الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-02-02 | الأرشيف آخر المقالات
الــثــقـــافــة الــعــربــيــة - د.نــبــيــل طــعــمــة
الــثــقـــافــة الــعــربــيــة - د.نــبــيــل طــعــمــة

لا يمكن أن تعيش ضمن نطاق المفرد المنعزل، أو أن تكتسب عبر شبكة الإنترنت، تكون غير قابلة للنقاش أو الحوار، يمكنك أن تأخذ وتقرأ ما شئت من الإنترنت، ولكن لا يمكنك مناقشته أو الحوار معه، والثقافة لغة جمعيّة لا لغة إبداعيّة، وفي اعتقادي أنها قصة حبٍّ يمتلكها طرفان يكتملان من خلال تبادل مفردات قصتهما، كذلك هي الثقافة لها حدّان قويان لا تقبل فرداً قوياً وآخر ضعيفاً، لا تقبل المثقف وغير المثقف؛ بل تتحوَّل إلى شخصية جميلة تتعلق بالحبِّ والجمال .

ممَّ تتشكل ؟ هل هي هرم نهائي مكتمل الأبعاد، أم أنها ما زالت في سياق التأطير؟ تتجمَّع، تحاول فهم إنجاز الأدب بأجناسه، والجنس ومفاهيمه، والتراث بأبعاده، والحضارة وإنجازاتها، والفنون السبعة وإبداعاتها، فمازالت تعيش الحلال والحرام، والممنوع والمسموح، والقسري واللامفهوم، وتبحث به عن المفهوم من أجل امتلاك علم الجمال؛ الذي لا يمكن لنا أن نتقدم قيد أنملة دون امتلاك أبعاده، وإتقان وفهم مقاييسه، لا يكفي هذا؛ بل يجب أن يتحقق بنشره ضمن المحيط والإقناع به، لا بل أكثر من ذلك الإيمان به وبأنه غدا حقيقة تستحق الحضور، لقد لاقى هذا العنوان حظوة كبيرة لدى المهتمين في عالمي العلم والمعرفة؛ من المثقفين الحقيقيين المنتمين باجتهادهم إلى أمتنا العربية، بعد أن حققت في القرن العشرين مكانة راقية، وغدت صورة للشخصية الحقيقية الإنسانية الفاعلة والمنفعلة، ولغة تستخدمها الآداب العربية والعالمية، وكان لها اهتمام لا بأس به في عالم الصحافة، بكونه عالمَ نقل مباشر إلى الكثرة البشرية. فهذه الكلمة التي عرَّفها البعض أنها الحضارة، وقدَّمها البعض الآخر على أنها المدنية، بينما يتساءل الكثير فيقول هل هي المعرفة ؟ وهل الثقافة تخصُّ مجتمعاً أو أمة ليكون لها شخصية تتمايز بها وتتصف بأشكالها، فتكون بذلك عاملاً من عوامل قوتها ووجودها المعرفي والحضاري؟ إذاً كيف نستطيع أن نصف شخصاً ما أو مجتمعاً بأنه مثقف؟، هل ننظر إليه من خلال عمليات الصقل التي يتمتع بها؟ كأن يكون لديه دراية بالموسيقى، والأدب، والفلسفة، والسياسة، ويجيد لغة عالمية إضافة إلى لغة أمته الأصلية، وهل يجب عليه أن يتمتع بصفات وتوجهات إضافية تشكل تشاركاً مع تقدم الحياة وتطورها العلمي؛ كالمعرفة بعالم الاتصال الحديث الإنترنت وأنظمة الاتصال الفضائي إلى غير ذلك.. ؟ وهل ينبغي أن تكون صورتها جامعة؟ ومثالنا: الموسيقي وانتشار موسيقاه، وتمتعها بحبِّ الآخرين في المحيط القريب والبعيد، والإيمان بها وبتطورها من لغة فردية إلى لغة جماعية إلى العالمية؛ التي تشير إلى أنها قادمة من ثقافة عربية أو هندية ، أو من البوب الأمريكي أو التانغو البرازيلي أو البانبو الإفريقي .. مثلاً .

