتقديم الخير لها كي تعطينا من العطاء الإلهي .

أجل، ونحن نعيش الخوف على حياة كوكبنا مما يحدث له من اضطرابات بيئية؛ تسخين للأرض، وذوبان الأقطاب المتجمدة، وارتفاع مناسيب المياه في البحار والأنهار، وثقب الأوزون، وتزايد حالات الصراع، وانتشار الحروب، واسترخاص الروح الإنسانية، أطالب بأنه: لا يمكن العيش لكل منا بمفرده، وإنسان الدين مسؤول عن الوعي الروحي وزيادته ضمن توافقية ، فلباسكم الروحي طاهر وقداسته محترمة بين كل الشعوب، فما معنى اللاهوت والناسوت، والتوراة، والإنجيل، والقرآن، والزبور؟ أليست كتب الله أرسلها وحياً عبر الأنبياء والرسل، لتهذيبنا وتنظيم حياتنا الإنسانية، وما معنى الكاهن، والراهب، والحاخام، والشيخن والأمام، والمفتي أليسوا هم رجال رعاية الكتب السماوية، وشرح ما أوصله لنا الرسل والأنبياء؟، والمجمع، والمعبد، والكنيس، والكنيسة، والمسجد؛ أليست هذه الأبنية بيوت لله عزَّ وجلَّ، يُذكر فيها اسمه، ويُسبَّح بكرة وأصيلا، أليس كل هذا وُجد من أجل أن يكون الإنسان إنساناً؟ يحب أخاه الإنسان ويعمل من أجله ولا فضل لأحدٍ على أحد إلا بالتقوى.

إنني أتوجه بالانتباه: إلى أن البشر الإرهابي؛ المتلبس بثياب القداسة والطهر هو غير الإنسان الروحي المحبِّ لأخيه الإنسان، ومنه ينبغي الفصل بين لغة الشر المستترة في ثوب الدين؛ وبين اللغة المؤمنة في حقيقة الإيمان، والساعية لحياة الإنسانية. وعليه أنتم مؤسسون، ابنوا على أساساتكم إضافات اللقاء الإنساني من المحبة التي تتمتعون بها، ومن الحبِّ والسلام الذي ترجون له السيادة بين الإنسان والإنسان، وعليكم بالسعي على الأرض، والانتباه لتعزيز الحوار الإنساني الإنساني؛ الذي يغدو فيما أعتقد أقوى من لغة المادة، ومنتصراً عليها لا محالة، على الرغم من حاجتنا إليها، وبدونها اليوم لا يكتب لنا العيش، فالصراع صراع مادة، والخلاف خلاف مادة، والضغائن تنشأ من أجل المادة، فليكن حوارنا حول: أن الروح الإنسانية هي التي تقود المادة، وعليه أتمنى من الواحد الأحد لنا جميعنا التوفيق، وليكن شعارنا حواراً من أجل حياة أجيال قادمة، تسودها من الآن المحبة والسلام للجميع في الأرض أحياء، وفي السماء أرواح محبَّة في ظلال الإله.

إنني أربأ بالإنسان الترفع عن الأنا التي سادت إلى حدٍّ ما في زمننا الحديث، والتوجه إلى "نحن"، فإذا تمتعتم بنحن كنتم أخوة في الإيمان من باب المؤمن وجمعه المؤمنون، وشركاء في الخالق الكلي الأزلي المحيط، والذي يكون بكينونته فوق النقاش، هو لنا جميعناً، وأينما كنا، وفي أي بقعة على هذه البسيطة، حينما نستنجد بكينونته الدائمة الحضور؛ ضمن أيِّ جسد مادي من الإنسان وإلى الجماد . 

إني لأدعو أهل الخاصة، وخاصة الخاصة الذين يمتلكون ثقافة الصبر بالعلم؛ التوجه إلى أولئك الذين لا يمتلكونه، ولا يعرفون قيمة الانتظار، وضرورة التوجه إلى تحريك من لا يمتلك الحركة، وفي اعتقاده أنه ميّت وهو حيّ، وإلى أولئك الذين يمتلكون الماء الموحل؛ ويريدون الشرب بأن عليهم انتظار استقرار الوحل كي يصفو الماء، ويصعد على وجهه فيشربوا .

لن يكون حواراً ناجحاً؛ طالما أن إشعال الشموع من أجل رؤية الإله لا من أجل أن نرى داخلنا المظلم، ولا السيد المسيح سينزل عن صليبه طالما أننا نرى الصليب ولا نراه، ولا الهلال يرتفع كي لا نطاله، وهو معنى يعيش في داخلنا، ننظر إليه دون علم معرفة التعلق؛ الذي يُحدِث التخلق إن امتلكناه، أين نحن من كل هذا، ولماذا غدونا فقراء عقل نتقاتل على الإله، كلٌ يريده له، يعطيه الصفة الخاصة به، ويمنعه عن الآخر، مع العلم أنه معنا جميعنا، في داخلنا نحتاجه، لا يحتاجنا. ومن أجله تعالوا نتحاور، ونحدث اللقاء بحوار راق، يسود الإنسان بعد استنهاض إنسانيته . 

مراجعة أخيرة، أستحضرها أضعها على بساط البحث شاهداً أو مثالاًً، نتعلم منه بعد تحليله، وهو يأخذ شكل السؤال الاستفساري: كيف عاشت المسيحية بشخص ورقة بن نوفل، واليهودية من بني النضير وقينقاع وخيبر في كنف المسلمين بمكة؛ ضمن احترام وخيار وتخيير، وكيف عاش الإسلام في كنف المسيحية في الأندلس، وكيف وصل المسلمون إلى أطراف الصين ليعيشوا مع الهندوس والبوذيين، وكيف استقبل المسلمون في إثيوبيا الحبشية ذلك الصبر الذي تمتع به ملكهم أثناء استقباله لهم، وكيف تعامل المسيحيون في بيت المقدس والشام مع الجميع وتعايشوا؟ هي هكذا قضية تشرح أسس الحوار، تستند إلى ما مضى كي تعيش حاضراً ومستقبلاً .



المصدر : العدد 30- كانون الأول 2009
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3777


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.