مقالات الباحثون
تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب

التصميم التعليمي وتكنولوجيا التعليم:
تكنولوجيا التعليم هي: "تطبيق المعرفة العلمية على عملية التعلم، وذلك بقصد تحسين فاعلية التعليم والتعلم". التصميم التعليمي هو المجال الرئيسي من مجالات تكنولوجيا التعليم، بل إن تاريخ تكنولوجيا التعليم الحديث وتطوره ارتبط بتاريخ التصميم التعليمي، فتطور تكنولوجيا التعليم قام أساساً على تطور التصميم التعليمي. وهذا ما تؤكده مجموعة من التعريفات التي تناولت تكنولوجيا التعليم باعتبارها عمليات وليست منتوجات، ومن هذه التعريفات: تعريف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والذي أشار إلى أن تكنولوجيا التعليم هي العلم الذي يبحث في النظريات والممارسات التطبيقية المتعلقة بمصادر التعلم وعملياته من حيث تصميمها، وتطويرها (إنتاج وتقويم) واستخدامها، وإدارتها وتقويمها. أما تعريف التصميم التعليمي: فهو علم يصف الإجراءات التي تتعلق باختيار المادة التعليمية المراد تصميمها، وتحليلها، وتنظيمها، وتطويرها، وتقويمها، وذلك من أجل تصميم مناهج تعليمية تساعد على التعلم بطريقة أفضل وأسرع، وتساعد المعلم على اتباع أفضل الطرق التعليمية في أقل وقت وجهد ممكنين.
المقرر التعليمي المصمم عبر الإنترنت: هو برنامج تعليمي يرتكز على الهيبرميديا Hypermedia يستخدم خصائص ومصادر الويب بغرض تقديم تعلم ذا معنى، حيث يسرع خطى التعلم ويدعمه. ومن خصائص مقررات التعليم عبر الإنترنت: الترابط - التمركز حول الطالب - تخطي حاجز الزمان والمكان- الاستكشاف - المشاركة في المعرفة.
نماذج تصميم المقررات عبر الإنترنت:
يعرف نموذج التصميم التعليمي بأنه: "تشبيه مرسوم يمثل موقفاً في الحياة الحقيقية ويمثله كما هو أو كما ينبغي أن يكون". ونظراً لأن التعلم القائم على الإنترنت اتجاه حديث نسبياً، فإن هناك عدد من المحاولات من قبل مصممي التعليم لتصميم نماذج تعليمية فعالة عبر الإنترنت، وبالتالي فإن ما يوجد من نماذج تصميم تعليمي أو تصورات للتعلم القائم على الإنترنت هي محاولات طبقت فيها بعض نماذج التصميم التعليمي المستخدمة في التعليم التقليدي، مع تطوير بعضها بما يتناسب مع بيئة التعلم القائم على الإنترنت، والأخذ في الاعتبار خصائص تلك البيئة التي تميزها عن بيئة التعليم التقليدي. وفيما يلي عرض لبعض النماذج التي استخدمها مصممو التعليم لتصميم برامج أو مقررات عبر الإنترنت:

-1 نموذج روفيني "Ruffini" لتصميم مقرر تعليمي عبر الإنترنت:
يرى روفيني أن هناك عدداً من العناصر المكونة لعملية التصميم التعليمي، والتي يجب تضمينها في صفحات المواقع التعليمية عبر الإنترنت، وهي كما يلي:
- الجمهور المستهدف: يجب أن يراعي الموقع التعليمي حاجات مستخدميه وتوقعاتهم من المعلومات التي يدرسونها، ويبحثون عنها.
- الأهداف: يجب أن تصاغ بوضوح.
- صفحة البداية والمحتويات: يجب أن يتضمن الموقع التعليمي صفحة بداية العمل Home Page، التي يتفرع منها صفحات المحتوى، وتتضمن تلك الصفحة صورة المؤلف ومعلومات عنه، بالإضافة إلى جدول المحتوى.
- بنية تصفح الموقع: يجب أن يكون التنقل من صفحة بداية العمل إلى صفحات المحتوى غير خطي، وتوجد أربعة نظم للربط بين صفحات الويب المكونة للموقع التعليمي، وهي: الموقع التتابعي، والموقع الشبكي، والموقع الهرمي، والموقع العنكبوتي.
- تصميم الصفحات: ينبغي أن تتبع صفحات الموقع مبادئ التصميم التالية: البساطة والوضوح، والتناسق في الألوان، واستخدام ألوان فاتحة في الخلفية، مع المحافظة على طول الصفحات لسهولة التحميل.
- النص والرسوم الخطية: يعتمد وضوح المعلومات وسهولة قراءتها على درجة التمايز البصري بين حجم الخط وكتل النص والعناوين، والمساحة البيضاء المحيطة.
- اختيار برنامج التأليف: تشتمل برامج تأليف الويب على مميزات جيدة لا تتطلب مهارات في البرمجة، ويجب اختيار البرنامج الأكثر مناسبة وقدرة على مساعدة المصمم في تحقيق أهدافه، ومن تلك البرامج: FrontPage 2000 ، Home Page ، Visual Page ، Dream Weaver .
شكل (1) نموذج روفيني "Ruffini" لتصميم موقع تعليمي عبر الإنترنت