ما هو مفهوم الثقافة البشرية العالمية ، وهل هي في حقيقتها عامة، أم أن لكل أمة لغة الثقافة ذاتها ، هل اللغة العالمية لغة ثقافية كالموسيقى مثلاً ، أم هي سلوك تعلمي يكتسبه الأفراد كأعضاء في أسرة تنتمي إلى مجتمع؛ يعيش ضمن أمةٍ لتكون الشخصية من الفرد إلى الأسرة إلى المجتمع إلى الأمة؟ فتمتلك بذلك ثقافة تنعكس على كل أطيافها، وتشكل بمجموعها ثقافة الأمة، وهل لنا أن نستخلص بأن المفهوم الذي يستخدم لوصف ثقافة شخص فردي يمكن أن يعمَّم على ثقافة المجتمع أو الأمة ؟ .

لقد أثارت كلمة الثقافة وأغرت الكثير من الباحثين على اختلاف تنوعهم الجغرافي وأشكالهم وألوانهم، فأجمعوا إلى حدٍ كبير على أنها ذلك الكُلُّ المعقَّد الذي يتضمن المعرفة، والمعتقد، والفن، والخُلق، والقانون، والعادات المجتمعية، وأية إمكانيات محيطية جيدة، وطبائع اكتسبها الإنسان من مجتمعه .

فإذا كان الإجماع على أنها ذلك الكُلُّ؛ فإننا نقول: إن الثقافة هي سلوك تعلّميٌّ كسبيٌّ، كثيراً ما يتناقض، وقليلاً ما يلتقي مع السلوك الموهوب وراثياً وتراثياً من خلال التفكّر والتبصُّر والعمل مع المحيط .

فالمحيط واقع مليء بكل مكوناته المجتمعية، وانطلاقاً من واقع أن كل مجتمع إنساني يتمتع بمنظومة من السلوك؛ تحكمه معايير قد تختلف نسبياً من مجتمع إلى آخر حتى داخل الثقافة الواحدة؛ فإنه يتم تآلف الأفراد مجتمَعيّاً وثقافياً بمقدار الانتماء والحبِّ لهذا المجتمع. إذاً السلوك الإنساني الإيجابي وحمله وتطويره من خلال المجتمع الذي يعيش به يُكوِّن شكلاً ثقافياً مهماً ضمن الحضور الثقافي، فالسلوك السلبيُّ يُنشئ الفوضى، والخلط بين الثقافة والفوضى خطأ كبير على أيِّ فرد، ومن ثم على المجتمع والأمة، بحيث أن ثقافة الفوضى تنشئ البربرية، والانتهازية التسلطية، والتبعية، وعدم الطاعة في الانتماء وتنوع الخصوصيات واللغات، وتُقسِّم الأجواء والطموحات والانتماءات، وتغذي الفتن.

هل حاول أحدٌ ما من المحيط إلى الخليج أن يعرِّفها وأن يرسم لها رؤية حقيقية تخص هذه الأمة؟ نحن كأفراد متشكلين بها ومشكِّلين لها؛ لنا أن نسأل أمتنا التي تشكلت منذ ذلك التاريخ السحيق: ماذا أنجزت ضمن المسار الطبيعي بين الحضور الأممي كأمة لها حقّ في الوجود والظهور، وتسجيل تاريخها كأمة، مع تقديرنا واحترامنا للجغرافيا الواسعة التي تتمتع بها، واللغة التي تتحدث بها إلى بعضها، والدين الذي هو الأساس الجامع واللاّمع بينها، والتاريخ الحديث الذي تنضوي تحته وتختفي ضمنه، بكونها لم تستطع أن تنجز حتى اللحظة الصورة الثقافية الحقيقية على الرغم من الطفرات الفريدة وتألق بعض أفرادها.