-2 نموذج "ريان وآخرون" Rayan, et al. لتصميم مقرر تعليمي عبر الإنترنت:
يقترح "ريان وآخرون نموذجاً لتصميم مقرر عبر الإنترنت، يتكون من تسع مراحل رئيسة، ويندرج تحت كل مرحلة عدد من الخطوات الفرعية، كما يلي:
مرحلة تحليل الاحتياجات: وتتضمن هذه المرحلة تحليل خصائص المتعلمين وبيئة التعلم وأهداف المقرر.
مرحلة تحديد مخرجات التعلم: ويجب أن تتنوع تلك المخرجات لتشمل الجانب المعرفي والمهاري والوجداني.
مرحلة تحديد المحتوى: حيث يجب تحديد محتوى المقرر بما يعكس أهدافه، مع مراعاة تصميم خرائط للمفاهيم في حالة الموضوعات التي تهدف إلى تنمية مفاهيم، أما بالنسبة للموضوعات التي تهدف إلى تنمية مهارات وأداءات فيفضل ما يسمى بتحليل المهمة.
مرحلة تحديد استراتيجيات التعلم: ويتم فيها تحديد خطوات التدريس والتكتيكات المتبعة لإنجاز خطة الدراسة، وما تتضمنه من أنشطة واستخدام للوسائط والتقويم البنائي.
مرحلة تحديد أساليب مساعدة الطالب: وتتحدد تلك الأساليب في إرشادات الدراسة والمؤتمرات، والتواصل بين المعلم والطالب، والتفاعل مع المقرر.
مرحلة تحديد إجراءات التقييم: وتتضمن إجراءات التقييم ما يلي: المهام، والتوصيل، والتحليل، والتغذية الراجعة.
مرحلة الإنتاج: وتشمل تلك المرحلة إنتاج: المواد، وأساليب المساعدة، وتنفيذ الخطة.
مرحلة التطبيق: وتشمل تفعيل المساعدة، والإدارة، والصيانة.
مرحلة التقويم: وتتضمن التقويم النهائي، واستجابات أعضاء هيئة التدريس، واستجابات الطلاب، والدعاية والنشر.
شكل (2) نموذج ريان وآخرون " "Rayan, et al لتصميم مقرر عبر الإنترنت


:3 نموذج "جوليف وآخرون" Jolliff, et al. لتصميم مواد التعلم عبر الإنترنت:
يقترح "جوليف وآخرون" Jolliff, et al نموذجاً لتصميم مواد التعلم عبر الإنترنت، يتكون من ثماني عشرة خطوة، وتدور تلك الخطوات حول أربع مراحل رئيسة، هي: تجميع المعلومات، وتطوير مواد التعلم، وإنتاجها، وتقويمها، وفيما يلي بيان بتلك المراحل:
مرحلة تجميع المعلومات: وتشمل تلك المرحلة ست خطوات، هي: إعداد وثيقة المعلومات عبر الإنترنت، وتحديد خصائص المتعلم، وتحديد موضوعات التعلم تفصيلياً، وصياغة أهداف التعلم، وتحديد إرشادات التقويم، وتحديد أسلوب العرض.
مرحلة تطوير مواد التعلم: وتشمل ثلاث خطوات، هي: تحديد الاستراتيجيات التعليمية، وتحديد أسلوب التصميم، وتحديد معايير تصميم مواد التعلم.
مرحلة إنتاج مواد التعلم: وتشمل تلك المرحلة خمس خطوات، هي: اختيار مصادر التعلم ومراجعتها، وإنتاج واجهة المستخدم الرسومية وقوالب الشاشة، وإنتاج الخرائط الانسيابية، وإنتاج اللوحة القصصية، وتحميل مواد التعلم عبر الإنترنت.
مرحلة تقويم مواد التعلم: وتشمل تلك المرحلة أربع خطوات، هي: إدارة التقويم البنائي، وإدارة المتعلمين: من خلال إدارة أحداث التعلم، وتحديد متطلبات المتعلمين، ومساعدتهم لتحقيق أهداف التعلم، ثم التعليق على أعمالهم، وإدارة التجريب الميداني، ومراجعة أداء المتعلم.
ويوضح الشكل (3) نموذجاً لتصميم مقرر عبر الإنترنت كما يراه "جوليف وآخرون" Jolliff, et al:
شكل (3) نموذج جوليف وآخرون "Jolliff, et a" لتصميم مواد التعلم عبر الإنترنت

-4 نموذج الغريب زاهر لتصميم مقرر تعليمي عبر الإنترنت:
يقدم الغريب زاهر عدداً من الخطوات التي يجب اتباعها عند تصميم مقرر عبر الإنترنت، وفيما يلي تلك الخطوات:
- تحديد المادة العلمية التي سيتم تضمينها بالمقرر عبر الإنترنت وتنظيمها.
- تحديد المعلومات العامة عن المؤلف وتاريخ نشر المقرر وتحديثه، والمتطلبات القبلية لدراسة المقرر.
- تصميم المقرر طبقاً لمبادئ التصميم.
- تنفيذ تصميم المقرر باستخدام إحدى لغات برمجة صفحات الإنترنت.
 -حفظ تصميم المقرر في شكله النهائي كسجل فهرس index.html ، بالإضافة إلى حفظ السجلات الأخرى التي تحتوي على معلومات المقرر.
- حجز موقع خاص للمقرر داخل الموقع الرئيس للمؤسسة التعليمية التابع لها – إن وجد – أو عن طريق إحدى شركات مورِّدي خدمات الإنترنت، وتحديد عنوان المقرر عبر الإنترنت.
- نقل تصميم المقرر إلى الكمبيوتر الخادم، ومن ثم ينشر المقرر عبر الإنترنت من خلال الموقع المخصص له، ليتم مشاهدته من خلال العنوان السابق تحديده من موزع خدمات الإنترنت.

-5 نموذج إبراهيم الفار لتصميم مقرر عبر الإنترنت:
يقترح إبراهيم الفار عدداً من الخطوات لتصميم مقرر عبر الإنترنت، وبيان تلك الخطوات كما يلي: - تحديد الأهداف السلوكية للمقرر- تحديد محتوى المقرر وتنظيمه- إعداد المحتوى على شكل صفحات ويب طبقاً لمبادئ التصميم- تأليف صفحات الويب باستخدام أحد برامج إعداد صفحات الويب، مثل برنامج FrontPages 2000 ، و Word 2000 - نشر المقرر عبر الإنترنت: بعد تأليف صفحات الويب باستخدام أحد برامج إعداد صفحات الويب يصبح المقرر مهيأ للنشر عبر الإنترنت عن طريق اختيار إحدى الشركات التي توفر خدمة استضافة المواقع، مقابل أجر معين لمدة زمنية معينة، وتوفر بعض المواقع تلك الخدمة مجاناً ولكن بسعة وفترة زمنية محددة.

-6 نموذج عبد الله الموسى وأحمد المبارك لتصميم مقرر عبر الإنترنت:
يتكون النموذج من خمس مراحل رئيسة، تحتوي كل مرحلة منها على عدد من الخطوات الفرعية، بيانها كما يلي:
- مرحلة التحليل: ويعني الوصف الدقيق لعناصر النظام المكونة له، ومميزات كل عنصر على حدة وتحديد دوره، وتشمل عملية التخطيط تحليل العناصر الآتية:
تحليل الاحتياج - تحليل الأهداف - تحليل المادة العلمية - تحليل خصائص المتعلمين - تحليل البيئة التعليمية والتدريبية.
-    مرحلة الإعداد: ويعني وضع الاستراتيجية اللازمة للتنفيذ، واختيار المصادر العلمية والتعليمية، وإنتاج العناصر والإمكانات المساندة، وتهيئة مكان الاستخدام، وتتم تلك المرحلة وفقاً لما يلي: إعداد أسلوب التدريس - إعداد الوسائل التعليمية- إعداد الإمكانات المادية- إعداد أدوات التقويم.
- مرحلة التجريب: ويعني التطبيق الأولي للنظام، من أجل التأكد من تشغيل الخطة التعليمية وتحقيق الأهداف الموضوعة، ثم تنقيحه للاستخدام، وتتم تلك المرحلة تبعاً لما يلي: التجريب الإفرادي والتنقيح - التجريب مع مجموعة صغيرة والتنقيح - التجريب في مكان الاستخدام والتنقيح.
- مرحلة الاستخدام: ويعني التطبيق الفعلي للنظام، وهذه المرحلة تأتي – عادة – بعد عملية التجريب، وتشمل تلك المرحلة تجريب العناصر التالية: أسلوب العرض للمجموعة الكبير، وأسلوب الدراسات الحرة المستقلة وأسلوب التفاعل في المجموعة الصغيرة.
- مرحلة التقويم: ويعني فحص النظام واختبار صلاحيته بعد الاستخدام الفعلي، وتشمل هذه المرحلة مايلي: تقويم تحصيل المتعلم - تقويم الخطة التعليمية.
شكل (4) نموذج عبد الله الموسى وأحمد المبارك لتصميم مقرر عبر الإنترنت وفق أسلوب النظم