لماذا؟ سؤال كبير أعتذر منكم جمهرة الأمة، وأنا أبحث في ثقافتنا عن ثقافتنا، وإنني لأعرِّف الثقافة بأنها علم الجمال، وضرورة أن نبحث في تطوير الرؤية البصرية؛ كي نستطيع إيجاد ثقافة حقيقية لا منقولة، ولا مدسوسة، ولا مترجمة، ولا معرَّبة، ولا انهزامية، ولا انكسارية، أو انكشارية، فالذي نراه ثقافة انحدار لا ثقافة صعود، ثقافة تتحدث عن الاستعمار والنكسات والفساد، كما أن آدابها نقد وتقريظ وإدعاء، ورفض للواقع، دون الإسهام في تقديم الحلول بالمنطق والانتماء، ثقافة غربية وشرقية تعارض كل شيء، ولا تنتمي إلى ذاتها ولا تبدع من ذاتها، وحينما أقول: إنها علم الجمال أعني أن من يمتلكه يمتلك التطور والإبداع، والانتقال من درجة إلى أخرى صعوداً على سلّم الارتقاء وتسجيل الحضور، ونحن نسير إليها حاملين ذلك السؤال الكبير: أين نحن من الثقافة العالمية، ماذا حققنا بها، وما هو حجم مشاركتنا ضمنها، مصارحة صدامية قاسية ومؤلمة ومُرَّة، ومخاض يجب أن يأخذ بنا إلى الخروج من عنق الزجاجة التي نقبع داخلها، نسترق النظر إلى ثقافات الآخر بخجل، ينعكس على نشوة الأمل لا يفصلنا عنها سوى الزجاج الشفاف، وبدلاً من أن نُبدع نقلّد ما نراه دون محاكمة، وجميعنا يعلم أيضاً أن فهم الرسم، والنحت، والموسيقا، والعمارة، والتمثيل، والمسرح، والسينما، يعني امتلاك الجمال، ومنها تظهر الشخصية الثقافية فأين نحن من كل هذا؟ ولماذا مورس على هذه الأمة الجهل بمعنى الثقافة مئات السنين؟ حيث أُشبعت بتغييب جوهرها وصورتها، وسادها مراحل من الإبهام والتشويه، وتمَّ تحويلها إلى مسمّى الشطارة والحذاقة والفطنة الفردية والنجاح الفردي؛ الذي يعزز الأنا ويلغي الجمال، وتم اعتبارها سلوكاً ينبغي إصلاحه كلّما اعوجَّ، وتم الاكتفاء بثقافة الفروسية القتالية دون امتلاك ثقافة الفرسان، والسباحة السطحية الإنقاذية للجسد دون معرفة الغوص إلى الأعماق، والرماية الاصطيادية حسب المتوفر دون معرفة تسلّق الجبال من الوديان، وحُرم الجمال البصري الذي هو أساس التكوين الإنساني، والاقتناع بأن الخمار الخارجي والداخلي لا ينبغي عليه أن يُظهر الوجدان. فكيف يكون الإله جميلاً يحب الجمال ولا يدرك الإنسان جمالَه خلقه؟ وأنه مخلوقه الجميل الطبيعي الذي يحمل على عاتقه توليد الإبداع الصُنعي، هل نحن أمة مثقفة، وأيّ ثقافة نحمل، وأيّ حضور نمتلك، وأيّ ظهور نظهر؟ .

لست بغاية إحداث الضغط الذي يولّد الانفجار، ولكنني في حقيقة الأمر أدعو إلى مسألة تحتاج منّا جميعاً كأمة أن ننضوي تحت مسمّاها ومعانيها وحدودها الكبرى، فلا نريدها مفرَّغة من مضمونها الكروي الذي تتقاذفه الأمم؛ بل نسعى إلى تحويلها إلى هَرَم منجب لأهرامات شامخة على هذه الكرة، فتمنع من التدحرج، و تنعكس في ذات الوقت على المحيط الذي يتطلع إليه القاصي والداني من المحيط؛ الذي يحيط بحدود الجغرافيا الحاملة للأمة العربية.