-7 نموذج محمد الهادي لتصميم مقرر عبر الإنترنت:
يتكون نموذج محمد عبد الهادي لتصميم مقرر عبر الإنترنت من أربع مراحل رئيسية، تتضمن كل مرحلة عدداً من المهام الفرعية، بيانها كما يلي:
- مرحلة تصميم المقرر: تتضمن تلك المرحلة المهام التالية: تقدير الحاجة للتعليم، وتحليل الجمهور المستهدف من الطلاب، وتحديد الأهداف التعليمية.
- مرحلة التطوير: وتتضمن تلك المرحلة المهام التالية: تحديد إطار محتوى المادة الدراسية ومراجعة المواد التعليمية المتوافرة بالفعل، وتنظيم المحتوى الموضوعي وتطويره، واختيار المواد والطرق الدراسية، وتطويرها.
- مرحلة التقويم: وتتضمن تلك المرحلة المهام التالية: مراجعة الأهداف، وتطوير استراتيجية التقويم، والتقويم التكويني (البنائي)، والتقويم التجميعي (النهائي)، وتجميع بيانات التقويم وتحليلها.
- مرحلة المراجعة: ويتم في هذه المرحلة مراجعة عناصر المقرر عبر الإنترنت وتنقيحه، وتعد مرحلة المراجعة نتيجة مباشرة لمرحلة التقويم السابقة، فضلاً عن التغذية الراجعة من اختصاصي المحتوى والزملاء المهتمين بالمقرر، كما تعد انطباعات المتعلم وردود أفعاله – فيما يتعلق بنقاط القوة والضعف للمادة الدراسية – المصدر الرئيس لكل ما يتصل بمرحلة المراجعة.

-8 نموذج حسن الباتع لتصميم مقرر عبر الإنترنت:
ويتكون هذا النموذج من ستة مراحل رئيسة، وهي:
-    أولاً: التحليل: تحليل خصائص الجمهور المستهدف - تحديد الأهداف العامة للمقرر - تحديد مهام التعلم وأنشطته - تحليل البنية الأساسية.
ثانياً: التصميم: وتشتمل تلك المرحلة على مرحلتين رئيستين: تحتوي كل مرحلة على عدد من الخطوات، وفيما يلي وصف تفصيلي لهاتين المرحلتين:
-    المرحلة الأولى: وتتضمن الخطوات التالية: تحديد الأهداف التعليمية للمقرر - تحديد محتوى المقرر- تنظيم عناصر محتوى المقرر- تحديد خطة السير في دروس محتوى المقرر- اختيار الوسائط التعليمية المناسبة- تحديد أسلوب تقويم الطلاب.
المرحلة الثانية: وتتضمن الخطوات التالية:
-    تحديد مبادئ تصميم المقررات عبر الإنترنت.
-    تصميم الخريطة الانسيابية للمقرر.
- تصميم التفاعل: ويتضمن: أ- التفاعل بين الطالب والمحتوى- ب- التفاعل بين الطلاب- جـ- التفاعل بين الطالب والمدرس- د- التفاعل بين الطالب وواجهة التفاعل الرسومية.
-    ثالثاً: الإنتاج: وتمر هذه المرحلة بعدة خطوات هي: تحديد لغة البرمجة المناسبة- ربط المقرر بخدمات الإنترنت- كتابة النصوص- إدراج الصور الثابتة والرسومات التخطيطية- تصميم الرسوم المتحركة وإدراجها- إدراج ملفات الصوت- إدراج لقطات الفيديو.
رابعاً: التجريب: تستهدف هذه المرحلة فحص المقرر والتأكد من صلاحيته للتطبيق على الطلاب المقيدين بالفعل في المقرر، فضلاً عن تجربته قبل العرض الفعلي على الإنترنت،
خامساً: العرض: عند اختيار إحدى الشركات لتقديم المقرر عبر الإنترنت يجب مراعاة أن المقرر بحاجة لتحديث معلوماته بصفة مستمرة وكذلك حاجته إلى الصيانة المستمرة والمراجعة الدورية وبخاصة فيما يتعلق باختيار الارتباطات وسرعة تحميل الصفحة.
سادساً: التقويم: تستهدف مرحلة التقويم قياس فاعلية المقرر عبر الإنترنت في تحقيق الأهداف المرجوة، وكذلك فحص المقرر بعد الاستخدام الفعلي من قبل الطلاب، تمهيداً لتطوير المقرر فيما بعد، وتشمل مرحلة التقويم: تقويم الطلاب للمقرر- تقييم المقرر عبر الإنترنت.