أية ثقافة عربية تستند إلى النقد فقط، الكلُّ يلهث وراء إظهار ذاته، وهو المتأثر بغيره ينكر عليه تأثُّره، فلا يحدث منه التأثير ويفقد الأثير، وحين الخضوع إلى الحوار ينتهي الشرف الإبداعي بين ساقَي امرأة . ألا تشكل هذه الثقافة ضياع نصف المجتمع ونصف الفكر الاجتماعي، وتنتهي إلى ثقافة المتاهة الفاقدة للمخارج ؟ وأيضاً أية ثقافة تعتمد فكرة الخيانة الزوجية وهي لم تمتلك بعد تعريف الخيانة؛ والذي يخصُّ فقط الأمة والأوطان والإبداع العلمي؟ وإنني لأعتبر أن خيانة التعبير لهي أكبر خيانة إنسانية، فثقافة الجنس في المجتمع العربي تسع دقائق تكفي لرسم صورة عملية جنسية، أو لتكوِّن الجنين من نطفة، حتى مسمّى الحلال والحرام، والغاية حكم الأسرة والمجتمع والأمة، والتي لا تكفي لحدوث النشوة الحقيقية، ولذلك ظهرت ثقافة الخيانة دون تعريف حقيقي؛ لتبقى ساكنة ضمن الخيال والتمتع به، وأقصد هنا أية ثقافة حيوانية تستمتع بالإنجاب من حيوان منوي لا تمتلك ثقافة استمرار الإنسان، وأنه إنسان منوي، عصارة فكر خلاّق له إرادة استمرار الخلق والمخلوق المتخلِّق ضمن رحم الأنثى، أية أمة هذه التي لم تستطع أن تنجب موسيقياً هَرماً، ولا نحاتاً روحياً، ولا ممثلاً نخبوياً، ولا معمارياً ينجز عمارة للعرب، ولا طبيباً يفتح فتحاً طبِّياً؟، لم ينل واحدٌ من العرب جائزة نوبل حتى الآن؛ تلك الجائزة السياسية والعلمية في آن، إلاّ المشوهون منهم والمستسلمون بقذارتهم إلى إضعاف تلك الثقافة غير المتوفرة لديهم، نعم أقسو على ذاتي المحرّمة والمقدسة، فمازلنا نعيش الانحصار بين الألف والياء، والبداية والنهاية، والأول والآخر ، والظاهر والباطن، لم نتصالح معه أبداً، ولذلك نحن في الاعتراف أمامه لم نمتلك الثقافة .

طبعاً لدينا ثقافة الاعتدال بالذات العلية، والأنا الفردية واللغة التاريخية، نشترك بالأرض، نخاف على العرض، نبحث في الأنساب (أي الحسب والنسب)، نستند إلى ابن جلا وطلاّع الثنايا، ثقافتنا ثقافة ضحلة، مترجَمة، واردة كورود الظباء إلى العين الفيّاضة بالماء الخبيث، غايتها امتلاء البطون لا العقول.