- نموذج باسيرني وجرانجر Passerini & Granger لتصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت:
يعد نموذج باسيرني وجراجر من أشهر نماذج التصميم التعليمي لإنتاج المقررات التعليمية ويتكون من خمسة مراحل، هي:
أولاً: مرحلة التحليل: ويتضمن تحليل كل من احتياجات المتعلمين وكذلك خصائصهم، وتتضمن مرحلة التحليل، تحليل: المجال التعليمي، الأهداف التعليمية، بيئة التعليم، خصائص المتعلمين.
ثانياً: مرحلة التصميم: وفي هذه المرحلة يتم التعرف على الاستراتيجية التي تستخدم لتحويل نموذج التعلم إلى بيئات تعلم إلكترونية يتم فيها تحديد دور كل من المعلم والمتعلم، هذا ويجب أن نضع في الاعتبار العوامل التي تؤثر على المعرفة ومنها تماسك المقرر في عملية العرض وكذلك تقليل العبء المعرفي.
ثالثاً: مرحلة التطوير: في هذه المرحلة يتم تطوير وسائل الاتصال المستخدمة في التعليم وترقيمها ثم دمجها وتزامنها مع المواد المعرفية المراد إنتاجها، ويعتمد تطوير هذه المواد على الخبرة التقنية للمطورين وكذلك سهولة الاستخدام لدى المتعلمين، وفي هذه المرحلة يتم أيضاً تدعيم المحتوى السمعي والمرئي والرسوم الفنية والكاريكاتيرية وهذه الوسائل تمثل تعدداً في فرص التفاعل بين المتعلمين لخلق بيئات تفاعلية.
رابعاً: مرحلة التقييم: تقييم مرحلي وتقييم نهائي شامل بعد تنفيذ البرنامج.
خامساً: مرحلة عملية النشر: وهي مرحلة تلقي التعلم إما بمعامل الحاسوب من خلال شبكة محلية أو على الحاسوب الشخصي من خلال الإنترنت، وفي هذه المرحلة يتم تشجيع فهم المتعلمين للمادة التعليمية واستيعابهم.

 
شكل (5) نموذج باسيرني وجرانجر لتصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت

يتضح مما سبق أنه بالرغم من تعدد نماذج تصميم المقررات عبر الإنترنت، فإنها تتشابه إلى حد كبير في إطارها العام، فلا يكاد يخلو نموذج من النماذج السابقة – مع اختلاف المسميات من نموذج لآخر– من المراحل التالية: التحليل، والتصميم، والتطوير، والتجريب، والتقويم، غير أن تلك النماذج تختلف في المهام الخاصة بكل مرحلة، وذلك وفقاً للهدف الذي يسعى لتحقيقه النموذج، كما انفردت بعض النماذج بتحديد بعض الخصائص المتصلة بشكل مباشر ببيئة الإنترنت التعليمية.

المراجع:
- عبد العاطي، حسن الباتع .(2007). ورقة بحثية مقدمة للمؤتمر الدولي الأول لاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير التعليم قبل الجامعي.
- سالم، أحمد محمد وسرايا، عادل السيد.(2003). منظومة تكنولوجيا التعليم (ط1). الرياض: مكتبة الرشد.
- استيتية، دلال ملحس وسرحان، عمر موسى.(2008). التجديدات التربوية (ط1). عمان: دار وائل للنشر.
 

جميع الحقوق محفوظة ل موقع الباحثون 2017