أين هي ثقافتنا العربية ؟ الجموع من المحيط إلى الخليج مُسَيّسة، أي: تمتلك ثقافة السياسة الإذاعية والمتلفزة والإخبارية والشوارعية، دون وعي لمفهوم ثقافة السياسة التي لم تدرك أنَّ كل ما تسمعه وتراه هو بعيد كل البعد عن الحقيقة، وثقافة المادة وجنْيها من أجل شراء الرغيف، وثقافة النقل بين هذا وذاك، وثقافة المكائد، وفي مجموعها تبقى ثقافة الفرد الأنا ثقافة المال والذهب والنفط، وعلى الرغم من وجود البرجوازية العربية وانتشارها وامتلاكها لرؤوس الأموال؛ فإنها لم تستطع الاستثمار في الثقافة من أجل بناء شخصية الأمة، وبقي دورها منحصراً فيما ستجنيه لذاتها الفردية، وهذا يعني زيادة التخلف والتبعية وخسارة المشروع الثقافي، أي الصورة الاجتماعية الإنسانية على حساب نجاح الفرد، وحينما نطلُّ على الثقافة الأوروبية نجد أن الاستثمار الثقافي ورسم الصورة الثقافية لتلك المجتمعات كان بفضل برجوازييها الذين أسهموا في تحفيز الفكر والاستثمار فيه، فكانت لهم الصورة الحضارية التي تبهرنا الآن حينما نعترف في أعماقنا ولمن نثق بهم، وهنا نسأل ومراراً: لماذا الثقافة هي شخصية الأمة؟ أيُّ أمة تسعى لأن يكون لها حضور يُنظر إلى ما تحمله من ثقافة الحضور، والتي لا تحضر إلاّ باتحاد المادي مع اللامادي، أي: رؤية التصالح المتجلّي على رسمها وألوانه التي تنجز صورته الثقافية، وأثناء المصارحة التي نبتغيها فيما بيننا، وبحثنا عن المكونات الحضارية الحديثة والتي نتفاخر أثناء تداولنا لها، حيث لا نجد فيها أيَّ مصنوع جديد لدى أمتنا، إنما وافد جديد نتمثله تمثيلاً بيانياً في إدِّعاءٍ سرعان ما ينكشف على الآخر لنلجأ إلى ذلك الماضي البعيد، نتحدث به عن سومر وأكاد وزنوبيا والفراعنة واللات والعزى وعبد مناة، أية حضارة استحدثت وحديثة نتمتع بها؟، لا رسوم عالمية، لا منحوتات، لا سينما، لا عمارة، ولا رؤية بصرية، هي مجرد محاولات وطفرات وإبداعات فردية سرعان ما تتلقفها الأمم وتنسبها إليها .

الثقافة غايتها تهذيب الروح والشكل، وتأديب النفس والجسد، وتعليم العقل وتربيته، فهي ليست الحضارة، ولا تعني التمدّن والابتعاد عن الدين، بكون الدين سلوكاً ورادعاً أخلاقياً، تمتزج معه حينما يتفهمها حاملها، فيبدع بأمانة فيظهر كوحدة لا أبعاد لها، تشمخ به فيطال عنان الحقيقة، لا صورة وهمية أو خيالية، إنما هي شكل اجتماعي ينتمي إلى أمة، يرسم صورتها النهائية، بعيداً عن التشويش والمترادفات، يتطلع إليها الآخرون، يرونها أمة جميلة تتفهم عناصر الجمال؛ بل أكثر من ذلك تمتلكها، وحينما نحاول تعريفها مرة أخرى؛ بل مرات، - وأقصد الثقافة - لأنها ضدَّ اللاثقافة، أي: أنها على تضاد مع التخلّف والتأخر، نعترف بأنها العقل الذي يقبل التجدد، ويفسح مساحات لنمو الإبداع، ويقبل التجدّد والتطوّر واكتساب المهارات والخبرات، يمتلك بها لغة الحوار والجدل الإيجابي، فهي النشاط المحرِّك والمتحرِّك والمتجوِّل في العقل الإنساني ساعة يريد إظهار الانفعال، وإحداث الإنتاج المعرفي والمهني، وهنا أقصد مرة ثانية: أن الصور المادية لا تُحدث الظهور إلا بالتراكم الخبراتي الذي يؤدي إلى إنجاز الأدوات المادية، وبما أن استناد الثقافة العربية إلى التراكم الروحي دون الإبداع المادي فقد انحصرت صورتها في المستورد والمنقول والمترجم، لذلك هي فقيرة تعتمد على الفطرة والموهبة اللاعلمية، ومنه تكمن سهولة اختراقها واستباحتها، فالاعتزاز بالانتماء إلى القيم السلوكية ذات القواعد العاطفية، والاعتماد عليها لم تستطع أن تشكل صورة واضحة للثقافة العربية، لذلك أتجرأ وأنفض ذاك الغبار الكثيف والمتراكم على الصورة الحقيقية لمفرد الأمة العربية، أي: إنسانها؛ الذي بدونه لا أمة، كما أنني لا أدعو إلى فكِّ عرى الارتباط بين الثقافة والدين، فالدين جوهر والثقافة مظهر، وبما أن الثقافة جمال فلا جمال بلا ثقافة ولا دين بلا جمال، ولا ثقافة بلا دين، أي لا روح بلا مادة ولا مادة بلا إبداع، أي لا دين بلا إبداع، ولا حديث بلا تطوير لا رسام بلا صورة، ولا صورة بلا ناظر وناقد وباحث، ولا تطور ولا إنجاز بدون التصميم الفكري؛ الذي تكمن به إرادة الإنجاز الشَّرطي، واللاشرطي، أي: المنعكس وغير المنعكس على ماذا؟ ومن أجل ماذا؟ ولماذا؟ في أي حضن ثقافي ننام، ونسترخي، ونأمل، ونحلم، وبماذا نحكم، وأيّ ريشة وأداة نستخدم لنرسم، لنتفكر في المطرقة والأزميل وأيّ شكل ننحت على جدار الزّمن، فهل نحن نسعى للارتقاء والبقاء، أم أننا زبد بحر وغثاء؟

مازلنا نمتلك ثقافة الحوت الأسود، ولم نتعرَّف أن منه ينبثق شعاع النور والحضور والبقاء، وهنا أُعرف ثقافة الأثر من الأثر الخالد؛ لا من بقاء الجسد الراحل، فبأي نعم نتحدث، وعن أي نعم أثر نترك للآخر كي يبحث في ثقافتنا الحديثة والمستحدثة؟، وكما ذكرت في اختلاف الحضارة عن الثقافة بكون الثقافة جزءاً من أجزاء الحضارة، وكذلك هي تختلف عن ثقافة الروح التي لا يمكن لنا أن نفصلها؛ بل نطلق العنان للاختلاف، حيث الروح سلوك فردي يتمتع به الإنسان بإرادة أو بدونها، ولا يمكن اعتباره ثقافة بكونه جزءاً منها، حيث منهجه ثابت لا تستطيع أن تبدِّله أو تحرِّف فيه، بينما تستطيع في الثقافة استبدال القلم والورق، وشطب اللوحة وإعادة رسمها، والتنقل في بستان الأفكار.

الحالة الروحية ومبادئها الدينية شجرة واحدة، لا يمكنك امتلاكها؛ بل عليك إن اخترتها اعتناقها والدوران فقط في فلكها، لذلك أكدتُ في هذا البحث على الشخصية الثقافية، وغاية الوصول إلى شخصية ثقافية عربية . اعذروني حينما أتجرأ على ذاتي وشخصيتي وانتمائي للأمة العربية؛ التي أصابها حزن عدم التمتع بهذه الشخصية، وتدور ضمن متاهات افتقادها.

أسئلة تنتابني ضمن شعور الوجدان الخائف منها وعليها، فلا انتماء بلا أداء، ولا أداء بلا انتماء، والثقافة اتحاد الانتماء والأداء، فإلى أي ثقافة ننتمي؟ والكلُّ على اختلافه يتغنى بكانت- وغوته- ونيتشه- وفيخته- وموليير- وبودلير- وشكسبير- ومايكل أنجلو- ودافنشي- وسلفادور دالي- وموزارت- وباخ- وتشايكوفسكي- وديستوفسكي- وهيغل- وفورباخ- وماركس- وأنجلز- وماو- وغيفارا وهمينغواي- وأجاثا كريستي، هذا عداك عن أباطرة الثقافة القدماء: أرسطو- و أفلاطون- وجلجامش وهوميروس- وفرجيل، حتى أن ابن خلدون وثقافته العريضة الواسعة والفريدة لم نستطع أن ننجب مثلها، هذا التغني الثقافي الذي يتمتع به مثقفونا العرب يدعونا للتوقف عنده لنسأله: أين نحن، وأنتم منهم، أين هي ثقافتكم ثقافتنا؟، لم نسمع حتى اللحظة أن مثقفاً غربياً أو شرقياً تغنّى بمثقف عربي أو استشهد به أو استعار بعضاً من جمله؛ التي أثرت في أمَّة من الأمم، وغدت مثلاً من أمثالها، أو لحناً من ألحانها، أو لوحة فنية من لوحاتها، أو عمارة متفرِّدة من عماراتها،- بغضِّ النظر عن حضاراتنا القديمة- أين نحن؟ .

فالأمل دائماً يكون في السلوك الإيجابي ذي الثقافة التطويرية، بِكَون المجتمع الصادق يتطور بتأثير أهل الثقافة إلى المجتمع وتأثير المدافعين عن الحقيقة، وروابط الحبِّ وبناء الجمال، فالسلوك هو شخصية المثقف، ومهما بلغت ثقافته وكان سلوكه سلبياً لا تحضر ثقافته؛ بل تنتفي بمجرد قيامه بفعل سلبي، فللمثقفين كرامة واحترام توجدها لهم أفعالهم، وحواراتهم، وانتماؤهم لمجتمعهم، فثقافة أيِّ مجتمع محكومة من سلوكه، وكلما كان السلوك مثقفاً وفاعلاً كان حقيقياً، وقف إلى جانبه المجتمع وانجذب إليه الآخرون .

ثقافتنا العربية تنادي شخصيتنا، حضورنا أين نحن غائبون؟ تطالبنا بأن نكون حقيقيين، تدعونا لمعرفة جغرافيتنا وتاريخنا المسجل عليها، تحرِّض فينا حاجتنا الحقيقية للتقدم بمجتمعنا إلى الأمام وإلى الأفضل، وتدعونا لفكر الجماعة، لا أن نكون فرديين متنقلين بين هذه الجغرافيا وتلك، منتمين ولا منتمين، فالمثقف الحقيقي لا يمكن له إلاّ أن يكون مع مجتمعه وأمته أولاً وأخيراً .

لنقاوم كمثقفين الصدمة الحضارية القادمة إلينا من الثقافات الغربية الهّدامة، والتي تولد شعور الكآبة والتقوقع وتنجب فوضى الواقع، ليكن الحنين والحبُّ والانتماء شعار ثقافتنا، ولنمنع الاصطدام بالحضارات الأخرى ولنمنع تملكها، ولنزد في ثقافة الحوار والالتزام والإيمان بأننا أمة منجبة معطاءة قادرة على النهوض بتشارك أبنائها مبدعين ومثقفين.

إنني أبحث في ثقافتنا العربية وضرورة تضافر جميع الجهود لإظهارها بعد توحيدها، ومن أجل التخلص من ثقافة الأنا، والحدود والقيود، واعتماد المعايير الأخلاقية الناظمة لها، والإسراع في امتلاك علم الجمال الذي ينقش هوية مدننا وإنساننا ومجتمعنا .

التقدم ومهما لهثنا خلفه لن ندركه؛ إلاّ بعد امتلاك الشخصية الثقافية التي يتمتع بها الجميع، فتحدث للجميع اللّمع، وحين حضورها بألقها الجميل القادم من امتلاك علم الجمال وفهمه وتذوّقه؛ تغدو الشخصية العربية حاملة للثقافة العربية ثقافة الأُسر، والمجتمع، والأحياء، والقرى والبلدات، والمدن، والدول تنضوي تحت اسمها العظيم الكبير "الثقافة العربية"، نتباهى بها، تأخذ بنا على سلّم المجد والحضور.

د.نبيل طعمة

 

المصدر : الباحثون 32 - شباط 2010
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5156


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.